الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ملفات خاصة

نافذة على العالم.. لوموند: قتال عنيف على حدود تيجراي بإثيوبيا.. والبرلمان الفرنسي يقر قانون "منع الأعمال الإرهابية.. وقطر تتخلص من النائب العام المريب ماليا

على بن فطيس المري
على بن فطيس المري
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

زاوية جديدة تصحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع  القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي.

قتال عنيف على حدود تيجراى بأثيوبيا

لقي ما لا يقل عن 20 مدنيا مصرعهم ونزح عشرات الآلاف في قتال عنيف بين المتمردين والقوات الموالية للحكومة في منطقة عفار الإثيوبية المتاخمة لتيجراى حسب تصريح مسؤول إثيوبي مساء الخميس 22 يوليو.

وحسب ما نشرته صحيفة لوموند الفرنسية في تقرير لها عن الوضع هناك فإن القتال في منطقة عفار (شمال شرق) يكشف عن خطر انتشار الحرب في تيجراى، التي بدأها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ضد السلطات الإقليمية، من جبهة تحرير تيجراى الشعبية، وفي غضون ثمانية أشهر، قتل الآلاف وشرد مئات الآلاف، بحسب الأمم المتحدة.

يوم الأحد، زعم المؤيدون لجبهة تحرير تيجراى أنهم نفذوا عمليات محدودة هناك، لكن محمد حسين، المسؤول عن المنطقة بالوكالة الوطنية للحماية المدنية، قال لوكالة فرانس برس الخميس إن العمليات كانت واسعة النطاق، حيث عبرت قوات تيجراي "الحدود مع منطقة عفار".. "القتال العنيف مستمر.  وقد تضرر ما يقرب من 70 ألف شخص بشكل مباشر وتشردوا. قُتل أكثر من عشرين مدنيًا"، متهمًا المتمردين بالرغبة في " إخضاع عفار."

المتحدث باسم المتمردين، جيتاشيو رضا، وصف المزاعم بأن القوات الموالية لجبهة التحرير الشعبية لتيجراي قتلت المدنيين بـ"أكاذيب محضة".

كما أدى القتال في منطقة عفار إلى تعطيل إيصال المساعدات إلى تيجراى. 

وتعرضت عشر سيارات تابعة لبرنامج الغذاء العالمي للهجوم يوم الأحد على بعد حوالي 100 كيلومتر من العاصمة الإقليمية سيميرا، مما دفع وكالة الأمم المتحدة إلى تعليق قوافلها عبر هذا الطريق. 

كان هذا الطريق حيويًا لإيصال المساعدات الإنسانية في الأسابيع الأخيرة، بعد تدمير جسرين مهمين في نهاية شهر يونيو يقعان على طرق أخرى.

وبحسب وثيقة للأمم المتحدة راجعتها وكالة فرانس برس، اندلع قتال عنيف بين قوات عفار الخاصة وجنود الجيش الاتحادي ضد قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي يوم الأربعاء في منطقتي أورا وإيوا. 

تقع هاتان المنطقتان على حدود جنوب تيجراي وشمال منطقة أمهرة، حيث تم نشر الآلاف من رجال الميليشيات مؤخرًا.

يعتبر الطريق الذي يربط إثيوبيا بميناء جيبوتي الواقع شرق منطقة عفار أمرًا حيويًا لهذا البلد غير الساحلي.

يوم الخميس، قال رئيس الوكالة الوطنية للحماية المدنية إن الطريق "مفتوح" و"آمن للغاية"، متجاهلًا المعلومات التي تشير إلى عكس ذلك باعتبارها "دعاية" من الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

وفي تيجراى نفسها، حيث شنت القوات الموالية لجبهة تحرير تيجراي هجومًا في جنوب وغرب المنطقة قبل عشرة أيام لطرد قوات أمهرة، كان هناك مخيمان يؤويان آلاف اللاجئين من إريتريا، وقد تأثر الجار بالقتال.

في أديس أبابا، جمعت مظاهرة عشرات الآلاف من الأشخاص لدعم الجيش في ميدان مسكل، ورفع المتظاهرون لافتات تصف الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بـ"سرطان إثيوبيا"

نازحون من إقليم تيجراي

مكافحة الإرهاب فى فرنسا

لوموند: البرلمان الفرنسي يقر قانون "منع الأعمال الإرهابية" 

تعزيزًا للسيطرة على من يغادرون السجن، وزيادة استخدام الخوارزميات، اعتمد البرلمان الفرنسي، الخميس، 22 يوليو، مشروع قانون يدعم إجراءات "مكافحة الإرهاب" وعمل الاستخبارات.

