الجمعة 15 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

اقتصاد

أڤيڤا تنضم لتحالف عالمي بمجال الاستدامة وتخفيض الانبعاثات

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

كشفت أڤيڤا، المتخصصة فى مجال البرمجيات والصناعية ودعم التحول الرقمى والاستدامة، أنها التزمت بوضع هدف لتخفيض الانبعاث بواقع ١.٥ درجة مئوية فى جميع المجالات الثلاثة ضمن حملة BusinessAmbitionfor ١.٥°C التى انضمت إليها مؤخرًا.

تم الإعلان خلال اجتماع جرى فى مكاتب الشركة بلندن بحضور وزير الدولة البريطانى للأعمال والطاقة والاستراتيجيات الصناعية كواسى كوارتنج، وذلك فى خطوة تؤكد التزام أڤيڤا تجاه المستهدفات البيئية على المدى الطويل والقصير، وتتماشى مع الأهداف الطموحة لاتفاقية باريس للمناخ كما تعكس نهجًا علميًا لاتخاذ الإجراءات المدروسة فيما يخص المناخ.

وقال بيتر هيرويك، الرئيس التنفيذى لدى أڤيڤا:«أظهر تقرير اللجنة الحكومية حول التغير المناخي، والذى صدر الأسبوع الماضي، إن الفرص المتاحة لاتخاذ الإجراءات لحماية المناخ تتناقص سريعًا، ولهذا سارعنا بالانضمام إلى حملة BusinessAmbitionfor ١.٥°C انطلاقًا من التزامنا الراسخ تجاه المشاركة فى حل أزمة المناخ- سواء من خلال البرمجيات الصناعية التى نبتكرها لدعم عملائنا فى رحلتهم الرقمية أو فى إجراءاتنا اليومية التى ندير من خلالها أعمالنا.

وأضاف: نؤمن بأن التعاون مع عملائنا وشركائنا وغيرهم من الجهات المعنية كحكومة المملكة المتحدة سيمكننا من إيجاد اقتصاد شمولى بلا انبعاثات، تماشيًا مع طموحات الحملة.

يُذكر أن حملة BusinessAmbitionfor ١.٥°C هى تحالف عالمى بقيادة مبادرة الأهداف العلمية بالشراكة مع الميثاق العالمى للأمم المتحدة وتحالفWeMeanBusiness. وتهدف الحملة لتجنب أسوأ آثار التغير المناخى وتجنب التعرض لتأثيرات لا يمكن تفاديها فى مجتمعاتنا واقتصاداتنا وعلى الطبيعة من خلال تقييد ارتفاع درجات الحرارة عالميًا بواقع ١.٥ درجة مئوية فوق المستويات قبل الصناعية.

 

 ويتطلب الوصول لهذا الهدف تخفيض انبعاث غازات الدفيئة إلى النصف بحلول العام ٢٠٣٠، والوصول إلى صافى انبعاثات صفرى عام ٢٠٥٠ حول العالم. شاركت فى المبادرة أكثر من ٦٠٠ شركة تمثل ما يزيد على ١٣ تريليون دولار من رأس المال عالميًا حتى الآن، لتصبح بمثابة معيار ذهبى للعمل المؤسسى من أجل المناخ.