السبت 16 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

نافذة على العالم.. التونسيون يتحدون كورونا احتفالا بالإطاحة بالحكومة وتجميد برلمان الإخوان.. وجو بايدن يعلن انتهاء العمليات القتالية في العراق

أرشيفية
أرشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نافذة على العالم ، زاوية جديدة تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع  القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي.

تونس 

تونس تنتفض ضد الإخوان

سلطت صحيفة واشنطن بوست الضوء على ما وقع من أحداث في تونس، ووصفت احتفال التونسيين بذكرى الجمهورية التونسية، هذا العام بأنه لم يكن متوقعا فكان الاحتفال مختلف حيث خرج التوانسة في احتجاجات تظاهر فيها الآلاف في جميع أنحاء البلاد، مكررين الدعوات إلى حل البرلمان، واندلعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في عدة نقاط. وأطلقت الشرطة في العاصمة تونس الغاز المسيل للدموع واعتقلت عدة أشخاص. 

كما قالت صحيفة لوموند الفرنسية أنه قد تظاهر عدة آلاف من التونسيين، أمس الأحد ضد حركة النهضة الإسلامية. ورددوا بشكل خاص شعارات معادية لهذا التشكيل ولرئيس الوزراء هشام المشيشي الذي يؤيد "النهضة"، مرددين "الشعب يريد حل البرلمان". كما كُتب عبارة "تغيير النظام" على اللافتات.
وخرج الرئيس التونسي، قيس سعيد، بعدة قرارات استجابة للشعب التونسي منها إقالة رئيس وزراء البلاد وجمّد البرلمان لمدة 30 يومًا.

وقال سعيد في خطاب متلفز بعد اجتماع طارئ مع قادة الأمن "اتخذنا هذه القرارات لإعادة السلم الاجتماعي إلى البلاد وإنقاذ الدولة. 
ووصف شاران جريوال، الأستاذ في كلية ويليام وماري، التطورات الأخيرة بأنها "ربما تكون أخطر أزمة منذ احتجاجات صيف 2013.

وأكد جريوال أن هذه التطورات تأتي بعد شهور من الاقتتال السياسي بين سعيد والمشيشي – الذي اختاره سعيد لمنصب رئيس الوزراء الصيف الماضي وتوترت العلاقات بينهما لاحقًا - والائتلاف البرلماني بقيادة النهضة، الذي دعم حكومة المشيشي.

 ورفض سعيد منذ الشتاء أن يتقبل اليمين الدستورية لـ 11 وزيرا، واتهمه الغنوشي وآخرون بتجاوز سلطته الدستورية.

 ويؤكد الأستاذ في كلية ويليام وماري: "يبدو أن المشاعر الشعبية إلى حد كبير إلى جانب الرئيس، فلا يزال قيس سعيد الشخصية الأكثر شعبية في تونس، وبعيدًا عن قاعدته، من المرجح أن تروق تحركاته أيضًا التونسيين الذين يكرهون النهضة والأحزاب السياسية الأخرى، وكذلك أولئك الذين يسعون إلى رئاسة أقوى".

وقالت لمياء مفتاحي، وهي امرأة تحتفل وسط العاصمة التونسية بعد تصريح سعيد، متحدثة عن البرلمان والحكومة: "لقد ارتاحنا منهم". وأضافت: "هذه أسعد لحظة منذ الثورة.

وكان التلفزيون الرسمي عرض صورا لسعيد وهو ينضم إلى الحشود في شوارع وسط العاصمة التونسية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين احتفالا بقراره الإطاحة بالحكومة.

كان حزب النهضة الإخواني اللاعب الأكثر أهمية في السياسة التونسية منذ ثورة 2011 في البلاد، يمتلك النهضة عددًا كبيرًا من المقاعد في البرلمان، لكنه لا يحظى بشعبية كبيرة بين العديد من شرائح السكان. 

وقال الغنوشي في تصريح لصحيفة واشنطن بوست، إن البرلمان "لا يمكن تعليقه" ويظل نشيطا، واصفا تصريحات الرئيس بأنها "باطلة". 
ووقف الغنوشي وزعماء حزبيون أمام بوابة البرلمان المغلقة فجر يوم الإثنين في تونس العاصمة، حيث منعهم ضباط الأمن من دخول المبنى. 

