الأحد 28 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

«لوموند»: حوار غير مسبوق بين إيمانويل ماكرون و«أحفاد» الحرب الجزائرية

ماكرون يريد أن يجعل من الشتات الجزائري في فرنسا جسرًا للوصول إلى الجانب الآخر

ماكرون مع الشباب
ماكرون مع الشباب الجزائرى خلال استقبالهم في الإليزيه
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

فتاة للرئيس الفرنسى: أطالب أن تشكل الجزائر «من استعمارها إلى حرب التحرير» موضوعًا أساسيًا في مناهج المدارس الفرنسية

استقبل الرئيس الفرنسي، الخميس، ثمانية عشر شابا وفتاة من عائلات عاشت أتون الحرب في الجزائر. تمكنت «لوموند» من حضور هذا الاجتماع.

أقام إيمانويل ماكرون حفل الاستقبال في قصر الإليزيه، 30 سبتمبر 2021.

فرض الضيوف على أنفسهم صمتًا في هذا الغداء الرئاسي: المعاناة.. معاناة حمل ذكرى بعيدة تحرق النفوس جيلا بعد جيل منذ انتهاء الحرب الجزائرية عام 1962.

حتى إيمانويل ماكرون يعترف: "لقد صدمت، خلال هذه السنوات الماضية، لأرى إلى أى مدى كان تاريخ وذكريات الحرب في الجزائر بمثابة مصفوفة لجزء كبير من صدماتنا. هناك معاناة تم السكوت عنها، وبُنِيَت على أنها لا يمكن التوفيق بينها. ومع ذلك، أعتقد أن العكس هو الصحيح".

عن مصالحة الذكريات

دعا رئيس الدولة إلى قصر الإليزيه، لمدة ساعتين، ثمانية عشر شابًا وفتاة - فرنسيين من أصل جزائري وثنائي الجنسية وبعض الجزائريين - لمناقشة هذا النزاع "بحرية". بهدف واحد: تهدئة "جرح الذاكرة هذا"، كما يذكرنا المؤرخ بنيامين ستورا، الحاضر أيضًا.

لماذا تخاطب هؤلاء الشباب بالذات؟ لأن نور وأمين ولينا وغوتييه ولوسي ويوان هم أحفاد هذه الذكريات المتداعية بين البلدين المتوسطيين. في الواقع، كان أجدادهم مقاتلين في جبهة التحرير الوطني (FLN)، أو جنود فرنسيين، أو مجندين. أحدهم حفيد الجنرال سالان، الرئيس السابق لمنظمة الجيش السري (OAS).

منذ شهر يونيو، في غرفة العلوم بباريس، يرى هؤلاء الشباب، ومعظمهم من الطلاب، بعضهم البعض ويفكرون في كيفية تجميع كل هذه الذكريات التي ورثوها. لم يعرف أحدهما الآخر من قبل، جمعتهما سيسيل رونو المسؤولة عن تنفيذ توصيات تقرير المؤرخ بنيامين ستورا حول "ذكرى الاستعمار والحرب الجزائرية" المقدم في يناير. وحددوا لأنفسهم مهمة تقديم عشر رسائل إلى رئيس الجمهورية بحلول نهاية أكتوبر يفترض أن تغذي تفكيره حول "المصالحة بين الشعبين الفرنسي والجزائري".

"لم نحل المشكلة"

الغداء في قصر الإليزيه هو بطريقة ما نقطة انطلاق وفرصة لرئيس الدولة لمواجهة هذا "الجيل الثالث" الغالي جدا في عينيه.

يريد إيمانويل ماكرون أن يجعل الشتات الجزائري في فرنسا جسرًا للوصول إلى الجانب الآخر. للوصول إلى هناك، ضاعف إيماءاته التذكارية منذ أن كان في قصر الإليزيه. واعترف، من بين أمور أخرى، بمسؤولية الجيش الفرنسي في مقتل علي بومنجل، المحامي الوطني الجزائري "الذي تعرض للتعذيب ثم اغتيل" على يد الجنود في خضم معركة الجزائر في عام 1957. علاوة على ذلك، فإن حفيده مهدي علي بومنجل، حاضر على الغداء.

يستمع إيمانويل ماكرون إلى هؤلاء الشباب ويدون الملاحظات دون أن يقاطعهم. يوهان، 35، حفيد ليهودى، يعرض "البناء المشترك" لأماكن الذاكرة في المنطقة. ولتحقيق ذلك يطالب بتسهيل إصدار التأشيرات ليتمكن شباب الجانب الآخر من القدوم لزيارتهم. هذه هي اختبار اللحظة.

