الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

"واشنطن بوست": عائلة ضحايا الغارة الامريكية تحاول الهروب من افغانستان

 عائلة الأحمدي تنظر
عائلة الأحمدي تنظر إلى بقايا السيارة بعد الغارة الأمريكية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نشرت "واشنطن بوست" تقريرًا عن "عائلة ضحايا الغارة الامريكية" فى كابول، قالت فيه: حينما صدر الاعتذار الأمريكي، كانت حياة عائلة الأحمدي انقلبت راسا علي عقب. لم يكن اتهام الجيش الأمريكي زورًا بصلاته بداعش أسوأ جزء في المحنة. كان هناك منزل عائلتهم المحطم. الكوابيس ونوبات البكاء والصراخ التي أطلقتها ذكرى غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في 29 أغسطس أسفرت عن مقتل 10 من أقاربه، بينهم سبعة أطفال.

 كانت هناك مخاوف جديدة من اضطهاد من قبل طالبان بعد أن أشارت الأضواء الإعلامية على الأسرة إلى أن بعض الأفراد، بمن فيهم الناجون، يعملون في شركات مقرها الولايات المتحدة. 

قالت "الآن نحن سعداء أنهم اعترفوا بخطئهم وأكدوا أنهم قتلوا الأبرياء، وما تسعى إليه العائلة الآن هو الخروج من الجحيم الأمريكي الصنع".

لم يعرب أفراد الأسرة في مقابلات أجريت يوم السبت عن عداء واضح تجاه الحكومة الأمريكية لقتل أحبائهم. لكن المغفرة قد تكون كلمة قوية للغاية. بدلا من ذلك، فإن الأحمديين يتصرفون ببراجماتية. قال أفراد الأسرة إنهم يريدون تعويضًا من الحكومة الأمريكية والمساعدة في مغادرة أفغانستان وإعادة التوطين في الولايات المتحدة أو بلد آمن آخر.

قال صميم أحمدي، 24 سنة،  نريد السلام والراحة للسنوات المتبقية لدينا. لا يمكن للأمريكيين إعادة أحبائنا، لكن يمكنهم إخراجنا من هنا".

 في 29 أغسطس الماضى، دمرت غارة أمريكية سيارة لاعتقادها أنها "محملة بالمتفجرات"، مؤكدة أنها أحبطت محاولة هجوم للفرع المحلي لتنظيم "داعش"، لكن عائلة سائق السيارة إزمراي أحمدي، أعلنت أنه كان يعمل لحساب منظمة غير حكومية وأن عشرة أشخاص قتلوا في الضربة أغلبيتهم أطفال.

فى البداية، دافع البنتاجون عن العملية ووصفها بأنها "ضربة صالحة". وقال مسؤولون دفاعيون إنهم تعقبوا سيارة تويوتا سيدان بيضاء لساعات بعد أن غادرت منزلا يشتبه في أنه تابع لتنظيم داعش ودمرته لمنع هجوم انتحاري وشيك.

والجمعة، أقر الجيش الأمريكي بمقتل عشرة مدنيين أفغان في "خطأ مأساوي" ارتكبه عندما شن ضربة على آلية ظن أنها محملة بالمتفجرات، وقدم وزير الدفاع لويد أوستن "اعتذاره" عن الخطأ، وأعرب قائد القيادة المركزية الأمريكية  عن أسفه وأقر بأن الغارة كانت "خطأ مأساويا".