الجمعة 15 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الهجرة تعيد تشكيل العالم.. صنداي تايمز: 270 مليون شخص يعيشون خارج بلدانهم

الهجرة تعيد تشكيل
الهجرة تعيد تشكيل العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

في تقرير نشرته صحيفة الصنداي تايمز البريطانية عن إعادة تشكيل العالم بعد موجات الهجرة المتتابعة وكيف ستيكون الشكل بعد أحداث أفغانستان الأخيرة.
أكدت الصحيفة البريطانية أن الأزمة الأفغانية ستضيف موجة جديدة من موجات المهاجرين واللاجئين الدوليين غير المسبوقة في تاريخ البشرية. وتواجه دول المقصد الآن قرارات صعبة، كما كتب عالم الديموجرافيا بول مورلاند».

وتؤكد الصنداي تايمز في تقريرها أن انسحاب القوات البريطانية من أفغانستان ربيع عام 1881 في نهاية الحرب الأفغانية الثانية بشكل حاد يختلف تماما مع الانسحاب البريطاني والأمريكي الأخير من البلاد التي مزقتها عقدين من الصراع. 
من الواضح أن بريطانيا انسحبت في الماضي بعد أن حققت معظم أهدافها. تركت وراءها حكومة مستقرة ومستدامة، على عكس النظام العدائي الذي يسيطر الآن على كابول ويحاول جاهدا إقناع العالم بإنه تغير عن ذلك الذي حكم خلال التسعينات، علي الأقل من الناحية العملية، بغض النظر أن معتقداتهم الدينية وأفكارهم في حالة جمود واستقرار منذ التأسيس.

هناك اختلاف كبير بين أفغانستان الماضي والحاضر، فأربعة ملايين أفغاني فقط في ثمانينيات القرن التاسع عشر، الغالبية العظمى أميين، مرتبطين ارتباطًا وثيقًا بقراهم وطريقة حياتهم الريفي، مختلفين تماما عن عشرات أضعاف هذا الرقم الأن، مختلفين ثقافيا وفكريا وانفتاحا.

اليوم ملايين الأفغان، أفضل تعليمًا، وأكثر حضرية، ويمتلكون هواتف ذكية من خلالها يتصوروا العالم خارج دولتهم المقهورة تارة تحت وطأة الإحتلال وآخري بيد الإرهابيين. 

الهجرة 

يعتقد مئات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم أن هناك حياة أفضل في مكان آخر

أدى النمو السكاني السريع في العالم النامي إلى تأجيج ذلك الشعور؛ بالإضافة إلي السفر الأسرع والأرخص والأيسر الذي ساعد علي تحقيق حلم الكثيرين بالوصول لتلك الفرص التي تمثلها لهم الدول الغربية والولايات المتحدة وربما بالنسبة للبعض أي مكان أخر خارج بلادهم.

 بالنسبة لأوروبا، يمثل اليوم أكبر تحول سكاني منذ الهجرة الكبيرة للقوط والأنجلو ساكسون، والتي أعقبت انهيار الإمبراطورية الرومانية في القرن الخامس الميلادي.

عام 2020، كان هناك حوالي 270 مليون شخص يعيشون خارج بلدانهم الأصلية، ويمثل عدد سكان العالم من المهاجرين حوالي أربعة أضعاف إجمالي عدد سكان المملكة المتحدة، وثلاثة أضعاف العدد قبل 50 عامًا، وما يقرب من ضعف العدد الذي كان عليه عام 2000. بعض هؤلاء المهاجرين العالميين من المصرفيين والاستثماريين وأسرهم. لكن هناك الكثير مما يسير في طريق طويل من الفقر إلى قدر ضئيل من الازدهار. 

في أمريكا الوسطى، انطلق الآلاف على أمل عبور نهر ريو غراندي ليصبحوا أمريكيين، ووسط البحر الأبيض المتوسط، يحاول الأفارقة القيام برحلة محفوفة بالمخاطر إلى إيطاليا، كما يتجه الملايين المهاجرين إلى ما يعتبرونه الأراضي الموعودة للولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

لقي أكثر من 40 مهاجرا محتملا حتفهم قبالة سواحل موريتانيا الأسبوع الماضي، متجهين إلى جزر الكناري وبالتالي الاتحاد الأوروبي، لم يصدر سوى "نبأ موجز" في الصحف عن غرقهم.

