الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حوارات

في حوارها لـ«البوابة نيوز».. الدكتورة هند عبد اللاه: لا فاكهة مسممة في مصر.. ونستخدم أجهزة الاتحاد الأوروبي

هند عبد اللاه مدير
هند عبد اللاه مدير المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نفت الدكتورة هند عبد اللاه مدير المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة، وجود أي فاكهة مسممة في مصر، مؤكدة أن هذا الاتهام يظهر تحديدًا في فصل الصيف مع ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، ويطال بعض الفاكهة كالبطيخ والخوخ، مشيرة إلى أن البطيخ به مواد طبيعية تسمى "لايكوبين" يسبب الإفراط في تناولها أعراض تشبه أعراض الإصابة بالنزلات المعوية، مما يجعلنا نؤكد على ضرورة عدم الإفراط في تناول الفاكهة.
وأوضحت عبد اللاه في حوارها مع "البوابة نيوز"، أن المحاصيل المسممة تحدث في حالة واحدة إذا تم إلقاء المبيدات مباشرة عليها وهو مستحيل حدوثها، أو أكلها بدون غسيل جيد، أما متبقيات المبيدات لا تسبب هذه الأعراض، ولا تسبب هذا التأثير المباشر، بالإضافة إلى أن الحرارة المرتفعة تعمل على تبخير المبيدات الموجودة على المحاصيل وهو ما يجعل نسبة تواجدها ضعيفة جدًا.
وأشارت عبد اللاه، إلى ضرورة التزام المزارع بالبطاقة الاستدلالية الموجودة على المبيد؛لأن بها كل البيانات الخاصة  بالمبيد مثل كيفية الرش ونوع الآفات التي يتعامل معها وتوقيت الحصاد بعد الرش .

وإلى نص الحوار:

- ما هو دور معمل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الحفاظ على جودة المنتجات الزراعية المصرية؟

معمل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة بالأغذية من أهم المعامل في الشرق الأوسط وأفريقيا دوره الحفاظ على سلامة الغذاء ومراقبة جودة الأغذية للتأكد من أن نسبة الملوثات ومتبقيات المبيدات بها لا تتعدى النسب  المسموح بها عالميا.
نقوم بفحص أي شحنات واردة لمصر وأي شحنات يتم تصديرها لخارج مصر كما نساعد الباحثين وطلاب الجامعة بالتدريب والأبحاث العلمية، ونراقب على الأسواق المحلية والمزارع من خلال "مشروع الرصد الوطني للخضر والفاكهة" في المحافظات المصرية والتي تتبناه لجنة مبيدات الآفات، حيث يتم أخذ عينات عشوائية من الخضر والفاكهة من الأسواق المصرية، ويتم تحليلها ثم نرفع النتائج للجنة المبيدات التي تقوم بدورها برفع النتائج للوزارة، كما تبدأ اللجنة بدراسة المبيدات المحظورة التي ظهرت على بعض المحاصيل فبالتالي تكون هذه المحافظة بها تجاوز في استخدام المبيدات أو مبيدات مهربة في هذه المحافظة ثم تبدأ الوزارة بأخذ الإجراءات القانونية بعد الوصول لتجار المبيدات الغير مرخصة والمهربة. 
وأود أن أنوه إلى أنه تم البدء في مشروع الرصد الوطني للخضر والفاكهة، بناء على رغبة وزير الزراعة، برصد المزارع وليس الأسواق فقط، فبدأنا منذ ٤ أشهر في تجميع عينات من مزارع الخضر والفاكهة، وذلك في فترات الحصاد لرصد مدى التزام المزارعين باستخدام المبيدات، وبدأنا حاليا في محافظتين وهناك خطة تعمل على زيادة المحافظات مستقبلا.

- ما سبب تسمم الفواكه في بداية فصل الصيف؟
لا يوجد في مصر أي فاكهة مسممة، هذا الاتهام يظهر تحديدا  في فصل الصيف مع ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، كما أن البطيخ به مواد طبيعية تسمى "لايكوبين" يسبب الإفراط في تناولها أعراض تشبه أعراض الاصابة بالنزلات المعوية ، مما يجعلنا نؤكد على ضرورة عدم الإفراط في تناول الفاكهة.
والمحاصيل المسممة تحدث في حالة واحدة إذا تم إلقاء المبيدات مباشرة عليها، وهو مستحيل حدوثها، أو أكلها بدون غسيل جيد، أما متبقيات المبيدات لا تسبب هذه الأعراض، ولا تسبب هذا التأثير المباشر، بالإضافة إلى أن الحرارة المرتفعة تعمل على تبخير المبيدات الموجودة على المحاصيل وهو ما يجعل نسبة تواجدها ضعيفة جدًا.
لذلك يجب التزام المزارع بالبطاقة الاستدلالية الموجودة على المبيد؛ لأن بها كل البيانات الخاصة بالمبيد مثل كيفية الرش ونوع الآفات التي يتعامل معها وتوقيت الحصاد بعد الرش، ولا يجب ان ننسى دور الارشاد الزراعي في توعية المزارعين، حيث يعمل به الكثيرين من أساتذة وباحثين بمركز البحوث الزراعية لعمل مدارس حقلية لتوعية المزارعين .

