الأحد 24 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

الوزير طارق والمحافظ طارق  والأمر طارئ

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

ظننت أن مع قدوم أول أيام العام الدراسي، حضور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم لمحافظة الغربية وخاصة الي مدينة طنطا  لمشاهدة صرح تعليمي لم يتحقق علي أرض المحافظة طيلة فترة توليه أو قبل قدومه علي المصريين. 

فكان الأولي من الدكتور طارق رحمي محافظ الاقليم إصراره علي تلبية دعوة لمعالي الوزير لمشاهدة العمل التطوعي والمدرسة النموذجية المجانية بعد انتهائها من البناء والتشطيب بما يعادل  من 30 مليون جنيه اهداء من اسرة مصرية تُحب مصر وتُحب شعبها وتُحب قيادتها السياسية. 

مدرسة كانت من المدارس الآيلة للسقوط ولم تقترب إليها وزارة التربية والتعليم من قريب أو من بعيد حتي في 2018  وضع حجر أساسها المحافظ السابق اللواء أحمد ضيف صقر بعد تبرع سيدة مصرية تعشق تراب مصرها بمبلغ 24 مليون  لتدخل المدرسة اسما منافسا في الشكل والمضمون ساحات منافسة المدارس الاستثمارية ولكن في الحقيقة تربية وتعليم مجاني دون إضافة جنيه واحد علي أولياء الأمور  فهذا العمل كان ولابد من أن يُسلط عليه الضوء  كسيدة الحلق وسيدة القطار وسيدة التوك توك  وسيدة الميكروباص والطفل المخطوف بالمحلة الكبري فهو عمل انساني ليس ورائه الا العمل الخيري والمشاركة المجتمعية الخالصة لوجه الله ويستحق وضعه في مرتبة الشرف.

أسئلة كثرة تدور في أذهان أصحاب الخير ؟

 إذا كان هذا العمل الخيري بعد خروجه في أنقي صوره نموذجية للتربية والتعليم  ولم يهتم به المسئولون سوي بضع دقائق لقص الشريط وصورة تذكارية فهذا يكفي. 

 هل هذا التطوع الخيري في بناء العلم وتحسين صورة مدارس التربية والتعليم لا يكفي عمل زيارة خاصة من وزير التربية والتعليم ليشاهد مالايشاهده إلا في المدارس الخاصة الاستثمارية؟. 

هل هناك عملية إحباط لأصحاب الخير ومساعدتهم لجميع القطاعات المصرية بالمشاركة المجتمعية؟.

ولماذا لم نعطي كل ذي حق حقه  حتي يصبح أصحاب الخير والعمل التطوعي أكثر وأكثر للتكاتف مع مؤسسات الدولة والنهوض بالعمل المجتمعي لصالح مصر والمصريين.

وفي نهاية السطور أتوقع أن وزير التربية والتعليم القيمة والقامه التعليمية إذا شاهد ما وصلت به مدرسة منير عطية الابتدائية بمدينة طنطا سيقوم بوضع هذه المدرسه ضمن مناهج التعليم لتثقيف الطلاب علي فعل الخير ولو بجنيه مش 30 مليون جنيه تبرع خيري.