الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

نافذة على العالم.. شبيجل الألمانية: أردوغان يأسف للعلاقات السيئة مع الولايات المتحدة.. ولوموند: الأمم المتحدة تحث على تغيير النظم الغذائية لإنهاء "الحرب على كوكبنا"

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.

أردوغان 

شبيجل الألمانية:  أردوغان يأسف للعلاقات السيئة مع الولايات المتحدة

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أسفه لسوء العلاقات مع الحكومة الأمريكية في عهد الرئيس جو بايدن.  
قال أردوغان يوم الخميس في نيويورك، وفقًا لوكالة أنباء الأناضول الرسمية: "لا أستطيع أن أقول إننا بدأنا بداية جيدة مع السيد بايدن".  ومع ذلك، عملنا مع باراك أوباما وجورج دبليو بوش ودونالد ترامب بشكل جيد.
وتابع أردوغان أن التطور الحالي للعلاقات بين دولتي الناتو "لا يبشر بالخير".  "في مسيرتي القيادية التي دامت 19 عامًا تقريبًا كرئيس للوزراء ورئيس للدولة، فإن النقطة التي وصلنا إليها مع أمريكا للأسف ليست جيدة.
كما أكد الرئيس التركي مجددًا أن بلاده غير مستعدة لقبول لاجئين من أفغانستان: تركيا لن تفتح أبوابها، فالبلاد ليست "ممرًا مفتوحًا".
هناك خلاف بين تركيا والولايات المتحدة حول العديد من القضايا.  بسبب شراء تركيا لنظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400، فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه في عهد دونالد ترامب.  وقال أردوغان الآن "ليس من الممكن أيضا أن نتراجع".
 قال بايدن عدة مرات في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إنه "قلق للغاية" بشأن سياسة أردوغان.  ووصف الرئيس التركي بأنه "مستبد" ودعا إلى دعم المعارضة التركية "من أجل هزيمة أردوغان".  
قال بايدن في ذلك الوقت إنه يجب دعم الأكراد على وجه الخصوص.  واستخدم الصياغة التي يستخدمها أردوغان الآن أيضًا.  فقد قال بايدن آنذاك: على الرئيس التركي،  أن "يدفع الثمن".
 

الأمم المتحدة


لوموند: الأمم المتحدة تحث على تغيير النظم الغذائية لإنهاء "الحرب على كوكبنا"


تم إطلاق العديد من الائتلافات الدولية، من أجل تقديم الطعام في المدارس، ومكافحة هدر الطعام أو الزراعة الإيكولوجية، يوم الخميس في قمة الأمم المتحدة التي تعرضت لانتقادات شديدة.
ذكرت لوموند، فى تقرير كتبته ماتيلدا جيرار، أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، استخدم استعارة قتالية لإطلاق قمة الأمم المتحدة حول النظم الغذائية، قائلاٍ: "يجب أن تنتهي الحرب على كوكبنا، وأنظمة الغذاء هي أحد مفاتيح السلام". تهدف القمة إلى تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر لعام 2030، ولا سيما أهداف "القضاء على الجوع "وحماية الكوكب.     قبل تسع سنوات من الموعد النهائي، أصر أنطونيو جوتيريش على الحاجة الملحة للتحرك، وحث رؤساء الدول على تقديم التزامات ملموسة. عقدت القمة في شكل افتراضي بسبب جائحة كوفيد-19، وشهدت القمة متوالية من أكثر من مائة من القادة السياسيين الذين قدموا خارطة طريقهم لغذاء أكثر استدامة.
شهد هذا اليوم عدد قليل من الإعلانات: التزمت الولايات المتحدة على وجه الخصوص باستثمار 10 مليارات دولار (8.5 مليار يورو) على مدى خمس سنوات في مكافحة انعدام الأمن الغذائي، نصفها مخصص للفئات الأكثر ضعفًا. النصف الآخر للبلدان النامية. أعلنت بوركينا فاسو أن الحق في الغذاء الصحي سيُكرس في دستورها، وظهرت عدة تحالفات دولية كبرى حول مواضيع مثل مكافحة الهدر، وحماية ثقافات الشعوب الأصلية، وتقديم الطعام في المدارس. يعد هذا التحالف الأخير، بقيادة فرنسا وفنلندا وبرنامج الغذاء العالمي، بالحصول على وجبة مغذية يومية لجميع الأطفال في العالم، وقد وقعت عليه حوالي ستين دولة.
في مواضيع أخرى أكثر إثارة للانقسام، ظهرت خطوط مهمة. تدافع واشنطن، على وجه الخصوص، عن تحالف من أجل "زيادة مستدامة في الإنتاجية"، يدعو إلى اتباع نهج تكنولوجي في الزراعة (تقنيات تخزين الكربون، أو التقوية الحيوية للأغذية، أو الاختيار الجيني). مبادرة يُنظر إليها على أنها استجابة لاستراتيجية الغذاء الأوروبية من المزرعة إلى الشوكة، والتي تنص على انخفاض بنسبة 50٪ في استخدام المبيدات بحلول عام 2030. وفرنسا، من جانبها، ملتزمة بتحالف "من أجل الإيكولوجيا الزراعية والزراعة المتجددة". كانت مكانة الإيكولوجيا الزراعية في الحلول التي دعمتها القمة موضوع نقاش مكثف، حيث أعرب عدد كبير من المنظمات والعلماء عن أسفهم لعدم طرحها.
لكن أخطر الانتقادات ركزت على إدارة القمة وتنظيمها شديد التعقيد والمكانة الممنوحة للقطاع الخاص. قاطعت العديد من المنظمات المرحلة التحضيرية، مستنكرة عدم التناسق في الخطب، بينما حذر المدير السابق لمنظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية، خوزيه غرازيانو دا سيلفا، حتى اليوم السابق للتعيين، من عملية "غسل التغذية". وقالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد، يوم الخميس "لم أر قط عملية شاملة مثل هذه القمة". كان المجتمع المدني هو الأكثر تمثيلًا في جميع الحوارات المنظمة في المنبع والشركات الخاصة يجب أن تكون جزءًا من الحلول، لأنها مسؤولة عن جزء من المشاكل".
من أجل وضع رؤساء الحكومات أمام مسؤولياتهم، أكد أنطونيو جوتيريش أن هذه القمة ليست سوى نقطة انطلاق، وأن "تقييم التقدم" سيجري كل عامين حتى عام 2030.
 

