السبت 29 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة القبطية

رئيس الأسقفية يختتم "معًا من أجل تنمية مصر" بتكريم مشاركي القاهرة والمنيا

جانب من التكريم
جانب من التكريم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

كرم الدكتور سامى فوزى رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية بمصر فى مشروع "معاً من أجل تنمية مصر"  ومنحهم شهادات تقدير بحضور السفير الهولندى وذلك فى كاتدرائية جميع القديسين  الأسقفية بالزمالك. 
ووجه المطران سامى فوزى كلمته للضيوف قائلا: نحن نحتفل بتكريم الشباب الذين اجتهدوا خلال عام كامل في ظل ظروف صعبة للغاية ومضنية حيث يئن العالم كله من تأثير انتشار وباء كوفيد 19 ومازال الخطر يهدد العالم كله، إذ نشكر الله أن الشباب بفضل عزيمتهم استطاعوا أن يحققوا المبادرات العملية على أرض الواقع.

وقال المطران: الشباب هم دائما الأكثر حماسًا وإصرارًا على صناعة التغيير من خلال المشاركة والتفاعل الإيجابي ولهم دور كبير في النهوض بمستقبلهم والتحرر من الأفكار الجامدة واستغلال الفرص السانحة لهم من خلال العمل الجاد لبناء مستقبلهم وهذا ما تحقق بالفعل في مشروع معًا من أجل تنمية مصر

وأضاف المطران سامى: يعلمنا السيد المسيح أن نرتقي في علاقاتنا مع الناس فنحن نتحيز كثيرًا ضد من لا يتفقون معنا في أي أمر من الأمور كما تدعونا التعاليم السماوية أن نصبح نموذجًا لنقاء النفس وصفائها ونرتقي معا في التسامح والمحبة والسلام لخير بلادنا الحبيبة مصر.

فيما ألقى السفير الهولندى هان موريتس  كلمة للشباب قائلا: إن حرية الديانات والأفكار شئ مهم فى المجتمعات وكل شخص لديه الحق فى اختياراته ونحن نريد أن نصل لهذه الفكرة، مضيفًا: أكبر دليل على هذا المفهوم هو مشروع معا من أجل تنمية مصر.

واستكمل السفير موريتس: نحن كسفارة هولندا مهتمين بمشاركتنا فى هذا المشروع والذى بدأ فى عام  2013 الذى تبنى العلاقة بين الأئمة والقساوسة وبعدها الشباب من خلال معًا من أجل تنمية مصر فأنتم مسلمين ومسيحيين الآن سويًا لخلق ثقافة السلام والتعاون وأن أشعر بالإلهام لما صنعتوه خلال السنة الماضية والآن لديكم الفرصة لخلق وصنع قرارات إيجابية لمجتمعكم مصر فى المستقبل.


كما هنأ رامز بخيت مدير المشروع الشباب قائلا: هذه التجربة تحكى ما عاشوه الشباب على مدار سنة من تكاتف ومحبة ومعايشة فى الوطن الواحد دون اختلاف فالتأثير الذى فعله الشباب فى مجتمعاتهم من خلال المشروع صنع فارق كبير.  

حضر الاحتفال فضيلة الدكتور محمد أبو زيد الأمير نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه البحرى ومنسق بيت العائلة المصرية نيابة عن فضيلة الإمام شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب و حضر أستاذ أحمد على نيابة عن الدكتور على جمعة مفتي الديار المصرية السابق ورئيس مجلس أمناء مصر الخير و نيافة الأنبا اكليمندص نيابة عن قداسة البابا تواضروس الثانى و فضيلة الدكتور رمضان عفيفي نائبا عن وزير الأوقاف وقسوس الكنيسة الأسقفية أعضاء لجنة مشروع معا من اجل تنمية مصر أرشدياكون عماد باسيليوس والقس ميشيل ميلاد.

يقام المشروع تحت رعاية إقليم الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية فى مصر وشمال إفريقيا والقرن الإفريقى ومؤسسة مصر الخير.  
يهدف المشروع إلى إقامة علاقات وصداقات قوية وحقيقية بين الشباب، وتنمية قدراتهم ورفع الوعى الثقافى والحضارى لديهم، بالإضافة إلى اشتراك المتدربين معا فى تنفيذ مبادرات عملية تعود بالنفع على مجتمعاتهم المحلية ، بهدف الوصول إلى درجة من التكامل وجودة العمل عن طريق التواصل مع الهيئات الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى التى تعمل فى ذات الاتجاه الذى ترتبط به مبادرتهم