الأحد 19 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

نافذة على العالم.. أكثر من مليون شخص مصابون بفيروس كورونا يسيرون في شوارع إسطنبول.. و"لوموند": أفغانستان تستغيث بالأمريكان.. وفرنسا تتبنى قوانين جديدة لمكافحة الإرهاب

نافذة على العالم
نافذة على العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

زاوية جديدة تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع  القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي.

طبيب تركي: أكثر من مليون شخص مصابون بفيروس كورونا يسيرون في شوارع إسطنبول.

قال طبيب تركي يدعى محمد جيهان، إن هناك أكثر من مليون شخص من الشعب مصابون بفيروس كورونا يسيرون دون معرفة أنهم يحملون الفيروس القاتل.

وحسبما ذكر الطبيب "جيهان" في صحيفة قرار التركية فإن عدد الأنواع الجديدة من حالات الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد -19) يستمر في الزيادة بعد الإجراءات الخاصة بتخفيف القيود منذ أول هذا الشهر.

وبحسب آخر المعطيات التي نشرتها وزارة الصحة الصحة التركية بتاريخ 23 يوليو 2021، بلغ عدد الحالات اليومية 11 ألفًا و94 حالة، وبحسب البيانات، توفي 60 شخصًا في يوم واحد. 

إسطنبول

 

تركيا تكتوي بنار التمويل الأجنبي للمنظمات الإعلامية المحلية 

كاتبة تركية: مجتمع الأعمال العلماني متردد في دعم مثل هذه المنافذ الإعلامية المستقلة

قالت أمبرين زمان، كاتبة عمود تركية في صحيفة المونيتور، إن خطة الحكومة التركية الجديدة للحد من التمويل الأجنبي للمنظمات الإعلامية المحلية هي محاولة أخرى من جانب حزب العدالة والتنمية الحاكم للتخلص وقمع ما تبقى من الصحافة الحرة في تركيا. 

وتعهد مدير الاتصالات في الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فخر الدين ألتون، بشن حملة على التمويل الأجنبي للمنظمات الإعلامية المحلية، واصفًا الأنشطة بأنها "طابور خامس" ضد البلاد.

وقال ألتون لوكالة أنباء الأناضول الحكومية، الأربعاء، إن الحكومة تتابع عن كثب مزاعم بأن مؤسسة مقرها الولايات المتحدة تمول بعض وسائل الإعلام في تركيا. 

وأضافت "زمان" إلى أن الإعلان جاء وسط حملة تشهير ضد وسائل الإعلام المستقلة التي تتلقى دعمًا ماليًا من مؤسسة Chrest الخيرية ومقرها الولايات المتحدة، وهي مؤسسة خيرية خاصة. 

وأشارت إلى أنها تشمل ميدياسكوب وبيانيت ذات الميول الليبرالية وهي منصة للكتاب الأكثر تحفظًا. 

وكتبت: "تحظى بتقدير كبير، فهي من بين حفنة من وسائل الإعلام التي تقدم رؤية موضوعية ضد ألة دعاية أردوغان التي تقدر بملايين الدولارات".

واستشهدت زمان بزميلها التركي كاتب العمود في المونيتور قدري غورسل، الذي يعمل في المجلس التنفيذي لمنظمة مراسلون بلا حدود، وهي مجموعة إعلامية عالمية مقرها باريس.

وقالت: "ليس سرًا أن معظم وسائل الإعلام المستقلة في تركيا، لا سيما في المجال الرقمي، تتلقى أموالًا أجنبية للبقاء على قيد الحياة في نظام بيئي إعلامي يتميز بالعواقب المدمرة للضغط الاستبدادي لحكم أردوغان".

وأوضحت أن منافذ إعلامية مثل ميدياسكوب تواجه ضغوطًا مالية، وأن مجتمع الأعمال العلماني متردد في دعم مثل هذه المنافذ الإعلامية المستقلة. 

أردوغان

 

لوموند: أفغانستان تستغيث بالأمريكان 

الطائرات ليست في حالة تحليق والذخيرة تنفذ

أعرب مسئولون منتخبون أفغان عن قلقهم بشأن حالة القوات الجوية الأفغانية حيث تزعم طالبان بسط سيطرتها على البلاد، داعين الولايات المتحدة إلى استكمال عمليتها للمساعدة العسكرية للبلاد قبل انسحابها نهاية أغسطس، حسبما ذكرت صحيفة لوموند في تقرير لها عن الأوضاع في أفغانستان.