وشنت الصحف التركية هجوم على النائبة عبير موسى، رئيسة حزب الدستوري الحر التونسي، والمرشحة الرئاسية السابقة، والتي كان لها مواقف قوية ضد حزب النهضة آخرها كان اعتصامها أمام البرلمان ضد حركة النهضة والتي أكدت خلالها إن بلادها تعيش حالة إفلاس بسبب هيمنة حزب حركة النهضة «إخوان تونس»، التي اتهمته بزرع الفوضى وإرساء الديكتاتورية.
ورصدت صحيفة "تقويم" التركية،  الأحداث التي وقعت في تونس منذ صدور قرارات الرئيس قيس سعيد. وقالت الصحيفة أن الشخصية التى أيدت قرارات سعيد علانية هي عبير موسى، زعيمة حزب الدستور الحر، ووصفتها الصحيفة التركية بـ"عدو تركيا".

كانت عبير موسى  قد أعلنت إعصامها المستمر منذ 4 يونيو الماضى "حتى يتم التخلص من حزب الإخوان المسيطر على البرلمان"، وحذرت من تنامي نفوذ الإخوان المسلمين في تونس من خلال حركة النهضة بقيادة الغنوشي.

رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن

أسوشيتد برس: نيوزيلندا تعيد داعشية وطفليها من تركيا

أكد وكالة الأنباء الأمريكية أسوشيتد برس، أن نيوزيلندا، وافقت اليوم الإثنين، على إعادة مقاتلة يشتبه في أنها من تنظيم داعش وطفليها الصغيرين المحتجزين في تركيا منذ فبراير وذلك بعد أن تخلت استراليا عنهما باعتبارها مزدوجة الجنسية.

يأتي القرار في أعقاب نزاع مرير مع أستراليا حول البلد التي يجب أن تتحمل مسؤولية المرأة، التي كانت تحمل جنسية مزدوجة في كلا البلدين إلى أن جردتها أستراليا من جنسيتها بموجب قوانين مكافحة الإرهاب. 

قالت وزارة الدفاع التركية إن المرأة وأطفالها اعتقلوا عندما حاولوا العبور بشكل غير قانوني من سوريا إلى تركيا. عرفتها تركيا بالأحرف الأولى من اسمها فقط، بينما تقول وسائل الإعلام النيوزيلندية إنها سهيرة عدن، التي كانت تبلغ من العمر 26 عامًا وقت القبض عليها.

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن إن نيوزيلندا أخذت في الحسبان مسؤولياتها الدولية ولا يمكنها سحب الجنسية من أي شخص إذا كان هذا القرار سيتركه بلا جنسية. 

قالت أرديرن في بيان إن عائلتها انتقلت إلى أستراليا عندما كانت في السادسة من عمرها ونشأت هناك قبل مغادرتها إلى سوريا عام 2014 بجواز سفر أسترالي. 

وأكدت رئيسة الوزراء على أن سلامة ورفاهية النيوزيلنديين كانت الشغل الشاغل للحكومة، مشيرة إلي تخطيط مكثف مع الشرطة والوكالات الأخرى لضمان عودة المرأة وطفليها غير المضرة بالمواطنين.

قوالت أرديرن: "يمكنني أن أؤكد للناس أنه يتم إيلاء اهتمام كبير لكيفية عودة المرأة وأطفالها الصغار إلى نيوزيلندا وكيف سيتم إدارتهم بطريقة تقلل من أي خطر على النيوزيلنديين".

لم يتضح ما إذا كانت المرأة ستواجه أي اتهامات في نيوزيلندا أم لا. وقالت أرديرن إن أي شخص يشتبه في علاقته بجماعة إرهابية يجب أن يتوقع أن يتم التحقيق معه بموجب قوانين نيوزيلندا، على الرغم من أن القضية لا تزال من اختصاص الشرطة. ولم ترد الشرطة النيوزيلندية على الفور على طلب للتعليق.

