الجمعة 03 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فضائيات

استجابة لرسالة الرئيس.. الداعية خالد الجمل يطلق حملة "نبي السماء يحترم النساء"

الداعية الإسلامي
الداعية الإسلامي خالد الجمل
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تعقيبًا على حالة الجدل التي أُثيرت مؤخرًا حول تبرير البعض ضرب النساء من قبل أزواجهن، أعلن الشيخ خالد الجمل، الداعية الإسلامي والخطيب بوزارة الأوقاف المصرية، إطلاق حملة دعوية بعنوان "نبي السماء يحترم النساء".

وعن حملة "نبي السماء يحترم النساء"؛ قال الداعية الإسلامي خالد الجمل، في مداخلة هاتفية بفضائية “صدى البلد”، إنه يُجهز لمشروع دعوي كبير لتجديد الخطاب الديني منذ أكثر من 3 سنوات؛ وتعتبر هذه الحملة البداية؛ وأهم مميزاتها هي تفادي كل المعوقات التي أعاقت عملية تجديد الخطاب الديني منذ سنوات.
وأضاف: سنقوم في هذه الحملة بإظهار الفهم والفقه المعتبر والصحيح والجديد المناسب لوقتنا وثقافتنا الحالية؛ هذا الفقه الذي تم إخفاؤه عن الناس بقصد أو بغير قصد وتنقية وتوضيح التراث الإسلامي من تلك الآراء التي قد يفهمها البعض على أنها هي الصواب الوحيد في الدين، مع الاعتماد بشكل أساسي على الجهات الدينية الكبرى الثلاث في مصر وهي الأزهر والإفتاء والأوقاف، موضحًا أن الحملة ببساطة شديدة تستهدف إظهار "فقه المرأة الراقي في الإسلام"، وتجنب ما لا يُناسب فهم عصرنا من آراء فقهية عن المرأة.
وبسؤاله عن سبب توقيت الإعلان عن حملة "نبي السماء يحترم النساء"؛ قال الجمل إن الأسباب كثيرة منها أهمية المرأة في استقرار المجتمع المصري؛ حيث أن المرأة تعتبر جزءًا أساسيًا فيه؛ فضلًا عن تلك الجهود المستمرة التي تقوم بها مؤسسات الدولة المختلفة في محاولة للنهوض بمستوى الأسرة المصرية في هذا الوقت تحديدًا؛ كما أنني لاحظت من خلال عملي الدعوي أن من أكثر أسباب المشاكل الأسرية المؤدية إلى تفكك الأسرة بداية من الطلاق وصولا إلى جرائم الاعتداء البدني على المرأة والتي قد تصل إلى حد القتل يرجع سببها الرئيسي للفهم الخاطئ لما يسمى بـ"حقوق الرجل على المرأة في الإسلام".

وأوضح الجمل أن أهم شئ جعله يتوكل على الله ويطلق هذه الحملة في هذا الوقت بالتحديد هو الرسالة الأخيرة التي وجهها الرئيس السيسي للشيوخ والدعاة وقال فيها ما كان يجب أن يُقال؛ حيث وجه سيادته بضرورة مراعات أفهام الناس المختلفة وثقافاتهم في فهم ما يقال لهم، وقال سيادته بالضبط "علشان مش كل اللي عاوز أقوله أقوله حتى لو كان ليه أسانيد ووجاهته الفكرية عشان مش كلنا هنفهمه بشكل متساوي" وهذا هو ما سننطلق منه في حملة "نبي السماء يحترم النساء" بشكل خاص.

وعن من سيحدد ما هو المناسب وغير المناسب في الآراء الفقهية التي ستتناولها حملة "نبي السماء يحترم النساء"، قال: "إن حملة "نبي السماء يحترم النساء" جزء كبير منها سيكون من خلال علماء وفقهاء كبار معتبرين في كافة ربوع مصر؛ وتحت المظلة العلمية للجهات الدينية الكبرى الثلاث في مصر وهي الأزهر الشريف ودار الإفتاء ووزارة الأوقاف".

وبسؤاله عن ما إذا كانت الحملة ستطالب بإلغاء الآراء الفقهية الخاصة بالمرأة في حالة عدم مناسبتها لمجتمعنا؛ أجاب الداعية الإسلامي خالد الجمل قائلا إن كلمة إلغاء بعيدة عن مفهوم الفقه في الإسلام؛ بل أن إلغاء الرأي الفقهي المعتبر الذي قد لا توافق أنت عليه هو أمر غير موجود أصلا في الفقه الإسلامي بدليل وجود علم قائم بذاته يُدرس في الأزهر تحت اسم "الفقه المقارن"؛ وهو العلم المبني على اختلاف الآراء الفقهية المعتبرة في الأصل؛ أما ما سنقوم به في حملة "نبي السماء يحترم النساء" هو عرض حقيقة هذه الآراء الفقهية المعتبرة الصحيحة والمخفية عن الناس وشرح معانيها بما يناسب ثقافات الناس في عصرنا الحالي بغير إفراط أو تفريط؛ مما يعكس رقي النبي في تعامله مع المرأة.

وأكد أن المستهدفين من حملة "نبي السماء يحترم النساء" نوعين من الناس؛ أولهما غير المتخصصين من الشباب المقبلين على الزواج وحديثي الزواج من الجنسين وجميع عناصر المجتمع بكل طوائفه وثقافاته، وثانيا المتخصصين من الشيوخ والدعاة وكل المتكلمين في الشأن الديني.

ولفت الشيخ خالد الجمل إلى أن هذه الحملة لن تُحقق أهدافها إلا بتضامن ومشاركة الجميع فيها من شخصيات وطوائف المجتمع وجميع مؤسسات الدولة، كما نأمل أن تكون حملة "نبي السماء يحترم النساء" جزءًا من مشروع "حياة كريمة"؛ الذي يحظى برعاية السيد الرئيس؛ حيث أن أهداف الحملة تسير على نفس خطى مشروع "حياة كريمة" الذي يهدف في المقام الأول إلى تحقيق الحياة الكريمة لكل أسرة مصرية.