الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة القبطية

الكنيسة الأسقفية تصطحب وفدًا إفريقيًا لزيارة الأزهر الشريف وبيت العائلة المصرية

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

واصلت الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية في مصر فعاليات مؤتمر "الإيمان والعمل" الذي تستضيف فيه مشاركين أفارقة في برنامج تدريبي بالشراكة مع اتحاد الكنائس الأسقفية الأنجليكانية والاتحاد الأوروبي.

وتضمنت فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر سلسلة زيارات للمؤسسات المصرية الإسلامية، وذلك بهدف التعرف على طبيعة العلاقات بين الكنيسة الأسقفية والأزهر الشريف وبيت العائلة المصرية

وقدم سليم فؤاد مستشار الحوار الإسلامي المسيحي بالكنيسة الأسقفية خلال الزيارة شرحًا للمشاركين عن برامج الحوار التي تقدمها الكنيسة مع الأزهر الشريف مثل “مشروع معًا من أجل مصر” الذي استغرق ثلاثة سنوات جرى فيه تدريب عدد من الأئمة والقساوسة بهدف بناء لغة حوار مشتركة وكسر الحواجز.

وقال فؤاد في كلمته للوفد، إن الكنيسة الأسقفية تربطها علاقة متينة مع مؤسسة الأزهر الشريف تعود إلى توقيع اتفاقية حوار مع رئيس أساقفة كانتربري عام ٢٠٠٠ ثم استمرت بفتح أفق التعاون المشترك على أساس من الفهم المتبادل.

وأشار فؤاد في كلمته إلى إن التسامح واحترام حقوق الإنسان وتقبل ثقافة الاختلاف أهم دعائم الحوار الديني مع ضرورة وجول عقول مرنة وقلوب مفتوحة تدفع ثقافة الحوار وتنميها.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد أبو زيد الأمير  منسق بيت العائلة المصرية، إن بيت العائلة مؤسسة تجمع بين أعضائها ممثلين عن الأزهر والمؤسسات الإسلامية والطوائف المسيحية المختلفة وتضم لجانًا متخصصة مثل لجنة الشباب والمرأة والحوار الديني بالشكل الذي يسهم في دفع العمل المشترك على جميع المستويات ولكافة الفئات.

وأكد أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يبدي اهتمامًا بالغًا بملف الحوار الديني وبالعلاقة مع الكنائس المصرية باعتباره ضرورة لدحض قوى الشر والإرهاب، مشيرًا إلى موقف الدولة من الاعتداءات الإرهابية على الكنائس حيث تكفلت بترميمها وبنائها حرصًا منها على حماية حقوق المسيحيين

فيما شدد دكتور كمال بريقع مدير مركز حوار الأديان على أن الأزهر الشريف يلعب دورًا بارزًا في نشر الإسلام الوسطي الصحيح بالقارة الإفريقية وفي كل أنحاء العالم، حيث يستقبل وافدين من ١٠٨ دول حول العالم يدرسون في جامعة الأزهر ويصبحون بعدها سفراء للأزهر ولنشر تعاليم الإسلام السمحة التي تحث على حرية المعتقد وتقبل الأخر

وكان الدكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية قد افتتح فعاليات المؤتمر بكلمة أكد فيها على ضرورة تعميق ثقافة الحوار لخدمة المجتمع والوطن.