ووفقا لما نشرته صحيفة لوموند فإنه تم التصويت على النص بأغلبية 108 أصوات مقابل 20 وامتناع ثلاثة أعضاء عن التصويت في القراءة النهائية من قبل الجمعية الوطنية، مما يصادق عليه نيابة عن البرلمان، دون مراعاة الاختلافات مع مجلس الشيوخ. 

ورحبت الوزيرة المنتدبة للمواطنة، مارلين شيابا، بالإجماع الواسع على غالبية التدابير المخطط لها. بدعم من الجماعة الشيوعية، في تمرير اقتراح نهائي بالرفض المسبق. 

يسبق هذا التصويت مشروع القانون ضد "الانفصالية" الإسلامية، والذي يتضمن أحكامًا أمنية متعددة، وتم تأجيل الاعتماد النهائي لهذا النص من الخميس إلى الجمعة بسبب المناقشات الجارية حول مشروع القانون الذي يوفر تدابير جديدة لمكافحة وباء كوفيد-.19

أدخل مشروع قانون "منع أعمال الإرهاب والاستخبارات"، الذي تم تبنيه يوم الخميس، في القانون العام أحكامًا رمزية ولكنها أساسية لقانون "الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب" لعام 2017

وتشمل هذه على وجه الخصوص تدابير الرقابة الإدارية والمراقبة الفردية، والتي يمكن تمديدها إلى عامين تراكميين لبعض السجناء المدانين بالإرهاب الذين قضوا مدة عقوبتهم. 

وأكد المقرر رافاييل غوفان أن الأمر يتعلق بتجنب "العقبات" أمام احتجاز الأشخاص "الذين ما زالوا يقدمون ملامح مقلقة للغاية".

تقنية الخوارزمية

يهدف عنصر الاستخبارات إلى استخلاص نتائج التطورات التكنولوجية والقانونية في السنوات الخمس الماضية. إنه يديم ما يسمى بتقنية الخوارزمية: المعالجة الآلية للاتصال بالإنترنت وبيانات التصفح، بفضل تعاون مزودي الوصول، من أجل تحديد الملفات الشخصية الخطرة. إزداد الأمر أهميةً بعد "فضيحة" برنامج التجسس بيجاسوس، مما يتطلب العمل على مواجهة  الانتهاكات المحتملة لهذه التقنيات.

يتضمن النص أيضًا بندًا مثيرًا للجدل حول الوصول إلى الأرشيفات السرية. ويتعلق بالتخطيط للوصول إلى بعض المحفوظات لأغراض الدراسة والبحث، ولكنها تقدم في المقابل، بالنسبة للوثائق الأكثر حساسية، استثناءات لفترة الخمسين عامًا المنصوص عليها لرفع السرية، مما أثار حفيظة المؤرخين وأعضاء مجلس الشيوخ من مختلف الاتجاهات، من اليسار والوسط.

البرلمان الفرنسي

لوفيجارو: مباحثات بين واشنطن وبغداد حول الوجود العسكري الأمريكي في العراق لا يزال نحو 3500 جندي أجنبي على الأراضي العراقية بينهم 2500 أمريكي

وحسبما أشارت صحيفة لوفيجارو  فإنه بدأ وفد عراقي يوم الخميس 22 يوليو في واشنطن مباحثاته حول الوجود العسكري الأمريكي في العراق، قبل لقاء رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بالرئيس جو بايدن يوم الاثنين في البيت الأبيض. 

واستقبلت مسؤولة الشؤون الدولية في البنتاجون مارا كارلين وفدا برئاسة مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي لبحث "التعاون العسكري طويل الأمد" بين البلدين" بحسب المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي في بيان.

وأضاف المتحدث أن وزير الدفاع لويد أوستن انضم إلى المحادثات لتأكيد التزامه بمواصلة القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في حين تم تنفيذ حوالي خمسين هجومًا صاروخيًا أو بطائرات بدون طيار ضد المصالح الأمريكية (سفارة، قواعد عسكرية) منذ بداية العام في العراق، أكد لويد أوستن على "ضرورة أن تكون الولايات المتحدة والتحالف قادرين على مساعدة الجيش العراقي في أمان تام".

