الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة سبورت

محمد الشناوي يرفض فكرة الرحيل عن النادي الأهلي

محمد الشناوي حارس
محمد الشناوي حارس مرمي النادي الأهلي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أغلق محمد الشناوى، حارس مرمى فريق الأهلي، ملف العروض الخارجية التي ارتبط اسمه بها الفترة الماضية بعدما حسم الحارس مصيره وقرر البقاء فى القلعة الحمراء.

وشهدت الأسابيع الماضية ارتباط اسم محمد الشناوي بعدة عروض خارجية، فى مقدمتها عروض من الخليج وتحديداً من السعودية، كما ارتبط اسم الشناوي بعروض من إسبانيا وإيطاليا.

وبدأ الشناوى رحلته مع الساحرة المستديرة فى صفوف القلعة الحمراء لمدة ثمانية أعوام ثم لعب لأندية حرس الحدود وطلائع الجيش وبتروجت قبل أن يعود مجدداً لملعب مختار التتش.

وعاد الشناوى للأهلي، وكان مصنفًا كحارس ثالث، بعد شريف إكرامى وأحمد عادل عبد المنعم، لكنه اجتهد وثابر حتى بات الحارس الأول للقلعة الحمراء، فهو المقاتل الذي لم يعرف طريق اليأس، رغم جلوسه على مقاعد البدلاء ما يقرب من موسم ونصف.

حمى محمد الشناوى عرين الأهلي، ومن خلال تألقه رفقة المارد الأحمر فتحت له أبواب حراسة مرمى المنتخب الوطنى الأول، فكان عند حسن ظن الجميع، فشارك فى كأس العالم 2018 بروسيا الأخير، وقدم أداءً مميزًا للغاية، بالإضافة إلى الطفرة الهائلة فى مستواه رفقة الأهلي.

تألق الشناوى فى كأس العالم، واستطاع أن يحصد لقب رجل المباراة خلال اللقاء الافتتاحى للفراعنة أمام أوروجواي، بعدما تصدى للعديد من الكرات الصعبة، فكانت نقطة تحول كبيرة فى مسيرة الشناوي.

ظل محمد الشناوى مهيمنًا على حراسة مرمى الأهلى والمنتخب الوطني، وكان من أعمدة الفراعنة فى بطولة أمم إفريقيا 2019، فقدم أداءً بطوليا، فكان الحارس الأفضل فى دور المجموعات.

ورغم خروج منتخب مصر من دور الـ 16 بأمم إفريقيا، لكن الشناوى لم توجه له أصابع النقد، نظرًا لمستواه الكبير، وإنقاذته المتميزة التى كانت سببا فى خروج مباراة دور الـ16 بهدف دون رد.

ويعد محمد الشناوى أحد أهم الأوراق الرابحة للنادى الأهلى، والتى منحته التتويج الأفريقى مرتين على التوالى، السد الذى يصعب على المنافسين عبوره، فالشناوى هو فرس الرهان الأول لجماهير النادى الأهلى فى الفترة الماضية، وكم من مباراة تألق فيها السد المنيع، ورجح كفة فريقه وخرج فائزا بسبب تألقه وتصدياته التاريخية.

وتعد الطفرة الأكبر فى مسيرة محمد الشناوى هو تدريبه مع مدرب الحراس ميشيل يانكون، الذى كان له بصمة واضحة على أدائه، فتطور بشكل مذهل للغاية، وأصبح متكاملا، ليصبح سدًا جديدًا للأهلى ومنتخب مصر.

وتوج الشناوى مع الأهلى بخمسة ألقاب للدورى الممتاز وبطولتين لكأس مصر وبطولتين للسوبر المحلى ولقبين لدوري الابطال الافريقى ولقب للسوبر الافريقى بجانب برونزية كأس العالم للأندية.

ويعد محمد الشناوى حارس مرمى النادى الأهلى هو أغلى لاعب فى صفوف القلعة الحمراء، خاصة أن قيمته التسويقية تقدر بـ 2 مليون و500 ألف يورو، متفوقاً على زملائه بالأهلى.