المغرب وفرنسا

"التليجراف":  برغم نفي "الرباط".. مزاعم التجسس توتر العلاقات المغربية مع فرنسا

حتى قبل الادعاءات بأن المغرب ربما حاول التنصت على هاتف للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كانت المملكة الواقعة في شمال إفريقيا تمر بوقت عصيب مع بعض الدول الأوروبي، هكذا وصف تقرير صحيفة "التليجراف" العلاقة بين المغرب والدول الأوربية
وأكد التقرير أن التوترات زادت بين الرباط ومدريد بعدما سمحت الأولي للمهاجرين بالدخول إلى إسبانيا. كما كانت المغرب في صراع مع ألمانيا بسبب موقف الأخيرة من الصحراء الغربية.

اليوم، مزاعم التجسس التي نُشرت الأسبوع الماضي حول استخدام الحكومة لبرنامج التجسس بيجاسوس التي أنشأتها مجموعة NSO الإسرائيلية زادت من التوتر في العلاقات المغربية الفرنسية.

وكانت صحيفة لوموند الفرنسية قالت إن المغرب ربما يكون قد استهدف هاتف لماكرون و15 وزيرا فرنسيا، كما استهدف 6000 هاتف مملوك لمسؤولين وسياسيين جزائريين. 

وكانت فرنسا ترى الرباط حليفًا وثيقًا في الحرب ضد الارهابيين كما أن فرنسا تعد أكبر شريك تجاري للمغرب. وقال ريكاردو فابياني، مدير قسم شمال أفريقيا التابع لمجموعة الأزمات الدولية، إن توقيت الكشف "أضر بشكل خاص بالمغرب، الذي يمر بأزمتين دبلوماسيتين كبيرتين بين إسبانيا وألمانيا". 

وكجزء من ذلك، نفى المغرب اتخاذ مثل هذه الإجراءات أو شراء برامج لاختراق الهواتف المحمولة. وقال سفير المغرب في باريس شكيب بنموسة لـ "لو جورنال دو ديمانش" إن أولئك الذين وجهوا مثل هذه الاتهامات المروعة لبلاده عليهم تقديم أدلة.

وقال أوليفييه باراتيللي، المحامي الفرنسي البارز في المغرب، إن المملكة ستقاضي كل من مؤسسة فوربدين ستوري ومنظمة العفو الدولية بتهمة التشهير. 

 

بايدن

بعد أفغانستان..  "التايمز": جو بايدن يعلن انتهاء العمليات القتالية في العراق

أكدت صحيفة التايمز البريطانية أن الولايات المتحدة ستعلن اليوم إنهاء العمليات القتالية في العراق، مؤكدة أن الحرب ضد تنظيم داعش يمكن أن تقودها القوات المحلية. 

يأتي الإعلان في إطار الاتفاق الموقع مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الموجود في واشنطن وسيلتقي الرئيس بايدن اليوم، وسوف ينص رسميا على انسحاب القوات القتالية الأمريكية من العراق وأن القوات المتبقية ستؤدي فقط أدوارًا تدريبية واستشارية.

يتمثل هدف هذه الخطوة في مساعدة الكاظمي على القول بأنه لم يعد مدينًا بالفضل للمصالح العسكرية الغربية، وأن الهجمات التي تشنها الميليشيات الموالية لإيران على أهداف أمريكية، والتي غالبًا ما تكون قواعد مشتركة مع القوات العراقية، غير شرعية.

وقال الكاظمي خلال حوار له مع اسوشيتد برس: "ليست هناك حاجة لأية قوات قتالية أجنبية على الأراضي العراقية" لكنه لم يذكر جدولا زمنيا للانسحاب. وأضاف أن "الحرب ضد داعش واستعداد قواتنا تتطلب جدولا زمنيا خاصا، وهذا يعتمد على المفاوضات التي سنجريها في واشنطن".

لن يكون هناك تغيير طفيف هذه المرة في عدد القوات المتمركزة في البلاد - حوالي 2500 - مع بضع مئات آخرين من بريطانيا وحلفاء آخرين يحافظون على وجود طويل الأمد في مواجهة النفوذ الإيراني.

