الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

نافذة على العالم.. حزب الله يُشعل لبنان

وكالات الأنباء الغربية: المظاهرات تتصاعد ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت

نافذة على العالم
نافذة على العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصحبكم فيها «البوابة نيوز» في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي ويضعه في بؤرة الأحداث.

 

العناوين:

لوفيجارو: تراجع مؤيدى إيران في الانتخابات التشريعية العراقية

مراسل لوموند بأديس أبابا: هجوم جديد للجيش الفيدرالي في شمال إثيوبيا

جريدة فيلت الألمانية: بوتين يهدد الحائزين على جائزة نوبل للسلام بدلًا من التهنئة 

فرانس برس: مقتل ثلاثة مهاجرين على شريط قطار بالقرب من سان جان دي لوز كانوا مختبئين لتجنب عمليات التفتيش

فرانس برس: جريمة الرماية في النرويج: مشتبه به اعتنق الإسلام

لوبوان: أوهورو كينياتا أول رئيس دولة أفريقي في البيت الأبيض فى عهد بايدن

 

التفاصيل

جندي لبناني يرافق مدنيين فارين من تبادل إطلاق النار

وكالات الأنباء الغربية: المظاهرات تتصاعد ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت

انفجارات وهبوب واشتعال النيران في سيارات.. قتل 6 أشخاص واصيب العشرات على الأقل وجرح عدد آخر خلال هذا التجمع الذي نظمه حزب الله للتنديد بدور قاضي التحقيق طارق بيطار.

وحسب لوموند وفرانس برس  وأسوشيتد برس ورويترز فان رشقات نارية من أسلحة آلية وانفجارات ومركبات مشتعلة وحرق صور للسفير الأمريكي.. سمع طلقات نارية يوم الخميس 14 أكتوبر في بيروت خلال تجمع لمئات من أنصار حزب الله وحركة أمل احتجاجا على قاضي التحقيق طارق بيطار في انفجار أغسطس 2020 في مرفأ العاصمة اللبنانية.

وبحسب تقييم أولي، خلف تبادل إطلاق النار ما لا يقل عن 6 قتلي واحد وعشرات الجرحى. 

وقالت مريم حسن، من مستشفى الساحل في الضاحية الجنوبية لبيروت، إن الضحية أصيب برصاصة في الرأس وأن ثلاثة من المصابين الثمانية في حالة حرجة.

وتواترت الطلقات مع مرور الموكب في حي الطيونة الواقع بين الضاحية الشيعية جنوب المدينة والمحكمة التي كان من المقرر أن ينتهي التجمع فيها، وبالقرب من خط المواجهة خلال الحرب الأهلية اللبنانية من 1975 إلى 1990.

ودعا رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إلى التزام الهدوء وقال رئيس الحكومة في بيان إنه يتابع الأحداث عن كثب مع رئيس أركان الجيش للنظر في الإجراءات التي يتعين اتخاذها للسيطرة على الوضع. تم نشر الجيش لوقف العنف.

القاضي بيطار تحت الضغط

ويأتي الحادث بعد وقت قصير من رفض محكمة النقض اللبنانية شكاوى وزيرين سابقين ضد قاضي التحقيق في الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، مما سمح له باستئناف تحقيقاته. لكن طارق بيطار اضطر، الثلاثاء، إلى تعليق تحقيقه لحين صدور حكم هذه المحكمة، ما تسبب في أخطر أزمة تواجه الحكومة اللبنانية منذ تشكيلها الشهر الماضي.

وأدى الانفجار الذي وقع في 4 أغسطس 2020، ونجم عن تخزين كميات هائلة من نترات الأمونيوم دون إجراءات احترازية، إلى مقتل 214 شخصًا على الأقل وإصابة أكثر من 6500 وإصابة عدة أحياء بالعاصمة. وترفض السلطات، التي يُلقى عليها اللوم في الإهمال الجنائي، أي تحقيق دولي وتتهمها عائلات الضحايا والمنظمات غير الحكومية بنسف التحقيق المحلي.

