الإثنين 29 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

نافذة على العالم.. «ذا ديبلوميت»: نظرة على مستقبل أفغانستان تحت حكم طالبان

«تاجس شبيجل» الألمانية تسخر من الرئيس التركي: بايدن يستقبل البطريرك ويتجاهل أردوغان

نافذة على العالم
نافذة على العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.
العناوين

  • «ليكسبريس»: اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وقطر تثير غضب صناعة الطيران
  • «لوفيجارو» تطرح التساؤلات حول مستقبل فلسطين وليبيا:
    - ما هي آفاق الحركة الوطنية الفلسطينية؟
    - ما الوضع في ليبيا بعد مرور 10 سنوات على وفاة القذافي؟
  • «جمهوريت»: 3 أحزاب أخرى تنضم إلى كتلة المعارضة المناهضة لأردوغان

التفاصيل:

بارثولوميو الأول


«تاجس شبيجل» الألمانية: بايدن يستقبل البطريرك ويتجاهل أردوغان

الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي بزعيم الكنيسة بارثولوماوس الأول من تركيا ويستمر رئيسهم أردوغان في انتظار الدعوة.

بالنسبة للحكومة التركية، فإن بارثولوميو الأول ليس أكثر من رجل دين أرثوذكسي بسيط في اسطنبول. 

ووفقًا لوجهة نظر أنقرة الرسمية، فإن الرجل البالغ من العمر 81 عامًا لا يمثل سوى حوالي 2000 مسيحي أرثوذكسي يوناني على مضيق البوسفور.

لكن الآن يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن القس في البيت الأبيض بواشنطن، بينما ينتظر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موعدًا مع بايدن دون جدوى منذ يناير الماضى.

بارثولماوس ليس مجرد رجل دين 

بصفته بطريرك القسطنطينية المسكوني، فهو الرئيس الروحي لـ300 مليون مسيحي أرثوذكسي حول العالم.  يمكنه استخدام دعم الولايات المتحدة الأمريكية.

يسافر بارثولوميو إلى الولايات المتحدة في عطلة نهاية الأسبوع في زيارة تستغرق عشرة أيام للاحتفال بالذكرى المئوية لأبرشية الروم الأرثوذكس في أمريكا. 

يتم التعامل مع البطريرك هناك كضيف مهم للدولة،كما ستحضر رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ووزير الخارجية أنطوني بلينكين.

ضيافة بايدن للبطريرك تتعارض بشكل صارخ مع تعاملاته مع أردوغان.  يبقي الرئيس التركي على مسافة واضحة مع بايدن، الذي لم يرغب حتى في الجلوس معه في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر، ناهيك عن عدم استقباله في البيت الأبيض. 

وسيكون لقاء رئيس الولايات المتحدة مع البطريرك حول حقوق المسيحيين في تركيا. 

في الولايات المتحدة، يتزايد النقد الموجه إلى مسار تركيا. 
ودعت وزارة الخارجية في واشنطن مؤخرًا إلى إعادة فتح هالكي.  وتريد لجنة الحريات الدينية الدولية التابعة للحكومة الأمريكية وضع تركيا على القائمة السوداء لأن الدولة "ترتكب أو تسمح بانتهاكات خطيرة للحرية الدينية". ومن الأمثلة على ذلك تحويل آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد.  وكان مجلس النواب أصدر في الربيع قرارا يدعو إلى مساعدة البطريركية في إسطنبول.
 

مبنى الاتحاد الأوروبى

ليكسبريس: اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وقطر تثير غضب صناعة الطيران

لا راحة لصناعة الطيران. بعد أشهر طويلة صعبة بسبب الأزمة الصحية والقيود المفروضة على السفر في جميع أنحاء الكوكب، يشعر عالم الطيران الأوروبي بأنه في وضع غير موات بسبب اتفاقية التجارة الحرة الموقعة يوم الاثنين بين الاتحاد الأوروبي وقطر للنقل الجوي. 