الرئيس ترامب، الذي أعلن في حملته الانتخابية أنه "سينهي حروب أمريكا إلى الأبد في الشرق الأوسط"، فشل في فعل ذلك، لكن في أحد أعماله الأخيرة، في نوفمبر، خفض الأعداد في العراق بمقدار 500، انخفاضًا من 3000.

من المتوقع أن يتخذ إعلان بايدن الرمزي شكل بيان مكتوب وسيكشف النقاب عنه في احتفال بالبيت الأبيض بعد الاجتماع مع الكاظمي في وقت لاحق اليوم. توصف المحادثات بأنها جزء من "حوار استراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق"، وهو شكل يستخدم للتأكيد على فكرة أن العلاقة بين البلدين هي دولتان متساويتان وذات سيادة وذات مصالح أمنية مشتركة.

يتناسب هذا مع الموقف الأمريكي الرسمي بأن سبب وجود قواتها في العراق هو فقط لمساعدتها على هزيمة ومنع عودة داعش.

نشرت السلطات العراقية أمس، صورًا لخمسة رجال، بينهم ثلاثة أشقاء، اعتقلوا للاشتباه في قيامهم بتنفيذ هجوم مدينة الصدر. وتشير التقارير الواردة من واشنطن إلى أن نهاية العام سيتم تحديده كموعد نهائي رسمي لسحب القوات المقاتلة.

طالبان 

هبة الله آخوند زاده.. أمير طالبان المنتظر للخلافة 

على عكس العديد من القادة الإسلاميين المتشددين الآخرين، لا يحبذ هبة الله أخوند زاده مقاطع الفيديو المتعطشة للدماء أو الوقفات المتهورة بالبنادق في الصور، رغم ذلك، مع إنهاء القوات الغربية وجودها الذي دام 20 عامًا في أفغانستان، قد تصبح صورة رجل الدين الطالباني الخجول من الدعاية المألوفة أكثر للعالم. 

وبحسب ملف تعريفي نشرته التليجراف البريطانية، إذا استعادت الجماعة سيطرتها على البلاد، فسيكون على الأرجح أقوى زعيم إسلامي متمرد في العالم، وسيشكل مستقبل أرض يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 40 مليون نسمة. في الأسبوع الماضي، في تلميح إلى أنه كان يستعد للسلطة، أصدر بيانًا قال فيه إنه يريد تسوية سياسية للصراع الأفغاني، على الرغم من الهجوم الدموي الأخير لمقاتليه ضد القوات الأفغانية. وأعلن أنه "على الرغم من المكاسب والتقدم العسكري، فإن الإمارة الإسلامية تفضل بشدة تسوية سياسية في البلاد".

جاءت الرسالة التصالحية على ما يبدو عندما التقى مسؤولون أفغان ومتمردي طالبان لإجراء محادثات جديدة في قطر، مما أثار الآمال في إمكانية إحياء محادثات السلام المتوقفة منذ فترة طويلة.

بعيدًا عن طاولة المفاوضات، اتبع مقاتلو أخوند زاده استراتيجية الفائز يأخذ كل شيء، واستولوا على ما يصل إلى نصف المناطق الريفية في أفغانستان، وفرضوا حصارًا على عواصم المقاطعات.

قال مسؤول أمني أفغاني كبير لصحيفة التلجراف الأسبوع الماضي: "إذا أرادت طالبان أن تكون جزءًا من الحكومة، فهذا مقبول، لكن إذا كانوا يرغبون في السيطرة على الشعب الأفغاني، فهذا غير مقبول، إذا سعوا إلى الاحتكار فإنهم سيطيلون حروب أفغانستان".

هبة الله آخوند زاده

إذن من هو أخوندزاده، وما هي رؤيته لأفغانستان؟

 هذا السؤال الرئيسي، للأسف، هو سؤال كافح حتى المحللون الأفغان المطلعون للإجابة عليه. فمثل الراحل الملا عمر، المحارب السابق ذو العين الواحدة الذي أسس حركة طالبان، أخوند زاده شخصية منعزلة. يصدر رسائل عامة فقط من حين لآخر، ويتجنب الظهور العام خوفًا من الاغتيال. 