وستتواصل المباحثات الجمعة، لا سيما بشأن مهمة الجنود الأمريكيين المنتشرين على الأراضي العراقية، فيما يتمزق العراق بين حليفه الأمريكي وجارته الإيرانية القوية، التي تخوض مواجهة منتظمة على أراضيه.

في الأسبوع الماضي، ناقش السيد الكاظمي في بغداد "انسحاب القوات المقاتلة من العراق" في المستقبل مع مبعوث البيت الأبيض بريت ماكغورك. لكن المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية جين بساكي شددت يوم الخميس على أن الحكومة العراقية تريد من الولايات المتحدة والتحالف مواصلة تدريب جيشها ومساعدته، وتقديم الدعم اللوجستي (و) تبادل المعلومات."

عبد الله عبد الله، الرئيس السابق للحكومة الأفغانية

لوبوان: الرئيس السابق للحكومة الأفغانية: طالبان لا تستطيع كسب الحرب

سلطت مجلة لوبوان  الضوء على مقابلة أجريت مع عبد الله عبد الله، الرئيس السابق للحكومة الأفغانية، والذي كان الساعد الأيمن السابق للقائد مسعود أثناء القتال ضد السوفييت ثم ضد طالبان، على التوالي، في السنوات الأخيرة، ووزيرًا للخارجية، ورئيسًا للحكومة. وفي عدة مناسبات، مرشحًا للانتخابات الرئاسية.. يرأس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، المسؤول عن محادثات السلام مع طالبان.

وقال الرئيس السابق للحكومة الأفغانية خلال المقابلة عن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان هذا القرار ليس مفاجأة. إنها حقيقة يجب أن نواجهها، كما يجب ألا نثق بهم بعد الآن لأنهم ينسحبون، وهذا لا يتوافق مع طبيعة التزاماتنا الثنائية، لكن  لا أحد يستطيع إجبار الولايات المتحدة على المثابرة فى دعمها، لقد أنفقوا بالفعل أكثر من تريليون دولار في أفغانستان.

وعن إمكانية سيطرة طالبان على كابول أكد: إنهم يحرزون تقدمًا، لكنهم لا يستطيعون كسب الحرب وفرض إرادتهم بالقوة على شعب أفغانستان. لقد أظهرت طالبان أنها أكثر اهتمامًا بالحل العسكري، لكن الحل الحقيقي هو الحل السلمي، نتيجة لذلك، لم يأخذوا محادثات السلام على محمل الجد، ولم يحرزوا الكثير من التقدم، لكن يجب أن يعلموا أن الشعب الأفغاني يريد السلام ولا يريد العودة إلى عهد طالبان.

وعن مسئولية ما يحدث في أفغانستان أشار الرئيس السابق للحكومة الأفغانية، أن المسؤولية ملقاة علينا قبل كل شيء، كقادة سياسيين ونخبة في البلاد منذ عشرين عاما. كما تم ارتكاب أخطاء من قبل المجتمع الدولي الذي أنفق مئات المليارات من الدولارات خلال هذه الفترة. من ناحية أخرى، لا ينبغي تحميل الشعب الأفغاني المسؤولية. لقد قدم الناس العاديون تضحيات كثيرة إلى جانب قواتنا! وقد دعموا دائمًا العملية الديمقراطية.

ليكسبريس: إيران تفتح ميناء جديدا لتصدير النفط بعيدا عن مضيق هرمز

وضعت مجلة ليكسبريس الفرنسية هذا السؤال عنوانا لتقريرها حول افتتاح طهران ميناء جديدا لتصدير نفطها الخميس.

وحسب التقرير فإن إيران افتتحت ميناء جديدًا لتصدير نفطها متجاوزًا الخليج،وهو أول ميناء لتصدير النفط الإيراني بعيدًا عن مضيق هرمز، وهو نقطة عبور استراتيجية في منطقة تقوم فيها السفن الحربية للولايات المتحدة، الأعداء اللدودين للجمهورية الإسلامية، بدوريات.

وقال حسن روحاني في كلمة أذاعها التلفزيون الإيراني: «ابدأ تشغيل خط أنابيب نقل النفط الخام بطول ألف كيلومتر (جنوب غربي) إلى جاسك (جنوب شرق) وتشغيل محطة تصدير منطقة مكران في ميناء جاسك. 