نظمت غالبية اتحادات الخطوط الجوية الفرنسية، مظاهرة يوم الخميس أمام وزارة النقل في باريس لدفع الحكومة الفرنسية إلى استخدام حق النقض (الفيتو). 

انفتاح لسماء أوروبا بلا قيود 

دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ دون انتظار التصديق الداخلي من الدول الأعضاء الـ 27، وتنص الاتفاقية على فتح غير محدود تقريبًا للسماء الأوروبية للخطوط الجوية القطرية، الشركة المملوكة للدولة في الإمارة، والتي ستكون قادرة على خدمة أي مدينة، دون أي قيود على قدرات الطيران أو الترددات. من الآن فصاعدًا، "ستتمكن الخطوط الجوية القطرية من استنزاف جميع الركاب الأوروبيين إلى مركزها في الدوحة"، هذا ما حذر منه كريستوف مالوجي، مندوب الاتحاد المركزي لشركة الخطوط الجوية الفرنسية. 

بالطبع، لا ينطبق الوضع على أوروبا، لكن "لا توجد شركة أوروبية لديها مصلحة في زيادة قدراتها في قطر، ليس لدينا ما نفعله هناك"، حسبما يقول غيوم شميد، ممثل اتحاد الطيارين SNPL في الخطوط الجوية الفرنسية. احتج الاتحاد المركزي لشركة الخطوط الجوية الفرنسية مرة أخرى في بيان صحفي نُشر في منتصف أكتوبر، جاء فيه "لن تستفيد الخطوط الجوية الفرنسية والشركات الأخرى في أوروبا من هذه الاتفاقية في ظل الضعف الشديد للسوق القطري وسكانها البالغ عددهم 3 ملايين نسمة" و"هذه الاتفاقية غير متكافئة تمامًا!". كما استنكرت النقابة  بسط "السجادة الحمراء" أمام الشركة القطرية دون مقابل أو عائد حقيقى لأوروبا. 

الوصول إلى سوق الشحن

تمنح هذه الاتفاقية الخطوط الجوية القطرية الوصول إلى سوق الشحن حيث أن الشركة ستتمكن الآن من "القيام برحلات شحن مباشرة بين الاتحاد الأوروبي ودول أخرى"، كما ذكر اتحاد الطيارين SNPL في بيان صحفي. 

وقالت إدارة الخطوط الجوية الفرنسية KLM أيضا إنها "تأسف لتوقيع هذه الاتفاقية التي من المرجح أن تعزز بشكل كبير الوضع التنافسي عند المغادرة من فرنسا وهولندا، في وقت لا تزال أزمة كوفيد تؤثر بشدة على نشاطها". لقد عم الاتحاد الأوروبي قلقًا من أن هذه الاتفاقية - الأولى من نوعها مع دولة خليجية - ستتيح على العكس من ذلك تعزيز "المنافسة المشوهة"، فى حين يتطلب الأمر المزيد من "الحماية الاجتماعية والبيئية" 

مكون اجتماعي دون تعويض واضح

سيتعين على الخطوط الجوية القطرية، على سبيل المثال، نشر حساباتها بشكل منتظم، وفقًا للمعايير الدولية، من أجل تجنب دفع مساعدات غير محدودة من الإمارة القطرية مما قد يؤدي إلى تشويه المنافسة. 

كما تم التخطيط لعنصر اجتماعي لتشجيع الخطوط الجوية القطرية على تحسين نموذجها "بعيدًا عن المعايير الأوروبية"، وفقًا لغيلوم شميد. لكن "النظراء ليسوا واضحين، والأهداف غامضة والمعالجات أيضًا"، كما يقول. 

بالنسبة لـ SNPL، يعد هذا "رهانًا محفوفًا بالمخاطر" مع شركة "كانت دائمًا غامضة للغاية". "تم التفاوض على هذه الاتفاقية في عام 2019 في وقت مختلف تمامًا بالنسبة للطيران الأوروبي" وفق اتحاد عمال النقل الأوروبي (ETF) الذى أعرب عن أسفه. منذ الوباء، "شهد السوق تغيرات هائلة" و"هذا ليس الوقت المناسب لتحريره أكثر"، كما يقول الاتحاد. 

