السبت 23 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

بايدن: لن ندخل حربًا نيابة عن الجيش الأفغاني.. وأقف بشكل مباشر وراء قرار الانسحاب

الرئيس الأمريكي جو
الرئيس الأمريكي جو بايدن
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إن بلاده لا يمكن أن تدخل في حرب بدلا عن الجيش الأفغاني، مشيرا إلى أن التهديد الإرهابي لم يعد مقتصرا على أفغانستان.

وأكد بايدن في خطاب موجه للأميركيين حول التطورات في أفغانستان، اليوم الاثنين، أنه يقف بشكل مباشر وراء قرار الانسحاب الأميركي من أفغانستان، قائلا “لن أورّث هذا القرار للرئيس الأميركي المقبل”.

وقال بايدن “قدمت التزاما للشعب الأميركي خلال حملتي الانتخابية بشأن إنهاء وجودنا العسكري في أفغانستان”، مضيفا أن الولايات المتحدة أعطت حكومة أفغانستان كل ما تحتاجه".

واعتبر بايدن أن “القادة السياسيون الأفغان استسلموا وهربوا من البلاد، والجيش الأفغاني رفض القتال”.

وقال بايدن إن "القوات الأميركية لا يجب أن تقاتل وتموت في حرب رفضت القوات الأفغانية خوضها".

وشدد بايدن على أنه "لن يكرر أخطاء الماضي بالبقاء والقتال في صراع ليس في مصلحة الولايات المتحدة".

وأضاف الرئيس الأميركي أن مهمة الولايات المتحدة في أفغانستان "لم تكن أبدا بناء الدولة".

ومن جهة أخرى، حذر بايدن من أن "التهديد الإرهابي الآن تخطى أفغانستان ليصل إلى دول أخرى".

واستطرد: "الولايات المتحدة ستتحرك بسرعة ضد الإرهاب في أفغانستان إذا لزم الأمر"، و"ستواصل دعم الشعب الأفغاني".

وهدد بايدن بـ"رد مدمر" في حال هاجمت طالبان المصالح الأميركية، وتعهد بالدفاع عن النساء الأفغانيات تحت حكم الحركة.

ورغم اعتراف الرئيس الأميركي بأن "مهمة أمريكا في أفغانستان ارتكبت العديد من الأخطاء"، فإنه دافع عن قرار سحب القوات الأميركية من أفغانستان.

واعتبر أن "انهيار أفغانستان جاء أسرع من المتوقع"، مضيفا أن "ما يحدث الآن كان سيحدث بسهولة قبل 5 سنوات أو بعد 15 عاما".

وقال: "خلال الأيام المقبلة سننقل آلاف الأمريكيين من أفغانستان وسنستمر بدعم المغادرة الآمنة للمدنيين ولحلفائنا و سنعمل على مساعدة اللاجئين ومن هم معرضون للخطر".

من جانبه، دعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى تشكيل حكومة جديدة في أفغانستان، من خلال المفاوضات، تكون “موحدة وشاملة وتمثيلية، تتضمن مشاركة للمرأة بشكل كامل وعلى قدم المساواة وجاد”.

كما دعا المجلس المؤلف من 15 دولة عضوا، والذي اجتمع لمناقشة الوضع في أفغانستان اليوم الإثنين، إلى وقف فوري للأعمال العدائية وانتهاكات حقوق الإنسان.

وحث جميع الأطراف على السماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري وآمن ودون عراقيل.