الجمعة 22 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

سياسة

نائبه لليبية: شعبنا متمسك بإجراء الانتخابات في موعدها لإنهاء أزمة البلاد

النائبة فاطمه بوسعدة
النائبة فاطمه بوسعدة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

عقب أيام من الخلافات والاحتجاجات والانقسامات التى تشهدها ليبيا حول أداء الحكومة وتدنى الخدمات واستمرار معاناة الشعب وعدم إنجاز أى من الملفات التى تم إسنادها للحكومة وفق خريطة الطريق يأتى مؤتمر الجزائر حول ليبيا لإنقاذ هذه الخريطة وتجنب وصول ليبيا إلى السقو، وفي وقت قرر فيه مجلس النواب الليبى تأجيل جلسات مساءلة لحكومة الوحدة الوطنية التى كانت مقررة الاثنين الماضي.

من جانبه قالت‏ النائبة فاطمة بوسعدة رئيس تكتل الوحدة الوطنية الليبية النيابي‏، إن الشعب الليبي يتمسك بإجراء الانتخابات في موعدها 24 ديسمبر 2021 كحل لخروج البلاد من الأزمة المستمرة منذ عقد كامل.
وتابعت في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" أن مجلس النواب يدرك تماما جميع محاولات العرقلة التي تقوم بها بعض الأطراف المستفيدة من تعثر هذا الاستحقاق ويعمل المجلس على الوفاء به في موعده ويجري اللازم من حيث كونه المجلس التشريعي الشرعي الوحيد في البلاد الذي من حقه إصدار القوانين.
وأضاف "بوسعدة"،  أن المجلس يعمل على تجهيز قانون انتخاب الرئيس وقانون الانتخابات العامة والدوائر الانتخابية لتكون قاعدة تشريعية يتم على أساسها الاستحقاق الوطني المنتظر في موعده المحدد، وهو م يجرى النقاش بخصوصه خلال جلسة اليوم الثلاثاء بالمجلس في مدينة طبرق دار السلام.
وأشارت، إلى أن الوصول إلى هذا الاستحقاق يحتاج أيضا إلى جانب القاعدة التشريعية خطوات أخرى مهمة مثل توحيد المؤسسات خاصة المؤسسة العسكرية التي تقوم به لجنة 5+5 على الوجه الاكمل مدعومة من الشعب الليبي كاملا والقيادة العامة والمسؤولين الرسميين، وكذلك المصالحة الوطنية العادلة الشاملة.
ونوهت إلى أن تكتل الوحدة الوطنية الليبية النيابي الذي ترأسه يتخذ خطوات جادة في هذا الإطار وتواصل مع عدد كبير من كبار المسؤولين الرسميين والقيادات العسكرية والسياسية والاجتماعية من مختلف التوجهات والمناطق وقريبا سيتم الإعلان عن نتائج مبشرة للشعب الليبي في ما يخص موضوع المصالحة.

بينما قال عبدالهادي ربيع، باحث في الشأن الليبي، إن الوضع في ليبيا الآن يتجه نحو الاحتقان والتربص مع خوات حثيثة لتنظيم الإخوان تهدد بالانقسام وفشل مسار السلام بالكامل.
واضاف ربيع في تصريح لـ"البوابة نيوز" أن الشعب الليبي ينتظر الانتخابات بفارغ الصبر إلا أن تنظيم الإخوان يدرك أنه لن يستطيع الفوز فيها ولذلك يعمل على إفشال هذا المسار،  وقد هدد قيادات الغخوان وعلى رأسهم خالد المشري والصادق الغرياني وغيرهم الانقلاب المسلح على الانتخابات حال فشل مرشحيهم.
وأشار، الي  أن تنظيم الإخوان عمل على إفشال الانتخابات بالمطالبة بالاستفتاء على الدستور أولا وهو ما يجعل من المستحيل فنيا الوفاء بالموعد المحدد للانتخابات ثم عملوا على إفشال التوصل لقاعدة دستورية للانتخابات بطرح مقترحات لا تتماشى مع خارطة الطريق في لجنة الحوار السياسي بجينيف".
وتابع، أن قرر مجلس النواب يعد قانون للانتخابات رفضوا انفراد مجلس النواب بذلك وطالبوا بوصي عليه  وهو مجلس الدولة غير الشرعي وحين فشلوا في ذلك طالبوا بانتخابات نيابية فقط وأن يكون انتخاب رئيس الدولة غير مباشرا من خلال النواب فقط لعلمهم  بسهولة شراء أصوات النواب في حين يصعب رشوة الشعب بأكمله لانتخاب مرشح الإخوان".
وتابع، أن تنظيم الإخوان لن يقف عند ذلك فستكون لهم حيل أخرى لإفشال الانتخابات حيث اللجوء إلى نظام القائمة في ليبيا حديثة العهد بالنظام الحزبي، وغيرها من الخطوات الأخرى مثل الذهاب نحو تقسيم البلاد والتهديد بالحرب، وهو ما يبرز من خلال الدعوات للتحشيد العسكري وحروب الشوارع من وقت لآخر في حواري العاصم والزاوية وغيرها من المدن.
وقال الباحث في الشأن الليبي، أن الضامن الوحيد للذهاب للانتخابات في ليبيا في موعدها كان الرغبة الدولية التي شهدت مؤخرا تراجعا من الدعم الأمريكي حيث تسربت معلومات عن مقترح أمريكي لتقسيم الانتخابات في ليبيا إلى فترتين إحدهما في 2021 والثانية في 2022 وهو ما يعني الذهاب لمرحلة انتقالية جديدة واستمرار الوضع إلى مالانهاية.