وتحمل شركة الخطوط الجوية الفرنسية، في بيانها الصحفي، المسؤولية للدولة: "يجب على الدولة الفرنسية، بصفتها عضوًا في الاتحاد الأوروبي، أن تعارض بشدة هذا الوضع. هذه الاتفاقية ترهن مستقبل قطاع يؤثر بشكل شديد على الوضع الاقتصادي والاجتماعي. إنها تعرض أدوات سيادة الدولة للخطر". 

في 22 سبتمبر، ألمح وزير النقل جان بابتيست دجباري إلى أن فرنسا قد لا تصدق عليها إذا اعتبرتها غير متوازنة. لكن الوفد المرافق له كان راضيا يوم الأربعاء عن أنه سيضمن أن "يتم تنفيذه بطريقة متوازنة فيما يتعلق بالبنود الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي تظهر هناك".. فلننتظر " نتائج مظاهرة الخميس" التى لم تتضح حتى الآن. 

فلسطينيون وسط مبان منهارة في أعقاب الضربات الإسرائيلية على غزة في 25 مايو


لو فيجارو: ما هي آفاق الحركة الوطنية الفلسطينية؟

بعد خمسة أشهر من الأحداث الدامية في البلدات العربية الإسرائيلية والحرب في غزة التي شنتها حماس من أجل "الدفاع عن القدس"، تمزقت القومية الفلسطينية بسبب تناقضاتها وانقساماتها. يتم تقويض حل الدولتين السلمي، بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية تدافع عنها السلطة الفلسطينية. في إسرائيل، يعتبر النشطاء العرب الفلسطينيون الشباب في البلدات الإسرائيلية المختلطة، الذين أعيد تنشيطهم بفعل الانتفاضات، أن "حلم اتفاقات أوسلو" الموقعة في عام 1995 "قد مات". ولكن في الوقت نفسه، أصبح الاندماج الأفضل في المجتمع هو المطلب الرئيسي لمجتمعهم. أما حماس، فهي لا تزال متطرفة، ولا تسلك طريق الاعتراف بإسرائيل.

• في الضفة الغربية، هل تراجع حل الدولتين؟

أدى إلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية، والعجز السياسي للسلطة الفلسطينية خلال أحداث أبريل - مايو، ثم مقتل المعارض نزار بنات في يونيو على يد عناصر من الأمن الوقائي، القوات الخاصة التابعة للسلطة الفلسطينية، إلى تسريع التراجع البطيء في نظام محمود عباس، 86 عامًا. 

في الوقت نفسه، فإن دعم حل الدولتين آخذ في التآكل. يعارض ما يقرب من اثنين من كل ثلاثة (تم استطلاع رأيهم) هذا المفهوم وحوالي ثلاثة من كل أربعة مقتنعين بأن فرص إنشاء دولة فلسطينية إلى جانب الدولة العبرية في السنوات الخمس المقبلة ضئيلة أو معدومة. يبدو أن تراجع السلطة الفلسطينية لا رجوع فيه. لكنها قويت دوليًا. اليوم، مصدر شرعيتها الرئيسي، هو الدبلوماسية.

يقول عوفر زالزبرغ، مدير برنامج الشرق الأوسط في معهد كيلمان النمساوي: "على عكس بنيامين نتنياهو، تحاول الحكومة الجديدة تقوية السلطة الفلسطينية على حساب حماس، لكنها ليست مستعدة للذهاب إلى أبعد ما يريده الجمهور الفلسطيني".