وأكدت وكالة فرانس أن في مقابلات افتراضية عبر الفيديو كونفرانس هذا الأسبوع مع مسؤولين منتخبين في الكونجرس الأمريكي، دعا وفد أفغاني الولايات المتحدة إلى اتخاذ إجراءات سريعة للمساعدة في الحفاظ على الطائرات الأفغانية وتوفير ذخيرة إضافية للقوات الجوية الأفغانية.

وقال البيت الأبيض، فى بيان مساء الجمعة، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي يستعد لإنهاء أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة من خلال استكمال انسحاب القوات الأمريكية بحلول نهاية الشهر المقبل، أثار القضية خلال محادثة هاتفية مع نظيره الأفغاني أشرف غني.

وقال مسؤول تنفيذي أمريكي إن الدعم العسكري الأمريكي في كابول يعتمد على اعتماد ميزانية الدفاع لعام 2022، التي يجري التفاوض عليها حاليًا في الكونجرس

فيما قال البرلماني الأفغاني حاج أجمل رحماني للصحفيين في إشارة إلى هجوم طالبان "الوضع الأمني أصبح كارثيا".

ووفقا له، فإن ثلث الطائرات الـ 150 ليست في حالة تحليق، وأن الذخائر الموجهة بالليزر التي قدمتها لها الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو تنفد من سلاح الجو الأفغاني.

وأضاف: "ما قيل لنا هو أن الامر سيستغرق وقتا لانه يتعين عليك طلبها وسيستغرق إنتاجها وشحنها إلى افغانستان وقتا طويلا". 

وتابع: "تم إخبارنا بحوالي عام لوصول المعدات"، قائلًا إنه "شيء مطلوب حقًا في هذا الوقت الحرج".

وأوضح رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الأفغاني، مير حيدر أفضلي، أن الطائرات توقفت بسبب نقص قطع الغيار، وتقادم الأسطول، ووباء كوفيد -19 الذي يبطئ من إرسال الفنيين الأجانب.

وزعم أن الولايات المتحدة لم تسلم بعد مروحيات بلاك هوك الموعودة للجيش الأفغاني.

وأشار البيت الأبيض إلى أن قانون المالية 2022 المقدم للكونجرس ينص على 3.3 مليار دولار كمساعدات عسكرية لأفغانستان.

من هذا المبلغ، 1 مليار مخصص لصيانة الطيران الأفغاني، ولا سيما تسليم ثلاث مروحيات بلاك هوك وصلت بالفعل إلى أفغانستان وذكرها هذا الأسبوع وزير الدفاع لويد أوستن.

وأوضح البيان أن مليارا آخر مخصصة لشراء ذخيرة وقطع غيار ووقود للطائرات و700 مليون دولار لدفع رواتب الجنود الأفغان.

استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 8 مليارات دولار لإنشاء قوة جوية أفغانية شبه معدومة أثناء التدخل العسكري الذي أطلق في أعقاب هجمات 11 سبتمبر2001. 

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، الخميس، إنها نفذت ضربات جوية في أفغانستان في الأيام الأخيرة دعما للجيش الأفغاني الذي يحاول احتواء هجوم شامل شنته حركة طالبان مستغلةً الانسحاب النهائي للقوات الدولية المقرر استكماله في نهاية أغسطس.

جنود أمريكيون في أفغانستان

لوبوان: محاكمة إريك زمور في سبتمبر بسبب تصريحاته عن المهاجرين

 أعلن المدعي العام في باريس، أن المثير للجدل إريك زمور سيمثل أمام محكمة الجنايات يوم 8 سبتمبر بتهمة "التحريض على التمييز" و"الإهانات العنصرية" بعد ملاحظاته حول مهاجرين قاصرين غير مصحوبين بذويهم، حسبما علمت وكالة فرانس برس من محاميه يوم الجمعة.

في 29 سبتمبر 2020، خلال نقاش حول برنامج "Face à l'Info" على Cnews المخصص لقضية القاصرين غير المصحوبين بذويهم بعد هجوم أمام مقر شارلي إبدو السابق، أعلن إريك زمور: هؤلاء "ليس لديهم شيء هنا، إنهم لصوص، قتلة، مغتصبون، هذا كل ما في الأمر، يجب إعادتهم ولا يجب حتى أن يأتوا".

بعد يومين، فتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقا لبيان ما إذا كان يمكن محاكمة هذه التعليقات أمام محكمة الجنايات.