بالنسبة لبعض الأفغان، هو أسطورة أكثر من إنسان. قال المسؤول الأمني ​​الكبير: "إنه شبح، ورسائله ليست بخط يده. هل هو المسؤول حقًا، هل هو موجود ؟" تشير الحقائق القليلة المسجلة عنه إلى شخصية غارقة في العقيدة الطالبانية.

 ولد بالقرب من مدينة قندهار الجنوبية، وانضم إلى الحركة عام 1994، العام الذي تأسست فيه. ومع ذلك، على عكس الملا عمر، الذي فقد عينه في قتال السوفييت، لم يكن أخوند زاده محاربًا. كان صعوده في صفوف طالبان كعالم ديني، ينشر فتاوى الجماعة المتشددة كجزء من شرطة "الأخلاق" المتشددة.

بحلول الوقت الذي أطاحت فيه القوات الأمريكية بطالبان عام 2001، كان أحد المقربين والموثوقين للملا عمر.

تم الإعلان عنه كقائد جديد لطالبان عام 2016، خلفا للملا أخطر منصور، الذي قُتل في ذلك العام في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار. في العام التالي، سمح أخوندزادا لابنه البالغ من العمر 23 عامًا بالتطوع لتنفيذ تفجير انتحاري في قاعدة للجيش الأفغاني، مما عزز مكانته داخل الجناح العسكري لطالبان.

تم تلميع أسطورته أيضًا من خلال قصة كيف قيل إنه نجا من محاولة اغتيال عام 2012، زعمت حركة طالبان أنها نفذت على يد قتلة تابعين للحكومة الأفغانية. 

قال أحد المساعدين السابقين لصحيفة نيويورك تايمز عام 2016: "خلال إحدى محاضراته، وقف رجل بين الطلاب وصوب مسدسًا نحو أخوند زادا من مسافة قريبة، لكن المسدس لم يطلق النار ولم تهتز للرجل شعرة كما قيل.

يزعم البعض أنه يعارض أي تخفيف لفتاوي طالبان ضد الموسيقى والرقص. يقول آخرون إنه منفتح على تعليم المرأة. قال جاريث برايس، كبير الباحثين في برنامج آسيا والمحيط الهادئ في تشاتام هاوس: "كل فرد في طالبان يتحلي بنفس الصفات تقريبًا، لكن في بعض الأحيان يبدو أنهم على استعداد للتحديث.

ومع ذلك، يبدو أن أخوندزاده حريص على ضمان تجنب طالبان الإفراط في الوحشية - حتى لو كان ذلك فقط لمنع مقاومة حكمهم. قيل ذات مرة أنه قال لمجموعة من مسؤولي طالبان: "هل تعرف لماذا يدعم الناس الميليشيات الحكومية؟ ذلك لأنكم قطعتم رؤوسهم لتلقي مساعدة بسيطة من وكالة إغاثة.

قد يعني رحيل القوات الأجنبية أيضًا، من الناحية النظرية، أن أخوندزاده لم يعد مضطرًا إلى البقاء مختبئًا خوفًا من هجمات الطائرات بدون طيار.

يقال إنه نادرًا ما كان على اتصال بمندوبي طالبان في قطر. وقال المسؤول الأمني: "لا نريد أميرًا تختاره طالبان - نريد قادة يحق لكل أفغاني اختيارهم".

ضربات جوية

وول ستريت جورنال: واشنطن تكثف ضرباتها الجوية ضد طالبان 

صعدت الولايات المتحدة من الضربات الجوية في جنوب أفغانستان وسط مخاوف متزايدة من هجوم لطالبان يهدد قندهار، ثاني أكبر مدينة في البلاد والعاصمة الروحية لحركة طالبان. 

سيوجه سقوط قندهار ضربة قوية للحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في كابول، التي تحاول إضفاء الهدوء على مواطنيها حيث سيطرت طالبان على مساحات من الريف، لكنها فشلت حتى الآن في السيطرة على مدينة كبيرة.