وقال الخبير بيورنار تونهوجين لوكالة فرانس برس أن افتتاح هذا الميناء  يقلل من اعتماد صادرات النفط الخام الإيراني على أكبر عنق زجاجة في العالم لتجارة النفط الخام عن طريق البحر، وتحديدا في مضيق هرمز.

كما أنه يوفر يومًا إلى يومين في البحر مقارنة بمحطة خرج الموجودة في الخليج، سواء في الخارج أو في العودة، كما يشير هومايون فلكشاهي، محلل متخصص فى إيران. 

وقال كريس ميدجلي من ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس إن تشغيل الميناء "يرسل إشارة إلى السوق بأن إيران يمكن أن تكثف نشاطها بسرعة بمجرد رفع العقوبات الأمريكية".

لم تتفاعل أسواق النفط الخام مع هذا الإعلان يوم الخميس، مع إظهار أسعار خام برنت وغرب تكساس الوسيط زيادة طفيفة، ربما بسبب الشحنة الأولى "الصغيرة نسبيًا" إلى الوجهة "غير الواضحة بعد"، حسبما يتابع كريس ميدجلي في مقابلة مع وكالة فرانس برس. 

وقالت حليمة كروفت محللة آر بي سي لوكالة فرانس برس أنها تشهد أن يران مستعدة "لفتح المحبس قليلا" قبل استئناف المفاوضات بشأن برنامجها النووي في أغسطس. 

إذا كانت طهران خارج اللعبة حاليًا في سوق الذهب الأسود، فإنها مع ذلك تواصل إنتاج النفط وتصديره تحت غطاء، إلى الصين أساسًا. أنتجت البلاد في يونيو 2.47 مليون برميل يوميًا من النفط الخام، وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تعد البلاد عضوًا فيها. للمقارنة، بلغ الإمداد العالمي لنفس الشهر من يونيو 95.6 مليون برميل يوميًا، وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن وكالة الطاقة الدولية.  (IEA)

وبلغت صادراتها 700 ألف برميل يوميًا هذا العام، أي ضعف ما كانت عليه في العام الماضي، حسب حسابات الخبراء فى "Kpler" الذين يراقبون مجيء وذهاب السفن عبر الأقمار الصناعية. قبل ثلاث سنوات بالضبط، قبل انهيار العقوبات الاقتصادية والمالية الأمريكية، أنتجت طهران 3.79 مليون برميل يوميًا.

علي بن فطيس المري

قطر تتخلص من النائب العام المريب ماليا

فى تكتم شديد، أقيل علي بن فطيس المري، النائب العام القطرى من المنصب الذى يشغله منذ عام 2002، وقالت مجلة "لوبوان" الفرنسية أنه كان "موضوع العديد من الشكاوى الدولية".

 وسرد الصحفى إيان هامل تفاصيل الشكاوى والمذكرات التى قُدمت ضده، وتشير إلى تربحه وثرائه بشكل يثير الريبة، رغم أنه من عائلة عادية، على حد قول الكاتب".

في 6 يوليو الحالى، تلقى الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون رسالة طويلة موقعة من الشيخ أحمد بن خالد بن محمد بن علي بن عد الله بن قاسم بن محمد آل ثاني. إنه عضو في الأسرة القطرية الحاكمة، مرتبط بسلالة آل ثاني. ويتهم بالاسم النائب العام لدولة قطر "والعديد من شركائه" باختلاس ثروات دولة قطر "لحساب مصالحهم الخاصة". وأنه "يستخدم فرنسا كملاذ لارتكاب أعمال إجرامية فيما يتعلق بالعدالة الدولية".

يضيف إيان هامل: علي بن فطيس المري من مواليد عام 1965 في الدوحة، والنائب العام لدولة قطر منذ عام 2002. ولا يزال الممثل الخاص للأمم المتحدة في ملف "المكاسب غير المشروعة" ورئيس الجمعية الدولية لمكافحة الفساد. علاوة على ذلك، يعتبر هذا الفرنكوفوني أحد الوسطاء الرئيسيين بين باريس والدوحة. كما يترأس مركز حكم القانون ومكافحة الفساد (ROLACC) في جنيف منذ عام 2017، وهو  هيكل لا يبدو أن له أي نشاط حقيقي.