نيجيريا


لوفيجارو: اعتقال ثلاثة متهمين بارتكاب اختطاف لأكثر من مائة طالب بنيجيريا


اعلنت الشرطة مساء الخميس اعتقال ثلاثة اشخاص يشتبه في قيامهم باختطاف اكثر من مائة طالب في مدرسة مسيحية قبل شهرين في شمال غرب نيجيريا.
قالت صحيغو "لوفيجارو"، فى تقرير لوكالة فرانس برس، في الخامس من يوليو اقتحم مسلحون مدرسة داخلية في مدرسة بيت ايل الثانوية على اطراف بلدة كادونا وخطفوا 121 طالبا كانوا ينامون في غرفهم. "تم اعتقال ثلاثة أشخاص من بين المتهمين الرئيسيين المشاركين في خطف الطلاب من بيت ايل المعمدان المدرسة الثانوية"،  حسبما قال المتحدث باسم الشرطة النيجيرية فرانك مبا في بيان. وبحسب قوله، فإن أحد المشتبه بهم الثلاثة "اهتم بمراقبة المدرسة واستشار بقية أفراد عصابته قبل مهاجمة الطلاب وخطفهم". وأضاف أنه تم العثور على بندقية هجومية من طراز AK47 في كل من المشتبه بهم الثلاثة، مضيفًا أن التحقيق لا يزال مستمرًا.
منذ 5 يوليو، تم إطلاق سراح 100 طالب أو تمكنوا من الفرار، بينما لا يزال 21 في أيدي خاطفيهم. كان هذا الاختطاف الجماعي جزءًا من سلسلة عمليات الخطف التي نفذتها منذ شهور جماعات إجرامية مسلحة تعمل في شمال غرب ووسط نيجيريا. هذه الجماعات التي تقوم بأعمال النهب والهجوم والخطف، يحركها بالدرجة الأولى إغراء الربح. إنهم يستهدفون تلاميذ المدارس والطلاب للحصول على فدية وليس لديهم أي دافع أيديولوجي مسبقًا، على عكس الجماعات الجهادية المنتشرة في نيجيريا.
وخطف نحو ألف تلميذ وطالب منذ ديسمبر كانون الأول عندما بدأت العصابات في مهاجمة المدارس. تم الإفراج عن معظمهم بعد مفاوضات لكن المئات ما زالوا سجناء في معسكرات مختبئة في الغابات. في الشهر الماضي، تم لم شمل ما يقرب من 100 طالب من مدرسة إسلامية خاصة كانوا قد اختطفوا في غرب نيجيريا في مايو مع والديهم.
إسلاميو بوكو حرام هم أول من اختطف المدارس، مع اختطاف أكثر من 200 فتاة صغيرة من سكنهم في تشيبوك في عام 2014، مما أثار الرأي العام العالمي.
 

