الإثنين 03 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

نيجيريا: مقتل 43 شخصًا في هجوم شنته جماعة مسلحة على سوق

مدخل السوق بمدينة
مدخل السوق بمدينة سوكوتو
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تعرض سوق في شمال غرب نيجيريا لهجوم دموي، هو الثالث في أقل من شهر، مما أدى إلى مقتل 43 شخصًا على أيدي مسلحين ينتمون إلى جماعة إجرامية في جورونيو بولاية سوكوتو، وذلك فى هجوم حدث الأحد الماضى، ولم يعلن عنه إلا اليوم الثلاثاء. وقال محمد بيلو المتحدث باسم حكومة سوكوتو في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "كان يوم سوق وكان هناك الكثير من التجار". وقال المتحدث باسم الشرطة سانوسي أبو بكر إن "قوات الأمن جاهزة للتحقيق" دون مزيد من التفاصيل.

كان شمال غرب ووسط نيجيريا منذ عدة سنوات مسرحًا لأعمال عنف ارتكبتها الجماعات المسلحة، المعروفة محليًا باسم "قطاع الطرق"، الذين يهاجمون القرى ويسرقون الماشية وينهبون ويختطفون مقابل دفع الفدية. وقبل عشرة أيام قتل ما لا يقل عن 19 شخصا في هجوم على سوق في قرية أخرى في سوكوتو بمقاطعة سابون بيرني. جاء ذلك ردًا على مقتل 11 شخصًا في وقت سابق في سوق بقرية مجاورة على يد جماعة أهلية تقاتل الجماعات الإجرامية.

لسنوات، أثرت المنافسة الشرسة على الموارد الطبيعية على الرعاة والمزارعين المستقرين في هذه المناطق من نيجيريا، واتهم الأخيرون بنهب أراضيهم وماشيتهم. أدى تغير المناخ والانفجار السكاني في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 200 مليون نسمة، إلى أزمة أمنية خطيرة، بين هجمات شنها قطاع طرق مدججون بالسلاح وعمليات انتقامية لا نهاية لها بين المجتمعات.

هجوم بري وجوي

منذ عدة أسابيع، تقود قوات الجيش النيجيري هجومًا بريًا وجويًا ضد معسكرات قطاع الطرق الموجودة في ولاية زامفارا المجاورة. بعض قطاع الطرق الذين تمكنوا من الفرار من هذه العملية العسكرية أقاموا معسكرات في المدن المجاورة، مثل سوكوتو، حيث يقومون بزيادة الهجمات.

لمنع الجماعات الإجرامية من التنسيق مع بعضها البعض، قطعت السلطات شبكات الهاتف في جزء من الشمال الغربي، مما منع القرويين في بعض الأحيان من تحذير قوات الأمن في حالة وقوع هجوم. تستغرق المعلومات حول الهجمات وقتًا طويلًا للوصول إلى وسائل الإعلام. وقالت السلطات في سوكوتو في بيانها إنها طلبت "المزيد من الموارد" و"نشر المزيد من القوات الأمنية" لمواجهة هذا التهديد.

تعمل هذه الجماعات الإجرامية بشكل مسبق دون دوافع أيديولوجية، حتى لو تم توثيق العلاقات مع الجماعات الجهادية في الشمال الشرقي لعدة سنوات ويبدو أنها تتزايد منذ عدة أسابيع. زعم الجيش النيجيري في أواخر سبتمبر أن مقاتلين مشتبه بهم من تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا (إيسواب) ومجرمون هاجموا إحدى قواعدهم في ولاية سوكوتو.

منذ نهاية عام 2020، بدأت العصابات الإجرامية أيضًا في استهداف المدارس واختطاف أكثر من 1400 طالب وطالبة. نتيجة لهذه الهجمات، سيتغيب مليون شاب نيجيري عن المدرسة هذا العام، وفقًا لليونيسيف.