الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تقارير وتحقيقات

«اليخوت والسفن».. للسياحة وجوه أخرى.. خطة لتعظيم الاستفادة من النوع الجديد.. خبير: رافد لدخل اقتصادي كبير وتواكب التغيرات العالمية.. ونقيب السياحيين: توفر فرص عمل واستثمارات عديدة

سياحة اليخوت والسفن

سياحة اليخوت والسفن
سياحة اليخوت والسفن
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الأحد، اجتماعا مع كل من الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والمهندس كامل الوزير وزير النقل، واللواء بحري رضا إسماعيل رئيس قطاع النقل البحري .

جاء الاجتماع لمناقشة الخطة التنفيذية لاستراتيجية تعظيم الاستفادة من سياحة اليخوت في مصر، تنفيذًا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، للحكومة بدراسة الإجراءات المنفذة لسياحة اليخوت، مقارنة بالدول المنافسة، عملاً على تيسير الإجراءات وتعظيماً لذلك النوع من النشاط السياحي، باعتبار أن هذا النوع من السياحة يمثل قيمة مضافة كبيرة للسياحة، خاصةً مع ما تتمتع به الدولة من شواطئ ممتدة على ساحلي البحرين المتوسط والأحمر.

وأوضح المهندس كامل الوزير، وزير النقل، أنه تم تشكيل لجنة وزارية عليا لوضع استراتيجية لجذب سياحة اليخوت إلى مصر، برئاسته وعضوية وزراء  السياحة، والمالية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وممثلين عن الوزارات والجهات المعنية، موضحًا أن مهام هذه اللجنة الوزارية يتحدد في تحديث الخريطة الخاصة بجميع "المراين" على مستوى الجمهورية؛ سواء القائمة أو المقترحة، مع تحديد المناطق الواعدة والتي تمثل نقاط جذب لسياحة اليخوت، إلى جانب وضع الضوابط والقواعد التنظيمية لسياحة اليخوت؛ لتوحيد جميع الاشتراطات اللازمة لإنشاء وتشغيل "المراين".

كما تشمل اختصاصات اللجنة إطلاق نافذة واحدة تمثل فيها جميع الجهات المعنية بحيث تكون وزارة النقل هي الجهة المسئولة عن التنسيق مع جميع الجهات لإصدار جميع التراخيص وتحصيل الرسوم المقررة، فضلاً عن اتخاذ الإجراءات اللازمة لتبسيط التصاريح المطلوبة لتحرك اليخوت بين جميع الموانئ المصرية.

وكشف وزير النقل، أن أهداف استراتيجية تعظيم سياحة اليخوت، تهدف إلى العمل على تشجيع السفن واليخوت السياحية على زيادة تردداتها على الموانئ البحرية و"المراين" المصرية، وذلك من خلال إعداد سياسة سعرية موحدة من شأنها تقديم حوافز وتخفيضات جاذبة للسفن واليخوت السياحية، ورفع كفاءة الموانئ السياحية الحالية، وإنشاء "مراين" سياحية جديدة في المواقع ذات الطبيعة الجاذبة سياحياً، فضلاً عن إعداد خطة تسويقية للترويج لسياحة اليخوت والموانئ السياحية المصرية، وإعداد خطة على مدار العام لتحقيق المشاركة الفعالة في المؤتمرات والمنتديات السياحية والمعارض الدولية، بالإضافة إلى تخصيص أجنحة للترويج لسياحة اليخوت في مصر.

كما أوضح اللواء رضا إسماعيل، أنه وفقا للاستراتيجية، سيتم إنشاء منصة إلكترونية "النافذة الواحدة لسياحة اليخوت"، يمثل فيها جميع الجهات المعنية؛ بغرض تبسيط الإجراءات والحصول على الموافقات الأمنية، وكذلك إصدار فاتورة واحدة تطبق على جميع "المراين" السياحية والموانئ المصرية، بالإضافة إلى إنشاء كود موحد لجميع الجهات المعنية العاملة بالمراين السياحية والموانئ المصرية لتوحيد متطلباتها، فضلًا عن دراسة المشكلات والمعوقات الحالية، وإيجاد الحلول والبدائل المناسبة لجذب سياحة اليخوت، وتعديل القرارات الوزارية الحالية المنظمة لنشاط سياحة اليخوت، وذلك لتحقيق السياسة السعرية الموحدة في الموانئ المصرية، الأمر الذى من شأنه تقديم حوافز وتخفيضات جاذبة لهذا النشاط.

أحمد عامر

 

وأكد خبراء السياحة  ضرورة استغلال هذا النوع من السياحة لجذب السائحين وزيادة الدخل القومي من القطاع في مصر.

من ناحيته، يقول أحمد عامر، الخبير السياحي، إن مصر تحاول في الفترة الحالية جذب  أنواع السياحة الجديدة، التي كانت غير متواجدة في الساحة خلال الفترات الماضية، لتكون موجودة وجاذبة للسياحة خلال الفترة المقبلة، لافتًا إلى أنه هناك أنواع أخرى من السياحة أيضًا غير متواجدة بقوة مثل السياحة الريفية فهي غير مستغلة، كما أن سياحة الغوص منتشرة في مصر، ولكنها تحتاج إلى التطوير، فإن سياحة اليخوت والسفن من خلال البحر المتوسط والأحمر تحتاج إلى الاستفادة منها، لتطوير الافكار القديمة الخاصة بالسياحة التي ظلت لسنوات طويلة، وذلك في ظل التغيرات العالمية التي يشهدها العالم في الوقت الراهن لجذب السائحين.

ويستكمل عامر، في تصريح خاص لـ«البوابة نيوز»، أن نسبة السائحين في مصر حاليًا بدأت في الزيادة مرة أخرى، وتحتاج إلى سبل وطرق للجذب وعدم الاكتفاء بسياحة الآثار والمدن السياحية فقط، وسياحة اليخوت تحتاج إلى تكبيرها من خلال تخصيص أماكن معينة وحراسات بشكل أكبر وتطوير السفن واليخوت، وأن يكون لها نظام محدد وأسعار ثابتة، بما يساعد في جذب المزيد من السائحين لمصر، واختيار نقاط معينة للذهاب في هذا النوع من السياحة، بما يساهم في رفع معدلات الدخل القومي للدولة المصرية.

باسم حلقة

كما يضيف باسم حلقة، نقيب السياحيين، أن سياحة اليخوت والسفن من أهم أنواع السياحة المُدرة للدخل في الاقتصاد المصري، خاصةً أن مصر تمتلك نادي لليخوت، ومساحة الشواطئ على طول ساحل البحر المتوسط والأحمر، وبهم حركة كبيرة وبالتالي توجيهات الرئيس السيسي لتعظيم الاستفادة من هذه السياحة سيساعد على خلق فرص عمل كثيرة للشباب، وفرص للاستثمار السياحي في هذا المجال.

ويواصل حلقة، لـ«البوابة نيوز»، أن سياحة اليخوت والسفن تشجع المستثمرين على الاستثمار في هذا المجال، والتي ستقدم خدمات لوجيستية والمراين الخاصة بها، والرياضات البحرية أيضًا تساعد في تفعيل هذا النوع من السياحة، مؤكدًا أن الملف هام وكبير وإضافة مهمة للسياحة المصرية، حيث أغلفت مصر هذا الملف طوال السنوات الماضية، والتي كانت ترتفع فيها الرسوم بشكل مبالغ فيه، ولكن الآن تستطيع مصر استعادة هذا النوع من السياحة، معتقدًا أن مصر ستنجح في هذا الملف خاصةً مع السياسات الجديدة التي يوجه بها الرئيس السيسي.