كيم جونغ أون


لوبوان: رسالة شقيقة كيم جونغ أون إلى سيول: نعم للسلام.. ولكن بشروط


تقترح كيم يو جونغ، التي تتمتع بنفوذ راسخ في كوريا الشمالية، إنهاء الحرب بين الكوريتين رسميًا، بحسب مجلة "لوبوان" الفرنسية.
قالت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون المؤثرة اليوم الجمعة إن عرض سيول رسميا إنهاء الحرب الكورية أمر "مثير للإعجاب"، لكنها طالبت كوريا الجنوبية أولا بالتخلي عن "سياساتها العدائية" تجاه بيونج يانج. هذه التصريحات التي أدلت بها كيم يو جونغ، وأوردتها وكالة أنباء بيونج يانج الرسمية، تستجيب للنداءات الأخيرة التي وجهها رئيس كوريا الجنوبية مون لإعلان إنهاء رسمي لنزاع 1950-1953 الذي انتهى بهدنة، وليس بمعاهدة سلام. ترك الحزبين من الناحية الفنية في حالة حرب لأكثر من نصف قرن.
في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الأسبوع، اقترح مون جيه-إن إعلان انتهاء الصراع، مشددًا على أن هذا "سيحقق تقدمًا لا رجوع فيه بشأن نزع السلاح النووي ويفتح عصر السلام الكامل". وقالت كيم يو جونغ، وهي مستشارة سياسية رئيسية لشقيقها، إن التصريحات "لا معنى لها" طالما أن "معايير التعامل المزدوجة والتحيز والسياسة العدائية" موجودة. وقالت "من أجل إعلان نهاية الحرب، يجب الحفاظ على الاحترام المتبادل وإزالة التحيز والسياسات العدائية الراسخة والمعايير المزدوجة".
وأضافت أن مثل هذا البيان "لن يصمد ولن يغير شيئًا" في ظل الظروف الحالية، لكن كوريا الشمالية ستكون مستعدة لمناقشة تحسين العلاقات بين الكوريتين إذا تخلت سيول عن عدائها. في الأسبوع الماضي، اتهت كيم يو جونغ، مون جاي إن بـ"الافتراء" بعد إطلاق صاروخ من الكوريتين.
أطلقت كوريا الشمالية مرتين هذا الشهر فقط، أحدهما يتضمن صواريخ كروز بعيدة المدى وصواريخ باليستية أخرى قصيرة المدى. وصف مون جاي إن النيران الأخيرة من بيونغ يانغ بأنها "استفزاز" حيث أشرف على تجربة إطلاق ناجحة لصاروخ باليستي أطلقته غواصة (SLBM) الأسبوع الماضي، مما يجعل الجنوب أحد الدول القليلة التي تمتلك هذه التكنولوجيا المتقدمة.
وردت كيم يو جونغ بإدانة "موقف سيول غير المنطقي الذي يصف سلوكها المماثل بأنه إجراء مشروع لدعم السلام، و(سلوكهم) على أنه تهديد للسلام". 
 

أرشيفية

جريدة تاجس شاو عن "صراع السلطة في المحيطين الهادئ والهندى": الصين تتفوق لأنها تستطيع!

 

