الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

مفاجأة: اكتشاف ثلاث برديات مصرية في «مخازن» متحف اللوفر

تم العثور عليها أثناء ترميم المتحف ويشاهدها الجمهور ضمن معرض شامبليون فى العام المقبل

إحدى البرديات التى
إحدى البرديات التى تم ترميمها
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

6 نصوص منها صلاة للإله آمون رع وآخر يكشف صراع الأجيال من قديم الزمان

مدير المتحف: البرديات تتضمن نصًا غير مسبوق يمثل ثروة أمام علماء اللغة     

أعلن أمين متحف اللوفر بباريس كريستوف باربوتين، أن علماء المتحف اكتشفوا وثيقة ثمينة تعود إلى عصر الفراعنة، وتتضمن نصوصًا توضح إلى أي مدى كان الفراعنة يتقنون جميع أنواع الأدب، من الصلاة إلى الكتابات الإدارية. تعامل العلماء مع البرديات بمنتهى الحرص حتى تمكنوا من فك ألغازها، وسيتم عرضها للجمهور لأول مرة في معرض شامبليون الذي سيفتتح في متحف اللوفر في خريف عام 2022.

نشرت صحيفة «لوموند» تقريرًا مطولًا  كتبه بيير بارتيليمي، وجاء فيه:

بعد ثلاثة أشهر من الترميم في متحف اللوفر، كشفت «بردية ريفيرسو» عن طابعها الاستثنائي. وثائق فرعونية مذهلة: صلوات أو نص ساحر أو قسيمة معاملات بسيطة لبعض الأشخاص غير المعروفين حتى الآن. سيتم عرض «بردية ريفيرسو» للجمهور لأول مرة في معرض شامبليون الذي سيفتتح في متحف اللوفر في خريف عام 2022.

توجد مدينة كاملة تحت متحف اللوفر. مدينة تحت الأرض، غير مرئية، صامتة. متاهة من الممرات الطويلة والسلالم والغرف الكبيرة المليئة بالخزائن الفارغة (الآن بسبب نقل المحميات). في إحدى هذه الغرف الواسعة، قام المتحف منذ أكثر من ثلاثة أشهر بترميم مجموعة صغيرة استثنائية إلى حد ما من البرديات المصرية، والتي حملت العديد من المفاجآت.

يُطلق عليها «بردية ريفيرسو»، لأنها سميت على اسم الكونت دينيس جاك ليوبولد غيو دي ريفيرسو (1788-1852)، قبطان البحرية الملكية الفرنسية وهى تحت الترميم الآن، والذي ربما حصل عليها في مصر عام 1823. «هذا يعيدنا إلى الوراء خلال فترة ازدهار فترة علم المصريات»، كما يؤكد فينسينت روندو، مدير قسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر، ويضيف: «1823 هو العام التالى بعد أن قام شامبليون بفك رموز الهيروغليفية عام 1822. نعود مباشرة إلى هذا العصر القديم لسوق الفن ورائحته الرومانسية».

على الرغم من أنه من غير المعروف أين ومتى تم اكتشاف الوثائق، فمن المحتمل أنها جاءت من مقبرة، حيث يسمح المناخ الحار والجاف لمصر بالحفاظ على المواد النباتية. يقول كريستوف باربوتين أمين متحف اللوفر والمتخصص في المصادر المكتوبة من العصر الفرعوني: «نعرف حالات لمكتبة خاصة مدفونة مع الموتى. إنه يغادر العالم مع لفائفه ليتمكن من قراءة كتاب في العالم الآخر».

«هذا النوع من المستندات لم يعد معروضًا في سوق الفن. لقد كانت مفاجأة رائعة.. لم أكن أعتقد أنني سأرى هذا يومًا ما في مسيرتي العملية»، كما يقول كريستوف باربوتين، أمين متحف اللوفر.

لقد مرت «برديات ريفيرسو» عبر الأجيال، وبعد ما يقرب من قرنين من وصولها إلى الكونت، تم طرحها للبيع من قبل ورثته. في نهاية عام 2019، استحوذ متحف اللوفر على المزاد. يشرح كريستوف باربوتين: تبين أن الوثائق مختلفة للغاية. الأول، مكتوب بخط هيروغليفي متصل جميل - أي مبسط، مما يعني أن جميع تفاصيل العلامات على الحروف غير ممثلة - هو «مقتطف من كتاب الموتى»، وهى مجموعة من الصيغ لضمان بقاء الشخص الميت على قيد الحياة في العالم الآخر، والاستمرار في الأكل والشرب دون العمل.

على الرغم من البراعة الرائعة لهذه الوثيقة، التي يعرف نصها جيدًا المتخصصون، فقد ركز اهتمام وفضول علماء المصريات في متحف اللوفر في المقام الأول على البردية الثانية، لأنها كانت لا تزال غامضة.