• هل الاضطرابات الربيعية في البلدات المختلطة علامة على وحدة فلسطينية جديدة؟

اشتباكات طائفية واشتباكات بين الشباب العرب في إسرائيل والشرطة فاجأت السلطات الإسرائيلية. تم تحطيم الفسيفساء المجتمعي في اللد أو حيفا، ثالث أكبر مدينة في البلاد التي تم تقديمها كنموذج للتعايش السلمي. وقد أدى تورط الجانحين إلى تضخيم اتجاه يفسر انفجار العنف بأبعاده الإجرامية والاجتماعية. "60 ألف شاب ليس لديهم مستقبل واعد هم الذين نفذوا معظم أعمال العنف خلال الصراع الذي أيقظ قوميتهم"، كما قال عوفر زالزبرغ. ظهرت الأحياء والتجمعات الإسرائيلية الفلسطينية على أنها "أراض ضائعة" وسط الدولة العبرية. إنهم يعانون من التمييز، ويستفيدون من قلة الطرق المعبدة والمدارس ومنح تصاريح البناء أو إنشاء مناطق صناعية.

ومع ذلك، فإن الغضب هو أصل الهوية والدين. وهو مرتبط بشكل مباشر بتوغل الشرطة في حرم المساجد خلال شهر رمضان المبارك، والتهديد بإخلاء منازلهم لصالح منظمة استيطانية من سكان الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967. يظهر خطان بين العرب الفلسطينيين، الذين يشكلون أقلية معقدة معترف بها ثقافيا ولغويا ولكن ليس ككيان وطني. خط يريد للمرء أن يمارس نفوذه من الداخل ويسعى للعمل والتعاون مع "الصهاينة". والخط الثاني يتمثل في نشطاء الأحزاب المستقلة الشباب، الذين قاطعوا النظام ويعتزمون نزع الشرعية عن إسرائيل من خلال اتهامها بالفصل العنصري"، حسبما يشرح عوفر زالزبرغ.

على الجانب الآخر، نرى: "على الرغم من المسافات والفواصل الجسدية، فإننا نشكل شعبًا واحدًا من عكا في إسرائيل إلى القدس الشرقية عبر الضفة الغربية وغزة. التعايش مع اليهود لا يعني شيئًا لأننا لسنا مواطنين متساوين في القانون. عززت حركة أبريل-مايو وحدتنا"، هذا ما قاله محمد نصرة، أحد قادة لجنة الدفاع عن مرتكبي أعمال العنف المزعومين الذين اعتقلوا بعد أعمال الشغب في عكا.

• هل تم حل الأزمة في القدس الشرقية، بؤرة الصراع؟

كانت القدس الشرقية وحرم مسجدها، محور الاهتمام خلال شهر رمضان. يشترك الفلسطينيون في رؤية أنفسهم كمدافعين عن الموقع، تحت وصاية الأردن ويطالب بها اليهود المسيانيون الذين يخططون لبناء "الهيكل الثالث" هناك. منذ الاشتباكات عاد الهدوء لكن التوترات استمرت. تتغذى هذه التوترات من وجود زوار يهود يقومون، خلافًا للعادات، بالصلاة في الساحة تحت حماية الشرطة.

في الوقت نفسه، لا تزال قضية طرد السكان الفلسطينيين من الشيخ جراح دون حل. وقدمت المحكمة العليا حلا وسطا للسكان ومنظمة الاستيطان نحلات شمعون. يعرض على العائلات الفلسطينية الاحتفاظ بحقها في السكن لمدة جيلين أو ثلاثة أجيال مقابل دفع الإيجار للمشترين الإسرائيليين.

• هل تستطيع حماس الخروج من عزلتها؟

من خلال "معركة القدس"، صقلت حماس صورتها بين الفلسطينيين. وخلال الاحتجاجات في القدس الشرقية، هدأت النشوة والنتائج متباينة بالنسبة للإسلاميين في غزة. اجتذبت المنظمة تعاطفًا فلسطينيًا خارج حدودها لكنها واجهت انتقادات صماء في الأراضي التي تسيطر عليها. وهى متهمة بالتضحية بسكان القطاع الذين تدهورت ظروفهم المعيشية أكثر مع القصف الإسرائيلي. "الشعبية لا تغذي الناس. مليونا شخص يواجهون هذا الواقع في غزة"، كما يحلل عوفر زالزبرغ. كما أدت الحرب إلى فقدان حماس السيطرة على المساعدات المالية من قطر. وهي تمر الآن، مثل معظم صناديق إعادة الإعمار الدولية، عبر إسرائيل من خلال السلطة الفلسطينية. علامة تشير إلى أن الحركة القومية الإسلامية غير قادرة على كسر عزلتها.