وتطالب الرسالة رئيس الدولة الفرنسي بـ"إجراء تحقيق في جميع الاستثمارات والاستحواذات في فرنسا التي يستفيد منها موظفو الخدمة المدنية في قطر وأقاربهم"، مضيفًا أن هذه الاستثمارات مملوكة لشركات مسجلة في مالطا ولوكسمبورج وفي الجزر البريطانية وبنما وبرمودا ومعفاة من الضرائب في فرنسا. ومع ذلك، لم يتقدم محمد بن علي آل ثاني بعد أمام القضاء الفرنسى واكتفى برسالته إلى ماكرون.

  من ناحية أخرى، فإن النائب العام لدولة قطر موضوع شكوى بالفعل إلى الأمم المتحدة، أرسلها محمد بن علي آل ثاني إلى أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، ترصد "أعمال انتهاك حقوق الإنسان في دولة قطر". وهى شكوى رسمية مقدمة في يناير 2021.

شكاوى أخرى: من جهة، أمام المحكمة العليا لولاية نيويورك، بسبب "التدخل المتعمد وغيره من الأضرار التي تسببت في أضرار اقتصادية كبيرة للمدعي الشيخ آل ثاني"، و"الإجراءات القانونية التعسفية وغير المشروعة". من ناحية أخرى، مع المدعي العام للنيابة العامة في جنيف، بشأن "الإدارة غير العادلة" [التي تتوافق في سويسرا مع إساءة استخدام أصول الشركة]، و"غسيل الأموال"، وكذلك بالنسبة لأي جريمة أخرى تنطبق على هذه القضية المرفوعة ضد السيد علي بن فطيس المري. 

 قصور فخمة فى فرنسا وسويسرا

في الرسالة التي تلقاها إيمانويل ماكرون، يشير الشيخ آل ثاني لتقارير نشرت في لوبوان، في فبراير 2018 ومارس 2019، فيما يتعلق بإرث النائب العام. في حين أنه لا ينتمي إلى عائلة قطرية ثرية، فقد تمكن في عام 2013 من الحصول على قصر من ثلاثة طوابق في 86 Avenue d'Iéna، على مرمى حجر من قوس النصر، مقابل 9.6 مليون يورو.

كما اشترى علي بن فطيس المري لنفسه قصرًا فخمًا في كولوني، وهي ضاحية أنيقة في كانتون جنيف، مقابل 7 ملايين فرنك سويسري (6.4 مليون يورو)، في عام 2013. مسكن قام بتحويله بالكامل مع "حمام سباحة داخلي" يحده أروقة مغاربية وصالات كبيرة على الطراز الفرنسي وشرفة ذات أعمدة وجراجات عميقة تضم سيارات ليموزين وسيارات رياضية". كما أنه يمتلك، من خلال شركة GSG Immobilier، عقارًا على طريق دي فيرني، في غراند ساكونيكس، في كانتون جنيف، تم شراؤه في عام 2015 مقابل 3.690 مليون فرنك سويسري.

ومع ذلك، فإن الشكاوى المتعددة التي قدمها أحد أفراد عائلة آل ثاني، والتي تم إبلاغ لوبوان بها، لم يتم التحقيق فيها بعد (يجب إرسال شكوى أخرى قريبًا إلى العدالة البريطانية). وعليه فإن علي بن فطيس المري لا يزال يُفترض أنه بريء. كما أنه لم يكن قلقا في الدوحة. إنه يعلن أنه مقيم في مدينة كالفين.

وعلى الرغم من كل شيء، يمكن أن يندهش المرء من عدم وجود فضول للعدالة، خاصة في فرنسا وسويسرا، فيما يتعلق بميراث شخص كلفته منظمة الأمم المتحدة لمحاربة الأعمال غير المشروعة. المنصب الذي شغله منذ عام 2012 والذي لم يسفر عن نتائج مقنعة حتى الآن.

علي بن فطيس المري

قبرص تبدي ارتياحها بعد تقارير مسودة بيان فاروشا

أبدت قبرص ارتياحها بعد أن ظهرت تقارير بأن مسودة بيان بشأن فاروشا، من المتوقع أن يتبناها أعضاء مجلس الأمن الدولي بعد ظهر يوم الجمعة، تدين التصريحات الأخيرة لزعماء القبارصة الأتراك والأتراك بشأن مدينة الأشباح بالجزيرة.

وبحسب وكالة الأنباء القبرصية، فإن مسودة بيان رئاسي جديد لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ظهرت بعد مشاورات ومداولات تضمنت إشارات يقبلها القبارصة اليونانيون.

