الخميس 21 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

محافظات

محافظ شمال سيناء يستعرض مخطط تطوير مدينة العريش

محافظ شمال سيناء
محافظ شمال سيناء بمناسبة ذكري أكتوبر : جميع مؤسسات الدولة ته
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، أن جميع مؤسسات وأجهزة الدولة تهتم بتنمية وتعمير سيناء بصفة عامة وشمال سيناء بصفة خاصة، طبقًا لتوجيهات القيادة السياسية.

وأضاف المحافظ، في تصريحات صحفية بمناسبة ذكري أكتوبر ، أن المشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري «حياة كريمة» الذي أطلقه سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ، لتوفير حياة كريمة في 20 محافظة مصرية تبلغ ميزانيته أكثر من 700 مليار، بينما قامت الدولة بضخ استثمارات وإقامة مشروعات في محافظة شمال سيناء بقيمة 650 مليار جنيه، حيث يوازي ما قامت مؤسسات الدولة بتنفيذه في سيناء ما تم تخصيصه لـ20 محافظة، لافتًا إلي أن هذا يدل علي اهتمام الدولة بالتنمية والتعمير علي أرض شمال سيناء في عهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

أشار المحافظ إلي أن من بين المشروعات التنموية الكبري التي يتم تنفيذها علي أرض المحافظة أقامة 11 تجمعًا تنمويًا متكاملًا في منطقة وسط سيناء وهي"النثيلة 1، النثيلة 2، طويل الحامض ، صدر الحيطان، التمد" بمركز نخل و"الخفجة، خشم الجاد، أم مفروث، الدفيف، النوافعة، الكيلو 61 ببغداد" بمركز الحسنة، بتكلفة بلغت نحو 4 مليار و57 مليون جنيه..مشيرًا الي أن كل  تجمع متكامل المرافق والأنشطة التنموية حيث يضم أراض زراعية مجهزة ، منزل ، ديوان ، مسجد ، مدرسة تعليم أساسي ، ساحة رياضية ، مرافق خدمية متنوعة ، وأنشطة ومشروعات إنتاجية .

أوضح المحافظ، إلي أنه سيتم طرح التجمعات التنموية علي المواطنين بشمال سيناء وباقي المحافظات ، حيث تم توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة والمحافظة ، بحضور رئيس مجلس الوزراء، بشأن الطرح الإلكتروني  للتجمعات التنموية ، من خلال التعاقد بنظام التمليك، بحيث يحصل المواطن علي منزل و5 أفدنه شاملة شبكات الري، ، اذ أن توجيهات السيد الرئيس بتوسيع قاعدة الاستفادة من التجمعات التنموية بوسط سيناء، لافتًا ألي استهداف توطين 3.5 مليون مواطن من مختلف محافظات الجمهورية بوسط سيناء.

أكد المحافظ علي أن الزراعة من المحاور التنموية الهامة ، وأن محور الزراعة يعتمد علي 3 اتجاهات وهي التجمعات التنموية وترعة السلام ومياه محطة بحر البقر، لافتًا إلي أن الدولة تقوم بحفر الآبار العميقة للزراعة خاصة في مناطق وسط سيناء، اذ يتكلف البئر الواحد ما بين 7 الي 10 مليون جنيه.

قال المحافظ أنه سيتم زراعة 465 ألف فدان علي مياه محطة بحر البقر علي عدة مراحل، اذ تبلغ المياه التي ستصل الي المحافظة من المحطة 5.6 مليون متر مكعب/اليوم، حيث سيتم استصلاح ومد البنية التحتيه لعدد 271 ألف فدان كمرحلة أولي، عن طريق الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، حتي يتم زراعة المستهدف علي عدة مراحل، لافتًا إلي زراعة 275 ألف فدان علي مياه ترعة السلام، بحيث تصبح شمال سيناء هي الدلتا الثالثة من خلال الزراعة علي مياه الآبار ومحطة معالجة بحر البقر وترعة السلام.

أشار المحافظ إلي رفع كفاءة وتطوير عدد 5 ميادين رئيسية في مدينة العريش، ضمن مخطط كامل لتطوير وتنمية المدينة ،  وهى  السادات "ميدان الرفاعي بوسط مدينة العريش" والنصر والشهداء "الساعة سابقًا" وبنك القاهرة والكتيبة 103 "الميناء سابقًا" ، وذلك بتكلفة وصلت إلي 35 مليون جنيه، حيث تم تطوير كل ميدان تطويرًا كاملا من أعمال الإنارة والتشجير والبردورات والأرصفة وغرف تصريف مياه الأمطار وصنابير الحريق وأعمال الحماية اللازمة وأعمال النوافير والنصب التذكارية ، بجانب الرصف الكامل للميادين والمحاور والطرق المؤدية إليها.

