الجمعة 12 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة البرلمان

برلماني: شيخ الأزهر وضع العالم أمام مسئولياته لمواجهة من يمارسون العنف باسم الدين

 الإمام الأكبر الدكتور
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أعلن النائب سيد حنفي طه، عضو مجلس النواب، اتفاقه التام مع تأكيد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، بأن الأديان تقوم على مبدأ التعارف والتفاهم والتعاون بين البشر، وتجنب الكراهية والصراعات والحروب، ولدينا في القرآن الكريم توجيه ملزم ليس للمسلمين فقط ولكنه للناس جميعاً: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا)، والهدف من تنوع الخلق هو التعارف، وهذا التوجيه من مشتركات الأديان الإلهية جميعاً، للقيام على مبدأ التعاون والتعارف مع احترام الاختلاف باعتباره سنة إلهية فطر الناس عليها».

وأشاد "حنفى" فى بيان له أصدره اليوم تأكيد الإمام الأكبر في حواره الأول مع إذاعة الفاتيكان على هامش مشاركته في قمة قادة الأديان  بالعاصمة الإيطالية روما، أن مجتمع يطبق هذا المبدأ في مجالاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لا يمكن أن يجد نفسه مضطراً إلى الصراع أو الحروب مع الآخر، ومن يروج إلى أن الأديان كما أنزلها الله سبب الحروب في التاريخ كلام غير دقيق، لأن ما وقع في سياق التاريخ من صراعات باسم الدين هي صراعات سياسية، اختطفت اسم الدين بعدما «أولته» تأويلات فاسدة لتحقيق مكاسب ومصالح دنيوية لا صلة لها بالدين الحقيقي لا من قريب أو بعيد .

إضافة إلى تأكيد الدكتور أحمد الطيب أن الذين ينشرون الكراهية بين الناس ويمارسون العنف وإراقة الدماء باسم الدين أو «الإله» كاذبون وخائنون لأديانهم التي يرفعون لافتاتها أياً كانت المذاهب والأديان أوالعقائد أو المذاهب التي يتحدثون باسمها معتبراً هذه الكلمات الواضحة والحاسمة للدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بمثابة رسالة عاجلة للمجتمع الدولى بجميع منظماته ودوله لمواجهة الارهاب والتطرف والأفكار الإرهابية والتكفيرية وأن شيخ الازهر الشريف وضع المجتمع الدولى أمام مسئولياته التاريخية لمواجهة كل من يمارسون العنف باسم الدين.