ويطالب حزب الله الموالي لإيران وحلفاؤه بإقالة قاضي التحقيق، متهمين إياه بتسييس التحقيق، فيما يرفض السياسيون استجواب السيد بيطار. 

وأصدر بيطار، الثلاثاء، مذكرة توقيف بحق النائب ووزير المالية السابق علي حسن خليل، عضو حركة أمل الشيعية، حليفة حزب الله، لكنه أُجبر على الفور على تعليق تحقيقه بعد شكاوى جديدة قدمها السيد خليل ونائب آخر ووزير سابق لحركة أمل، غازي زعيتر، الذي كان يرغب في استجوابه.

وكادت القضية أن تدمر اجتماعًا عاصفًا لحكومة نجيب ميقاتي، التى تشكلت في سبتمبر بعد جمود سياسي استمر قرابة عام، حيث دعا الوزراء لحزب الله وحركة أمل إلى استبدال القاضي، وعارض أعضاء آخرون في الحكومة.

ومنذ توليه مسؤولية التحقيق، استدعى بيطار رئيس الوزراء السابق حسان دياب وأربعة وزراء سابقين لإصدار لائحة اتهام ضدهم. لم يمثلوا أبدًا أمام القاضي، الذي أصدر أيضًا أمرًا أوليًا بتوقيف وزير النقل السابق الذي لم يتم الوفاء به.

استأنف القاضي بيطار عمله الأسبوع الماضي بعد تعليق أولي للتحقيق. ويخشى البعض من أنه سيلقى نفس المصير الذي واجهه سلفه فادي صوان، الذي أُقيل في فبراير بعد توجيه لائحة اتهام إلى مسؤولين كبار.

عراقيون يحتفلون بفوز  مقتدى الصدر

لوفيجارو: تراجع مؤيدى إيران في الانتخابات التشريعية

في تقريرلجورج مالبرونو في لوفيجارو جاء الزعيم القومي مقتدى الصدر في مقدمة نتائج الانتخابات البرلمانية غير الرسمية بالعراق ما قد تثير الميليشيات الموالية لطهران الاضطرابات.

بالإضافة إلى نسبة امتناع قياسية بلغت حوالي 60٪، تميزت الانتخابات التشريعية يوم الأحد بفوز المرشحين المدعومين من الزعيم القومي الشيعي القوي مقتدى الصدر وتراجع المليشيات الموالية لإيران.

الشباب الذين يمثلون 60٪ من 40 مليون عراقي تحت سن 25 - لم يذهبوا للتصويت، ولا يتوقعون شيئًا من نظام سياسي متصلب، وغير قادر على تزويدهم بالحد الأدنى من الخدمات العامة ويعانون من الفساد.

مقاتل من الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي

مراسل لوموند بأديس أبابا: هجوم جديد للجيش الفيدرالي في شمال إثيوبيا

استؤنفت المناوشات العسكرية الكبرى في شمال إثيوبيا، بينما بالكاد انتهى موسم الأمطار منذ يوم السبت، 9 أكتوبر، لوحظ تجدد النشاط في مناطق عفار وأمهرة وتيجراي، وهي ثلاث مقاطعات في وسط الحرب بين الحكومة الفيدرالية ومتمردي قوات دفاع تيجراي، والتي تتمحور فى الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي (FPLT) منذ عام إذا لم تؤكد السلطات في أديس أبابا هجومًا جديدًا واسع النطاق، فيبدو أنها تعمل على انتشار كبير لجنود الجيش وميليشيات الأمهرة المتحالفة معها.

وفي تقرير لنوى هوشيه بودن مراسل اللوموند بأديس أبابا، كشف أن القتال الجديد يأتي مع تدهور الوضع الإنساني في تيجراي بشكل كبير، ففي نوفمبر 2020، أرسل رئيس الوزراء آبي أحمد الجيش للإطاحة بالسلطات الإقليمية التي انبثقت عن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراى وبعد عدة أشهر، أخذ الصراع منعطفًا جديدًا في نهاية يونيو، عندما سيطر المتمردون على كل منطقة تيجراي تقريبًا ثم امتد القتال إلى منطقتي عفر وأمهرة المجاورتين. 