قبل أسبوع، تم تغريم إريك زمور 10000 يورو، بتهمة "التحريض على الكراهية العنصرية" و"الإهانات العنصرية العامة"، بسبب خطبته اللاذعة حول الإسلام والهجرة خلال تجمع سياسي في خريف عام 2019، تم بثه على الهواء مباشرة. 

وعلق المحامى أوليفييه باردو: "أنا مندهش من أن مكتب المدعي العام لا يزال هو الذي يقرر مقاضاة موكلي، وليس الجمعيات".

بالنسبة لتصريحات زامور على قناة Cnews، فرض المجلس الأعلى للسمعيات والمرئيات بالفعل عقوبات على القناة الإخبارية التابعة لمجموعة Canal + بغرامة قدرها 200000 يورو، في مارس الماضي، بتهمة "التحريض على الكراهية" و"العنف".

وكانت مجموعة Canal + Group قد "استنكرت" القرار الذي يخالف "مبدأ حرية التعبير" وأعلنت أنها تريد "معالجة الموقف في أسرع وقت ممكن".

منذ  ظهوره على CNews في أكتوبر 2019، ازداد الجدل حول تعليقاته على الإسلام، وتضاعفت الشكاوى ضد القناة الإخبارية فى الوقت الذى جمع  جمع فيه ما معدله 700000 من المشاهدين.

إيريك زمور كاتب وصحفي سياسي فرنسي، ولد في مونتروي (سين سان دوني). عمل مراسلًا لصحيفة لو فيجارو حتى 2009، ومنذ ذلك الوقت كان له عمود في مجلة فيجارو. وهو كذلك شخصية تلفزيونية. وهو معروف معروف بآرائه المعارضة لليبرالية ومواقفه الأصولية بالإضافة إلى جدليات كان طرفًا فيها في فرنسا.

في سبتمبر 2016، وضمن لقاء في إحدى القنوات التلفزيونية الفرنسية، انتقد وزيرة العدل السابقة رشيدة داتي لإطلاقها اسم عربي على ابنتها. وقال إن تسميتها بزهرة يجعلها "أقل فرنسية" من الآخرين، كونه لا يأتي من قائمة الأسماء الفرنسية المسيحية الرسمية، كما طالب بإعادة العمل بقانون يحدد أسماء المواليد المسموح بها في فرنسا، والذي ألغي عام 1993 بعد مئتي عام من العمل به. في المقابل وصفت داتي تصريحات إريك زمور "بالمرضية"

إرك زمور

ليكسبريس: بعض الدول ستكون ضحايا لهجمات الكترونية واسعة 

في مقابلة أجرتها بياتريس مجلة ليكسبريس مع فيليب تروشود كبير مسؤولي PwC France and Maghreb Odile Jacob.

تحدث فيليب تروشود عن زيادة الهجمات الإلكترونية ضد الشركات والدول قائلا: هذه الهجمات هي في الواقع غير محددة الهدف، فبعضها له أهداف مالية بحتة، والبعض الآخر أهداف كلاسيكية أكثر للتجسس الاقتصادي أو الصناعي أو زعزعة الاستقرار الجيوسياسي. لكن مهما كانت الأسباب، فقد انفجرت في الأشهر الأخيرة. 

ويرى تروشود أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية وراء تلك الهجمات. الأول هو أن تعرضنا التكنولوجي قد نما بشكل ملحوظ في الشركات مع رقمنة ورقمنة الأنشطة. ولكن في حياتنا الخاصة أيضًا: نجد البرامج المضمنة في كل مكان، وليس فقط في هواتفنا، في السيارات وأجهزة التلفزيون والأجهزة المنزلية... لكن هذه الحركة ستزداد حدة مع التأثير المشترك لتطور 5G والذكاء الاصطناعي والأشياء المتصلة به. 

واضاف أنه على مدى السنوات الخمس المقبلة، تشير التقديرات إلى أن الشركات على مستوى العالم ستضاعف استثماراتها التكنولوجية، والتي ستنتقل من 5 تريليونات دولار إلى ما يقرب من 10 تريليونات دولار. 

السبب الثاني هو أن الجريمة الإلكترونية أصبحت "منجم ذهب" حقيقيًا للمجرمين. كل هذه الهجمات تكسب مرتكبيها ما بين 800 و900 مليار دولار كل عام، أي ما يقرب من مكاسب تهريب المخدرات. من حيث التكلفة على الاقتصاد العالمي، فإن هذا يعادل أزمة الرهن العقاري كل عامين. ومع ذلك، فهي جريمة أقل خطورة بكثير من جريمة المخدرات، على سبيل المثال: يكفي تشغيل عدد قليل من أجهزة الكمبيوتر، فهو ليس تحطيمًا في القوى البشرية ومن الممكن مهاجمة السوق العالمية.. نظرًا لندرة وجود أي أعمال عنف مرتبطة بها، فإن المحاكم بشكل عام متساهلة تمامًا.