ويتوقع دبلوماسي أن "الحصار الإقليمي لحركة حماس سيستمر". يعترف عمر شعبان، مدير PSP، وهي مؤسسة فكرية في غزة: "السيناريو الأكثر ترجيحًا في السنوات الخمس المقبلة هو الحفاظ على الوضع الراهن، دون بديل قابل للتطبيق".

العقيد القذافي

لوفيجارو: بعد 10 سنوات على وفاة القذافي.. ما الوضع في ليبيا؟

دخلت الدولة التي كانت من أغنى الدول في إفريقيا، بعد وفاة العقيد القذافي والحرب الأهلية الأولى، في عشر سنوات من عدم الاستقرار الشديد. في 23 أكتوبر 2011، بعد ثلاثة أيام من وفاته، أعلن المتمردون النصر في بنغازي (شرق). لكن الانقسام بدأ تدريجيًا في الاستقرار بين شرق البلاد وغربها، مع التقسيم في عام 2014 إلى برلمانين متنافسين. فشل الأمل في قيام مجلس واحد يمكنه وضع دستور، مما أدى إلى اندلاع الحرب الأهلية الثانية.

في الشرق، شنت حكومة طبرق، التي اعترف بها المجتمع الدولي آنذاك، هجمات في عام 2015 ضد الإسلاميين في بنغازي. يقود هذه الهجمات اللواء حفتر المعين قائدًا عامًا للجيش الوطني الليبي. في ديسمبر من نفس العام، تم توقيع اتفاق سياسي تحت رعاية الأمم المتحدة يعترف بحكومة جديدة، حكومة الوفاق الوطني (GEN) في طرابلس (في الغرب). في عام 2016، رفض الشرق الاعتراف بهذه الحكومة، وهو فشل جديد على أمل الخروج من الأزمة.

يواصل الجنرال حفتر هجماته ضد الميليشيات الإسلامية في بنغازي، ثم يتجه نحو الغرب وطرابلس لغزو البلاد. هذه مرحلة جديدة تميزت بتدخلات أجنبية، بما في ذلك تركيا على الجانب الطرابلسي، وروسيا من ناحية برقة (شرق البلاد).

يستقر الصراع وتتوازن القوى بين الشرق بدعم من الروس والغرب بدعم من الأتراك، مما أجبر المتحاربين على الحوار. وبدأ المجتمع الدولي من خلال مؤتمر برلين في يناير 2020 عملية انتقال سياسي شملت الانتخابات.

إلى أين وصلت العملية السياسية؟

تم التوقيع على وقف إطلاق نار وطني في 23 أكتوبر 2020 في جنيف بين حكومة الوفاق الوطني وحكومة طبرق، منهيا الحرب الأهلية الليبية الثانية. بعد عدة أشهر من المفاوضات، تم تعيين عبد الحميد دبيبة رئيسًا للوزراء في يناير 2021 بمهمة تنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية المقرر إجراؤها في عيد الميلاد. موعد لا يصدقه جليل حرشاوي، الباحث في منظمة المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود: "أعتقد أن هذا الموعد النهائي مستحيل بسبب الخلافات على الأساس القانوني لهذه الانتخابات. التأجيل لمدة ستة أشهر ممكن إذا قدمت الولايات المتحدة التزامًا قويًا".

ليبيا لديها الآن برلمان موحد، يقع في سرت، وحكومة بقيادة رئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة. وأعلن مرشحان نفسيهما للرئاسة: فتحي باشاغا، وزير الداخلية السابق المرتبط بتركيا، وسيف الإسلام أحد أبناء معمر القذافي "وإن كان موقفه غامضًا حتى الآن". وهناك اثنان آخران مفترضان: رجل الشرق القوي الحالي، الجنرال خليفة حفتر، ورئيس الوزراء الحالي عبد الحميد دبيبة.