كانت الدهشة قد بدأت للتو لأن هذه البردية الثانية، مثل الدرج السرى المزدوج، تحتوي على بردية ثالثة!.. رسالة من عهد رمسيس الثاني في القرن الثالث عشر  قبل الميلاد، وكتبت بالهيراطيقية. للوهلة الأولى مختلفة تمامًا عن الكتابة الهيروغليفية، إلا أن هذه الكتابة ترمز إلى نفس اللغة. من خلال الإشارة إلى دفتر الملاحظات حيث يقوم مؤلف هذه السطور بتدوين الملاحظات يدويًا في خربشة غير مقروءة تقريبًا. يقول كريستوف باربوتين التشابه التالي: «خط اليد يعادل كتابتهم الهيراطيقية بينما الكتابة الهيروغليفية تعادل الأحرف الكبيرة لديهم».

 هذه الرسالة، كما يتابع عالم المصريات، موجهة إلى راموسي في ذلك الوقت. من ناحية أخرى، فإن المرسل له اسم كنعاني أجنبي: بلبونييه Belpouinaït، حيث عمل العديد من الأشخاص من الشرق الأوسط مع الإدارة المصرية الفرعونية. في رسالته، التي يبدو أنها تميل إلى تسوية نزاع، يطلب قائد القوات هذا من محاوره ألا ينزل سارى قاربه.

بردية طولها 2.22 متر

يقول مدير المتحف: رأينا هذه البرديات لأول مرة في أوائل شهر يونيو، عندما كانت عملية الترميم التي نفذها إيف ميناي وأوريليا ستريري قد بدأت للتو، لم يكن هناك سوى بضع ديسيمترات مرئية  ويمكن قراءتها. كانت البرديات، المصنوعة من ورق البردي، جافًة جدًا وملفوفًة بإحكام. كان التحدي الكامل استعادة مرونة الألياف من أجل فتح المستند دون كسره. بالإضافة إلى ذلك، فقد تم إضعافه بسبب الحشرات الصغيرة، وديدان الخشب، وما يُعرف بـ«قمل الكتاب».

في يونيو، شرح كل من إيف ميناي وأوريليا ستريري فلسفة عملهما: «نقوم بدمج الكسور بشرائح صغيرة جدًا من الورق الياباني المصنوع من ألياف جامبي، وهي شجيرة تنمو بريًا في اليابان. له مظهر ساتان ويمكن إزالته بسهولة. كمادة لاصقة، نستخدم غراء نشا القمح الذي يتمتع بمقاومة جيدة جدًا ويمكن إذابته في الماء. ورق البردي في حالة استثنائية وهدفنا هو التدخل بأقل قدر ممكن، بأخف وأرق ما يمكن. تجمع هذه المادة بين عبقرية الطبيعة وإبداع الإنسان. إنه شديد المقاومة وعليك أن تثق بذلك».

بعد ثلاثة أشهر، تم فتح كل البرديات.. توجد بردية بطول 2.22 متر مفرودة أمام فريق الترميم. لا شك أن مكتشفها قام بتقطيعها إلى قطعتين لإجراء بيع مزدوج في سوق التحف... ولكن ما مضمونها؟ إنها مختارات من الكتابة، أو، بعبارة أكثر بلاغة، نوع من دفتر الملاحظات حيث كان العديد من طلاب الكتابة في فترة الرعامسة يمارسون أنواعًا مختلفة من النصوص. بالفعل، كان السادة يشيرون إلى تصحيحاتهم بالحبر الأحمر (على أساس أكسيد الحديد).

بالنسبة لعلماء المصريات، كانت عملية فتح البردية تتمثل في معرفة ما إذا كانت تتضمن نصًا غير معروف حتى ذلك الحين. ولم يشعروا بخيبة أمل. من بين النصوص الستة في الوثيقة، اثنان منها صلاة للإله آمون رع، بما في ذلك نص غير مسبوق سيكون بلا شك ثروة أمام علماء اللغة. يُظهر نصان آخران أن الصراعات بين الأجيال كانت موجودة بالفعل منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام، الأول كان تحذيرًا لكاتب مشتت، والثاني هو التحذير من الفجور لمجموعة تجذب البيرة والنبيذ والموسيقى والبغايا فقط.

تصف نهاية النص الذي ترجمه كريستوف باربوتين الموضوع السيئ والذى كتبه صاحبه وهو في حالة سكر تمامًا. يبدو أنه «يتقيأ» قبل الخاتمة: «أنت تتمايل، تستلقي على بطنك، أنت مغطى بالقرف».. يتضمن أيضًا نصًا متحذلقًا وساخرًا حيث يمجد الكاتب بشكل مفرط عملية تسليم الجلود إلى صانع الأحذية. توضح هذه المنوعات إلى أى مدى كان الكتبة يتقنون جميع أنواع الأدب، من الصلاة إلى الأشكال الإدارية.

الجمهور ينتظر بشغف مشاهدة هذه البرديات، والتى سيتم عرضها ضمن معرض شامبليون فى خريف العام المقبل 2022.