أضاف المحافظ، أن المرحلة الثانية من مخطط تطوير مدينة العريش يتضمن انشاء 3 محاور رئيسية طولية على ساحل البحر ومحاور عرضية ليتم الربط وتيسير التحرك بينها بتكلفة 500 مليون جنيها ، وأن المحاور الرئيسية المقرر انشائها هى المحور الأول ويشمل شارع الفاتح من البوابة الغربية بمدخل العريش وصولا الى المدخل الشرقى للمدينة عند الريسة على طول الساحل ليتضمن عدد 4 حارات للذهاب و4 حارات أخرى للعودة ,و المحور الثانى ويشمل شارع الجيش من أمام مديرية الأمن مرورا بكوبرى ضاحية السلام ومستشفى العريش العام ليقطع شارع 23 يولية ويتجه الى شارع الساحة الشعبية وميدان العتلاوى وشارع أسيوط وصولا الى المساعيد ، ويتضمن عدد 3 حارات للذهاب و 3 حارات أخرى للوصول ، والمحور الثالث وهو الطريق الدائرى خلف المناطق السكنية وصولا الى ميناء العريش البحرى ، ويضم عدد 4 حارات للذهاب و4 حارات أخرى للعودة، لافتًا الي البدء في تنفيذ المحاور الرئيسية بالمدينة.

قال المحافظ أن من بين المشروعات المنفذة في محافظة شمال سيناء مدينة رفح الجديدة بتكلفة  2 مليار و330 مليون جنيه، حيث تتكون  من 626 عمارة سكنية و400 بيتا بدويا ومنطقة خدمات مركزية وأخرى فرعية عبارة عن  مستشفى سعة 40 سريرا ، مسجد سعة 1000 مصلى ، دار مناسبات ، نقطة شرطة ، مطافى ، بريد ، سنترال ، مخبز ، محطة أتوبيسات مركزية ، محطة وقود ، نادى رياضى واجتماعى ، سوق تجارى ، مجمع مدارس للتعليم الأساسى والفنى ، وخدمات فرعية عبارة عن دار حضانة ، مساجد سعة 200 مصلى لكل مسجد ، مجمع محلات تجارية ، ووحدة انتاج خبز.

أشار إلي انشاء مدينة سلام شرق مدينة بورسعيد، حيث تتضمن المرحلة الاولي للمشروع إنشاء 4340 وحدة إسكان اجتماعي و4889 وحدة إسكان متميز، وبلغت نسبة التنفيذ 70% ، بجانب إنشاء مدينة بئر العبد الجديدة على مساحة 2261 فدان علي شاطئ الرواق ببئر العبد ، حيث تضم 16594 وحدة سكنية، تتراوح مساحتها بين 100 و150 م2.

قال المحافظ ان الدولة تولي مشروعات الاسكان الاجتماعي والمنازل البدوية اهتماما كبيرا ، بهدف دعم الاستقرار والتوطين بسيناء، حيث قامت الدولة بانشاء 40 منزل بدوي من بينها 25 منزل بمدينة الحسنة، و15 منزل في تجمع الاصابعة بقرية القصيمة بوسط سيناء  بتكلفة اجمالية تبلغ 22.6 مليون جنيه، كل منزل يتكون من غرفتين وصالة ومضيفة ومطبخ وحمام وحوش بمساحة 120 متر"80 متر للمنزل-40 متر للحوش" كامل المرافق ، حيث انها من المشروعات المقرر افتتاحها خلال احتفال المحافظة بانتصارات اكتوبر المجيدة، لافتا الي انه يجري الانتهاء من انشاء 25 منزل اخري في مدينة نخل بتكلفة 9.3 مليون جنيه، مؤكدًا علي انه خلال العام الحالي تم طرح عدد 55 منزل من بينها 15 منزل بالحسنة، و15 منزل بنخل ، و25 منزل اخري بقرية الظهير بالشيخ زويد، بتكلفة تبلغ 27.5 مليون جنيه.

أشار المحافظ الي دعم الدولة الي الاستقرار القبلي والتواصل بين القبائل لمناقشة التطورات وحل الخلافات واحياء المناسبات الدينية والوطنية ، من خلال انشاء دور المناسبات، حيث تتكون كل دار من قاعة شتوية واخري صيفية ومكان للخدمة ، ومجهزة علي اعلي مستوي من فرش وأجهزة صوتيه، لافتا الي انشاء دار مناسبات في قرية السكاسكة بالعريش بقيمة 3 مليون جنيه، سيجري افتتاحها خلال احتفال المحافظة بانتصارات اكتوبر المجيدة، فضلا عن الانتهاء من انشاء دار مناسبات بقرية الخربة ببئر العبد واخري بقرية النجاح بتكلفة 3 مليون جنيه لكلا منهما، وخلال العام الحالي تم طرح انشاء 3 دور مناسبات اخري في قري قاطية ونجيلة والشوحط ببئر العبد بتكلفة 12 مليون جنيه، مشيرًا الي افتتاح المشروعات التنموية بالمحافظة علي مدار العام وليس في وقت محدد.

