الجمعة 28 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

نافذة على العالم.. «لوبوان»: أول ظهور رسمى لـ«المرشد الأعلى» الغامض لطالبان

«ليكسبريس»: أردوغان زعيم لا يمكن التنبؤ بأفعاله.. و«رويترز»: بايدن يحذر الرئيس التركى من «التصرفات المتهورة»

نافذة على العالم
نافذة على العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.


العناوين

«لوبوان»: أول ظهور رسمي لـ«المرشد الأعلى» الغامض لطالبان
«لوموند»: قبل لقائه مع إيمانويل ماكرون، بوريس جونسون يعتبر التهديدات الفرنسية «غير مبررة بالمرة»
«لوبريزيان»: يشتبه أن طالبان قتلت ثلاثة أشخاص أذاعوا الموسيقى في حفل زفاف
«ليكسبريس»: أردوغان  زعيم لا يمكن التنبؤ بأفعاله
«رويترز»: بايدن يحذر أردوغان من «التصرفات المتهورة»

«نيويورك تايمز»: الشرطة البريطانية لا تنجد النساء في القضايا الجنسية ولا تتخلي عنهم.. تغتصبهم أو تقتلهم ولا يسأل أحد

صحيفة «ntv»: الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يحسمان النزاع حول التعريفات العقابية

التفاصيل:

هبة الله أخوندزاده

لوبوان: أول ظهور رسمي لـ"المرشد الأعلى" الغامض لطالبان

قال البعض إنه مات أو مختبىء في باكستان أو يعيش مختبئًا في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان: ظهر "المرشد الأعلى" الغامض لطالبان الملا هبة الله أخوندزاده لأول مرة رسميًا على الملأ منذ تعيينه في 2016، حسبما أعلنت حكومة طالبان اليوم الأحد.. وقالت حكومة طالبان في رسالة إن "أمير المؤمنين الشيخ هبة الله أخوندزاده ظهر في تجمع كبير في مدرسة الحكيمية الشهيرة وتحدث لمدة 10 دقائق إلى الجنود والتلاميذ البواسل".

وأكدت مجلة لوبوان أنه، بحسب مصدر محلي، وصل الملا هبة الله أخوندزاده إلى هذه المدرسة القرآنية في قندهار مع قافلة من سيارتين تحت حراسة مشددة للغاية ولم يُسمح بالتقاط الصور.

في التسجيل الصوتي الموزع، يمكن سماع الملا بشكل غير واضح وهو يتلو الأدعية والبركات، ويصلي بشكل خاص من أجل ذكرى "شهداء" طالبان ويؤكد أن نجاح قادة الإمارة الإسلامية "على المحك" في مسؤولياتهم الجديدة كقادة لأفغانستان منذ منتصف أغسطس.

وقال الزعيم الديني في خطابه جزاكم الله خيرا على شعب أفغانستان الذي "قاتل الكفار والقمع طيلة عشرين عاما".

باستثناء الرسائل السنوية النادرة خلال الأعياد الإسلامية، كان الزعيم الأعلى لطالبان يحافظ حتى الآن على أقصى درجات السرية حول نفسه.

حتى انسحاب الولايات المتحدة من البلاد هذا الصيف، لم يعرف أحد مكان وجوده أو ما إذا كان لا يزال على قيد الحياة.

وزعت حركة طالبان صورة واحدة فقط له، وهو بلحية رمادية وعمامة.

إلى أن خلف منصور في عام 2016، الذي قُتل في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في باكستان، كان أخوندزاده غير معروف نسبيًا، وأكثر انخراطًا في القضايا القضائية والدينية منه في المناورات العسكرية.

وبمجرد وصوله إلى السلطة، سرعان ما أمّن ملا طالبان ولاء المصري أيمن الظواهري، زعيم القاعدة، الذي أطلق عليه لقب "أمير المؤمنين"، وهو أعلى مسؤولية في الدين، وفق القواعد الجهادية السنية.

في إطار وظيفته "المرشد الأعلى"، يتولى أخوندزاده مسؤولية الحفاظ على الوحدة داخل طالبان، وهي مهمة معقدة بعد الشقوق الداخلية الأولى وقت الإعلان عن وفاة مؤسس الحركة الإسلامية الملا عمر، والذى ظل خبر وفاته مخفيًا لمدة عامين.

