الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ثقافة

في ذكرى رحيله.. جمال الغيطاني يستعرض أندر المصاحف المملوكية

مخطوط قرآني نادر
مخطوط قرآني نادر يعود للعصر المملوكي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

في كتابه "ملامح القاهرة في ألف سنة" عرض الكاتب والروائي جمال الغيطاني عددا من المصاحف النادرة التي تقتنيها القاهرة، من أبرزها مصاحف العصر المملوكي، إلى جانب سرده لطريقة تذهيب وتجليد وتزيين المصاحف في مصر.

الغيطاني، الذي تحل ذكرى رحيله اليوم الإثنين، قال إن دار الكتب المصرية بالقاهرة بها مجموعة من أندر المصاحف الشريفة يرجع بعضها إلى القرن الأول الهجري، كتب بعضها فوق رق الغزال، والبعض الآخر فوق قطع عريضة من عظام الجمال، نسخ أخرى من عصور شتى، قديمة ومتوسطة وحديثة، تتميز بينها هذه المصاحف التي خطت في الزمن المملوكي، التي تجلت فيها آيات الجمال، وروعة الفن العربي، كان سلاطين المماليك يوقفون الأموال الطائلة على نسخ المصاحف، وتذهيبها، خاصة المصاحف التي خصصت للمساجد التي تحمل أسمائهم والتي شيدوها أيضاً لتكون مقراً لمثواهم الأبدي".

يعتقد الغيطاني أن فن العناية بالمصحف بلغ ذروته في العصر المملوكي، حي استخدمت الزخارف النباتية والأشكال الهندسية المعقدة.

في السطور التالية تستعرض "البوابة نيوز" أندر المصاحف المملوكية التي عرضها الغيطاني إلى جانب تعليقاته عليها

مصحف السطان محمد بن قلاوون

مصحف متوسط الحجم، تخلو صفحاته من المستطيلات الزخرفية، المصحف كله مكتوب بماء الذهب بالخط الثلث، وهو من المصاحف النادرة كتب في 764هـ تبدو صفحاته بسيطة رقيقة، تجبر الناظر على طول التأمل والتمعن.

تميز السلطان محمد بن قلاوون بين سلاطين المماليك بطول مدة حكمه، أقام عديد من المنشآت لكن معظمها اندثر، أو وصل إلينا ناقصا أو مشوها، تآكلت الجدران والقصور التي عمرها، شيء واحد فقط وصل إلينا من عصره سليما، كأن لم يكتمل إلا البارحة، شيء واحد ظل زاهيا حتى الآن، فكأن يدا لم تمسه عبر هذه القرون كلها مصداقا لقوله تعالى: "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون".

مصحف السلطان برسباي

في دار الكتب المصرية مصحف شريف من جزئين، أوقفه السلطان المملوكي أشرف سيف الدين أبي النصر برسباي الدقماقي الناصري. والمصحف مكتوب في مجلدين ضخمين، طول الصفحة سبعون سنتيمترا، وعرضها خمسون سنتيمترا، والمصحف بمجلديه في حالة جيدة على الرغم من انقضاء أربعمائة وتسعة وخمسون عاما من كتابته وإعداده.

تضم الصفحة الاستهلالية زخارف عربية جميلة باللازورد الأزرق، والذهب الخالص، وقد صيغت في هيئة رقيقة، لا تبرز إحساسا بالبذخ بقدر ما تبرز رقة وإحساسا مرهفا خاشعا، ويتوسط الزخرفة شكل مستوحى من الشمس. المجلد الأول يبدأ بفاتحة القرآن الكريم، وينتهي بسورة الكهف، أما المجلد الثاني فيبدأ بسورة مريم. واستقر المصحف في مدرسة السلطان برسباي، حتى نقل إلى مبنى دار الكتب حيث يستقر الآن.

مصحف السلطان شعبان

في عام 1369 ميلادية تم كتابة مصحف كريم، يعد آية في الفن الإسلامي، وبعد إتمامه أقيم احتفال كبير قرأ فيه القرآن حضره السلطان شعبان الذي أوقف هذا المصحف للقراءة في مسجده.

وبرغم مرور أكثر من 600 عام على كتابة المصحف فإن توالي القرون لم يستطع أن ينل من زخارفه الجميلة، وخطه البديع، والمصحف معروض الآن في دار الكتب. ويوجد مصحف آخر من عصر السلطان شعبان خاص بالسيدة خوند بركة والدته وهو محلى بالذهب واللازورد، ومكتوب بالخط النسخ الجميل.