ما هو دور المشير حفتر؟

عاد اللواء خليفة حفتر، المنفي في الولايات المتحدة منذ عام 1990، إلى ليبيا في عام 2011. وفي عام 2014، كان على رأس "الجيش الوطني الليبي"، شن هجومًا في بنغازي لتطهيرها من الإسلاميين. ثم غزا الهلال النفطي، وأصبح الرجل القوي في شرق ليبيا. حاول حفتر الاستيلاء على العاصمة طرابلس في عام 2019، لكنه يفشل ويوافق على التفاوض مع حكومة الوفاق الوطني.

على الرغم من أنه ليس مرشحًا، إلا أن هناك إشارات تظهر رغبته في أن يصبح رئيسًا. يقول جليل حرشاوي: "شارك حفتر في المناسبات العامة، خلع الملابس العسكرية وظهر في ملابس مدنية مع طاقية بيسبول. نرى أن لديه رغبة في القيام بحملة وإبراز صورة شخص قادر على النأي بنفسه عن دوره العسكري". ومع ذلك، فإن "افتقاره إلى التمويل والولاء غير المؤكد أحيانًا لبعض الميليشيات يمكن أن يضعفه". يحدد الباحث: "من المهم أن نلاحظ أن الشخص الذي أمامه، منافسه رقم واحد، هو رئيس الوزراء الحالي عبد الحميد دبيبة".

ما هو عمل الحكومة الحالية؟

في 5 فبراير 2020، عين منتدى الحوار السياسي الليبي، برعاية الأمم المتحدة، مجلسًا رئاسيًا يمثل الأقاليم التاريخية الثلاث، برقة وطرابلس وفزان، بالإضافة إلى حكومة موحدة بقيادة عبد الحميد دبيبة. وقد حصل هذا الأخير على ثقة مجلس النواب الذي يتألف من البرلمانين السابقين. رجل أعمال ثري يبلغ من العمر 61 عامًا، ينحدر من عائلة من الوجهاء في مصراتة، وقد وعد الليبيين بالكثير، لا سيما إحياء الاقتصاد الراكد وعودة الاستثمارات الأجنبية.

كما يجب عليه أن ينظم انتخابات تشريعية، التي يبدو إجراؤها أقل جدوى. "الدبيبة في وضع انتخابي جيد دون أن يقدم نفسه، ويستفيد من تحالف حاسم، بدعم من البنك المركزي في طرابلس، وبالتالي يمكن حل مسألة الأموال" كما يشرح جلال حرشاوى. يقول العديد من الليبيين إنهم يزيدون رواتب موظفي الخدمة المدنية، ويمنحون علاوات عائلية، ويبدو أنهم يصلحون بعض محطات الطاقة. يقول رئيس الوزراء لنفسه إنه إذا لم تنجح الانتخابات، فسيكون قادرًا على البقاء ستة أشهر أخرى".

أين الحركات الجهادية؟

لفترة طويلة، كان هناك خوف من ظهور وتعزيز الميليشيات الجهادية المسلحة، لا سيما تنظيم داعش، في ليبيا، خلال فترات الحروب الأهلية. سيطر مقاتلو الدولة الإسلامية لبعض الوقت على مدينة سرت التي أقاموا فيها ولاية. تمت مطاردتهم بسرعة، "لم يعد هناك أي أثر للجهاديين في شرق البلاد"، بحسب جليل حرشاوي. بالنسبة للباحث، لم يتبق سوى بضع مئات من الخلايا النائمة التي يمكنها مع ذلك تنظيم هجمات ضد ممارسات تمثل الديمقراطية الغربية، أثناء الانتخابات على سبيل المثال. كما وقع هجومان مميتان هذا العام.

أما بالنسبة للميليشيات الإسلامية وعلى وجه الخصوص جماعة الإخوان المسلمين، "هناك من هم في المراتب العليا، بمن فيهم رئيس المجلس الأعلى للدولة، لكنهم ليست لهم شعبية". ومع ذلك لا تزال هناك بعض الميليشيات التابعة للجماعة، ولا سيما في غرب البلاد.