وتعود رسالته الأخيرة إلى السابع من سبتمبر، عندما تم تعيين الحكومة الجديدة التي طالب منها بتطبيق الشريعة الإسلامية في شؤون الدولة.

وصرح الملا يوسف وفا، حاكم قندهار، لوكالة فرانس برس يوم الاربعاء "لدينا اجتماعات منتظمة معه حول مراقبة الوضع في افغانستان وكيفية ادارة حكومتنا".

وأضاف "انه يعطي النصح لكل قادة إمارة أفغانستان الاسلامية ونحن نتبع قواعده ونصائحه وإذا كانت لدينا حكومة تتقدم فذلك بسبب نصيحته".

وأشار صحفي في وكالة فرانس برس إلى أنه تم تنظيم "ندوة" جمعت في مكان سري مسؤولين كبار من طالبان لعدة أيام منذ يوم الجمعة في قندهار. 

هكذا كان بوريس جونسون، يحيي إيمانويل ماكرون خلال قمة العشرين

لوموند: قبل لقائه مع إيمانويل ماكرون.. بوريس جونسون يعتبر التهديدات الفرنسية "غير مبررة بالمرة"

أخبر بوريس جونسون، أورسولا فون دير لاين عن "مخاوفه بشأن خطاب الحكومة الفرنسية" في النزاع حول تراخيص الصيد. تدرس لندن "بنشاط" إجراءً ما لأول مرة.

وأشارت صحيفة لوموند إلى أنه من المتوقع أن يكون الاجتماع مكثفًا. بينما من المقرر أن يلتقي بوريس جونسون وإيمانويل ماكرون اليوم الأحد، واستدعت لندن السفيرة الفرنسية كاثرين كولونا يوم الجمعة، ازداد التوتر بين لندن وباريس أكثر، السبت، 30 أكتوبر، بشأن تراخيص الصيد.

خلال اجتماع مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في قمة مجموعة العشرين في روما، اشتكى بوريس جونسون من التهديدات "غير المبررة تمامًا" من باريس. وأعرب، وفقًا لداونينج ستريت، عن "مخاوفه" بشأن خطاب الحكومة الفرنسية حول هذا الموضوع القابل للاشتعال بين فرنسا والمملكة المتحدة.

من جهتها، غردت أورسولا فون دير لاين بأن المفوضية "ملتزمة بشدة بإيجاد حلول". بالنسبة للصورة الجماعية لمجموعة العشرين، وصل بوريس جونسون ليحيي إيمانويل ماكرون بطريقة حماسية مفرطة، لكن لا يبدو أن الرجلين يتحدثان مع بعضهما البعض. عليهما أن يفعلا ذلك اليوم الأحد على انفراد.

التهديدات مقابل التهديدات

تنتقد فرنسا المملكة المتحدة لمنحها عددًا قليلًا جدًا من تراخيص ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لصياديها. ووعدت بعدم وجود تحسينات لحظر سفن الصيد البريطانية حتى يوم الثلاثاء من تفريغ حمولتها في الموانئ الفرنسية وتعزيز الضوابط الجمركية على الشاحنات.

بعيدًا عن الهدوء قبل مجموعة العشرين، لا يزال التوتر يتصاعد، الجمعة، مع تهديد لندن بتنفيذ "ضوابط صارمة" على القوارب الأوروبية في مياهها، إذا نفذت باريس بالفعل تهديداتها. قال الرئيس الفرنسي في مقابلة مع صحيفة "فاينانشيال تايمز" إن "مصداقية" المملكة المتحدة على المحك.

تنص اتفاقية ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، المبرمة في نهاية عام 2020 بين لندن وبروكسل، على أن الصيادين الأوروبيين يمكنهم الاستمرار في العمل في مياه بريطانية معينة في ظل ظروف معينة. تدعي لندن أنها منحت 98٪ من طلبات الحصول على تراخيص لسفن الاتحاد الأوروبي للصيد في مياهها، وهو رقم تعترض عليه فرنسا، والذي يتحدث عن 90٪ فقط.