لا يوجد مكان في العالم تتنافس فيه الولايات المتحدة والصين على النفوذ كما هو الحال في المحيطين الهندي والهادئ.  من المرجح أن تتحرك بكين للمبادرات الأمريكية الأخيرة بضغط مضاد، على الرغم من أنها تخلق مشاكل لنفسها أيضًا.
في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع، نشر رئيس الدولة الصيني وزعيم الحزب شي جين بينغ مرة أخرى رسائل سلمية مؤكدة عبر رسالة بالفيديو: "الشعب الصيني يناضل دائمًا من أجل السلام والصداقة والوئام"، لكن الأمور أقل انسجامًا بكثير في جوارهم: الطائرات المقاتلة الصينية تغزو منطقة الدفاع الجوي التايوانية كل يوم تقريبًا.  كما تحدث مواجهات خطيرة مرارًا وتكرارًا في بحر الصين الجنوبي، حيث تمر من خلاله بعض أهم طرق التجارة في العالم.
إن جيران الصين والولايات المتحدة، القوة التقليدية للنظام في المحيطين الهندي والهادئ، قلقون.  
حذرت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأمريكي خلال زيارة قامت بها مؤخرا لسنغافورة أن "أنشطة بكين تقوض النظام القائم على القواعد وتهدد سيادة الدول الأخرى".
يجب على الجمهورية الشعبية حماية مصالحها "بشكل استباقي".  على سبيل المثال، تعتبر القيادة في بكين تايوان جزءًا من جمهورية الصين الشعبية.  
تطالب الصين بمعظم مساحة بحر الصين الجنوبي لنفسها على الرغم من قرار تحكيم دولي مختلف وتتجاهل المطالبات الإقليمية لجيران آخرين، بما في ذلك الفلبين وفيتنام.  لكن الصين تتفوق أيضًا لأنها تستطيع ذلك.  
قامت الجمهورية الشعبية بتحديث جيشها ورفع مستواه بشكل كبير بأموال كثيرة في السنوات الأخيرة.  تمتلك الصين الآن أكبر قوة بحرية في العالم، مع فرقاطات ومدمرات وغواصات نووية وحاملتي طائرات خاصة بها.  وفقًا لتقديرات الولايات المتحدة، كان الأسطول الصيني يتألف من حوالي 360 سفينة في نهاية عام 2020، مقارنة بنحو 300 سفينة في الولايات المتحدة.  من المتوقع أن تزيد القوة القتالية الصينية إلى حوالي 400 سفينة بحلول عام 2025.
قوة الأسطول شيء والقدرات العسكرية والتكنولوجية شيء آخر.  قالت هيلينا ليغاردا، الخبيرة الدفاعية في مركز أبحاث ميريكس في برلين: "لا تزال الولايات المتحدة تتمتع بميزة واضحة، على سبيل المثال مع الغواصات والقدرات الأخرى تحت الماء". 
"ولكن في البحرية التقليدية، من المحتمل أن تكون الصين قد لحقت بالولايات المتحدة أو حتى تجاوزتها"..  هناك شيء واحد واضح: تريد الصين صد نفوذ الولايات المتحدة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.  تستمد بكين مطالبتها بالسيطرة على المنطقة نفسها من حجمها وتاريخها الطويل.  
يمكن أن تكون الصين في وضع أقوى اليوم إذا لم تزعج جيرانها في جنوب شرق آسيا لمدة عشر سنوات، على سبيل المثال من خلال سلوك المواجهة في بحر الصين الجنوبي.  "ولكن بسبب زلات الصين، أصبحت المنطقة غير مستقرة بشكل ملحوظ."
ترى بكين علامة واضحة على أن واشنطن لديها هدف واحد فوق كل شيء: إبقاء الصين صغيرة.  وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية تشاو ليجيان بعد صفقة الغواصات بين أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة: "يتعين على الدول المعنية التخلي عن عقلية اللعبة القديمة التي تعتمد على الربح الصفري والآفاق الضيقة الأفق للحرب الباردة".  
يحذر خبير الدفاع ليجاردا من أن الصين ستزيد الآن من جهود التسلح بسبب تحالف AUKUS الجديد.  كما تتزايد مظاهر القوة الصينية في المنطقة.  
والجدير بالذكر بعد يومين فقط من رسالة شي جين بينغ للسلام إلى العالم، أرسلت الصين مرة أخرى 19 طائرة مقاتلة إلى تايوان.
 

الغاز 

"شبيجل": ارتفاع اسعار الغاز في اوروبا.. وعودة الفحم في بريطانيا  

 

ارتفعت أسعار الغاز في أوروبا بسرعة مما يضع إمدادات الكهرباء في بريطانيا العظمى تحت الضغط.  قالت "شبيجل" الألمانية: هذا هو السبب في إعادة تكثيف محطات الطاقة التي تعمل بالفحم مرة أخرى،  مما يعرض أهداف بوريس جونسون لحماية المناخ للخطر.
في ضوء الارتفاع الحاد في أسعار الغاز، عززت بريطانيا العظمى محطات الطاقة التي تعمل بالفحم مرة أخرى في الأسابيع الماضية.  وقالت شركة الطاقة دراكس إنه في الوقت الذي "يتعرض فيه نظام الطاقة لضغوط كبيرة"، لعبت هذه المحطات دورًا حاسمًا في الحفاظ على إمدادات الكهرباء في البلاد.
وقال ويل جاردينر رئيس شركة دراكس وهى أكبر شركة تعمل بالطاقة في المملكة المتحدة  لصحيفة "فاينانشيال تايمز" إنه يمكن الآن مواصلة توليد الطاقة التي تعمل بالفحم إذا لزم الأمر.
قد يعرض هذا خطط رئيس الوزراء بوريس جونسون للخطر بعد الوعد بالتخلص تمامًا من الفحم لتوليد الطاقة بحلول أكتوبر 2024. ستستضيف الحكومة البريطانية، التي تهدف إلى تحقيق هدف حيادية غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2050، مؤتمر المناخ للأمم المتحدة COP26 في جلاسكو في نوفمبر.
 