ما هو دور تركيا اليوم ولماذا تدخلت؟

إذا تم التذرع بحلم أردوغان بالعثمانية الجديدة في كثير من الأحيان لشرح الوجود التركي في ليبيا، فإن تركيا لديها أسباب عملية للغاية للتدخل في الصراع. من وجهة نظر جيوستراتيجية، ليبيا هي طريق الهجرة الرئيسي من القارة الأفريقية إلى أوروبا. وبالتالي يمكن لتركيا السيطرة على عقبتين رئيسيتين في طريق الهجرة إلى القارة الأوروبية. يسمح هذا الموقع الاستراتيجي لها أيضًا بالوصول إلى الساحل عبر الممر الذي تمثله المنطقة الجنوبية لليبيا، فزان. إذا لم يكن الهلال النفطي خاضعًا لسيطرة حكومة طرابلس، فإن المصالح الاقتصادية تتعدد مع ذلك، ولا سيما حقول الغاز في هذا الجزء من البحر المتوسط​​، والاستثمارات حول إعادة إعمار البلاد.

ومما يسهل هذا الوجود التركي الصداقة بين أردوغان ورئيس الوزراء الحالي للحكومة المعترف بها. يقول جليل حرشاوي: "لقد كانا أصدقاء شخصيًا منذ خمسة عشر عامًا". ومن المتوقع أن يتوجه الرئيس التركي لزيارة طرابلس في الأيام المقبلة، بحسب الباحث. اليوم، لا يزال هناك ما يقرب من 700 ضابط تركي موجودين في البلاد. ومنذ التصويت الرسمي على تدخلها العسكري في يناير 2020، لا تزال تركيا تمتلك، من بين أمور أخرى، قاعدة جوية في الوطية في أقصى غرب ليبيا، وقاعدة بحرية في ميناء مصراتة مع عدة فرقاطات، وكذلك معسكرات التدريب.

ما هو موقع فرنسا؟

اليوم، يظل الدافع الرئيسي للعمل الفرنسي في ليبيا هو الرغبة في تأمين منطقة جنوب ليبيا، ومنعها من أن تكون علامة بارزة للجماعات الإرهابية المسلحة بجميع أنواعها التي تأتي لزعزعة استقرار منطقة الساحل، مع السيطرة على طرق الهجرة. تأمل الدبلوماسية الفرنسية أيضًا أن تكون قادرة على مواجهة النفوذ التركي المتزايد.

أسرة أفغانية

ذا ديبلوميت: من الجانب المظلم للقمر.. نظرة خاطفة علي مستقبل أفغانستان تحت حكم طالبان

في جوف ليلة 30 أغسطس 2021، نزلت آخر القوات الأمريكية من مدرج مطار كابول على متن طائرة وغادرت أفغانستان. من الصعب التنبؤ بما يخبئه المستقبل للبلاد ويعتمد على ما ستفعله طالبان والمجتمع الدولي في الأسابيع والأشهر القادمة. 

ومع ذلك، فإن الوضع في زاوية نائية من أفغانستان يقدم نظرة خاطفة على مستقبل البلد بأكمله. غادرت الولايات المتحدة منذ فترة طويلة بعض المقاطعات والمواقع الاستيطانية منذ سنوات، بين عشية وضحاها، وبدون أي ضجة أو حتى إعلان واضح. 

منطقة في إقليم نورستان بشرق أفغانستان، أخلتها القوات الأمريكية منذ أكثر من عقد في عام 2009، منطقة كامديش، التجسيد الصغير للمهمة الأمريكية بأكملها في أفغانستان.

الذهاب إلى أفغانستان يعني الذهاب إلى واحدة من أكثر المناطق النائية في العالم والذهاب إلى كامديش يعني الذهاب إلى واحدة من أكثر المناطق النائية في أفغانستان. أطلق الجنود الأمريكيون على كامديش اسم "الجانب المظلم من القمر"، ويمكن القول إن كيتنغ كانت أبعد موقع في مجمل الجهود الحربية الأمريكية في أفغانستان.

