الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

الرئيس اليمني يدعو الشعب للوحدة في مواجهة خطر الحوثي

الرئيس اليمني عبدربه
الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

دعا الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، إلى توحيد كافة جهود القوى السياسية اليمنية لمواجهة خطر المشروع الإيراني في اليمن عبر أدواته المتمثلة في مليشيات الحوثي.

جاء ذلك في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى الـ 59 لقيام ثورة 26 سبتمبر عام 1962، والتي قامت ضد نظام الإمامة وإعلان الجمهورية.

كما دعا هادي اليمنيين للوقوف في صف الدولة ومساندة جهودها في تطبيع الأوضاع ومساندة جهود الحكومة والسلطات المحلية.

وطالب الرئيس اليمني المجتمع الدولي والإقليمي بدعم ومساندة الحكومة اليمنية سياسياً واقتصادياً؛ لتتمكن من أداء مهامها حتى تخفف عن كاهل المواطن اليمني الأعباء الكبيرة التي بات يتحملها نتيجة عبث هذه المليشيا الحاقدة.

وقال: "إن كل صوت ضد هذه المليشيات الحوثية هو صوتنا، وكل يد تمتد لمقاومة الميليشيات الحوثية هي يدنا، وكل بندقية تدافع عن الوطن ضد عبث هذه الميليشيات هي بندقيتنا."

ووصف مليشيات الحوثي "بالخبث"، وأضاف أن المخاطر التي تمثلها هذه المليشيات، تفرض علي اليمنيين ضرورة التوحد جميعاً تحت راية الوطن.

وقال إن "الخبث الذي أظهرته هذه الميليشيات الإيرانية الحاقدة يجب أن يكون دافعا نحو التوحد والتلاحم ونسيان الخلافات ونسيان الماضي، والتوجه نحو الخطر الذي يريد أن يجتث الحاضر ويزور التاريخ ويدمر المستقبل."

وشدد هادي على ضرورة أن تتوحد القوى السياسية اليمنية لإجبار المليشيات على الاستماع لدعوات السلام والانخراط ضمن نسيج المجتمع وهويته وثقافته ودولته.

وأضاف أن البلاد تمر اليوم بتحديات عاصفة ومؤامرات وتعقيدات، لكن عظمة الشعوب تكمن في قدرتها على الصمود وقهر التحديات.

وذكّر الرئيس اليمني بما واجهته ثورة 26 سبتمبر المجيدة عند انطلاقتها من تحديات وعوائق، وما شهدته مراحل العمل الوطني قبل وبعد قيام الثورة، والتي كانت أكثر وأخطر مما تواجهه اليمن اليوم.

وقال: "كانت الظروف التي واجهوها أقسى مما تعانيه اليوم، ورغم ذلك تحقق النصر وتغلبت إرادة الشعب بفضل الله وبصمود الرجال الذين انجزوا للشعب ثورته وعيده الكبير".

وجدد هادي التأكيد على استكمال المعركة  الوطنية ورص الصفوف وحشد كافة الامكانات لأجلها، والتأكيد على سرعة استكمال تنفيذ كافة بنود اتفاق الرياض، والتي تضمن توجيه الجهود نحو مقاومة الحوثي وقيام الحكومة بواجباتها وتوفير الخدمات للناس وتخفيف تبعات التراجع الاقتصادي.

ولفت إلى أن اتفاق الرياض شكل خارطة طريق لتوحيد الصف، ويجب أن يكون اليوم قبل الغد، باعتباره مؤشرا مهما يجمعنا جميعاً على صعيد واحد لمواجهة الخطر الذي يحدق بالجميع.

وقال الرئيس اليمني "أيدينا مفتوحة للجميع، لا نستثني أحدا ولا نغادر كيانا، فإن الوطن أغلى والخطر أشد ولا يفلح قوم جعلوا الضغائن الصغيرة تقودهم لتسليم رقابهم لعدو الوطن وعدو الأمة اليمنية".

وعبر هادي عن الشكر الجزيل للأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد سمو الامير محمد بن سلمان وحكومتهم الرشيدة وشعب المملكة العزيز على ما قدموه من دعم واسناد للشعب اليمني في معركته الفاصلة.

كما ذكر الرئيس اليمني ببطولات الجيش المصري، ومساندته للحظات الأولى لانطلاقة ثورة 26 سبتمبر 1962، ودعمه ووقوفه إلى جانب الشعب اليمني في الخلاص من حكم النظام الإمامي الظالم، حيث امتزجت دماء اليمنيين والمصريين لتؤكد على المصير العربي المشترك للشعبين الشقيقين.