قال بوريس جونسون يوم السبت إنه مستعد لتفعيل أداة حل النزاعات لأول مرة المنصوص عليها في اتفاقيات ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع الاتحاد الأوروبي. وقال جونسون لشبكة سكاي نيوز على هامش قمة العشرين: "لا، بالطبع لا، أنا لا أستبعد ذلك". "إذا كان هناك خرق للمعاهدة أو إذا اعتقدنا أن هناك خرقًا للمعاهدة، فسنقوم بما هو ضروري لحماية المصالح البريطانية". وأضاف "لكني أعتقد أن ما يريده الجميع هو التعاون بين الحلفاء الأوروبيين وإيمانويل ماكرون".

قضية "تافهة" مقارنة بالمناخ

وأضاف وزير الدولة البريطاني لشؤون بريكست، ديفيد فروست، في سلسلة تغريدات، أن لندن تدرس "بنشاط" إطلاق عملية تسوية المنازعات. ودعا الاتحاد الأوروبي وفرنسا إلى التخلي عن "الخطابات والأفعال التي تزيد من صعوبة الموقف"، معربًا عن "القلق" و"المفاجأة" في لندن من الكلمات التي استخدمها رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس في رسالة إلى أورسولا فون دير لاين، الأمر الذي تسبب في رد فعل قوي في لندن.

في هذه الرسالة التي كشف عنها موقع بوليتيكو، اعتبر رئيس الحكومة الفرنسية أنه "من الضروري أن نظهر بوضوح للرأي العام الأوروبي أن احترام الالتزامات التي تم التعهد بها غير قابل للتفاوض".

وفي هذا السياق، لا يزال قارب بريطاني يشتبه في قيامه بالصيد غير القانوني في المياه الفرنسية يرسو في لوهافر منذ السبت في انتظار دفع غرامة قدرها 150 ألف يورو. ومن المقرر محاكمة قبطانه.

قبل افتتاح COP26 حول المناخ اليوم الأحد في جلاسكو، اعتبر بوريس جونسون أن الصراع على الصيد "غير مهم بصراحة، إنه عرضي، مقارنة بالتهديد الذي نواجهه ضد الإنسانية". 

ذبيح الله مجاهد

لوبريزيان: يشتبه أن طالبان قتلت ثلاثة أشخاص أذاعوا الموسيقى في حفل زفاف

ندد نظام كابول بهذا النوع من التصرفات، معلنا أنه تم بالفعل اعتقال اثنين من المشتبه بهم، بحسب تقرير لصحيفة لوبريزيان.

قالت الحكومة الأفغانية، مساء السبت، إن مسلحين تظاهروا في هيئة طالبان فتحوا النار على حفل زفاف يعزف الموسيقى، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل.

وقال المتحدث باسم الحكومة ذبيح الله مجاهد إن اثنين من المهاجمين الثلاثة اعتقلا وأكد أنهم لا يتصرفون نيابة عن الحركة الإسلامية.

قال: "الليلة الماضية في حفل زفاف حاجي مالانج جان في قرية شمسبور مار غوندي في ننكرهار، دخل ثلاثة أشخاص متنكرين في هيئة طالبان الحفل وطلبوا وقف الموسيقى". وأضاف: "نتيجة إطلاق النار، قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب عدد آخر".

وقال إن "طالبان ألقت القبض على اثنين من المشتبه بهم ولا يزال  الهارب الثالث مطلوبًا"، مؤكدًا أن المهاجمين "الذين استخدموا اسم الإمارة الإسلامية لحل مشاكلهم، سيواجهون أحكام الشريعة".

وأكد قاضي ملا عادل المتحدث باسم محافظة ننجرهار وقوع الحادث دون الخوض في مزيد من التفاصيل. وضع الشباب الموسيقى في غرفة منفصلة، ووصل ثلاثة من عناصر طالبان وفتحوا النار عليهم. وقال شاهد لوكالة فرانس برس ان  هناك جريحين في حالة خطيرة.

