الخميس 27 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

النيجر: مقتل شخصين فى اشتباكات.. احتجاجاً على قافلة عسكرية فرنسية

ضابطان من بوركينا
ضابطان من بوركينا فاسو بالقرب من مدرعة للجيش الفرنسي في كايا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تعرضت قافلة عسكرية فرنسية كانت متوجهة إلى جاو بمالي، للهجوم من مواطنين،  اليوم السبت، في تيرا، غرب النيجر، حيث خلفت الاشتباكات قتيلين، وفقًا للحكومة النيجرية. 

كانت نحو مائة عربة عسكرية فرنسية، تحاول الوصول إلى مالي بالمرور عبر النيجر وبوركينا فاسو، وتوقفت القافلة الأسبوع الماضي بسبب المظاهرات ضد الوجود العسكري الفرنسي.

وذكر تقرير لوكالة فرانس برس، أن  وزارة الداخلية النيجرية أصدرت بيانًا صحفيًا جاء فيه: "في صباح اليوم السبت، اعترض متظاهرون في تيرا، منطقة تيلابيري، قافلة القوة الفرنسية برخان، التى كانت تحت حراسة قوات الدرك الوطني في طريقها إلى مالي، حيث أمضت ليلتها". وأضاف البيان، دون تحديد ما إذا كان يشير إلى الدرك أو قوة برخان، أنه "في محاولتها تحرير نفسها، استخدمت القوة".  وتابع: "نأسف لمقتل شخصين وإصابة 18 بجروح، منهم أحد عشر في حالة خطرة. وأكد البيان أن التحقيق مفتوح لتحديد ملابسات هذه المأساة على وجه الدقة.

كان رئيس بلدية تيرا حما مامودو الذي كان في نيامي وقت المظاهرات التي استهدفت القافلة الفرنسية، قال في وقت سابق إن الاشتباكات خلفت "ثلاثة قتلى و18 جريحًا"، ثم اعترف بخطئه بشأن عدد القتلى. 

وبحسب أركان الجيش الفرنسي، "لم يصب أي جندي فرنسي"، لكن "أصيب سائقان مدنيان بالقافلة بالحجارة وألحقت أضرار بشاحنات مدنية"، بحسب المتحدث باسمه العقيد باسكال إياني.

وأوضح المتحدث أن "القافلة توقفت الليلة الماضية في تيرا. وعندما أرادوا استئناف تقدمهم، هذا الصباح، نحو نيامي [على بعد 200 كيلومتر]، أوقفهم ألف متظاهر وحاولت مجموعة عنيفة من بينهم الاستيلاء على الشاحنات". وقال: "كانت قوات الأمن النيجيرية هناك وتمكنت من إبعاد المتظاهرين عن القافلة بالغاز المسيل للدموع. ولكن  في حوالي الساعة 10:30 صباحًا، تصاعد التوتر بين آلاف المتظاهرين. وأطلق رجال الدرك النيجيري والجنود الفرنسيون طلقات تحذيرية".

تزايد الانتقادات للوجود الفرنسي

وتمكنت القافلة أخيرًا من مغادرة تيرا ظهرًا واستئناف تقدمها نحو نيامي. وأكد العقيد إياني "إننا نتخذ جميع الاحتياطات لتأمين القافلة وتجنب التوترات"، ونفى بشدة "المعلومات الكاذبة" المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تفيد بأن الجيش الفرنسي كان سيقتل مدنيين نيجيريين في تيرا.

تتزايد الانتقادات الموجهة للوجود العسكري الفرنسي في النيجر ومالي وبوركينا فاسو. وكانت القافلة قد توقفت منذ أكثر من أسبوع في بوركينا فاسو إثر مظاهرات ضد الوجود العسكري الفرنسي. تم إبطاء سرعة المركبات أولًا في بوبو ديولاسو (جنوب غرب)، في العاصمة واجادوجو (وسط) ثم في كايا، على بعد حوالي مائة كيلومتر شمال شرق العاصمة. وأصيب أربعة متظاهرين بالرصاص في ظروف غير محددة.

واتهم عدد من المتظاهرين الجنود الفرنسيين بنقل أسلحة للجماعات الجهادية التي أرهبت عدة دول في الساحل منذ سنوات وحاربها الجيش الفرنسي على الأرض في إطار عملية "برخان". وفي هذا السياق المتوتر، أعرب رئيس النيجر محمد بازوم، مساء الجمعة، عن "امتنانه" لفرنسا التي أشاد بتضحياتها في دول الساحل.

في يونيو، تعهدت باريس بإعادة تنظيم نظامها العسكري لمحاربة الجهاديين في منطقة الساحل، وذلك من خلال مغادرة القواعد الواقعة في أقصى شمال مالي (كيدال وتمبكتو وتيساليت)، وتقليص عدد أفرادها في المنطقة بأكثر من 5000 رجل اليوم إلى ما بين 2500. و3000 رجل بحلول عام 2023.