العامل التوضيحي الأخير: سياق الأزمة الاقتصادية والوباء الذي يعمل كأثر غير متوقع. الناس، على سبيل المثال، تميل إلى دفع فدية في خضم أزمة صحية أكثر مما لو كنا في فترة عادية.

وأشار مؤلف كتاب "الأمن السيبراني وراء التكنولوجيا" إلى أنه لطالما كان تجسس الدولة أو تجسس الشركات لأغراض زعزعة الاستقرار السياسي أو الحرب الاقتصادية موجودًا، فإن التوجه فقط هو الذي يتغير. لكن على حد قوله هذا يمكن أن يكون دراماتيكيًا بالنسبة للدول الساذجة أو الضعيفة، مؤكدا أن هناك دول ستكون ضحايا لهجمات جماعية من الجماعات الإجرامية التي هي "أنوف مدسوسة" لدول أخرى. 

وتفاديا لذلك الخطر السيبراني أكد فيليب تروشود أنه لابد من المضي قدمًا في مشروعين آخرين. الأول هو وعي الجميع بضرورة تحديث الأنظمة بشكل منتظم. هذا صحيح بالنسبة للشركات ولكن أيضًا على الأفراد. الكثير من الناس لا يرون هذه النقطة. ومع ذلك، فإن 99٪ من الهجمات تنجح لأن الأنظمة ليست محدثة. 

المشروع الثاني هو مشروع التعليم: توعية الشباب بالمخاطر السيبرانية. إن انتشار الهجمات له نتيجة خفية، وهي فقدان الثقة في التكنولوجيا.  لقد أظهر استطلاع حديث أن ثلثي الفرنسيين لم يعودوا يثقون في التكنولوجيا. لا يمكن أن يكون هناك اقتصاد مزدهر بدون الثقة.

قراصنة الكمبيوتر

فرنسا تتبنى قوانين جديدة لمكافحة الإرهاب

تبنى المشرعون الفرنسيون مشروعي قانون تقول الحكومة إنهما سيعززان قدرتها على محاربة الإرهاب والتطرف الإسلامي في أعقاب سلسلة من الهجمات التي زادت من حدة مشاعر انعدام الأمن قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

أكدت صحيفة نيويورك تايمز أنه تم الكشف عن النقاش حول مشاريع القوانين، الذي تم اعتماده يومي الخميس والجمعة، لكن النقاد يقولون إن تلك القوانين تقيد الحريات المدنية وتمدد سلطات الشرطة بدرجة مقلقة.

يمنح أحد القوانين أجهزة الأمن الفرنسية المزيد من الأدوات لتعقب الإرهابيين المشتبه بهم ومراقبتهم عبر الإنترنت؛ تم اقرار القانون فى وقت متأخر من يوم الخميس من قبل الجمعية الوطنية، بأغلبية 108 أصوات مقابل 20. 

القانون الثاني، الذي أقرته نفس الغرفة يوم الجمعة بأغلبية 49 صوتا مقابل 19، يهدف إلى محاربة الأفكار المتطرفة على جميع مستويات المجتمع الفرنسي. ومن بين مجموعة من الخطوات، تشديد شروط التعليم في المنزل، وتشديد القواعد للجمعيات التي تسعى للحصول على إعانات حكومية، وتمنح السلطات سلطات جديدة لإغلاق أماكن العبادة التي يُنظر إليها على أنها تتغاضى عن الأفكار البغيضة أو العنيفة. 

دفع الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته كلا الإجراءين باعتبارهما ردودا ضرورية على التهديد المستمر الذي يشكله التطرف الإسلامي ضد المثل العليا لفرنسا، وخاصة العلمانية وأمنها. وقال جيرالد دارمانين، وزير الداخلية الفرنسي، على تويتر: "نمنح أنفسنا الوسائل لمحاربة أولئك الذين يسيئون استخدام الدين لمهاجمة قيم الجمهورية".

في العام الماضي، قام أشخاص تم تحديدهم على أنهم متطرفون إسلاميون بطعن ضابط شرطة مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص في كنيسة في نيس وقطع رأس مدرس بالقرب من باريس كان قد عرض رسومًا متحركة للنبي محمد خلال مناقشة حول حرية التعبير. 

