الخميس 21 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

قبل زفاف ابنته بشاب مصري.. تعرف على أغنى رجل في العالم

بيل جيتس
بيل جيتس
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

خلال الأيام الجارية أصبح رجل الأعمال الشهير بيل جيتس حديث العالم بعد أن أعلن عن موعد زفاف ابنته على الشاب المصري نائل نصار، حيث يقام الزفاف السبت المقبل بتكلفة ضخمة تصل لـ2 مليون دولار لذلك تصدر مؤسس ميكروسوفت والذي صنف لعدة سنوات كأغنى رجل في العالم أخبار الصحف العالمية وبمناسبة حفل الزفاف الذي يعد حديث الصحافة تبرز “البوابة نيوز” أبرز المعلومات عن بيل جيتس. 

بيل جيتس رجل أعمال ومستثمر وأغنى رجل في العالم، أسس شركة مايكروسوفت، والتي تعد من أكبر شركات البرمجيات في العالم، كما أنه قام بتأسيس مؤسسة بيل وميلندا غيتس الخيرية، ولد بيل في سياتل، واشنطن عام 1955 أدخله والداه مدرسة ليكسايد الخاصة والتي تعرف في صفوفها للمرة الأولى على الحاسوب ليتنامى شغفه بالحواسيب وتكنولوجيا البرمجيات وليبدأ مع صديقه بول ألين بصقل مواهبهما في البرمجة.

تمكن بيل وهو في صفوف مدرسة ليكسايد من كتابة برنامج بلغة Basic أتاح لمستخدمي الحاسوب من اللعب ضد الحاسوب، وكانت هذه أولى نتائج شغفه في البرمجة، والتحق بجامعة هارفرد وتركها بعد عامين ليؤسس مع صديقه آلن شركة مايكروسوفت، وفي مدرسة ليكسايد تعرف بيل على بول ألين الذي يكبره بعامين وجمع بينهما حبهما المشترك للحواسيب.

أمضى الصديقان في المدرسة معظم أوقاتهما في العمل على البرمجة الحاسوبية، وحين عثر بيل وألين على ثغرات في نظام تشغيل حاسوب المدرسة مكنهما ذلك من الحصول على وقت إضافي في استخدام الحاسوب، مما أثار حفيظة الشركة المصممة لهذا البرنامج والتي بدورها حرمت المدرسة من استعمال نظام التشغيل لفترة من الزمن.
وبعد انقضاء فترة الحرمان قبلت الشركة عرض بيل وصديقه ألين بأن يقوما بمعالجة ثغرات نظام التشغيل وبالفعل تمكن الشابان من ذلك، بل واستطاع بيل أن يطور برنامج رواتب موظفي الشركة واستطاع تطوير نظام دوام خاص بالمدرسة، وفي عام 1970 كان بيل في الخامسة عشر من عمره حين قام وصديقه ألين بتطوير برنامج حاسوبي لمراقبة حركة السير في شوارع سياتل، وبلغت أرباحهما الصافية من ذلك المشروع 20,000 دولار أمريكي.

كان لدى الصديقان العزم على إنشاء شركتهما الخاصة، لكن والدا بيل أرادا لابنهما متابعة دراسته الثانوية ليلتحق بالجامعة أملًا منهما في أن يصبح محاميًا، وأنهى بيل دراسته الثانوية في عام 1973، واجتاز اختبار القبول في الجامعة SAT بمعدل 1590 درجة من أصل 1600، وهو الإنجاز الذي تباهى فيه بيل لسنوات عدة حين كان يقدم نفسه لأشخاص جدد.

التحق بيل بجامعة هارفرد ليدرس الحقوق، لكنه لم ينجذب لهذا المجال، فقد كان يمضي معظم أوقاته في مختبرات الحاسوب في الجامعة وكانت الحواسيب والبرمجيات قد شغلت كل تفكيره، وكان ألين، صديق المدرسة، قد ترك جامعة واشنطن وانتقل إلى بوسطن ليعمل فيها وبقي الصديقان على اتصال مع بعضهما، وفي ذات الأيام أطلع ألين صديقه بيل على نسخة من مجلة إلكترونيات مشهورة تعرض في صفحاتها مقالًا عن حاسوب صغير يدعى Altair 8800 معد من قبل شركة صغيرة في نيو مكسيكو تدعى ميتس.

أدرك الشابان أن هذه فرصة عظيمة لهما، فقاما بالتواصل مع تلك الشركة مدعين بأنهما يعملان على كتابة برنامج بلغة Basic لديه القدرة على تشغيل حواسيب Altair8800، ولم يكن بيل وآلن حينها قد شرعا في كتابة ذلك البرنامج حين أبدت الشركة اهتمامًا بالاطلاع على البرنامج المزعوم، مما أجبرهما على العمل حثيثًا لمدة شهرين في مختبرات جامعة هارفرد للحواسيب لكتابة ذلك البرنامج.

سافر ألين الى مدينة ألبكيركي في نيومكسيكو لتجريب البرنامج لدى شركة ميتس، وبالفعل فقد كللت جهودهما بالنجاح وعمل البرنامج بالشكل المطلوب وقامت شركة ميتس بتوظيف ألين ثم بتوظيف بيل الذي ترك جامعة هارفرد، وفي عام 1975 أسس بيل وألين شركة تعنى بالبرمجيات أسمياها "مايكروسوفت" والذي يعني برمجيات الحواسيب الصغيرة.

