الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

فى الفرق بين الزكاة والصدقة

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

* الزكاة (شعيرة)، والصدقة (فريضة).

* الصدقة، فريضة من ضمن فرائض الشريعة الخاتمة  الـ 23 التي ورد بالمصحف منها 18 فريضة فى سورة النور وحدها و5 فرائض وردت ضمن باقى سور المصحف حيث جاءت بصيغة (فرض).

* الصدقة وردت فى المصحف بصيغة( فرض) قال تعالى ۞ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِين... فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ.. (60) التوبة.

* أما الزكاة فشعيرة رمزية ضمن الشعائر الأربعة للشريعة الخاتمة.

* والزكاة شعيرة للشريعة ضمن شعائر 4 تميز الملة المحمدية امرنا بإقامتها وإتيانها كي ندخل وننضم إلى الشريعة وهى إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصيام رمضان والشعائر ليست للكل  أما الفرائض فعلى الجميع.

* فالصيام للذين يطيقونه وله بديل (فدية) وفيه رخص للمريض والمسافر، والحج لمن استطاع إليه سبيلا والزكاة للقادرين أصحاب الفوائض، واقامة الصلاة لمن يستطيع الوضوء  والإقامة وفى أدائها رخص  ، والشعائر كلها  فيها رخص، أما الفرائض  ليس فيها رخص وليس لها بدائل (فدية).

* الزكاة هى أحد الشروط الخمسة للدخول إلى الشريعة الخاتمة، (شهادة أن محمدا رسول الله وإقامة الشعائر الأربعة).

*  أما الصدقة فهى فرض من الفروض ال23 التي ستفرض عليك حالة دخولك وانضمامك وايمانك بالشريعة الخاتمة.

* والشريعة ندخل اليها بعد ان ندخل الى الدين اولا طبعا والدين الإسلام أركانه 3 الإيمان بالله واليوم الاخر والعمل الصالح كما ورد بالمصحف ومحرماته 9 كما جاء بسورة الأنعام 151 و152 و153 ورأس الدين الاسلام  شهادة ألا إله إلا الله ورأس الشريعة رأس الإيمان  شهادة  أن محمدا رسول الله (ص).

* فرق بين شروط دخول كلية الطب، والمفروض عليك عمله بعد دخولك و التحاقك بالكلية، فعندما تريد الدخول هناك شروط عليك ان تقبلها، ان تشهد بأن محمد رسول الله وأن تقيم الصلاة وأن تؤتى الزكاة وأن تصوم رمضان وأن تحج البيت إذا استطعت اليه سبيلا أما عندما تدخل فستفرض عليك فروض طبعا والصدقة منها وعلى رأسها وفى مقدمة تلك الفروض وأهمها: 

*الزكاة محددة  وهى الحد الأدنى للصدقة، مثل إقامة الصلاة لدقائق يوميا وهى الحد الأدنى للصلة الدائمة والمستمرة لله.  

* الزكاة محددة، الصدقة ليس لها حدود وليس لها حد أقصى.

* الصدقة أوسع من الزكاة والزكاة هي مجرد حد أدنى لأكثر. 
* الزكاة فى المصحف  ل6 فئات والصدقة ل 8 فئات.

* الزكاة لها وقت، الصدقة فى أى وقت.

* الزكاة للقادرين والصدقة للجميع.

* الصدقة هى جواز المرور لدخول الجنة.

۞ لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (114) النساء.

* الصدقة شهادة حصرية لكى تكون من الصالحين للدخول.

وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ (10) المنافقون.

*الصدقة شهادة الصلاحية لدخول الجنة.. وشح النفس يمنعك من الدخول يقول تعالى  (وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ ۗ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (16). التغابن.

* الزكاة ل 6 فئات 
۞ لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ۖ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ ۗ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177) البقرة.

*الصدقة  ل 8 فئات.

۞ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) التوبة.

* لاحظ الفئات المشتركة ولها زكاة وصدقه ايضا  3 فئات حصرا يستحقون الزكاة والصدقة.

* المساكين ( ذوى الاعاقة)
* وفى الرقاب (من هم مسؤلون منك) 
*وابن السبيل (اللاجئين)

* الصدقة فريضة على الجميع كل حسب( ماأتاه الله)، فأنفقوا مما أتاكم الله. قال تعالى (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ ۖ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ ۚ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا) (7) الطلاق.

*والعطاء شرط الصلاحية فى المصحف وإياكم أن تختزلوا العطاء فى العطاء المالى، والبخل فحشاء والشيطان يأمركم بالفحشاء ضمن مايأمركم فى المصحف، (راجع مقالنا المعنون  بماذا يأمرنا الشيطان فى المصحف ) وإياكم أن تختزلوا البخل فى البخل المالى فقط فهناك البخل العاطفى والبخل الاجتماعى وغيره.

*والبخل فحشاء وليس مجرد فاحشة نرجو الإدراك.( راجع مقالنا عن الفرق بين الفاحشة والفحشاء)

*المتقين: يؤمنون بالغيب ويضعون الله فى ضميرهم (متصلون) ويتصدقون،  قال تعالى ( ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا. رزقناهم ينفقون

* قال تعالى(أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) (104) التوبة.

* الدين ( صلة دائمة) و(عطاء مستمر) صلاة وصدقة.

* والزكاة هى الحد الأدنى للصدقة وإقامة الصلاة هى الحد الأدنى للصلة للصلاة وهى مؤقتة لدقيقتين.

*الصلاة والزكاة والصيام والحج مجرد رموز وشعائر (من شعار) تميزنا عن غيرنا من الملل وفيها رخص عديدة ويحيها المؤمن كل حسب ظروفه أما الفروض فموضوع آخر.