المحيط الهادئ

الجارديان: بكين تعارض انضمام تايوان لاتفاقية شراكة عبر الهادئ 


قال مسؤولون تايوانيون إن الصين أعربت عن معارضتها لانضمام تايوان إلى اتفاق تجارة كبير عبر المحيط الهادئ حيث قامت بنقل 24 طائرة - بما في ذلك قاذفتان ذات قدرة نووية - إلى منطقة الدفاع الجوي بالجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي، في أكبر توغل منذ أسابيع. 
الأسبوع الماضي، قدمت بكين طلبًا خاصًا بها لتصبح عضوًا في الاتفاقية الشاملة للشراكة عبر المحيط الهادئ (CPTPP). مارست تايوان ضغوطًا لسنوات للانضمام وأعلنت يوم الخميس أنها تقدمت رسميًا بطلب للانضمام إلى الاتفاقية، التي وقعتها 11 دولة في آسيا والمحيط الهادئ في عام 2018 وهي أكبر اتفاقية للتجارة الحرة في المنطقة، وتمثل حوالي 13.5٪ من الاقتصاد العالمي.
قال المتحدث باسم مجلس الوزراء لو بينج تشينج "لا يمكن ترك تايوان خارج العالم وعليها الاندماج في الاقتصاد الإقليمي". لكن الصين، التي تعتبر  أن تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي إقليمًا لها، أصرت على أنه لا ينبغي السماح لتايبيه بالدخول.
وفي اليوم نفسه، قال مسؤولون تايوانيون إن 24 طائرة صينية - بما في ذلك 18 طائرة مقاتلة وقاذفتان ذواتا قدرة نووية - عبرت إلى منطقة تحديد الدفاع الجوي بالجزيرة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان "نعارض بشدة أي دولة لها تبادلات رسمية مع تايوان ونعارض بشدة انضمام منطقة تايوان إلى أي معاهدات أو منظمات رسمية". 
ردت تايوان بالقول إن الصين ليس لها الحق في تحديد من يمكنه الانضمام إلى الاتفاقية التجارية لأنها ليست عضوًا بعد. 
في الوقت نفسه، من غير المرجح أن ترغب البلدان الأصغر داخل الاتفاقية في المخاطرة بإثارة غضب بكين من خلال الموافقة على السماح لتايوان بالانضمام. لكن التهديدات الصينية المتزايدة تجاه تايبيه ولدت تعاطفًا دوليًا مع الجزيرة بين القوى الغربية.
 