ووفقا لما نُشر في صحيفة وول ستريت جورنال فإن الضربات الجوية، التي بلغت حوالي 12 ضربة إلي الأن في الأيام الأخيرة، تشير إلى استمرار دور الجيش الأمريكي في أفغانستان، على الرغم من الثقة التي عبر عنها الرئيس بايدن والبنتاجون بأن القوات المسلحة الأفغانية مجهزة جيدًا ومستعدة لمحاربة طالبان بمفردها.

تقدمت طالبان عشرات الأميال نحو مدينة قندهار في الأسابيع الأخيرة، وضغطت عليها من ثلاثة اتجاهات، واستولت على مساحات من الأراضي في وديان بانجواي وأرغنداب.

أصبح مقاتلو طالبان الآن على بعد ميلين من قاعدة استخدمتها في السابق وكالة المخابرات المركزية لتدريب القوات الأفغانية الخاصة، التي تحتل الآن المنشأة، وفقًا لسكان تم الاتصال بهم عبر الهاتف في قندهار. 

قال سكان إن توغل طالبان من الجنوب يهدد بقطع الطريق الرئيسي بين المدينة ومطار قندهار الجوي، الذي كان في السابق معقلًا للقوات الجوية الأمريكية خلال الحرب التي استمرت 20 عامًا. 

في زيارة مرتجلة إلى كابول، التقى القائد العسكري الأمريكي المسؤول عن الشرق الأوسط وأفغانستان، الجنرال فرانك ماكنزي، بالرئيس الأفغاني أشرف غني وكبار مسؤوليه الأمنيين لمناقشة الخطط الدفاعية لأفغانستان وطمأنتهم بالدعم الأمريكي. 

قال الجنرال ماكنزي للصحفيين بعد الاجتماع إن الولايات المتحدة زادت عدد الضربات الجوية ضد طالبان في الأيام القليلة الماضية، وأنها مستعدة للاستمرار إذا استمر هجوم طالبان. ووصف الجنرال ماكنزي معركة قندهار بأنها "معركة صعبة" وقال إن المدينة مهمة لكلا الجانبين. 

سعى الجيش الأمريكي إلى التراجع عن الضربات ضد طالبان قبل 31 أغسطس. وبعد ذلك، قال مسؤولو البيت الأبيض إنهم سيحتفظون بالحق في ضرب القاعدة أو الجماعات الأخرى فقط إذا كانوا يشكلون تهديدًا للولايات المتحدة. 

لكن مع هجوم طالبان في جميع أنحاء البلاد، قال المسؤولون الأمريكيون إنهم يتوقعون ضرب المزيد من الأهداف في أفغانستان بعد نهاية عطلة العيد التي استمرت أسبوعًا تقريبًا. مع انتهاء العيد الأسبوع الماضي، كثفت طالبان هجماتها على عدة مدن في جميع أنحاء البلاد، لكن القتال كان على أشده في قندهار، حيث اخترق المقاتلون محيطًا دفاعيًا للمدينة.

 كان المسؤولون الأمريكيون صامتون بشأن تفاصيل الضربات الجوية، واكتفوا بالقول إن الولايات المتحدة نفذت أكثر من اثنتي عشرة غارة في أنحاء أفغانستان، بما في ذلك حوالي 10 في الأيام الخمسة الماضية. 

وقعت الضربات في هلمند، وفقًا لمسؤولين أمريكيين، وفي إقليم قندهار المجاور، وفقًا لمسؤولين آخرين. وقال مسؤولون إن الأهداف شملت مدفعية ومركبات طالبان مسروقة من القوات الأفغانية، وفي إحدى الحالات تم استخدام طائرة حربية من طراز إيه سي -130 لوقف هجوم على وحدة بالجيش الأفغاني.

نائب وزير الخارجية الصيني

لوفيجارو: نائب وزير خارجية الصين: يجب على واشنطن أن تكف عن شيطنة بكين

قال زعيم صيني اليوم الاثنين، 26 يوليو، خلال أول زيارة يقوم بها مسؤول أمريكى كبير للصين، إن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين "وصلت إلى طريق مسدود"، ويجب على واشنطن أن تكف عن "شيطنة" بكين.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني، شيه فنغ، في مقابلة مع ويندي شيرمان، الشخصية الثانية في الدبلوماسية الأمريكية، التي تزور تيانجين (شمال): "في الأساس، يرجع السبب في ذلك إلى أن الأمريكيين ينظرون إلى الصين على أنها عدو وهمي.