لا تزال الولايات المتحدة إلى حد بعيد أكبر متلقٍ للمهاجرين، حيث أن 47 مليونًا من سكانها البالغ عددهم 328 مليونًا مولودون خارج حدودها، وهو ما يسبق ألمانيا بفارق لا يقل عن 11 مليونًا.

تعد الهند والمكسيك أكبر مصدر للمهاجرين، حيث يوجد حوالي 17 مليون شخص ولدوا في الهند ويعيشون في أماكن أخرى و12 مليون مكسيكي. لكن هذا لا يمثل تدفقات تاريخية. 

مع نمو الاقتصاد وانخفاض معدل المواليد، يغادر عدد أقل بكثير من المكسيكيين وطنهم هذه الأيام والعديد منهم يعودون إلى ديارهم. لا تُصنف أي دولة أفريقية جنوب الصحراء ضمن أكبر 20 مصدرًا للهجرة، لكن من المرجح أن يتغير ذلك مع استمرار ازدهار السكان جنوب الصحراء.

وفقًا للأمم المتحدة، يوجد 82 مليون "نازح قسريًا" في العالم اليوم. يأتي حوالي 68 في المائة من خمسة بلدان فقط: سوريا وفنزويلا وأفغانستان وجنوب السودان وميانمار.

بجانب عدم الاستقرار السياسي والآفاق الاقتصادية الجاذبة، يُنظر إلى تغير المناخ بشكل متزايد على أنه سبب وضغط كبير للعديد من الناس للهجرة: فحركة الناس المدفوعة بالكوارث المناخية ليست بالشيء الجديد. يخبرنا الكتاب المقدس أن يعقوب وعائلته انتقلوا إلى مصر بسبب الجفاف. قالت أحد المؤسسات البحثية أن المناخ قد يؤدي إلى تشريد أكثر من مليار شخص بحلول عام 2050.

في المملكة المتحدة، هناك الكثير من المهاجرين الذين يبحرون عبر القناة. هؤلاء الأشخاص الذين كانوا في القوارب في الأيام الأخيرة، على الرغم من أنهم كانوا المادة الصحفية التي تناولتها العناوين الإخبارية الرئيسية بعد غرقهم، هم قطرة في محيط المهاجرين واللاجئين وكل المتنقلين من أوطانهم وبلادهم ليعيدوا توطين أنفسهم في مكان ما. 

في العام الماضي بلغ مجموعهم ربما 10000. كان هذا أكثر بقليل من 1 في المائة من إجمالي عدد المهاجرين الذين يصلون إلى المملكة المتحدة كل عام. اليوم يولد أكثر من ربع الأطفال في المملكة المتحدة لأمهات من الخارج. لقد تغير كثيرا تكوين المهاجرين في المملكة المتحدة الذين يبلغ عددهم تسعة أو عشرة ملايين. 

في عام 2019، كان أكبر مجتمع مهاجرين في المملكة المتحدة لا يزال من الهند، ولكن تبعته بولندا. في المرتبة الثالثة كانت باكستان، تليها رومانيا. هز خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وجائحة كورونا الأرقام مع عودة الكثيرين إلى ديارهم.

وجرى منح أكثر من خمسة ملايين من سكان هونج كونج الحق في العيش في المملكة المتحدة. تقدم عشرات الآلاف بطلبات للمجيء في الوقت الذي تشدد فيه بكين قبضتها علي هونج كونج. تعهدت الحكومة البريطانية بتوفير الملاذ لـ 20 ألف أفغاني كل ذلك من شأنه أن يغير البنية الديمغرافية للبلاد.

 كان تدخل الغرب في سوريا هامشيًا، لكن هذا لم يمنع ملايين السوريين من الفرار من ديارهم التي دمرتها الحرب، وكثير منهم يأمل في بدء حياة جديدة في أوروبا. إنهم لا يتجهون إلى روسيا أو قطر، اللتين انخرطتا بشكل مباشر في الصراع السوري. الغرب، وتحديدًا أوروبا وأمريكا الشمالية، بأمنه النسبي ومستويات معيشته المرتفعة، سيظل وجهة جذابة لأولئك الفارين من الجنوب والشرق. 