مصحف السلطان قايتباي

للسطان قايتباي مصحفان تحتفظ بهما دار الكتب المصحف الأول في قاعة العرض المتاحة للجمهور محلى بالذهب واللازورد الأزرق، ومكتوب بخط نسخ جميل وفواتح السور مزينة  بزخارف نباتية وزخارف مستوحاة من نجوم السماء. أما المصحف الثاني فمحفوظ في مكتبة محفوظات الدار بالطابق العلوي، ويبلغ حجمه ضعف حجم المصحف الأول ويقع في مجلدين ضخمين.

مصحف السلطان برقوق

هذا المصحف الرائع الخضم ينفرد دون سائر المصاحف أنه كتب في ستين يوماً فقط، وبقلم واحد لم يتغير ولم ينقص ولم يطرأ عليه أي خلل، المصحف المكتوب بالخط الثلث الواضح، منقوش بالذهب والألوان الزاهية الرائعة، اللون الذهبي “استخدم فيه الذهب الخالص، والأزرق اللازوردي والأحمر الياقوتي، وتتخلل الألوان مساحات من البياض الجميل

وقد عثر على هذا المصحف في مسجد برقوق بالنحاسين والذي يعد تحفة معمارية فريدة في تراث العمارة الإسلامية. وقد نقل المصحف من المسجد إلى دار الكتب.

مصحف السلطان فرج بن برقوق

وهو مصحف من آيات الفن العربي، حيث جاء مصحف الناصر فرج ضخما رقيقا هادئا رائعا، اتسمت زخارفه بالوقار الجميل والزخارف الدائرية المتعانقة المتشابكة في الصفحة الاستهلالية، ونتابع صفحاته بدون إطارات مذهبه أو مزخرفة.

مصحف الملك المؤيد

أوقف السلطان المؤيد شيخ حموي، مصحفاً كريماً كتبه موسى بن إسماعيل الحجيني، وهذا المصحف موجود الآن في دار الكتب المصرية، وهو كبير الحجم تكثر فيه زخرفة الصفحة الاستهلالية. به حليات وأهلة متناسقة الألوان في المربع المركزي الذي يحيط به خطان متداخلان والذي نجد فوقه وتحته المستطيلين اللذين يضمان الآيات القرآنية المكتوبة بخط كوفي، أما السور القرآنية فمكتوبة بالخط الثلث ويحتضن الجميع إطار ضيق يأتي بعده الإطار الخارجي الذي يحيط بالصفحتين المتقابلتين. والمصحف بحالة جيدة وألوانه زاهية كأنها رسمت بالأمس.

وفي دار الكتب يوجد مصحف آخر للسلطان المؤد أوقفه في 815 هجرة ولكنه غير امل والجزء المعروض منه ينتهي بسورة الكهف.

أكبر مصحف في العالم

الداخل إلى القاعة المخصصة لعرض المصاحف النادرة بدار الكتب القومية بالقاهرة، يرى أول ما يرى دولاب ضخم، ارتفاعه حوالي ثلاثة أمتار، جميع جدرانه من الزجاج داخل الدولاب مصحف ضخم، يعتبر أضخم مصحف في العالم من حيث الحجم، والوزن إذ يبلغ طوله مائة وثمانون سنتيمتراً، وعرض الصفحة منه مائة وثلاثون سنتيمتراً، أما وزنه فيتجاوز طنين، إذ أن غلافه الخارجي من الفضة الخالصة المزخرفة والمشغولة بالذهب، يقع هذا المصحف في سبعة أجزاء وهو مكتوب بالخط النسخ وصفحاته من الجلد، والذهب مستعمل فيه في أجزاء مختلفة من صفحاته ووقفاته، وله غلاف آية في الإتقان والإبداع، وقد أهداه إلى مصر الأمير نواب بهوبال أمير مقاطعة يهوبال في وسط الهند، عام 1950.

أما المصحف نفسه فمكتوب في القرن الحادي عشر الهجري أي منذ حوالي ثلاثمائة سنة، أما الغلاف فقد صنع بالهند سنة 1321 هجرية، أي في بداية هذا القرن.

الغلاف الخارجي من الفضة الخالصة المؤكسدة، وكله مشغول بنقوش بارزة من أوراق النبات والغصون المتقاطعة، بحيث لا يوجد سنتيمتر واحد خال من النقوش الجميلة المتداخلة في دقة رائعة. أما الصفحات الداخلية فمحلاة بعدة إطارات عريضة. تتسع الصفحة الواحدة لسبعة سطور، ويحتوي كل سطر على ثلاث إلى خمس كلمات من القرآن الشريف، ويتخلل السطور ترجمة فارسية للقرآن الكريم مكتوبة بين سطرين منفصلين وبخط باهت لا يكاد يرى.