تم حظر جميع الموسيقى العلمانية من قبل طالبان خلال نظامهم السابق (1996-2001). في حين أن الحكومة الإسلامية الجديدة لم تصدر تشريعات بعد بشأن هذا الموضوع، إلا أنها لا تزال تعتبر الاستماع إلى الموسيقى غير الدينية مخالفًا لرؤيتها للشريعة الإسلامية. 

أردوغان في  مبنى الأمم المتحدة بنيويورك

وحيدا على الساحة الدولية

ليكسبريس: أردوغان زعيم لا يمكن التنبؤ بأفعاله

أزمة دبلوماسية مع شركائه الغربيين، قرارات اقتصادية مضطربة.. الرئيس التركي يضاعف الأخطاء الاستراتيجية في الخليج. وعود بلا جدوى لمجموعة العشرين.

مثل عاشق مرفوض لكنه مصر، يلاحق رجب طيب أردوغان جو بايدن بحماسته في عدة قارات. في نيويورك، حيث كان في سبتمبر لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة، وجد الباب مغلقًا. في 30 و31 أكتوبر في روما، سعى  نحو الرئيس الأمريكي، ولو خلال الصورة التقليدية لرؤساء الدول. ربما حاول أن يقول له بضع كلمات؟ على أي حال، تستبعد الدبلوماسية الأمريكية إجراء مقابلة وجهًا لوجه. 

وصرح الزعيم التركي للصحفيين أنهما سيجتمعان في بداية نوفمبر في جلاسكو باسكتلندا "بمناسبة الدورة 26 لمؤتمر الأطراف".. على بعد ألف ميل من الإعجاب الذي أثاره في دونالد ترامب، يعامل خليفته أردوغان من خلال نظارة عميقة. 

الموضوعات المتأخرة

ومع ذلك، فإن لدى  أردوغان العديد من الموضوعات لمناقشتها مع نظيره الأمريكي، بدءًا من عقد عسكري لشراء 40 طائرة من طراز F-16V. عقد حاسم لمستقبل القوات الجوية التركية، حيث تم استبعاد البلاد من برنامج طائرات الجيل الخامس الأمريكي F-35 بعد ارتكابها إثم كبير: شراء صواريخ دفاعية مضادة للطائرات S400 من الروس. إذا لم يتم تنفيذ عقد F16، يمكن لتركيا شراء بطاريات S-400 جديدة من الروس، أو حتى شراء مقاتلات Su-35 أو Su-57، كما تهدد أنقرة. 

إلا أن هذا الابتزاز، الذي لجأ إليه الرئيس التركي عدة مرات في الماضي، يبدو أنه قد توقف عند حدوده. تحلل إلهان أوزيل، أستاذة العلوم السياسية والمتخصصة في العلاقات الدولية، "بما أن أردوغان يفقد الامان في العواصم الأوروبية ومع إدارة بايدن، فإنه يفقد أيضًا الاهتمام فى عيون موسكو". 

لعبة محفوفة بالمخاطر

كما أن التصرفات الأخيرة للرئيس التركي، الذي هدد بطرد 10 سفراء غربيين، بمن فيهم السفير الأمريكي، يمكن أن تقوض بالتأكيد محاولاته للمصالحة مع واشنطن. "هذا النوع من الأزمات يمكن أن يخدم أردوغان في بلاده، من خلال تعزيز صورته كرجل يقف في وجه أوروبا والولايات المتحدة، لكنها لعبة محفوفة بالمخاطر للغاية، حيث أن الدول المعنية هي شركائه الرئيسيون اقتصاديًا ودبلوماسيًا"، بحسب إلهان أوزيل. 

الاقتصاد المتعثر

وحيدا على الساحة الدولية، اهتز الزعيم التركي أيضا على الساحة المحلية. إن السياسة النقدية غير التقليدية التي يواصل اتباعها، من خلال حث البنك المركزي على خفض أسعار الفائدة لتعزيز النمو، تدفع بالليرة التركية إلى القاع. كما أن قرار مجموعة العمل المالي، وهي مؤسسة دولية قوية في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، بوضع تركيا على قائمتها الرمادية يزيد من إضعاف الاقتصاد المتعثر. "هذا سيجعل البنوك الدولية أكثر صعوبة في إقراض الأموال لتركيا"، كما تقول الخبيرة الاقتصادية أتيلا يسيلادا. "إنها رسالة تخاطر بإخافة مجموعات الاستثمار الدولية الكبيرة وتحويل أعمالها فى البلاد" 

