الأربعاء 01 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ثقافة

الأربعاء .. ورشة عن الأزياء التراثية بثقافة بورسعيد

مصممة الأزياء مديحة
مصممة الأزياء مديحة مصطفى
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يستضيف أقليم القناة وسيناء التابع للهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة، ورشة فنية عن الأزياء التراثية مع مصممة الأزياء الفنانة مديحة مصطفى، وذلك يوم الأربعاء المقبل ضمن الفعاليات الثقافية التي يقيمها الإقليم. 
وتلتقى "مصطفى" مع جمهور محاظفة بورسعيد، في ورشة فنية عن الأزياء التراثية وكيفية الاستفادة منها لمواكبة الموضة الحديثة في عالم الأزياء، وكيفية الاستلهام من التراث الشعبي وإعادة تدويره بشكل عصري يتناسب مع متطلبات الحداثة. 
كما تتطرق الورشة الى الحديث عن بعض الملابس التراثية ذات الطابع التراثي الخاص ببعض المناطق لاسيما المناق الحدودية مثل حلايب وشلاتين والواحات والوادي الجديد، والتي مازالت تحتفظ بالعادات والمعتقدات والمعارف الشعبية. 
وأكدت "مصطفى" أن هذه الورش الفنية تهدف الى الحفاظ على الهوية المصرية، من خلال استمرار تناقلها عبر الأجيال المختلفة، والتي تتميز بطابعها الخاص والفريد من نوعه، إذ تتمايز الأزياء التراثية بالعديد من الموتيفات والطرز الخاصة البديعة في تصميمها، لاسيما وأن أغلبها يعتمد على الحرف اليديوية ، وأنه من الممكن تحويلها ببساطة إلى الطابع الحداثي خاصة فيما يتعلق بإعادة استخدام تلك الموتيفات على التصميمات الحديثة، ما يجعلها تتواكب مع متطلبات العصر. 
ولفتت إلى أن الهدف من إقامة ورش الأزياء ذات الطابع التراثي هو تعليم الفتيات حديثى السن أسس التصميم الحديث مع الحفاظ في الوقت نفسه على الهوية التراثية، وكيفية الاستفادة من التراث، وإعادة تدويره بشكل حداثي، ووفقا للرؤية التي تنتهجها وزارة الثقافة في الحفاظ على التراث والموروث الثقافي الشعبي وإعادة إحياؤه وتعريفه للأجيال الحديثة. 
وأكدت مصطفى، أن الهدف من تلك الورش تعليم الفتيات والسيدات، ثقافة الاستفادة من القديم، والحفاظ على التراث، وإدارة الملابس القديمة، ويعقب الورشة، حفلة فنية لفرق الفنون الشعبية التابعة الإقليم، إلى جانب تقديم بعض الفقرات الخاصة بالأطفال. ويختتم اليوم، بأمسية شعرية لشعراء إقليم القناة وسيناء الثقافي.