اسلحة نووية


التايمز: أكاديمي صيني يحث بلاده علي استخدام اسلحة نووية: لن نتوسل التعايش السلمى


قال دبلوماسي كبير سابق له علاقات وثيقة بالحكومة، على بكين أن تتخلى عن وعدها بألا تكون أول من يستخدم الأسلحة النووية في حرب، ردًا على التحالفات المتزايدة في المنطقة ضدها.
قبل أن يجتمع زعماء دول المحيط الهادئ في واشنطن اليوم لحضور اجتماع تندد به الصين باعتباره "حلف شمال الأطلسي الصغير"، قال شا زوكانغ إنه ينبغي مراجعة وعدها، بسبب الوجود العسكري المتزايد للولايات المتحدة في شرق آسيا والشراكات الاستراتيجية الجديدة التي تشكلت هناك.
ستزيد كلمات شا من الشعور بالذعر في جو المواجهة الاستراتيجية التي تتطور في آسيا والتي تسارعت هذا الشهر. تستخدم بكين أحيانًا الأكاديميين والمسؤولين الحكوميين لطرح الأفكار التي تصبح سياسة. 
وأضاف: "إن الضغط الاستراتيجي على الصين يتزايد مع قيام الولايات المتحدة ببناء تحالفات عسكرية جديدة ومع زيادة وجودها العسكري جوارنا. وفي نص الاجتماع الذي صدر حديثًا، قال شا، الذي كان سفير الصين لشؤون نزع السلاح لدى الأمم المتحدة: "إن سياسة عدم أن تكون أول من يستخدم الأسلحة النووية دون قيد أو شرط قد أعطت الصين مكانة أخلاقية عالية على المستوى الدولي.
لكن ستنظر الولايات المتحدة إلى الصين على أنها منافسها الرئيسي وحتى عدوها. هل يمكن إعادة فحص هذه السياسة وضبطها؟ 
أصبحت الصين قوة نووية عام 1964 وتبنت هذه السياسة بعد أربع سنوات. يُعتقد أنها تمتلك حوالي 320 رأسًا نوويًا، لكن في العام الماضي، جادل هو شيجين، رئيس تحرير صحيفة جلوبال تايمز التابعة للحزب القومي، بأن جيش التحرير الشعبي يجب أن يوسع ترسانته إلى 1000 رأس حربي.
يشير تحليل صور الأقمار الصناعية من قبل باحثين مدنيين مستقلين إلى أن الصين تبني ما يقرب من 300 صومعة جديدة للصواريخ العابرة للقارات. كتب هو: "نحن بحاجة إلى ترسانة أسلحة نووية أكبر لكبح طموحات الولايات المتحدة الاستراتيجية ودوافعها ضد الصين. 
نحن لا نتوسل التعايش السلمي بين البلدان لكننا سنقوم بأدوات استراتيجية بتشكيله". خلص مقال نُشر مؤخرًا في نشرة العلماء الذريين إلى أن: "يبدو الآن أن الصين تنتقل من الحد الأدنى من الردع إلى الرادع المتوسط الذي سيضع الصين بين الدول الصغيرة المسلحة نوويًا (فرنسا، بريطانيا، باكستان، الهند وإسرائيل وكوريا الشمالية) وكبريتان (روسيا والولايات المتحدة)". 
أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا الأسبوع الماضي عن "أووكوس"، وهي "شراكة استراتيجية" بين الدول الثلاث التي ستزود أستراليا بغواصات تعمل بالطاقة النووية. اليوم في الاجتماع الأول وجهًا لوجه للحوار الأمني الرباعي، سيستضيف الرئيس بايدن ثلاثة رؤساء وزراء - سكوت موريسون من أستراليا وناريندرا مودي من الهند ويوشيهيدي سوجا من اليابان. 
على مدار العشرين عامًا الماضية، وبسرعة في العقد الماضي، نجحت بكين في مواءمة نموها الاقتصادي مع ارتفاع الإنفاق العسكري، والحصول على حاملات الطائرات، والصواريخ الباليستية وأسطولًا من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية.
لم ترفض مطالبات الدول المجاورة للشعاب المرجانية والجزر الصغيرة في بحر الصين الجنوبي فحسب، بل احتلتها بشدة وحولتها إلى قواعد عسكرية خاصة بها. أرسلت سفن دورية بالقرب من جزر سينكاكو التي تحتلها اليابان، والتي تدعي أنها جزر دياويو، ونفذت مناورات عسكرية خطيرة بالقرب من تايوان، والتي تعتبرها أيضًا جزءًا لا يتجزأ من الصين.
 

الاتحاد الأوروبي


وزير الخارجية التركي يلتقي منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي لإجراء محادثات في نيويورك


أجرى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو محادثات مع منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وفي منشور على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ذلك، قال تشاووش أوغلو إن الاثنين ناقشا الوضع في أفغانستان وشرق البحر المتوسط وعلاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي.
وأضاف أن "الاتحاد الأوروبي يجب أن يتعاون مع تركيا من أجل الاستقرار الدولي والإقليمي".
 

داعش

موقع "انكا": تركيا تفرج عن داعشى نشر فيديو حرق جنديين تركيين في سوريا


أفاد موقع انكا الإخباري أن التركي التابع لتنظيم  (داعش) عمر يتك، الذي كان قد سجل مقطع فيديو لحرق جنود أتراك في شمال سوريا عام 2016 ونشره لاحقًا، أفرج عنه في انتظار المحاكمة في 16 أبريل 2020.
وتم القبض على عمر يتك، الموظف في "وزارة الإعلام" التابعة لداعش، في أنقرة عام 2018، بحسب التقارير المحلية نفسها.
وأفاد التقرير أنه بعد أخذ شهادته في إدارة مكافحة الإرهاب في أنقرة عام 2018، تمت إحالة يتك إلى محكمة.