الديون الخاصة في المنطقة الحمراء

تحولت المؤشرات إلى اللون الأحمر، لكن على وجه الخصوص، الدين الخاص البالغ 430 مليار دولار، هو ما يقلق الخبيرة الاقتصادية. "العديد من الشركات لم تعد قادرة على دفع الفائدة على القروض التي أخذتها، مما يشكل خطرا على النظام المصرفي. يمكن لتركيا أن تخرج منه بالدعوة إلى صندوق النقد الدولي، لكن أردوغان يرفض بشكل قاطع هذا الخيار، الذى يحرمه من سيطرته المطلقة على السياسة الاقتصادية"، حسب تقدير خبيرة الاقتصاد، التي ترى أن  "إدارة الدولة للسياسة النقدية والعلاقات الدبلوماسية، تزداد عدم وضوحًا".

جانب آخر على الحدود السورية

بعد تصويت في البرلمان التركي في 26 أكتوبر، لتمديد مدة انتشار الجنود الأتراك في سوريا لمدة عامين، قد يغري أردوغان بتحويل آخر، من خلال مهاجمة الأكراد المندمجين في القوى الديمقراطية السورية مرة أخرى، في الشمال. وتتوقع إلهان أوزيل أن "بإمكانه أن يتصور عملية عسكرية في سوريا، غربي الفرات، على نطاق أصغر من سابقاتها، في محاولة لاستعادة صورته في الرأي العام". في شمال سوريا، أصبح ضجيج الأحذية أكثر إلحاحًا بالفعل في الأيام الأخيرة، حيث يرسل الجيش التركي طائراته بدون طيار إلى المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون الأكراد، وينظم ضربات جوية، وينشر قواته الخاصة على طول الحدود، ويتغلب على استدعاء الميليشيات الإسلامية والسوريين المرتزقة، أي ما يقرب من 35000 رجل.

بايدن

رويتز: بايدن يحذر أردوغان من 'التصرفات المتهورة' 

ذكرت وكالة رويترز، نقلا عن مسؤول أمريكي يوم السبت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن من المتوقع أن يلتقي بنظيره التركي رجب طيب أردوغان يوم الأحد، حيث سيحذر الأخير من التصرفات المتهورة التي قد لا تفيد العلاقات بين واشنطن وأنقرة. 

وقالت الوكالة إن الاجتماع، المقرر عقده على هامش قمة مجموعة العشرين في روما، سيغطي أيضًا طلب تركيا شراء طائرات مقاتلة من طراز F-16 والعلاقة الدفاعية بين حلفاء الناتو. يأتي اللقاء بين الزوجين على خلفية العديد من القضايا التي تعاني منها تركيا والولايات المتحدة. 

في وقت سابق من هذا الشهر، قال أردوغان إن الولايات المتحدة اقترحت بيع تركيا طائرات F-16 لتعويض استثماراتها في برنامج F-35. ألغت واشنطن بيع طائرات F-35 بسبب مزاعم بأنها قد تكشف أسرار عسكرية لروسيا. 

ومع ذلك، نفت وزارة الخارجية الأمريكية وجود أي صفقة طائرات إف -16.

أفراد من الشرطة البريطانية

نيويورك تايمز: الشرطة البريطانية لا تنجد النساء في القضايا الجنسية وتتخلي عنهم.. تغتصبهم أو تقتلهم ولا يسأل أحد 

كان جيمس ماسون في الخدمة في مركز شرطة شمال لندن عندما جاءت شابة للإبلاغ عن تعرضها للسرقة في أحد شوارع المدينة. فى التقرير التالى الذى نشرته "نيويورك تايمز" تفاصيل كثيرة: اهتزت المرأة، وأصبحت أكثر قلقًا من أسئلة ماسون: ما الملابس التي ارتديتيها؟ هل لديكِ صديق؟ هل تودين الذهاب لتناول العشاء؟ عندما اتصلت به لتطلب تحديثات الحالة، استمر في ملاحقتها بقوة.

