الجمعة 21 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

"تسايت" الألمانية: الصين وروسيا تتجهان نحو المزيد من الدعم لطالبان

الرئيسان الروسى والصينى
الرئيسان الروسى والصينى
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

كتبت صحيفة تسايت الألمانية تقريرًا عن نية الصين وروسيا  مساعدة طالبان، قالت فيه أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرى فرصًا للتعاون مع حركة طالبان.  كما وعدت الصين بمزيد من المساعدات “في ظل ظروف معينة”.

تحدث بوتين عن إمكانية التعاون مع حركة طالبان في أفغانستان. وقال بوتين في اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون (SCO) إن "طالبان تسيطر فعليًا على كامل الأراضي الوطنية لأفغانستان.  والآن يجب تشجيع السلطات الأفغانية الجديدة على الوفاء بوعودها".

تتمتع منظمة شنغهاي للتعاون الآن بإمكانية تعزيز الحوار داخل أفغانستان.  ويمكن أيضًا مناقشة استئناف الاتصالات بين الحكومة الانتقالية في أفغانستان ومنظمة شنغهاي للتعاون التي تضم روسيا والصين والهند وبعض دول آسيا الوسطى.  بالإضافة إلى ذلك، يمكن احتواء "التهديد من الإرهاب وتهريب المخدرات والتطرف الديني".

ووفقًا للتقرير تم تصنيف طالبان على أنها منظمة إرهابية في روسيا لسنوات.  ومع ذلك، دعت الحكومة في موسكو مرارًا وتكرارًا كبار ممثلي طالبان إلى روسيا في الماضي، بل وأجرت مفاوضات رسمية معهم في عام 2018. وفي الآونة الأخيرة، تحدث السياسيون الروس لصالح إزالة طالبان من قائمة المنظمات المحظورة.

  وقال الرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي حضر الحدث مثل بوتين، عبر الفيديو، إن بلاده ستقدم لأفغانستان المزيد من المساعدات بقدر ما تستطيع.  يجب تشجيع الحكام الأفغان على "محاربة جميع أشكال الإرهاب بحزم" والعيش بسلام مع جيرانهم.  يجب أن تصبح البلاد أكثر انفتاحًا وشمولية وأن تنتهج سياسة داخلية وخارجية معتدلة.

وقال بوتين إن القوى العالمية يجب أن تفكر في الإفراج عن الأصول الأفغانية المجمدة.  كما قام بحملة لعقد مؤتمر دولي آخر للمانحين لأفغانستان.  وقال "هناك خطر من أن يؤدي نقص الأموال في خزينة أفغانستان إلى تشجيع أولئك الذين يسيطرون على البلاد اليوم على جني الأموال من تهريب المخدرات والأسلحة".  لذلك تؤيد روسيا فكرة مؤتمر المانحين الذي تنظمه الأمم المتحدة.  يرى بوتين أن هذا واجب الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى على وجه الخصوص، "المسؤولة مباشرة عن العواقب الوخيمة لوجودها طويل الأمد هناك".