تحولت المهمة الأمريكية في كامديش ومنطقة نورستان بمرور الوقت إلى شيء لا يمكن لأحد وصفه بالضبط. خلص تحقيق عسكري أمريكي في الأيام الأخيرة إلى أن "المهمة تحولت إلى قاعدة دفاعية وبحلول منتصف عام 2009 لم تكن هناك قيمة تكتيكية أو استراتيجية للاحتفاظ بالأرض هناك.

قال عبيد رحمون، أحد سكان كامديش، لصحيفة ذا ديبلوميت: "منذ بناء هذه الجسور في أوائل العقد الأول من القرن الحالي، لم تبدأ أي مشاريع تنموية. لا تزال الطرق في المنطقة غير ممهدة ووعرة، ومتعرجة والعيادات الأساسية بعيدة وقليلة، والعيادات الموجودة والمفتوحة تفتقر بانتظام إلى الأطباء والأدوية. 

عام 2020، بدأت الحكومة الأفغانية آنذاك، في بناء العديد من المدارس في كامديش ومع ذلك، ظل مبنى المدرسة الذي زارته صحيفة ذا ديبلوميت في أوائل أغسطس 2021 عبارة عن هيكل فارغ غير مكتمل.

مشاكل السكان المحليين مع طالبان

 هناك أناس في كامديش متأزمين من حركة طالبان. قارن بعض الناس في كامديش وجود فرص العمل والمال عندما كان الأمريكيون متواجدين مع الصعوبات الاقتصادية التي يواجهونها في ظل حكم طالبان.

بالنظر إلى أن ارتفاع الأسعار في كامديش في أغسطس 2021 نتج بشكل أساسي عن حقيقة أن الفيضانات التاريخية المفاجئة قطعت الطريق الوحيد المؤدي إلى المنطقة مما أدى إلى تعطيل الإمدادات يكون هذا النقد غير عادل. 

ميرال أكشينار وكمال كيليجدار أوغلو

جمهوريت: ثلاثة أحزاب أخرى تنضم إلى كتلة المعارضة المناهضة لأردوغان

ذكرت صحيفة جمهوريت أن ثلاثة أحزاب أخرى من المقرر أن تنضم إلى كتلة المعارضة التركية ضد الرئيس رجب طيب أردوغان قبل الانتخابات المقبلة. 

ومن المتوقع أن ينضم حزب المستقبل الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو وحزب الديمقراطية والتقدم بزعامة نائب رئيس الوزراء السابق علي باباجان إلى تحالف الأمة المعارض جنبًا إلى جنب مع حزب التغيير في تركيا (TDP)، بحسب جمهوريت. 

وخدم كل من داود أوغلو وباباجان في مناصب وزارية رفيعة المستوى في عهد أردوغان، قبل أن يغادر مؤخرًا حزب العدالة والتنمية الحاكم لتشكيل حركتيهما. تأسس حزب TDP في عام 2009 من قبل مصطفى سارجول، رئيس بلدية سابق لحزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي (CHP).

وقالت جمهوريت إن الأحزاب تعمل مع الأعضاء الحاليين في تحالف الأمة على "نظام برلماني معزز" ومن المقرر الآن رسميا الانضمام إلى الكتلة. ائتلاف واسع القاعدة، تم تشكيل تحالف الأمة من قبل حزب الشعب الجمهوري العلماني، والحزب الصالح القومي (IYİP)، وحزب السعادة الإسلامي، والحزب الديمقراطي اليميني لخوض الانتخابات العامة لعام 2018، وخسر أمام تحالف الشعب الذي شكله حزب العدالة والتنمية وحليفه اليميني المتطرف، حزب الحركة القومية. 

وكان التصويت هو الأول الذي يُجرى بعد تحرك تركيا إلى نظام رئاسي معزز يمنح أردوغان سلطات جديدة كاسحة.

ومع ذلك، تُظهر استطلاعات الرأي قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في عام 2023 تراجع شعبية أردوغان، مع التركيز المشترك لتحالف الأمة على العودة إلى نظام الحكم البرلماني.