ماسون ارتقي في صفوف دائرة شرطة العاصمة في لندن، ليصبح في النهاية كبير مفتشي المباحث، بينما ظلت الشابة صامتة علي الاعتداء الذي وقع عليها منذ عام 2011، قائلة في مقابلة إنها لم تشعر بالتمكين للتقدم بشكوى حتى العام الماضي. 

في جلسة استماع تأديبية الشهر الماضي، حيث منحت المرأة عدم الكشف عن هويتها، وجد أن ماسون قد تورط في سوء سلوك جسيم لاستغلال سلطته كضابط لغرض جنسي. بدلًا من طرده، تلقى ماسون تحذيرًا كتابيًا نهائيًا هذا الشهر، وهو حكم صدم ضحيته لكنه عكس ما وصفه خبراء العدالة الجنائية بالفشل المنهجي داخل قوات الشرطة البريطانية في الوقت الذي يكافحون فيه للسيطرة على الموظفين الذين يسيئون معاملة أو تأديبهم النساء.

في أغسطس حُكم على ضابط شرطة سابق في نورثمبريا بتهم الاعتداء الفاضح وسوء السلوك بسبب علاقة جنسية استغلالية مع ضحيتين من ضحايا العنف المنزلي. هذا الشهر، تم فصل ضابط شرطة في نوتنغهامشير ومُنع من الخدمة بعد إرسال رسائل موحية جنسيًا إلى امرأة أوقفها أثناء القيادة. 

في هذا الشهر أيضًا، وجدت لجنة تأديبية أن العلاقة الجنسية بين ضابط شرطة لندن وامرأة كان يحقق معها بتهمة ارتكاب جريمة تشكل سوء سلوك جسيم. 

أثار هذا النوع من السلوك من قبل الضباط غضبًا بين النساء وجماعات حقوق الإنسان والسياسيين في جميع أنحاء بريطانيا، ووصل إلى ذروته في سبتمبر بعد الحكم على واين كوزينز، ضابط شرطة لندن الذي أساء استخدام منصبه لخطف واغتصاب وقتل سارة إيفيرارد. 

اعترفت الشرطة بخطوات خاطئة في التحقيق مع كوزينز - الذي حُكم عليه بالسجن مدى الحياة - مما أدى إلى مخاوف أوسع من أن القوات في جميع أنحاء البلاد لم تفعل ما يكفي لتحديد وإيقاف المجرمين في صفوفها.

تم اتهام حوالي 2000 من أفراد الشرطة على الصعيد الوطني بسوء السلوك الجنسي، بما في ذلك الاغتصاب، على مدى السنوات الأربع الماضية، وفقًا للإحصاءات التي تم الكشف عنها. تم فصل 8 في المائة فقط منهم. في ما يقرب من 60 في المائة من القضايا، لم يتم اتخاذ أي إجراء ضد المتهمين. خلص التحقيق إلى أن الغالبية العظمى من القضايا، حتى تلك التي تم فيها تحديد سوء سلوك، لم تسفر عن توجيه اتهامات جنائية.

قال زوي بيلينجهام، المفتش السابق لمجموعة مراقبة مستقلة تقوم بمراجعة أعمال الشرطة في بريطانيا، إنه بينما كانت جريمة كوزينز حالة متطرفة، يجب النظر إليها في سياق أوسع. 

أصدر المكتب المستقل لسلوك الشرطة، وهو مجموعة رقابية خارجية، بيانات جديدة هذا الأسبوع تظهر أن عدد الضباط الذين يواجهون إجراءات تأديبية بسبب إساءة استغلال مناصبهم لأغراض جنسية قد ارتفع بشكل حاد في السنوات الثلاث الماضية. 

في الفترة من 2018 إلى 2021، واجه 66 ضابطا وعضوًا في الشرطة إجراءات تأديبية نتيجة التحقيقات - 42 منهم في العام الماضي وحده - وثبت سوء السلوك في 63 من تلك الحالات، وفقًا للأرقام الجديدة. 