وتابع شيه فنغ إن الصين تحث واشنطن على "تغيير عقليتها الخاطئة وسياستها الخطرة"، وفقا لتقرير نشرته الدبلوماسية الصينية.

تذكرنا هذه الكلمات بحرب الكلمات التي سبقت أول مواجهة وجهًا لوجه في عهد بايدن في مارس بين الصين والولايات المتحدة في أنكوريج (ألاسكا). وقد أدى الاجتماع إلى مواجهة لا هوادة فيها بين القوتين العالميتين الرئيسيتين.

وصلت ويندي شيرمان، الشخصية الثانية في وزارة الخارجية الأمريكية، إلى الصين يوم الأحد. وهي أعلى دبلوماسية أمريكية تزور البلاد منذ انتخاب الرئيس جو بايدن. وقبل ذلك، لم يقم سوى مبعوثه المعني بالمناخ، جون كيري، بزيارة الصين. لكن المحادثات اقتصرت آنذاك على معالجة الاحتباس الحراري، أحد الموضوعات القليلة التي يحاول البلدان إيجاد أرضية مشتركة فيها.

تعليقًا على ذلك، قال أحد قراء "لوفيجارو" إن الصين (رغم ذلك) خففت من النبرة، وعادة ما تعتقد الصين أن الولايات المتحدة تعتبرها عدوًا حقيقيًا، علاوة على ذلك، على سبيل المثال، يقضي موقع NATIONAL INTEREST وقته في مقارنة المعدات العسكرية الصينية والأمريكية ومن سيفوز في هذه المواجهة أو تلك، مما يرسخ فكرة الحرب كالمعتاد في أذهان الناس.

عاصفة رعدية

عاصفة رعدية تكشف عن كنز دفين غرب لندن

تم العثور على مئات القطع الغالية من العصر الحديدي بعد عاصفة رعدية في غرب لندن

هذه ليست شائعات ولكنها عملات من النحاس والقصدير والرصاص.

مكنت عاصفة رعدية فريقًا من علماء الآثار البريطانيين من تحديد موقع في هيلينجدون، غرب لندن، كنزًا يضم حوالي ثلاثمائة قطعة غالية، يعود تاريخها إلى القرن الأول قبل الميلاد.  اكتشاف يمكن أن يكون له تفسير تاريخي لأنه، كما هو مرتبط في حروب "الغال"، حاولت جحافل يوليوس قيصر مرتين قهر ما أسماه الرومان آنذاك بريتاني.

 بالنسبة إلى هيلين واس، عالمة الآثار التي قادت هذه الحفريات، قالت: "هذا الاكتشاف فريد من نوعه ويجب أن يوفر عناصر تاريخية أساسية لفهم أفضل لكيفية ولماذا استقر أسلافنا في لندن".

وجدت القطع بقطر حوالي 3 سم، وفقًا للتحليلات الأولى للمتخصصين، في ماسيليا (مرسيليا) موجودة منذ حوالي 2175 عامًا. على إحداها، نتعرف على الصورة المنمقة لإله الفنون اليوناني والجمال الذكوري، أبولو، وعلى الجانب الآخر نرى تصميم لثور.

  كانت العواصف الرعدية هي التي سمحت لعلماء الآثار بالعثور على هذا الكنز التاريخي. أدى الماء المتساقط على الأرض إلى أكسدة السبائك المنمنمة. كشف اللون الأخضر والأزرق الغامق، المميز للتفاعل الكيميائي، فجأة عن وجود عملات معدنية مخبأة فى باطن الأرض. تمت إعادة تسمية التميمة المستردة على الفور  (كنز Hillingdon) سيتم إرسالها إلى متحف برمنجهام، وسيتم تحليلها باستخدام طرق البحث العلمي الأكثر تقدمًا

تم بالفعل طرح العديد من الفرضيات من قبل المتخصصين. هل كانت هذه التميمة قربانًا للآلهة، أم مخزنًا خفيًا للثروة، أم حتى تحديدًا لممتلكات ملكية؟  حتى كتابة هذا التقرير، لم يفضل علماء الآثار البريطانيون أيًا من هذه الفرضيات.