في الآونة الأخيرة، هذا الأسبوع، طلبت الحكومة من السلطات في جميع أنحاء البلاد أن تكون في حالة تأهب قصوى بعد أن أصدرت القاعدة شريط فيديو يهدد فرنسا بشأن تلك الرسوم.

المعارضون اليمينيون يقولون إن القانونين لا يفيان بالقدر الكافي. تقول جماعات حقوق الإنسان والنقاد اليساريون إن الإجراءات قاسية وأن حكومة ماكرون قد تحولت نحو سياسات قمعية بشكل متزايد. 

قالت آن صوفي سيمبير، المدافعة في منظمة العفو الدولية، إن قانون مكافحة الإرهاب، مثله مثل غيره من قبله، واسع للغاية وغامض للغاية، مما يثير مخاوف من احتمال إساءة تطبيقه. 

وقالت: "غالبًا ما تكون إحدى حجج الحكومة هي أن هذه الإجراءات التقييدية تم استخدامها بشكل معقول". "لكن هذه الأدوات موجودة لتبقى، بغض النظر عن الحكومة التي في السلطة، وهناك مجال كبير للتفسير.

كان الإجراء المتعلق بالتطرف الإسلامي محل نقاش حاد في البرلمان خلال الأشهر القليلة الماضية، خاصة في مجلس الشيوخ، وهو مجلس يهيمن عليه اليمين. هناك، صوت المشرعون على سلسلة من التعديلات التي قال النقاد إنها معادية للمسلمين أو معادية للأجانب، لكنها لم تذكر في النسخة النهائية لمشروع القانون.

تضمنت تلك المقترحات فرض حظر على ارتداء الحجاب للآباء والأمهات المصاحبين للأطفال في نزهات المدرسة. 

يكرس قانون مكافحة الإرهاب ويوسع الإجراءات التي تم تقديمها لأول مرة على أساس تجريبي في مشروع قانون مكافحة الإرهاب الشامل لعام 2017. من بين أمور أخرى، تمنح الأجهزة الأمنية سلطة مراقبة وتقييد تحركات الأشخاص الذين تم سجنهم بتهمة الإرهاب لفترة طويلة بعد إطلاق سراحهم. 

يسمح القانون أيضًا لأجهزة الأمن باستخدام خوارزميات الكمبيوتر التي تعالج البيانات تلقائيًا من الهواتف وعناوين الويب لاكتشاف المشتبه بهم المحتملين. قانون التطرف الإسلامي واسع النطاق، مع مجموعة من الإجراءات التي تسعى إلى استئصال ما تعتبره الحكومة مصادر التطرف في كل ركن من أركان المجتمع الفرنسي. 

يقول منتقدون مثل جان لوك ميلينشون، رئيس حزب "فرانس أونبويد" اليساري المتطرف، إن الخطوات عبارة عن غطاء للتحيز "المعادي للمسلمين". يغير القانون القواعد التي تحكم التعليم في المنزل من خلال إلزام الآباء بالسعي للحصول على إذن من الدولة - في السابق، كان الآباء بحاجة فقط للإعلان رسميًا عن نواياهم.

تنظر الحكومة إلى تعليم الأطفال في المنزل، وهو أمر غير منتشر في فرنسا، على أنه مصدر محتمل "للانفصالية" التي تقول إنها تقوض القيم الفرنسية، على سبيل المثال من خلال منح العائلات المسلمة المحافظة طريقة لإبقاء أطفالها خارج المدارس العامة. 

يمتد القانون أيضًا إلى التزامات الحياد الديني الصارمة التي تتجاوز موظفي الخدمة المدنية إلى أي شخص متعاقد خاص لخدمة عامة، مثل سائقي الحافلات. فهو يجعل الجمعيات التي تسعى للحصول على إعانات حكومية توقع التزامًا "باحترام مبادئ وقيم الجمهورية".

كما يحظر على العاملين في مجال الصحة إصدار "شهادات العذرية" قبل الزواج الديني. إحدى مواد القانون الجديد، التي تمت إضافتها بعد قطع رأس مدرس المدرسة - الذي جاء مقتله بعد انتشار مقاطع فيديو تنتقده على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي - يجرم فعل نشر معلومات خاصة لشخص ما عبر الإنترنت إذا كانت هناك نية واضحة لوضعهم في طريق الأذى.

