الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

محافظات

ابن عم المشير طنطاوي يكشف موقفا إنسانيا للراحل تجاه أهل قريته بأسوان

المشير حسين طنطاوي
المشير حسين طنطاوي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

كشف حسن ريه من أهالي قرية أبو سمبل ومن أبناء عمومة المشير حسين طنطاوي  عن المواقف الإنسانية للمشير ، مؤكدا أنه  كلف ببناء 50 منزلا للارامل والمطلقات والأهالي المتضررين من انهيار جسر ترعة وادي النقرة ، وذلك بعد أن تهدمت منازلهم علاوة على رعاية أبناء الشهداء.

وأشار  إلى أن المشير طنطاوي كان لاعب كرة في نادي أبو سمبل بالقاهرة وكان يجدها فرصة عند زيارته للقرية في عيد الاضحى لصلة الرحم أن يشترك أيضا في الدورة الثلاثية التي كان يتم تنظيمها بمركز شباب القرية .

وأكد أنه رجل من أشد الرجال وطنية وانتماء لهذا البلد، وسيخلد التاريخ أسمه بحروف من نور  ، حارب وأنتصر، صبر وأحتسب، عبر بالوطن رغم كل المؤامرات، رجل قل ما يجود الزمان بمثله وسيظل رمز للوطنية والعسكرية المصرية تتعلم من سيرته الأجيال المعني الحقيقي للفداء والتفاني من أجل الوطن.

وأضاف ابن عم المشير حسين طنطاوي في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" أن الحزن خيم على قرية أبو سمبل فور علمهم بخبر وفاة فقيد الوطن والنوبة، وتوجه علي الفور الكثير من الأهالي وقيادات القرية إلي مطار أسوان للسفر إلى القاهرة واللحاق بمراسم تشيع جنازة المشير حسين طنطاوي .

ولفت " ريه" إلى أن المشير طنطاوي نشأ في أسرة من الأسر النوبية التي تنتمي لقرية أبو سمبل كباقي أقرانه من الشباب وسيظل منزلة بالقرية بمنطقة المغتربين بجوار الـ 50 بيت بقرية أبو سمبل شاهدا على أصالة وانتماء هذا الرجل .

وتابع  أنه كان يمارس الرياضة مع أبناء قريته ويأتي لزيارة أهله وصلة الرحم في القرية والتي كانت من أحب الاشياء إليه وكان يحرص علي زيارتها دائما إلي أن انشغل في عمله في العسكرية لالتزامه العسكري، وكان يحضر أيضا في المناسبات وما إلي ذلك ، مؤكدا أنه كان رحمة الله عليه دائم التواصل بالقرية للاطمئنان علي الأهالي وأحوالهم من خلال أشقائه اللذين كانوا يزوروا القرية باستمرار .

وتوفي اليوم الثلاثاء المشير محمد حسين طنطاوى وزير الدفاع الأسبق، وذلك بعد رحلة طويلة من العطاء ومسيرة وطنية من أجل الحفاظ على مصر.

وتخرج طنطاوي في الكلية الحربية المصرية سنة 1956م، ثم كلية القادة والأركان وشارك في حرب 1967م وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973م حيث كان قائد وحدة مقاتلة بسلاح المشاة وبعد الحرب حصل على نوط الشجاعة العسكري ثم عمل في عام 1975 ملحقا عسكريا لمصر في باكستان ثم في أفغانستان وتدرج في المناصب حتى أصبح وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة في عام 1991م وحصل على رتبة المشير في 1993م.

وتولى رئاسة مصر بصفته رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير 2011.

وشغل طنطاوي مناصب قيادية عديدة في القوات المسلحة المصرية قبل تكليف الرئيس السابق محمد حسني مبارك له بتولي مسؤولية القيادة العامة للقوات المسلحة.

من بين المناصب التي تولاها قائد الجيش الثاني الميداني 1987، ثم قائد الحرس الجمهوري 1988، ثم قائدا عاما للقوات المسلحة ووزيرا للدفاع في 1991 برتبة فريق ثم بعدها بشهر أصدر الرئيس مبارك قرارًا بترقيته إلى رتبة الفريق أول. وفي 4 أكتوبر سنة 1993 أصدر الرئيس مبارك قرارا جمهوريا بترقيته إلى رتبة المشير ووزيرًا للدفاع والإنتاج الحربي.