يتم تصنيف العديد من حالات سوء السلوك الجنسي على أنها فساد بسبب إساءة استخدام السلطة، وتؤدي تلقائيًا إلى إجراء تحقيق من قبل مجموعة المراقبة. لكن بعض قوات الشرطة لم تتعامل مع القضايا على أنها فساد.

بالنسبة للضحايا - مثل المرأة التي تعرضت للسرقة - يمكن للتجربة أن تترك أثرا لا يمحى. قالت إن المضايقات حطمت ثقتها في النظام. قالت إنها عندما وجدت نفسها في علاقة مسيئة بعد سنوات، كانت مترددة في الاتصال بالشرطة. 

أعلنت إدارة شرطة لندن، التي لم تستجب لطلب التعليق، عن مراجعتها المستقلة للمعايير والممارسات، وتخطط لزيادة عدد المحققين الذين ينظرون في انتهاكات الشرطة. كما تخطط لإنشاء فريق متخصص للتحقيق في اتهامات سوء السلوك الجنسي والعنف المنزلي.

 أصدر مجلس رؤساء الشرطة الوطنية تعليمات لقادة الشرطة البريطانية بمراجعة جميع مزاعم سوء السلوك الجنسي والتعرض غير اللائق والعنف المنزلي التي تورط فيها الضباط خلال العامين الماضيين. 

كان بعض الضباط السابقين مؤيدين صريحين لمقاربة عدم التسامح مطلقًا مع سوء السلوك الجنسي ويعتقدون أنه يجب فصل الضباط على الفور بعد أن يؤكد التحقيق إدانتهم. 

وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو

صحيفة ntv: الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يحسمان النزاع حول التعريفات العقابية

خلال فترة الرئيس ترامب، بلغ النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ذروته في تعريفات عقابية متبادلة.  
قالت صحيفة ntv  الألمانية: بالنسبة لأوروبا، هناك رسوم إضافية على الفولاذ والألمنيوم، وبالنسبة للولايات المتحدة هناك رسوم إضافية على الجينز والدراجات النارية. والآن يعلن ممثلو الولايات المتحدة على هامش قمة مجموعة العشرين أن الصراع قد انتهى.

  وفقًا للمعلومات الخاصة بها، توصلت الولايات المتحدة إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشأن النزاع طويل الأمد حول التعريفات الأمريكية الخاصة على واردات الصلب والألمنيوم.  وقالت وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو والممثلة التجارية كاثرين تاي على هامش قمة القوى الاقتصادية العشرين الكبرى في روما.  قال مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي جو بايدن، جيك سوليفان، إنه تم حل إحدى أكبر القضايا في العلاقة بين الشركاء عبر الأطلسي.

وفقًا للاتفاقية من حيث المبدأ، سيكون الاتحاد الأوروبي قادرًا على استيراد كميات معينة من المعادن من الولايات المتحدة الأمريكية المعفاة من الرسوم الجمركية، كما أوضح رايموندو. سيعلق الطرفان الإجراءات المعلقة في القضية المعروضة على هيئات منظمة التجارة العالمية.  والي الآن لم تعلق مفوضية الاتحاد الأوروبي في البداية على الإعلانات.

  بدأ الصراع التجاري في عام 2018 من قبل الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب. كان ترامب قد فرض تعريفات خاصة على واردات الصلب والألومنيوم.  ورد الاتحاد الأوروبي برسوم جمركية انتقامية على المنتجات الأمريكية مثل الجينز والويسكي البوربون والدراجات النارية وزبدة الفول السوداني.  وبرر ترامب الرسوم الجمركية الخاصة "بمصالح الأمن القومي".  اعتبر الاتحاد الأوروبي أن هذا أمر غير معقول ويفترض أن الأمر يتعلق بحماية الاقتصاد الأمريكي من المنافسة غير المرغوب فيها.

قال ريموندو إن التعريفات الانتقامية التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على المنتجات الأمريكية كان يجب أن تكون قد زادت قبل نهاية العام.  وقد تم تفادي ذلك الآن بالاتفاق.  ستضمن عدم إمكانية استيراد منتجات الصلب أو الألومنيوم من الاتحاد الأوروبي، وبعضها يأتي من الصين.