واستولى المتمردون على عدة قطع من الأراضي وعدد قليل من المدن الاستراتيجية في شمال منطقة أمهرة.

بدأ الهجوم الحكومي الحالي على مواقع المتمردين التيجرايين في الجو في منطقة أمهرة. أكد لنا متحدث باسم TDF أن مواقعهم تعرضت للقصف بالمدفعية والغارات الجوية ونيران الطائرات بدون طيار في 8 و9 أكتوبر ثم يوم الاثنين الماضي، تم الإبلاغ عن تحركات كبيرة للقوات داخل منطقتي أمهرة وعفر، مما يشير إلى عملية منسقة على عدة جبهات، مع القتال، خاصة بالقرب من بلدات ولديا وشيفرة وأبالا وغاشنة. وجاء في بيان صادر عن الاتحاد "هجوم أبي أحمد لإعادة غزو تيجراي بدأ رسميًا".

وبحسب آخر تقديرات الأمم المتحدة، فإن 400 ألف شخص على الأقل "عبروا عتبة المجاعة" هناك  "مع استئناف القتال، يبدو من غير المرجح أن تعيد الحكومة الفيدرالية الخدمات الأساسية في تيجراي أو تسمح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، مما سيزيد من سوء الظروف القاسية في الإقليم"، كما يحذر المحلل.

في إطار مراقبة استئناف الأعمال العدائية، دعت فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة مرة أخرى إلى المفاوضات ووقف إطلاق النار، وهى الطلبات التي تستمر في التجاهل من كلا الطرفين. 

الرئيس بوتين

جريدة فيلت الألمانية: تهديدات بدلًا من التهنئة.. بوتين يهدد الحائزين على جائزة نوبل للسلام

بعد حصول الصحفي الناقد للكرملين ديمتري موراتوف على جائزة نوبل للسلام لم يجد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سببا لتهنئة مواطنه وبدلا من ذلك وجه اللوم إلى الحائز على الجائزة.

وكتبت جريدة فيلت الألمانية: هدد الرئيس فلاديمير بوتين، الحائز الجديد على جائزة نوبل للسلام، الصحفي الناقد للكرملين ديمتري موراتوف، وحثه على توخي اليقظة. وقال بوتين، في إشارة إلى رئيس تحرير صحيفة "نوفايا غازيتا" في شركة الطاقة الروسية: "إذا غطى جائزة نوبل كدرع وقائي من أجل انتهاك القوانين الروسية، فهو يفعل ذلك بوعي". أسبوع في موسكو يوم الأربعاء "إذا لم ينتهك القوانين الروسية ولم يقدم سببًا لإعلانه" عميلًا أجنبيًا "، فلن يفعل ذلك ".

 اندهش الجميع من أن بوتين لم يهنئ بل هدد.. وصرح موراتوف نفسه في وقت لاحق أنه سيقبل الجائزة بغض النظر عن التصريحات التي أدلى بها رئيس الكرملين. 

وقال البالغ من العمر 59 عاما من وكالة إنترفاكس "يمكن للدولة أن تفعل ما تريد، لكننا سنحصل على الجائزة، ولن نتنازل عن الجائزة".

ضباط الشرطة في مكان الحادث

فرانس برس: مقتل  ثلاثة مهاجرين على شريط قطار بالقرب من سان جان دي لوز كانوا مختبئين لتجنب عمليات التفتيش 

توفي ثلاثة مهاجرين، على الأرجح من الجنسية الجزائرية، يوم الثلاثاء الماضي، بالقرب من محطة سان جان دي لوز ، بينما بدوا مستريحين على القضبان.

وحسب الـ "لوموند وفرانس برس" قال المدعي العام في بايون جيروم بورييه، مستشهدًا بشهادة محققين لرجل رابع ناجٍ من الحادث، الأربعاء 13 أكتوبر، إن الضحايا لجأوا إلى القضبان هربًا من الضوابط المحتملة.

وقال النائب العام إن الرجل الرابع، وهو جزائري أيضا، أصيب بجروح خطيرة للغاية، تحدث الأربعاء لفترة وجيزة من سريره في المستشفى. وأوضح أن الرجال الأربعة توقفوا للراحة وناموا ولم يروا القطار قادمًا.

