الخميس 21 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

اقتصاد

منتدى التغيّر المناخي بـ"إكسبو 2021": أمن الطاقة في صلب أجندة النمو الاقتصادي

مشاركون في المنتدى
مشاركون في المنتدى
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أكدت المهندسة فاطمة الفورة الشامسي، المديرة التنفيذية لسياسة الطاقة في دائرة الطاقة بأبوظبي: "إن موضوع أمن الطاقة هو أمر جد حيوي ويأتي في صلب أجندة النمو الاقتصادي في العالم، ويتعلق أمن الطاقة بشكل كبير بكفاءة الطاقة التي يجب أن تكون في أولى سلم الاولويات لتعزيز التنمية المستدامة". 

جاء ذلك في بيان عن منتدى "تغيّر المناخ وأمن الطاقة"، والذي اختتم فعالياته في جناح مجلس التعاون الخليجي ضمن فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي.

واختتمت هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي التي تتألف من عضوية دول مجلس التعاون الخليجي الست، بنجاح أعمال المنتدى اليوم الخميس، بمشاركة مميزة من خبراء عالميين وإقليميين في مجال الطاقة والذين ناقشوا بشكل مستفيض التأثير المستقبلي لموضوع تغير المناخ على أمن الطاقة في العالم والمنطقة وأهمية التكاتف العالمي لتخفيض الانبعاثات الكربونية في العالم.

وقال المهندس أحمد الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي: سلّط المنتدى الضوء على أهمية تقييم دور قطاع الطاقة في الحد من البصمة الكربونية وانبعاثات الكربون وأهمية تكامل مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، موضحا أن قضية تغير المناخ هي قضية عالمية وتستلزم تكاتفاً عالمياً لمواجهتها، ونرى في الهيئة أنه من واجبنا المساهمة في تطوير حلول عملية لمواجهة التغير المناخي والتخفيف من تأثيره،  ونود أن نشكر المتحدثين في هذا المنتدى لمشاركتنا رؤاهم ووجهات نظرهم، ونتطلع الى تنظيم المزيد من المنتديات في المستقبل القريب على هامش إكسبو 2020 دبي". 

وأكد المهندس كريس بيترز، الرئيس التنفيذي لمجموعة إليا، أهمية الشراكة بين هيئة الربط الكهربائي ومجموعة إليا، والتي تعود إلى أكثر من عقد من الزمن ونحن نتطلع إلى أفضل النتائج المستقبلية. وتعتبر عملية التحول نحو الطاقة المستدامة أمر جد مهم لنا في أوروبا في وقت هناك جهوداً حثيثة لتخفيض الانبعاثات الكربونية للحد الأدنى المستطاع. إن الخطوة القادمة ستكون بلا أدنى شك تبني أنظمة قادرة على تأمين استدامة في الطاقة من خلال الاعتماد على موارد الطاقة المتجددة". 

ودعا "بيار برنارد"، الرئيس التنفيذي لـ "أف.أو.أس.جيه" صانعي القرارات في العالم الى وضع سياسات تهدف الى حماية الموارد الطبيعية وتعزيز وعي كافة شرائح المجتمع حول أهمية كفاءة استهلاك الطاقة في وقت تتجه في الكثير من دول العالم نحو مصادر الطاقة المتجددة لسد احتياجاتها من الطاقة. 

ودعا د. لورنس جونز، نائب رئيس البرامج الدولية في معهد إديسون إلكتريك - الولايات المتحدة الأمريكية - إلى تبني رؤية شاملة ومتكاملة لموضوع التحول في أنظمة الطاقة قوامها المكاملة والكفاءة الاقتصادية والديناميكية للمضي قدماً في الاعتماد على موارد الطاقة المتجددة بدلاً من التقليدية. 

وركّز د. أنيس دلاجي، مدير المشروع ومدير الشرق الأوسط في مركز EDF لنظم الطاقة وهندسة النقل: بأن احتياجات العالم اليوم هو مصادر طاقة موثوقة ومستدامة وذات تكلفة منخفضة، حيث بات من الضروري تخفيض انبعثات الكربون خدمة للأجيال المستقبلية. 

ولفت الدكتور عمرو الشرفاء، مستشار سياسة الطاقة والتكنولوجيا في مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية، إلى أهمية تخفيض الانبعاث الكربوني والتخطيط لتنويع مصادر الطاقة بشكل أمثل بين موارد الطاقة المتجددة وموارد الطاقة التقليدية، كما شدد خلال حديثه على أهمية تعزيز موثوقية الطاقة البديلة مقارنة بالتقليدية.