وطُلب من مجلس الأمن معالجة قضية فاروشا بعد أن طلبت جمهورية قبرص إجراء مشاورات مغلقة عقب إعلان القبارصة الأتراك إعادة فتح جزء من مدينة الأشباح في الشمال، وهي خطوة انتقدها بشدة القبارصة اليونانيون في الجنوب.

وقالت التقارير إن المسودات السابقة التي صاغها البريطانيون ووزعت على أعضاء مجلس الأمن الدولي لم تتضمن مراجع محددة أو لغة قوية لتعكس التصريحات العامة لعدة دول، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وكانت مصر أعربت في بيان لها عن عميق القلق إزاء ما تم إعلانه بشأن تغيير وضعية منطقة فاروشا بقبرص من خلال العمل على فتحها جزئيا، وذلك بما يخالف قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأكدت مصر مطالبتها بضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن في هذا الشأن، وتجنب أية أعمال أحادية قد تؤدي إلي تعقيد الأوضاع وتزيد من مقدار التوتر، مع ضرورة الالتزام الكامل بمسار التسوية الشاملة للقضية القبرصية وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

قبرص

نيويورك تايمز: كندا تلجأ إلى حماية عملائها من الأفغان

محبطون من عدم اتخاذ الحكومة إجراءات لإعادة توطين الأفغان الذين عملوا مع كندا في أفغانستان، يستخدم بعض قدامى المحاربين الكنديين أموالهم واتصالاتهم لإيصالهم إلى مناطق أكثر أمانًا في أفغانستان.

وفقا لما نشرته صحيفة نيويورك تايمز فإنه مع انسحاب القوات الغربية من أفغانستان وتشديد طالبان قبضتها، يواجه حوالي 100 أفغاني عملوا في السابق مع كندا وعائلاتهم خطر الانتقام. تعهد رئيس الوزراء جاستن ترودو ووزير الهجرة ماركو مينديسينو مرارًا وتكرارًا بالإعلان عن خطة قريبًا. بعد انتهاء المهمة القتالية الكندية في قندهار في عام 2011، عرضت الحكومة برنامجًا سمح لـ 800 أفغاني، معظمهم من المترجمين الفوريين وعائلاتهم، بالاستقرار في كندا.

لكن العديد من المحاربين القدامى ما زالوا ينتقدون هذا البرنامج لاستبعاد الأشخاص الذين عملوا في أدوار أخرى أو الذين عملوا مع المتعاقدين الحكوميين. وفي بعض الحالات، حُرم حتى المترجمين الفوريين من إعادة التوطين لأسباب تبدو طفيفة على ما يبدو.

الآن، يدعو قدامى المحاربين الكنديين الحكومة الكندية إلى أن تحذو حذو بريطانيا، التي بدأت في تسريع نقل موظفيها الأفغان في أواخر مايو، من خلال الخروج ببرنامج جديد لنقل عمالها السابقين في أسرع وقت ممكن. 

إن النظرة المستقبلية للمترجمين الفوريين وغيرهم ممن عملوا مع القوات الغربية قاتمة. في الشهر الماضي، قالت طالبان في بيان إن الأشخاص الذين "يظهرون الندم على أفعالهم الماضية" ويتعهدون بعدم "الانخراط في مثل هذه الأنشطة في المستقبل التي ترقى إلى الخيانة للإسلام والدولة" لن يتعرضوا للأذى.

من غير الواضح متى ستكشف كندا أخيرًا عن خطتها، وكذلك سبب التأخير في الإعلان. قال السيد مينديسينو، وزير الهجرة، في بيان: "نحن مشغولون بإلحاح الموقف، ونعمل بسرعة لدعم الأشخاص الذين يعرضون أنفسهم لخطر كبير لدعم كندا"، مضيفًا أن المسؤولين موجودون الآن في أفغانستان لتقييم الوضع.

رئيس وزراء كندا جاستن ترودو

وول ستريت جورنال: الجيش الأمريكي يستعد لإيواء ما يصل إلى 35 ألف مترجم أفغاني في قاعدتين بالكويت وقطر

قال مسؤولون أمريكيون إن الجيش الأمريكي يستعد لإيواء ما يصل إلى 35 ألف مترجم أفغاني وأفراد عائلاتهم في قاعدتين أمريكيتين، في الكويت وقطر، في محاولة موسعة لمساعدة أولئك الذين يواجهون عقاب طالبان لمساعدة القوات الأمريكية.