ومع ذلك، لم يتمكن الرجل من الكشف عن هويات الضحايا الثلاثة. وقال المدعي العام "تم تشكيل المجموعة الصغيرة قبل ذلك بقليل في إسبانيا ولم يعرف أحدهما الآخر".

تجمع 200 شخص تكريما للضحايا

وتجمع، مساء الأربعاء، نحو 200 شخص أمام محطة سان جان دي لوز، بدعوة من الجمعيات المحلية لمساعدة المهاجرين، لإحياء ذكرى ضحايا هذه المأساة.

ووفقًا لمايا فونتانغ، رئيس Etorkinekin، وهي جماعة توحد ثلاث عشرة مجموعة من الدعم للمهاجرين في إقليم الباسك، فإن الدراما حدثت بعد "يوم من ضغوط الشرطة الكبيرة في عدة نقاط من إقليم الباسك"، والتي "يمكن أن تفسر أن هؤلاء المهاجرين سعوا إلى اللجوء إلى مكان يسوده الهدوء".

وأضافت الناشطة أن "مركز العبور الوحيد للوافدين الجدد" يقع في بايون، على بعد أكثر من 30 كيلومترًا من الحدود الإسبانية. تعتبر إسبانيا من البوابات الرئيسية إلى أوروبا للمهاجرين وإقليم الباسك من أهم نقاط العبور ومسرح الدراما كما في أغسطس ومايو مع وفاة اثنين من المهاجرين كانا يحاولان عبور نهر بيداسوا الحدودي للعبور إلى فرنسا.

الشرطة النرويجية تعاين مكان الحادث

فرانس برس: جريمة الرماية في النرويج: مشتبه به اعتنق الإسلام

لا تزال دوافع الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء في كونجسبرج غير واضحة حيث اعترف دنماركي يبلغ من العمر 37 عامًا بالوقائع وسيُعاد احتجازه قريبًا.

وحسب  لوبوان + فرانس برس فانه بعد يوم من هجوم الرماية غير المسبوق والمميت في كونجسبيرغ، رفعت الشرطة النرويجية اليوم الخميس، 14 أكتوبر، الحجاب جزئيًا عن الجاني المزعوم وهو دنماركي يبلغ من العمر 37 عامًا ويعيش في هذه المدينة في جنوب شرق النرويج. المناطق الرمادية لا تزال قائمة، ولا سيما على دوافعه. قُتل خمسة أشخاص وأصيب اثنان آخران في الهجوم الذي صدم المملكة الاسكندنافية المسالمة، التي دمرها بالفعل هجومان لليمين المتطرف في العقد الماضي.

وبينما ظلت الشرطة حذرة بشأن الدوافع المحتملة لهذه الحلقة الدموية الجديدة، لم تستبعد الشرطة وقوع عمل إرهابي. آخر عنصر حتى الآن: قالت الشرطة إنها كانت على اتصال بالمشتبه به خوفًا من التطرف. وقال مسؤول الشرطة النرويجية أولي بريدروب سافيرود في إفادة صحفية "كانت هناك مخاوف تتعلق بالتطرف في السابق" وتعود هذه المخاوف التي تمت متابعتها إلى عام 2020 وما قبله ومن المحتمل أن المشتبه به، الذي اعتنق الإسلام، تصرف بمفرده.

الحبس الاحتياطي الوشيك

اعتقل بعد الحادث بوقت قصير مواطن دنماركي يبلغ من العمر 37 عامًا ويعيش في كونجسبيرغ، وهي بلدة صغيرة يبلغ عدد سكانها حوالي 25000 نسمة على بعد 80 كيلومترًا غرب أوسلو. وقالت الشرطة فى بيان: "قررنا تأكيد هذه المعلومة، لأن العديد من الشائعات تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول منفذ الهجوم، وبعضها [تورط] فى ذكر أشخاص لا علاقة لهم بالأعمال الجسيمة المرتكبة". 