الهجرة 

لن تنخفض الهجرات الجماعية في أي وقت قريب
السؤال هو ماذا يحدث عندما يصل المهاجرون إلى المكان الذي يريدون الذهاب إليه - وما إذا كان يتم الترحيب بهم أو رفضهم. هناك بلا شك جانب إيجابي للهجرة. لقد أدى بالتأكيد إلى زيادة الأعداد، ولا سيما الشباب، في المجتمعات التي لم يكن لديها على مدى أجيال سوى عدد قليل جدًا من الأطفال ليحلوا محل شبابهم. 

لا توجد دولة في أوروبا أو أمريكا الشمالية ذات معدلات خصوبة إحلال أعلى، والعديد منها لديها أحجام أسرية تضمن انخفاضًا كبيرًا في عدد السكان. كان عدد سكان ألمانيا سينخفض بالفعل بدون الهجرة.  

في اليابان - الدولة التي تقاوم بشدة الاستيطان الدائم من الغرباء- ينخفض عدد السكان بأكثر من 100000 سنويًا. سوف يستمر هذا الاتجاه ويتسارع وينتشر. سيشكل النقص في الأشخاص في سن العمل صداعًا لأولئك الذين يحاولون توفير الخدمات الصحية للموظفين أو دور رعاية المسنين أو المطاعم، كل ذلك ربما تغيره الهجرة، لكنها لن تكون بلا تكاليف فاعتمادًا على مصدر المهاجرين، فإنها تغير المزيج العرقي للبلد.

 انخفض عدد الأشخاص الذين يُعرفون بأنهم "بيض" في الولايات المتحدة من حوالي 90 في المائة من السكان عام 1960 إلى 60 في المائة اليوم. الأشخاص البيض في الولايات المتحدة أكبر سنًا، وحتى بدون المزيد من الهجرة سوف يشهدون انخفاضًا.

في ألمانيا، يبلغ متوسط عمر خمسة أو ستة ملايين مسلم - جميع المهاجرين تقريبًا أو أحفادهم - بالكاد 30 عامًا مقارنة بأواخر الأربعينيات للسكان ككل. قد تكون ألمانيا الإسلامية أفضل أو أسوأ، لكنها بالتأكيد ستكون ألمانيا مختلفة أو أكثر شبابا. 

عندما وصل ما يقرب من مليون مهاجر معظمهم من السوريين والأفغان في عام واحد (2015)، كان هناك احتجاج. تراجع الدعم لأنجيلا ميركل بينما ارتفع دعم حزب البديل اليميني المتطرف. في وقت من الأوقات، قال 70 في المائة من الألمان إن الهجرة واللاجئين كانت مصدر قلقهم الأكبر.

في اليونان، أدت المخاوف من زيادة الهجرة من أفغانستان إلى بناء سياج مهيب بنظام مراقبة آلي يمتد لمسافة 25 ميلًا على طول حدودها مع تركيا.

قد يعتبر البعض الهجرة والتغيير العرقي والديني أمرًا جيدًا. قد يفضل البعض الآخر العكس. ولكن سواء كان ذلك جيدًا أو سيئًا، فإن له تأثيرًا كبيرًا على السياسة. للسكان المهاجرين مصالحهم ومواقفهم الخاصة. يمكن أن يؤدي ارتفاعهم العددي إلى رد فعل عنيف. كان القلق من سرعة التغيير العرقي عاملًا مهمًا وراء تصويت ترامب، وكان العديد من الذين صوتوا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حريصين على "استعادة السيطرة" على الحدود. 

لكن بالنسبة لدولة ذات سيادة، لا شيء حتمي. بالإرادة السياسية، يمكن إغلاق الحدود - أو فتحها. يمكن أن ينجذب المهاجرون - أو يُحبطون. سيحدد تكوين السكان نوع البلد الذي نحن عليه. 

فشلت الجهود المبذولة للتعامل مع أزمات المهاجرين على مستوى الاتحاد الأوروبي إلى حد كبير، مما ترك الأمر للدول الفردية للتعامل معها، سواء كانت في الاتحاد أم لا. يجب على الأمة أن تقرر ماذا تريد أن تكون، ويمكنها أن تتخذ خطوات لتحقيق هذا القرار. في غياب النقاش المفتوح، تم تمهيد الأرضية للمتطرفين ومنظري المؤامرة. حان الوقت لتنحية الخلافات جانبًا وإجراء محادثة مفتوحة وصادقة، والتوصل إلى استنتاجات كدولة، ومن ثم جعل سياسيينا ينفذونها ويخضعون للمساءلة إذا فشلوا في القيام بذلك.