في الواقع، شددت باريس للتو بشكل جذري منح التأشيرات للجزائريين - وهو إجراء مشترك مع المغاربة والتونسيين - في مواجهة رفض البلاد إعادة مواطنيها الذين فى وضع غير نظامي في فرنسا. يريد السيد ماكرون أن يطمئن قائلًا: "لن يكون هناك تأثير على ما نتحدث عنه. سوف نتأكد من أن الطلاب ومجتمع الأعمال يمكنهم الاحتفاظ بها. لكننا سنزعج الأشخاص الموجودين في الوسط الحاكم، والذين اعتادوا التقدم للحصول على تأشيرات بسهولة". وسيلة ضغط للقول لهؤلاء "القادة" أنه "إذا لم تتعاونوا لإبعاد الأشخاص الموجودين في وضع غير نظامي وخطير، فلن نجعل حياتكم أسهل".

الخوف من "القطيعة" من الجزائر

المناقشة تتقدم. رجاء، 20 عاما، حفيدة جزائرى مستقل، ورأسها مغطى بحجاب أسود، تريد أن تشكل الجزائر، من استعمارها إلى حرب التحرير، "موضوعا أساسيا في مناهج المدارس الفرنسية". تقترح لوسي، حفيدة حركي [الحركيون جزائريون تعاونوا مع الجيش الفرنسى]، البالغة من العمر 27 عامًا، على الرئيس إلقاء خطاب كبير حول حرب الجزائر "نظرة نحو المستقبل"، ودمج كل الذكريات و"ليس بالضرورة على أساس الأعذار".

ثم يسألهم إيمانويل ماكرون سؤالًا: "17 أكتوبر قادم، بماذا تنصحوني؟". في هذا اليوم، يجب على الرئيس إحياء الذكرى الستين للقمع الدموي الذي مارسته الشرطة الباريسية للمظاهرة السلمية للجزائريين الذين يطالبون باستقلال بلادهم.. "يجب أن تستنكر النظام السياسي الاستعماري" هكذا تكلم أمين، 18 عامًا، من جينيفيلييه (أوت دو سين)، ليقول: "جدى الأكبر قُتل في ذلك اليوم. وأنا أحمل تراثه. يبدو لي أنه من المهم للغاية أن يكون هناك اعتراف وإدانة لما تم".

حان دور رئيس الدولة للرد عليهم وإعطائهم جوهر أفكاره. وهو يرحب بحقيقة أن فرنسا، "بلد الهجرة"، قد استولت على ذكريات فرنسية جزائرية. لكنه يأسف لأن السلطات على الجانب الآخر لم تسلك "هذا المسار". وقال انه يدين "التاريخ الرسمي" على حد قوله ولا بد من "إعادة كتابة التاريخ الذي لا يستند على الحقائق".

ويضيف: "إن بناء الجزائر كأمة ظاهرة تستحق المشاهدة. هل كان هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟ هذا هو السؤال. كان هناك استعمار سابق. أنا مفتون بالرؤية التى تجعل الناس تنسى تمامًا الدور الذى لعبته تركيا فى الجزائر والسيطرة التي مارستها. ويستقر فى الأذهان أننا المستعمرون الوحيدون.. الجزائريون يؤمنون بذلك".

"النظام الجزائري متعب"

حول فنجان قهوة، نور، التي نشأت في الجزائر العاصمة، تخبر الرئيس أن الشباب الجزائري ليس لديهم "كراهية" تجاه فرنسا. أجاب إيمانويل ماكرون: "أنا لا أتحدث عن المجتمع الجزائري في أعماقه ولكن عن النظام السياسي العسكري الذي بني على هذا التاريخ التذكاري منذ الحرب الجزائرية. نحن نرى النظام الجزائري متعب والحراك أضعفه. لدي حوار جيد مع الرئيس تبون لكني أرى أنه عالق في نظام قاسي للغاية".

قبل مغادرتها، تريد لينا، 18 عامًا، المولودة في مرسيليا، أن تقول إنها شعرت بالفرنسية مؤخرًا. تدقيق الشرطة، وكلمات السياسيين، وميل الدولة، حسب قولها، إلى نشر خطاب الكراهية قد أرهقها.. في هذا الوقت، يُنطق اسم إريك زمور. "أليس هو جزائري؟"، يضحك إيمانويل ماكرون. ثم ضحك عام. يشار إلى أن تاريخ عائلة هذا المجادل هو أيضًا جزء من هذه الذاكرة.

بمخاطبة هؤلاء الشباب، يبدو أن إيمانويل ماكرون يريد الاعتراف بالجزء الجزائري من فرنسا، وبالجزء الفرنسي من الجزائر. وقال لصحيفة  لوموند "إنها ليست صيغة سيئة". هل هو مسموع قبل ستة أشهر من الانتخابات الرئاسية؟ يصر على أنه "مسموع بالكامل". يجب أن يقال هذا في هذه اللحظة. تواجه البلاد دوافع متناقضة. تأتي هذه الدوافع من بعيد.. يجب ألا نتخلى عن أي شيء. ما نقوم به هو كفاح حضاري من أجل ما تمثله فرنسا".