بغد أن سمعه المحققون أثناء الليل، سوف يمثل أمام قاض خلال النهار بهدف وضعه رهن الاعتقال السابق غلى المحاكمة. وفقًا لمحاميه فريدريك نيومان، فإن المشتبه به متعاون مع المحققين. وقال للصحفيين "إنه يشرح نفسه بالتفصيل ويتحدث ويتعاون بشكل جيد مع الشرطة". وفقًا لقناة TV2، اعترف بالحقائق. ويقال إن المشتبه به رجل اعتنق الإسلام وله تاريخ سابق (والذي رفضت السلطات تأكيده).

المناطق الرمادية لا تزال قائمة

وقع الهجوم في عدة أماكن على مساحة كبيرة من كونجسبرج، بما في ذلك سوبر ماركت. هناك أصيب شرطي، لم يكن في الخدمة في ذلك الوقت. وقال مسؤول الشرطة أويفيند آس يوم الأربعاء: "بالنظر إلى الكشف عن الحقائق، من الطبيعي تقييم ما إذا كان هجومًا إرهابيًا أم غير ذلك".

المناطق الرمادية لا تزال قائمة. وبصرف النظر عن الدافع وراء الهجوم، لم يتم تقديم أي معلومات عن الضحايا. كما تتساءل وسائل إعلام نرويجية عن سبب استغراق الشرطة لأكثر من نصف ساعة بعد التنبيهات الأولى للقبض على المشتبه به. نشرت الصحافة صورًا لسهام سوداء، ملقاة على الأرض أو، بالنسبة لأحدها، مثبتة بقوة في الحائط.

كما وقع الهجوم، بأسلوب  غير معتاد، في اليوم الأخير من ولاية رئيسة الوزراء المحافظة إرنا سولبرغ. يجب أن يتنازل رئيس الحكومة عن مقاليد الأمور هذا الخميس لتشكيل جديد من يسار الوسط بقيادة جوناس جار ستور، الفائز في الانتخابات التشريعية في 13 سبتمبر. ردا على الهجوم، قررت مديرية الشرطة النرويجية أن الضباط، الذين عادة ما يكونون غير مسلحين، سيحملون أسلحة بشكل مؤقت في جميع أنحاء البلاد.

الرئيس الكينى

لوبوان: أوهورو كينياتا أول رئيس دولة أفريقي في البيت الأبيض فى عهد بايدن 

ستكون هذه أول زيارة لرئيس أفريقي لواشنطن منذ انتخاب جو بايدن رئيسا وفي قائمة المناقشات: الحرب في إثيوبيا.

تأتي المحادثات مع الرئيس الكيني في سياق مرسوم بايدن بشأن العقوبات ضد إثيوبيا.

وكتبت لوبوان أفريك: يستقبل جو بايدن اليوم الخميس في واشنطن نظيره الكيني أوهورو كينياتا، أول رئيس دولة أفريقي يدعوه الرئيس الديمقراطي إلى البيت الأبيض. ليس هناك ما يثير الدهشة في هذا الاختيار، فقد عرف الرجلان بعضهما البعض شخصيًا منذ سنوات وزار نائب الرئيس السابق لباراك أوباما كينيا في عام 2010.

الرئيس الكيني فى زيارة رسمية لمدة أربعة أيام للولايات المتحدة  ولا تزال بلاده حليفا استراتيجيا للأميركيين في مجالات متنوعة كالشؤون العسكرية والاقتصاد والمالية. تظل كينيا أكبر اقتصاد في شرق إفريقيا، لكنها محاطة بدول غير مستقرة للغاية، بما في ذلك الصومال والسودان وإثيوبيا. لذلك فإن الاستقرار في كينيا ضروري لنجاح المنطقة.

بالنسبة لهذا الاجتماع الأول، لا يوجد تعتيم في مواضيع النقاش بين الرجلين. وقال البيت الأبيض قبل الاجتماع إن الزعيمين سيتطرقان إلى "العلاقة الثنائية القوية" بين البلدين، بالإضافة إلى "الحاجة إلى الشفافية والمساءلة في الأنظمة المالية الوطنية والدولية".

