الثلاثاء 05 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة ستار

أحمد عبد العزيز: قطاع الإنتاج صاحب فضل علي الدراما المصرية

أتمنى تقديم شخصية طه حسين ومن الذى لايحب فاطمة" الأقرب لقلبي

الفنان أحمد عبد العزيز
الفنان أحمد عبد العزيز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

حل الفنان أحمد عبد العزيز ضيفًا على برنامج "واحد من الناس" من تقديم الإعلامي د. عمرو الليثي عبر قناة "الحياة"مؤكدا أن  أهم أعمال الدراما كانت مع قطاع الإنتاج والراحل الكبير أستاذ ممدوح الليثي رئيس قطاع الإنتاج فى ذلك الوقت وكانت نهضة درامية كبيرة وعصر ذهبي فى الدراما وهناك كتاب كبار ومخرجون وممثلون ومسلسلات رائعة.

وخلال الحلقة تحدث عبد العزيز عن العديد من القضايا الفنية المهمة وذكريات أعماله ومواقف صعبة مر بها وترصد البوابة أبرز تصريحاته خلال اللقاء.

أشار عبد العزيز  إلى أن شخصية "يوسف عباس الضو" فى "المال والبنون" حققت نجاحا كبيرا وهو يمثل الشاب المصري والذي يحمل القيم والمبادئ وورث ثقافته من والده وهو من أسرة مصرية له طباع مميزة وسمات مصرية أصيلة.

قال إن مسلسل "من الذي لا يحب فاطمة" من 24 سنة لكنه من أجمل الأعمال وأقربها إلى قلبي.

أوضح أن  بدايته كانت قوية في السينما مع فيلم "عودة بورنابرت" ثم جاءت أفلام المقاولات فقرر الابتعاد واتجه للدراما.

كشف عبد العزيز عن أنه يتمنى تقديم شخصية دكتور طه حسين وهى شخصية ثرية وبها كم من التحديات الكبيرة ورحلة كفاح غير طبيعية.

كشف أن شخصية اللواء جلال خطاب فى مسلسل "كلبش" صعبة ومهمة والمؤلف بهاء دويدار أجاد فى رسم أبعاد الشخصية، ما بين طبيعة عملها والجوانب الإنسانية، وكان لها مصداقية كبيرة مع الجمهور.

أما شخصية "سليم العطار" في مسلسل "الأب الروحي" على الرغم من عملها بتجارة السلاح، لكنه شخص وطني وعندما علم أن جماعات إرهابية ستأخذ هذا السلاح بلغ عنهم الشرطة.

بينما  شخصية "عزت" في مسلسل "أريد رجلا" كانت تحدى له فهو الشخص المغلوب على أمره، ومختلف عن الشخصيات التي قدمها.

أعلن عبد العزيز أن  أصعب مشهد قدمه كان في "البحار مندي" مشهد فى البحر وكان راكب فلوكة صغيرة وقامت أمواج ورياح وعانى جدا أثناء تمثيل هذا المشهد وفي النهاية قام المخرج هانى لاشين بعمل مونتاج للمشهد وكان مؤلم أكثر وقال له أنا موت أثناء تصوير المشهد.
وكشف عبد العزيز عن  أصعب المواقف في حياته المهنية قائلا  أنني لم أستطع العمل مع المخرج صلاح أبو سيف، عندما عرض علي فيلم "البداية" كنت منشغلا في فيلم "الطوق والأسورة" وعندما عرض علي فيلم "المواطن مصري" كنت منشغلا في مسلسل "الوسية".
وقال  مررت بأزمات مادية صعبة فى أحد المرات كنت مفلسا ولا يوجد أي أموال معي، وكان لدي دورق زجاج فى البيت كنت أضع العملات النقدية الصغيرة واحتاجتها فى وقت أزمة.

وتابع.. أخرجت مسرحية " مأساة الحلاج" وأتمنى تقديم عمل عن المجاعة التى حدثت فى مصر فى زمن المستنصر بالله الخليفة الفاطمي.

ولن أقف فى طريق أولادي لو أرادوا التمثيل وأنا قريب جدا منهم وعلمتهم الأدب والأخلاق.

وأنا رومانسي وأكره صفة الرغي فى السيدات.

وكشف عبد العزيز عن أنه من الممكن أن يعتزل الفن فى أي وقت وأحلامه الضائعة كثيرة واصفًا نفسه بالديكتاتور في عمله ولا يتنازل عن مبادئ ويشعر في بعض الأحيان بالقهر.