ينشئ القانون أيضًا جريمة جديدة هي "الانفصالية"، مع عقوبات تصل إلى خمس سنوات في السجن وغرامات تصل إلى 75000 يورو، أو 88000 دولار، للأشخاص الذين يهددون أو يعتدون على مسؤول منتخب أو موظف مدني لأنهم لا يريدون اتباع القواعد التي تحكم الخدمات العامة الفرنسية (على سبيل المثال إذا اعتدي شخص في مستشفى عام على موظف لرفضه الخضوع للفحص من قبل طبيبة".

حذر بعض المشرعين بالفعل من أنهم سيقدمون اقتراحًا إلى المجلس الدستوري الفرنسي للتحقق من أن الإجراءات الجديدة تتوافق مع الدستور الفرنسي، مما يعني أنه يمكن إلغاء بعضها. 

على سبيل المثال، أُلغيت أقسام رئيسية من قانون أمني آخر صدر في أبريل في الشهر التالي، مما أجبر الحكومة على طرح مشروع قانون آخر. 

ماكرون

 

نظام الملالي يصل بإيران للإفلاس المائي والملايين تواجه العطش بسبب السدود التركية 

قال خبير منفي، إن إيران دخلت مرحلة الإفلاس المائي بعد سنوات من سوء الإدارة في ظل نظام الملالي، مما أدى إلى دامية في جميع أنحاء البلاد واستياء في الشرق الأوسط الأوسع.

قال كافيه مدني، العالم ونائب وزير البيئة السابق الذي يعيش الآن في الولايات المتحدة، لصحيفة ذا تايمز، إن جميع مصادر المياه في البلاد - الأنهار والخزانات والمياه الجوفية - بدأت في الجفاف.

اعترف وزير الطاقة الإيراني بأن البلاد تواجه أزمة غير مسبوقة، وأعرب المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي عن تعاطفه مع المتظاهرين. قال: "لا يمكننا أن نلوم الناس حقًا". لقي ثمانية أشخاص على الأقل مصرعهم في الاحتجاجات الأخيرة، التي بدأت في خوزستان، المحافظة الجنوبية التي عانت من بعض أسوأ الآثار، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

يتكرر نقص المياه في إيران في جميع أنحاء المنطقة، حيث بدأت أهوار جنوب العراق تجف مرة أخرى على الرغم من جهود الترميم، ويعاني شرق سوريا من جفاف شديد. 

في أقصى الغرب، ما يقرب من ثلاثة أرباع سكان لبنان، بما في ذلك مليون سوري وغيرهم من اللاجئين، قد يفقدون الوصول إلى المياه الصالحة للشرب في الأسابيع الأربعة إلى الستة المقبلة، حيث يبدأ نظام الضخ في الانهيار وسط نقص الوقود، حسبما قالت اليونيسف. 

كانت الأزمة في الشرق الأوسط تختمر منذ سنوات، مع تحذيرات متكررة من "حروب المياه". تفاقمت المشكلة بسبب الاحتباس الحراري، مع ارتفاع متوسط درجات الحرارة بلا هوادة. 

سجلت خمس دول درجات حرارة فوق 50 درجة مئوية في نفس اليوم الشهر الماضي - الإمارات العربية المتحدة وإيران وعمان والكويت وباكستان - ومن المتوقع أن تشهد المدن الكبرى في المنطقة درجات حرارة تصل إلى 55 درجة مئوية لعدة أيام في منتصف القرن.

ومع ذلك، يقول خبراء المياه أن المشكلة الأساسية هي سوء الإدارة في جميع أنحاء المنطقة. في إيران، تم بناء 600 سد منذ الثورة الإسلامية عام 1979، مع وجود محطات الطاقة الكهرومائية المصاحبة لها والتي أصبحت الآن جزءًا حيويًا من اقتصاد البلاد.

ومع ذلك، يقول الخبراء إن الخزانات في مثل هذه المناطق الحارة والجافة تفقد الكثير من المياه بعملية التبخر - ملياري متر مكعب من المياه شهريًا في إيران - لدرجة أنها أصبحت جزءًا من المشكلة. 

قال مدني "النظام مفلس بشأن قضية المياه عندما يكون الاستهلاك أكثر من توافر المياه المتجددة. 

وقال إن على إيران التخطيط للعيش مع النقص. لا يمكن لإيران استعادة أراضيها الرطبة وخزانات المياه الجوفية والأنهار بالكامل في فترة زمنية قصيرة. لذلك، عليها أن تعترف بإفلاس المائي وتتوقف عن إنكار أن العديد من الأضرار أصبحت لا رجعة فيها. 

نظام الملالي في إيران