- هل هناك دول تلجأ للمعمل لتحليل عينات خاصة بها؟

بالفعل هناك عدد من الدول تلجأ للمعمل لتحليل عينات وكان آخرها السودان التى طلبت من المعمل تحليل عينات خاصة بها.
- كيف يساعد المعمل في زيادة الصادرات الزراعية المصرية؟

سابقا كان يتم تصدير الشحنات دون فحصها، ويتم تحليلها عند وصولها للاتحاد الأوروبي فيجدوا بها كميات من الملوثات ومتبقيات المبيدات فيتم رفض الشحنة وتعود لمصر، أما حاليا تم تطوير المعمل بحيث يتم تحليل الشحنات المصدرة قبل خروجها من مصر للتأكد من ان تكون متبقيات المبيدات بها في حدود النسب المسموح بها عالميا، وذلك باستخدام نفس الأجهزة التى يتم استخدامها في الاتحاد الأوروبي بل، وأحيانًا أجهزة أدق من الأجهزة المستخدمة في الاتحاد الأوروبي، وعندما يتم تحليلها عند وصولها للاتحاد الأوروبي تكون الشحنة سليمة تمامًا.
وأود أن أؤكد أنه في ظل انتشار فيروس كورونا، وحين عانى العالم أجمع من تبعات الجائحة، ما زالت المنتجات الزراعية المصرية ، متصدرة في العالم حيث تصل إلى أكثر من 150 دولة فى العالم بعد رفع كافة أشكال الحظر الذى كان مفروضا من بعض الدول على بعض المنتجات الزراعية المصرية، وخير دليل على ذلك الموالح المصرية التى تغزو العالم يوما بعد يوم.
- هل يتم تحليل الشحنات التى يتم تصديرها للخارج مجانا أم يتحمل المصدر تكلفة التحليل؟

بالطبع المُصدر يتحمل التكلفة، لسد تكلفة الأجهزة التى يتم شرائها من الخارج، وخاصة أن المعمل تمويله ذاتيا بل وأنه مصدر دخل للدولة، وبالتالي الوارد من تحليل العينات يتم صرفة على المعمل من شراء أحدث أجهزة الفحص، والصيانة الدورية لها.

- كيف يتم تعامل الكوادر البشرية بالمعمل مع الأجهزة الحديثة والدقيقة التى يتم شرائها من الخارج؟

يتم تدريبهم على أجهزة الفحص الحديثة التى تم قدومها مؤخرا، حيث إنه في حالة شراء أى جهاز جديد للفحص يتم قدوم خبير معه لتدريب الباحثين بالمعمل على استخدامه والذين بدورهم يدربون الباحثين الملتحقين حديثا للمعمل، وبالتالى يتم تدريب جميع باحثي المعمل فترة لا تقل عن 6 أشهر كاملة، ويتم اختبارهم قبل استخدامهم للأجهزة، مما يجعل جميع الباحثين في المركز على دراية كاملة بكيفية استخدام الأجهزة، وأحيانًا في ظل انتشار فيروس كورونا يتم تدريب الباحثين من قبل الخبراء الأجانب أونلاين.

- ماذا عن التعاون مع هيئة الطاقة الذرية؟

هيئة الطاقة الذرية المصرية من أفضل الجهات التى نتعاون معها، والتى من خلالها يتم التواصل مه الهيئة الدولية للطاقة الذرية، حيث تقوم الهيئة بإرسال الخبراء والوفود للتدريب في المعمل، ففي هذا العام تم قدوم وفود من 6 دول أفريقية، وتم تدريب الوفود الأفريقية من خلال هيئة الطاقة الذرية.

- كيف يتم التعاون مع الأشقاء الأفارقة، خاصة في ظل توجيهات الرئيس بتقديم الدعم لهم؟

المعمل يسعى دائما لتقديم خدماته المختلفة لدول قارة أفريقيا بالتعاون مع كبرى الهيئات الدولية وفي إطار توجيهات القيادة السياسية المصرية لتقديم كافة الإمكانيات في كافة المجالات لدعم ومساعدة الدول الأفريقية الشقيقة، حيث يتم قدوم وفود من الدول الافريقية للتدريب في المعمل ، وكان آخرها وفدا من دولة نيجيريا، في إطار التوأمة البحثية بين المعاهد والمعامل المماثلة بالدولتين، وتفقد الوفد أقسام المعمل، حيث تم الاطلاع على أحدث الأجهزة والتقنيات العلمية الموجودة بأقسام المعمل المختلفة، وأشاد الوفد بما شهده في المعمل من تكنولوجيا متطورة في المعمل والجهات الأخرى بمركز البحوث الزراعية مما يعجل بالدفع إلى الإسراع في التعاون بين الجانبين المصري والنيجيري في هذه المجالات.

- سبق وأن تم الإعلان عن نجاح إجراء بحث حول استخدام أشعة جاما لحفظ ووقاية الغذاء، ماهي نتائج هذا البحث تحديدا؟

أهم نتائج البحث تتمثل فى تشعيع شحنات الأغذية المحتمل تعرضها للإصابة الفطرية، خصوصا فطر الاسبرجلس بأشعة جاما بمقدار 6 kGy، بالتنسيق مع الهيئة المصرية للطاقة الذرية، حيث أن هذا الإجراء يمنع الإصابة خلال شهرين إلى ثلاث أشهر إذا كانت الشحنة موجهة للسفر أو للتخزين خلال هذه الفترة، كما نجحت فى تثبيط فطرى الإسبرجلس محل الدراسة بشكل كامل، وتعد هذه الطريقة استباقية وفعالة حتى فى ذروة وجود ونشاط الفطر وإنتاجه للسموم الفطرية (الأفلاتوكسين والأكراتوكسين). 
كما تضمنت الدراسة أفضل معدلات تخلص بنسب 40.1٪، 33.3٪، 61.1٪ لسموم الأفلاتوكسين B1، والأفلاتوكسين B2، والأوكراتوكسين A، على التوالى عند جرعات أعلى من التشعيع ولا ينصح بها عند 20.0 kGy ، منوهة بأن الاتجار مع دول الاتحاد الأوروبى فى المحاصيل الغذائية يقبل إلى حد الإشعاع ب 10 kGy.