كانت برمجيات "مايكروسوفت" منتشرة بين الهواة الذين كانوا يحصلون على نسخ من تلك البرامج قبل صدورها في الأسواق ويوزعونها بالمجان، وبعد خلافات مع هؤلاء الهواة وخلافات مع شركة ميتس بخصوص حقوق ابتكار البرمجيات نقل بيل غيتس مقر عمليات "مايكروسوفت" إلى بيلفيو في واشنطن وذلك في عام 1979 حين أخذت الشركة بإنشاء برمجيات بصيغ مختلفة لشركات حواسيب متعددة.

بكادر مؤلف من 25 موظفًا تولوا مهام تطوير الإنتاج والتسويق وبمدير يملك الإبداع التقني والبصيرة التجارية مثل بيل جيتس (ذو ال 22 عامًا) جنت "مايكروسوفت" قرابة 2.5 مليون دولار أمريكي في عام 1979، وكان بيل يشرف وبشكل شخصي على كل سطر يكتب من خوارزميات البرامج التي تنتجها شركته "مايكروسوفت" ويتابع بنفسه أدق التفاصيل في عمل الشركة.

حين بدأت شركات تصنيع الحواسيب بالنمو، بدأ بيل يروج لخصائص وميزات البرامج التي تصدرها "مايكروسوفت"، وكان غالبًا ما يصطحب معه إلى جلسات التسويق والدته ماري التي ومن خلال معرفتها بزملائها من مجالس إدارة الشركات رتبت للقاء بيل بالمدير التنفيذي لشركة IBM.

وفي الوقت الذي كانت تبحث فيه IBM عن نظام تشغيل لحواسيبها، كان بيل غيتس قد تمكن من عقد عدة صفقات خفية مع شركات برمجية أخرى ليكسب فرصة التعاقد مع IBM، وبالفعل فقد تمكن بيل من التعاقد مع IBM وتنامت أرباح مايكروسوفت بشكل كبير بين عامي 1979 و 1981 لتصبح 16 مليون دولار أمريكي بعد أن كانت 2.5 مليون، وتوسع كادر الشركة ليصبح 128 موظفًا بدلًا من 25 وأصبح بيل رئيسًا للشركة ورئيسًا لمجلس إدارتها، وعين ألين نائبًا للرئيس التنفيذي للشركة وتوسعت الشركة ليصبح لها عدة أفرع في أماكن مختلفة من العالم.

وفي عام 1983 أصيب ألين بالسرطان واضطر لترك منصبه في "مايكروسوفت"، لكن يقول البعض أن بيل جيتس هو السبب وراء ترك ألين للشركة، وفي عام 1985 أصدرت "مايكروسوفت" بإدارة بيل غيتس نظام تشغيل "ويندوز" والذي كان مطورًا عن نظام "دوس" الذي كانت "مايكروسوفت" قد صممته سابقًا.

كان لنظام الشغيل "ويندوز" انتشارًا كبيرًا لسهولة التعامل معه من قبل جميع المستخدمين، وعلى الرغم من خلافات بيل جيتس مع شركة آبل المنافسة إلا أن مايكروسوفت استمرت بتطوير "ويندوز" بعدة إصدارات احتلت سوق البرمجيات، وهو الأمر الذي عاد على الشركة بأرباح طائلة.

نتيجة للتقدم الذي أحرزته "مايكروسوفت" في اصداراتها لنظام تشغيل "ويندوز" والبرامج والتطبيقات المختلفة، فقد تنامت أسعار أسهم مايكروسوفت في الأسواق المالية وتنامت كذلك ثروة بيل لتصبح حوالي 101 مليار دولار أمريكي في عام 1999.

بالرغم من تلك الثروة الطائلة لم تفتر همة بيل عن إدارة "مايكروسوفت" بطريقة احترافية ودقيقة، فقد كان يتابع سير الأمور بشكل شخصي ويتعمق في أدق التفاصيل التقنية والإدارية وكان يسعى جاهدًا لتنمية روح الابداع والابتكار في نفوس موظفيه.

في عام 2000 أنشأ بيل مع زوجته ميلندا "مؤسسة بيل وميلندا غيتس" والتي تعنى بالأعمال الخيرية، ليبدأ بيل جيتس بالتفرغ شيئًا فشيئًا لمتابعة أعمال هذه المؤسسة وبالتنحي عن مناصبه العليا في "مايكروسوفت" تدريجيًا ففي عام 2014 تنحى بيل جيتس عن منصبه كرئيس لمجلس إدارة مايكروسوفت ليشغل منصب مستشار تقني فيها.

استمر بيل بتخصيص المزيد من وقته وجهده لمؤسسة بيل وميلندا وتوسعت نشاطات المؤسسة الخيرية بشكلٍ هائل لتقدم مساعدات في مجالات تطوير التعليم والصحة والمنح الدراسية، وتكريمًا لأهمية الخدمات المقدمة من هذه المؤسسة الخيرية قدم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لبيل جيتس وزوجته ميلندا "ميدالية الحرية".

تتخطى  ثروة بيل جيتس الحالية ب120 مليار دولار أمريكي، وكان طموحه أن يصبح مليونيرًا حين يبلغ الثلاثين من عمره، لكنه أصبح مليارديرًا في الواحدة والثلاثين، وساهم بيل غيتس في إنقاذ ما يقارب 10 ملايين شخص من الوفاة من خلال الخدمات الطبية واللقاحات المقدمة من مؤسسته الخيرية.