ووفقا لماذ ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال فإن الخطط جارية لبناء مساكن مؤقتة ومرافق أخرى في معسكر السيلية في قطر ومعسكر بورينج في الكويت والتي سيتم تصميمها لإيواء المترجمين الفوريين لمدة 18 شهرًا على الأقل. قال مسؤولون إن آلاف الطرود الترحيبية، التي تحتوي على مواد صحية ووجبات عسكرية معبأة لا تحتوي على لحم خنزير، لاستيعاب المتطلبات الغذائية للمسلمين، يتم وضعها في القواعد. 

قال مسؤولون إن الخطط تهدف إلى استيعاب المترجمين الفوريين وعائلاتهم في انتظار معالجة التأشيرات الأمريكية لإعادة توطينهم بشكل دائم في الإنشاءات الأمريكية ومن المتوقع أن تكلف الاستعدادات الأخرى في القاعدتين الحكومة الأمريكية عدة مئات من الملايين من الدولارات.

كان من المقرر إغلاق قاعدة واحدة على الأقل من القاعدتين، وهي معسكر السيلية في قطر، قبل أن يبدأ المسؤولون العسكريون في إعدادها لاحتمال توفير مترجمين. ولعبت القاعدة دورًا مركزيًا في حرب العراق عام 2003 وما بعده. كانت تعتبر قاعدة للراحة والاسترخاء للقوات الأمريكية، ومجهزة بحمامات سباحة ومرافق ترفيهية أخرى.

قال مسؤولون إن معسكر بورينج في الكويت، الذي بني كمحطة طريق للقوات الأمريكية التي انتقلت إلى الحرب في العراق، لديه بعض من نفس النوع من الميزات والمرافق الترفيهية.

جنود أمريكيون ينسحبون من أفغانستان

الجارديان: إيران تستخدم الذخيرة الحية ضد المتظاهرين لنقص المياه

تستخدم إيران القوة غير القانونية والمفرطة في حملة ضد الاحتجاجات على نقص المياه في إقليم خوزستان الغني بالنفط والقاحل جنوب غرب البلاد، وفقًا لجماعات حقوقية دولية، حسب تقرير نشرته صحيفة الجارديان.

وجاء فيه: قالت منظمة العفو الدولية إنها أكدت مقتل ثمانية متظاهرين ومارة على الأقل، بينهم صبي، بعد أن استخدمت السلطات الذخيرة الحية لقمع الاحتجاجات. قالت وسائل إعلام ومسؤولون إيرانيون إن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا، بينهم ضابط شرطة ومتظاهر، متهمين "الانتهازيين" و"المشاغبين" بإطلاق النار على المتظاهرين وقوات الأمن.

قالت منظمة العفو الدولية: "نشرت قوات الأمن الإيرانية قوة غير مشروعة، بما في ذلك إطلاق الذخيرة الحية والخرطوش، لسحق الاحتجاجات السلمية في الغالب". وأضافت أن تحليل لقطات فيديو من الاحتجاجات وشهادات الشهود "يشير إلى استخدام قوات الأمن أسلحة آلية مميتة وبنادق ذاتية الذخيرة العشوائية والغاز المسيل للدموع". 

في غضون ذلك، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان منفصل إن السلطات الإيرانية استخدمت على ما يبدو القوة المفرطة ضد المتظاهرين وإن على الحكومة "التحقيق بشفافية" في الوفيات المبلغ عنها. 

قالت الباحثة الإيرانية تارا سبهري فار: "لدى السلطات الإيرانية سجل مقلق للغاية في الرد بالرصاص على المتظاهرين المحبطين من الصعوبات الاقتصادية المتزايدة وتدهور الظروف المعيشية". 

اتهمت جماعات حقوقية إيران في السابق بشن حملة قمع شرسة في عام 2019 ضد الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد على ارتفاع أسعار الوقود والتي، وفقًا لمنظمة العفو الدولية، قتلت ما لا يقل عن 304 أشخاص. 

وقالت هيومن رايتس ووتش إنه كانت هناك أيضا تقارير عن قطع الإنترنت في المنطقة، وأنه "على مدى السنوات الثلاث الماضية، قامت السلطات في كثير من الأحيان بتقييد الوصول إلى المعلومات أثناء الاحتجاجات".