تم الإعلان عن هذه الأجندة بعد وقت قصير من الكشف عن أوراق باندورا: هذا التحقيق الواسع الذي أجراه الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ) ينص على وجه الخصوص على أن الرئيس كينياتا يمتلك سرا مع ستة أفراد من عائلته شبكة من 11 شركة خارجية، واحدة منها تبلغ أصولها 30 مليون دولار.

وردا على سؤال حول هذه المعلومات وتأثيرها على الاجتماع، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض الأربعاء إن "الرئيس [بايدن] كثيرا ما شجب عدم المساواة في النظام المالي الدولي". أضافت جين بساكي: "هذا لا يعني أننا لا نلتقي بالأشخاص الذين تختلف معهم". واختتمت بالقول: "لدينا عدد من الموضوعات التي لدينا اهتمام للعمل عليها مع كينيا، وستكون المحور الرئيسي للاجتماع". تجاهل أوهورو كينياتا هذه الاتهامات ووعد بتقديم إجابات في وقت لاحق إلى مواطنيه حيث وضع مكافحة الفساد في صميم ولايته الثانية.

المؤرخ باتريك ويل

ليكسبريس: الوعظ المعادى للسامية.. لا يمكنك قول شيء بحجة الدين 

تم إطلاق سراح إمام كان قد أدلى بتصريحات معادية لليهود ومع ذلك، فإن قانون 1905 يقمع الملاحظات العدوانية التي يتم الإدلاء بها في دور العبادة، كما يتذكر المؤرخ باتريك ويل، المتخصص في قضايا الهجرة والجنسية.

وفي مقابلة أجراها إتيان جيرارد نشرت ليكسبريس: صدمت القضية الرأى العام..  ففي 14 سبتمبر، أفرجت محكمة جنايات تولوز عن الإمام محمد تاتاي، الذي حوكم بتهمة التحريض على كراهية اليهود وفي 15 ديسمبر 2017، اقتبس حديث من الرسول الكريم: "لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود، حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر: يا مسلم! يا عبد الله! هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله". وأضاف الواعظ أن "فساد بني إسرائيل في التاريخ كان متعددًا" (كذا) وليس عن "قوة" "المال" الذي يفترض أن اليهود يسيطرون عليه. 

واعتبر القضاة أن القاضي "لا يتعين عليه تقييم مزايا النص الديني الذي يتعارض بشكل خاص مع مبادئ الحرية الدينية والعلمانية". المؤرخ باتريك ويل يعترض على هذا التفسير حيث  أوضح في كتابه الأخير، العلمانبة فى فرنسا De laïcité en France  (Grasset)، أن قانون 1905 كثيرًا ما استخدم في تاريخنا لإدانة هذا النوع من التعليقات. 

ويقول ليكسبريس: إمام من تولوز يستشهد بحديث  يتعلق بقتل يهودي، وتبرئه المحكمة لأنه نص ديني هل نفهم أنه يمكننا قول أي شيء بحجة تلاوة نص مقدس؟ 

فيرد باتريك ويل: ما يثير دهشتي في هذه القضية هو جهل المدعين العامين والأطراف المدنية. هاجموا كلام هذا الإمام بحجة التحريض على الكراهية، وهو ليس الاتهام الأنسب كان ينبغي عليهم الاحتجاج بالمادة 35 من قانون 1905 التي تنص على أنه إذا كان الخطاب الذي يلقي في مكان عبادة ينحو إلى إثارة بعض المواطنين ضد آخرين، فيمكن أن يُحكم على قائله بالسجن لمدة خمس سنوات. لا يمكنك قول أي شيء بحجة الدين، وهذا ما خطط له أريستيد برياند، محرر هذا القانون. 

وحول سؤال هل تم استخدام هذا النص القانونى من قبل؟  أجاب مئات المرات، بين 1906 و1914، كما أشرت في كتابي. كانت هذه خطابات رجال دين كاثوليك يهددون الأبناء أو آبائهم بحرمانهم من القربان أو الأسرار المقدسة إذا درسوا بعض كتب التاريخ المدرجة في مناهج المدارس العامة. لكن الجميع نسي ذلك!.. أمام مجلس الشيوخ سمعت وزيرين يقولان إن هذا النص لم يستخدم قط! شيء مذهل. في الجمعية الوطنية، تم حذف هذه المادة في القراءة الأولى من خلال تعديل ما يسمى بقانون "الانفصالية"، قبل أن يغير النواب رأيهم. 