   

الأمم المتحدة

 الأمم المتحدة تحذر: عدد القتلى المدنيين يتزايد في عام 2021 بعد هجوم طالبان

حذرت الامم المتحدة اليوم الاثنين (26 يوليو) من أن "عدد القتلى والجرحى المدنيين سيكون رقمًا غير مسبوق" في أفغانستان خلال 2021 إذا ما استمر القتال الذي اشتد منذ شهر مايو من هجوم طالبان على نطاق واسع.

نشرت "لوفيجارو"  تقرير بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (أوناما) في نصف السنوي حول الخسائر المدنية في النصف الأول من هذا العام، التى قالت إنها تتوقع هذا العام تسجيل أكبر عدد من الضحايا المدنيين في عام منذ عام 2009، وهو التاريخ الذي بدأ فيه هذا الإحصاء. ويشير تقرير أوناما إلى أن "الخسائر المدنية في أفغانستان في النصف الأول من عام 2021 وصلت إلى مستويات قياسية، مع ارتفاع حاد في الوفيات والإصابات بشكل خاص منذ مايو، عندما بدأت القوات الدولية في الانسحاب وتصاعد القتال بعد هجوم طالبان

زيادة بنسبة 47٪ مقارنة بعام 2020

وحذرت ديبورا ليونز، الممثلة الخاصة للأمم المتحدة في كابول، في بيان صحفي، "يظهر التقرير بوضوح أن عددًا غير مسبوق من المدنيين الأفغان سوف يموتون وسيصابون بجروح خطيرة هذا العام إذا لم يتم وقف تصعيد العنف". و"أناشد طالبان والقيادة الأفغانية الانتباه إلى المسار الكئيب والمخيف للصراع وتأثيره المدمر على المدنيين.

وبحسب "أوناما"، قُتل 1659 مدنيًا وجُرح 3254 في النصف الأول من عام 2021، بزيادة قدرها 47٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2020. وكان هذا الارتفاع في عدد الضحايا المدنيين "خطيرًا " بشكل خاص في مايو ويونيو، على حد سواء وهى الأشهر الأولى من الهجوم الشامل الذي شنته حركة طالبان في جميع أنحاء البلاد، والذي قتل خلاله 783 مدنيا وجرح 1609، حسبما تؤكد بعثة الأمم المتحدة. "الوضع صادم بشكل خاص"، وفقا لبعثة الأمم المتحدة، ما يقرب من نصف الضحايا المدنيين سجلت في النصف الأول من العام هم من النساء والأطفال.

الجماعات المناهضة للحكومة مسؤولة عن 64٪ من الخسائر المدنية المسجلة في النصف الأول من عام 2021: 39٪ ترجع إلى طالبان و9٪ إلى تنظيم الدولة الإسلامية و16٪ إلى "عناصر غير محددة"، وفقًا لبعثة الأمم المتحدة. وتقدر أن القوات الموالية للحكومة مسؤولة عن 25٪ من الخسائر في صفوف المدنيين، ويعود معظمها إلى قوات الدفاع والأمن الأفغانية. في 11٪ من الحالات، لم يتم التعرف على المسؤولين.

كوفيد-19

"أ. ف. ب.": كوفيد يغزو الصين من جديد

ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، فرانس برس أن الصين أعلنت عن 76 مريضًا جديدًا من كوفيد-19 يوم الاثنين، وهو رقم قياسي منذ يناير، مع تسجيل معظم الحالات في مقاطعة على الحدود مع شنغهاي، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد.

كانت الصين أول دولة تواجه فيروس كورونا في نهاية عام 2019، استأصل العملاق الآسيوي تقريبًا المرض على أرضه منذ ربيع عام 2020 وعادت الحياة في الصين إلى طبيعتها منذ ذلك الحين، إلى أن ظهر هذا الرقم الجديد.