الأربعاء 08 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الأخبار

رئيس الوزراء يشهد توقيع إعلان نوايا بين وزارة الاتصالات المصرية و"الاقتصاد والمالية الفرنسية" لتعزيز التعاون في مجال الذكاء الاصطناعي.. صور

جانب من التوقيع
جانب من التوقيع
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

خلال زيارته إلى العاصمة الفرنسية باريس، شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع إعلان نوايا بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية، ووزارة الاقتصاد والمالية والإنعاش الفرنسية، بهدف تعزيز التعاون فى مجال الذكاء الاصطناعى.


وقام بالتوقيع على إعلان النوايا، الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وبرونو لومير، وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي. 
ووفقًا لإعلان النوايا الذى تم توقيعه، سيتم بحث إمكانية التعاون فى تطوير الذكاء الاصطناعى والخدمات الرقمية داخل الحكومة، لاسيما في إطار تبادل الخبرات والممارسات المثلى فيما يتعلق بتقديم خدمات الحكومة للمواطنين من خلال التعاون المشترك بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والجانب الفرنسى، ذلك بالإضافة إلى بحث إمكانية التعاون فى تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعى فى عدة مجالات منها استهلاك وقياس الطاقة، ورصد وإدارة تغير المناخ، والزراعة والري وإدارة المياه وإعادة التشجير، وتوظيف تطبيقات الذكاء الاصطناعى فى الثقافة والتاريخ وحفظ التراث الثقافى، وكذا الرعاية الصحية وإدارة البيانات الصحية.


وقال وزير الاتصالات: يتضمن إعلان النوايا تبادل الخبرات والموارد فى مجال بناء القدرات فى الذكاء الاصطناعي، لا سيما منع هجرة الكفاءات وإنتاج مواهب متقدمة فى البحث والتطوير فى مجال الذكاء الاصطناعى، وصقل مهارات المهنيين لمواكبة عصر الذكاء الاصطناعى، وإعداد قادة فى الحكومة والصناعة لتنفيذ مشاريع الذكاء الاصطناعى والاستثمار فيها وإدارتها، مع إمكانية تنفيذ برامج خاصة للشركات الناشئة أو الشركات الصغيرة العاملة فى مجال الذكاء الاصطناعى، وبناء الجسور بين الهيئات الأكاديمية والصناعية فى كلا البلدين، فضلًا عن  مواءمة المواقف والتعاون على الصعيدين الإقليمي والدولي بشأن الموضوعات المتصلة بالذكاء الاصطناعى مثل: الأخلاقيات، والتعاون الدولي، من خلال سعى كل طرف إلى تيسير التعاون المشترك فى الهيئات الإقليمية والدولية التى ينتمى اليها، بالإضافة إلى تيسير التعاون أيضًا مع القطاع الخاص فى القطاعات التي يتضمنها اعلان النوايا.