وعن سؤال هل يجب بالضرورة أن نستنتج أنه في هذه الحالة كان الإمام متحصنًا على هذا الأساس؟  قال يمكننا ببساطة أن نستنتج أن القاضي لا يمكن أن يلجأ وراء فكرة أنه لا يمكن للمرء أن يحتج على محتوى النص الديني. أريستيد بريان توقع العكس عندما وضع فانون 1905! واعتبر أن السلطة الأخلاقية لرجل الكنيسة منحته مسؤولية أعلى من مسؤولية المواطن العادي. لذلك يجب على المتدينين، بغض النظر عن ديانتهم، أن يختاروا النصوص التي يقرؤونها مع ضمان الامتثال للقانون، دون الدعوة إلى العنف أو الكراهية ضد المواطنين الآخرين. 

مقر الاتحاد الأوروبى

لوموند: اتفاق أواكس يفضح الانقسامات الأوروبية حول الناتو 

كتب جان بيير ستروبانتس مراسل لوموند ببروكسل إن الاستقلال الاستراتيجي الأوروبي، الذي يمكن أن يقلل من اعتماد الاتحاد الأوروبي على الولايات المتحدة، بعيد كل البعد عن الإجماع بين الدول السبع والعشرين.

إن الأوقات عصيبة بالنسبة للأوروبيين الحريصين على رؤية الاتحاد في وضع أفضل للدفاع عن نفسه ضد التهديدات الخارجية. وأكد الانسحاب الفوضوي من كابول عدم قدرتهم على التصرف بمفردهم. تم الإعلان عن اتفاقية أواكس Aukus الأمنية الثلاثية (أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة) لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ قبل يوم واحد من الكشف، في بروكسل، عن استراتيجية أوروبية لم يلاحظها أحد تقريبًا واختُزلت إلى شعار: "تعاون وليس مواجهة". أخيرًا، إن لدى السبعة والعشرين دولة تأكيدًا الآن أنه، حتى بعد عهد ترامب، تعتزم واشنطن بلا شك إبلاغهم، ولكن ليس التشاور معهم مسبقًا. موضوعا "الحكم الذاتي الاستراتيجي" و"اتحاد الدفاع" لا شك في أن العديد من الخطب تتخللها، لكن كل هذا يعطي صورة عن العجز.

يبدو أن العلاقات بين الناتو والاتحاد الأوروبي قد تأثرت على المدى الطويل مرة أخرى.. مناورة ماهرة وحكيمة حتى الآن، يهاجم ينس ستولتنبرج، الأمين العام للحلف الأطلسي، فى المرحلة الأخيرة من ولايته بأهداف واضحة إلى حد ما. من ناحية أخرى: الطعن في فكرة الدفاع الأوروبي التي يختصرها بالمنافسة ووسيلة لإضعاف الناتو. من ناحية ثالثة: لتأكيد عدم اهتمامه برغبات الحلفاء الأوروبيين، مدعوًا قبل كل شيء إلى مراعاة ضعف مساهمتهم في منظمة يصر الأوروبيون الذين ليسوا أعضاء في مجموعة الأوروبيين السبعة وعشرين عضوًا، وبالتالي لا يهتمون كثيرًا بالطموح إلى "ركيزة" أوروبية أكثر صلابة (النرويج، آيسلندا، ألبانيا، مقدونيا الشمالية، إلخ).

إن تصوير موضوع الحكم الذاتي على أنه معادٍ لأمريكا هو بالتأكيد وسيلة لنسفه وكسب تعاطف دول وسط وشرق أوروبا. لا تزال ألمانيا ممزقة بين ولائها لواشنطن ومصالحها الاقتصادية ورغبتها في الحفاظ بأي ثمن على التماسك المهتز على نحو متزايد بين مجموعة السبع والعشرين.