كما أكد المحافظ مجددا على اهتمام الدولة والرئيس عبد الفتاح السيسي بدعم وتطوير المرافق الخدمية وإقامة العديد من المشروعات في نطاق محافظة شمال سيناء ، مشيرًا الى أنه تم انفاق مبلغ 650 مليار جنيها خلال الفترة الماضية معظمها مرافق خدمية ومشروعات بنية تحتية"من كبارى وأنفاق وطرق وكهرباء ومياه وغيرها ".

أشار المحافظ علي استعداد المحافظة للعام الدراسي الجديد من خلال استمرار تطعيم العاملين في التربية والتعليم علي مستوي المحافظة بلقاح فيروس كورونا ، لافتًا الي تقسيم العاملين بالتربية والتعليم الي 3 فئات، وهم الفئات التي تتعامل مباشرة مع الطالب مثل المعلمين والإداريين والعاملين بالمدارس والفئة الثانية الهيئات الاشرافية مثل الموجهين والعاملين بالإدارات التعليمية والفئة الثالثة الإداريين العاملين بالمديرية.

أضاف المحافظ، أن الفئة الاولي كانت لها الاسبقية  الاولي في التطعيم ، حيث وصلت نسبة التطعيم بها إلي 95% ، والنسبة الباقية سيتم تطعيمها قبل انطلاق العام الدراسي الجديد.

وجه المحافظ الشكر إلي وزيرة الصحة والعاملين في وزارة الصحة ومديرية الصحة بشمال سيناء علي الجهد المبذول في تطعيم العاملين في مختلف المؤسسات الحكومية والمواطنين بلقاح فيروس كورونا المستجد، لافتًا الي تلبية وزارة الصحة لطلبات شمال سيناء.

وحول ذكريات حرب اكتوبر قال المحافظ أنني كنت احد المشاركين في حرب اكتوبر 1973 كمقاتل في وحدات الصاعقة، وانني ما زلت مقاتل في سيناء، فقدر سيناء انها خط الدفاع الاول وشهدت العديد من الحروب ، وسالت علي رمالها دماء الشهداء والتي اختلطت دمائهم سواء من المواطنين او من قوات الشرطة او من القوات المسلحة، ففي كل حجر وفي كل ذرة رمال قصة في سيناء، مؤكدا علي أن شمال سيناء خط الدفاع الأول لمصر ومواطنيها حراس بوابة مصر الشرقية.

ووجه المحافظ الشكر للقوات المسلحة والشرطة المدنية علي دحر الارهاب وعودة الحياة لطبيعتها، لافتًا الي ان كل احتياجات المواطن السيناوي متوافرة في الاسواق وباسعار تقل عن مثيلاتها في باقي محافظات الجمهورية، فالمواطن السيناوي علي خير ما يرام، ولا توجد تحديات موجودة باستثناء فيروس كورونا، والذي اتخذنا عدة إجراءات للحد من انتشاره، وعلي رأسها تطعيم جميع العامين في المصالح الحكومية والمواطنين لمنع انتشار الفيروس والسيطرة عليها.

قال المحافظ، "لدينا ٢٩١٥ من الشهداء والمصابين بالمحافظة شملهم قرار رئيس مجلس الوزراء" ، مشيرا الى أنه سيصدر قرار لاحق بضم أسماء جديدة من شهداء ومصابى المحافظة ، حيث سيستفيدون من قرار الدكتور رئيس مجلس الوزراء بصرف مبلغ ١٠٠ ألف جنيها لأسرة كل شهيد توزع طبقا لاعلام الوراثة للمستحقين ، وأنه يصرف تعويض المصاب حسب نسبة العجز المقررة ، وأنه سيتم الصرف من بنك ناصر .

وأضاف المحافظ أنه تم تخصيص عدد ٤٨٠٠ كارت فيزا كدفعة أولى لمحافظة شمال سيناء ، وأنه تم توزيعها علي اسر الشهداء والمصابين بكلا من العريش والشيخ زويد وبئر العبد ووسط سيناء ، من خلال لجنة من مديرية التضامن الاجتماعي وجمعية أسر الشهداء والمصابين، لافتًا الي أنه من حق أسر الشهداء والمصابين المقيمين خارج محافظة شمال سيناء التوجة مباشرة إلى فروع بنك ناصر الاجتماعى فى أى محافظة أخرى لصرف التعويض ، الا إذا كان هناك حالات بها أطفال قصر لحين استكمال الاجراءات اللازمة .