رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حوادث وقضايا

شاهد| مروان في الجنة.. والد ضحية البلطجة: "نصبوا علينا وهشموا رأس ابني"

والد الضحية يتحدث
والد الضحية يتحدث لمحرر البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

سيطرت حالة من الحزن على أهالي شارع سيد طه بمنطقة حلمية الزيتون، عقب مقتل الشاب مروان البالغ من العمر 19 عامًا،علي يد 5 اشخاص دفاعًا عن والده، إثر نزاع بينهما وبين الأب علي استلام حصَّته في عقار مملوك بالشراكة فيما بينه وبين المتهمين.

كواليس الواقعة

وكشف «محمد طلعت» والد المجني عليه كواليس الواقعة قائًلا :« قبل نحو 3 سنوات خرجت علي المعاش « طبي» من أحد الجهات الحكومية، وقمت بشراء قطعة أرض ومنزل مكون من ثلاثة طوابق في منطقة عين شمس، وبعد فترة طلب مني أحد المتهمين والذي يمتلك قطعة ارض بجواري ، وطلب مشاركتي وهدم المنزل مقابل حصولي علي حصة في الشقق بعد البناء، وافقت علي العرض :« قولت حاجه تنفع عيالي بعدين».

المجني عليه 


وأضاف :« بعد انتهاء البناء ذهبت لاستلام الوحداات السكنية الخاصة بي، فقاموا بمنعي من الدخول ورفضوا أن اتسلم حصتي المتفق عليها، وخلال ذلك اعتدوا عليا بالضرب، فتوجهت لرئيس المباحث، واحضرهم إلي مكتبه وطلب منهم عد التعرض لي وتسلمي حصتي، وبعد يومين توجهت الي نجار ومعي نجار لتركيب الأبواب علي الشقق، لكنهم قاموا بالتعدي عليا مرة أخري بسلاح ابيض».

وتابع: « عندما علمت زوجتي قامت بالاتصال بنجلي مروان وطلبت منه ان يذهب لانقاذي لكنني كنت توجهت الي القسم، فهرع إبني  إلى مكان الحادث، لإنقاذي لكنهم قابلوه بالغدر من غير رحمة وضربوه بـ «عرق خشب» وهشموا رأسه ، مما تسبب له بنزيف داخلي في المخ، نقل علي إثرة الي المستشفي ليلقي مصرعه بعد يومين».

الشاب مروان المجني عليه 


وكانت قد تلقت «النيابة العامة» إخطارًا في السابع من شهر أغسطس الجاري بتضرر شخصٍ وزوجته بمنطقة عين شمس من تعرض خمسة أشخاص لهما ولابنهما ومنعهم من استلام الزوج حصَّته في عقار مملوك بالشراكة فيما بينه وبين المشكو في حقهم، وفرضهم السطوة والبلطجة على الشاكي وإحداث إصابة نجلهما “مروان”، بكسر في الجمجمة ونزيف بالمخ وإيداعه لذلك بالمستشفى في حالة غيبوبة تَحولُ دون سؤاله.

أعمال البلطجة

وأكدت تحريات الشرطة ارتكابَ المشكو في حقهم وآخرين أعمال البلطجة، وترويعهم المواطنين وتعطيلهم حركةَ المرور واستعراضهم القوة لفرض سطوتهم ونفوذهم على الشاكين على إثر الخلافات المالية بينهم، ووضع أيديهم على العقار محل النزاع وإرغام الشاكين على تركه، حيث ألقت الشرطة لذلك القبض على اثنين من المتهمين.

وقد توصلت تحقيقات «النيابة العامة» مع الشاكين إلى أن المشكوَّ في حقِّهم تعرضوا للزوج الشاكي وتعدوا عليه إثر النزاع المشار إليه بينهم، وبعلم (مروان) ما تعرَّض له أبوه انتقل إليه لإغاثته فأبصره المتهمون وتعدوا عليه بعُصي وأدوات أخرى محدثين إصابته بالجمجمة وبأنحاء متفرقة بجسده، مما أسفر عن غياب وعيه وإصابته بنزيف بالمخ ونقله إلى المستشفى.

المجني عليه 

وباستجواب المتهمَيْنِ المضبوطينِ أنكرا ما نُسب إليهما من اتهام وقرَّرا اعتداءَ والد المجني عليه (مروان) وآخرين مُحرزين أسلحةً بيضاءَ عليهما، فردَّا الاعتداءَ عنهما بالاستعانة بآخرين كانوا معهما، وقد تبينت «النيابة العامة» إصابات بالمتهمين في بعض أنحاء متفرقة من جسديهما، وقد واجهت «النيابة العامة» والدَ المجني عليه بتلك الأقوال فأنكرها، وعلى ذلك فقد أمرت  «النيابة العامة» بحبس المتهمين احتياطيًّا أربعة أيام على ذمة التحقيق.

وعلى إثر تلقي «النيابة العامة» إخطارًا بوفاة المجني عليه «مروان» بالمستشفى، انتقلت لمناظرة جثمانه وما به من إصابات، وندبت «الطبيب الشرعي» لتوقيع الصفة التشريحية عليه، وجارٍ استكمال التحقيقات وضبط وإحضار باقي المتهمين .