السبت 24 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تقارير وتحقيقات

بعد تصريحات وزيرة الصحة.. مصر تستعد للموجة الرابعة من فيروس كورونا.. وعدد المطعمين باللقاح وصل إلى 4 ملايين.. وأطباء يتوقعون أن تكون في سبتمبر وأكتوبر المقبلين

فيروس كورونا
فيروس كورونا

حالة من الترقب والحذر بعد إعلان وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد في تصريحات لها، أنه من المُتوقع أن تبدأ الموجة الرابعة من فيروس كورونا في مصر نهاية شهر سبتمبر المقبل أو مع بداية شهر أكتوبر القادم. يأتي هذا في الوقت الذي وصل عدد الذين تلقوا لقاح ضد فيروس كورونا إلى نحو 4 ملايين مواطن بلقاح كورونا المستجد، فيما سجل نحو 8.4 مليون مواطن على الموقع الإلكتروني لتلقي لقاح كورونا.

الموجة الثالثة مرت بسلام

وأوضح محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا بوزارة الصحة، أن الموجة الثالثة من كورونا مرت بسلام، متوقعًا حدوث موجة رابعة من الجائحة مطلع أو منتصف سبتمبر المقبل. وأضاف، أن الموجة الرابعة لفيروس كورونا بدأت في بعض الدول، مستشهدًا بزيادة الإصابات في بعض الدول المحيطة مثل تونس.

وقال النادي: إن هناك بعض التغييرات التي جرت في البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا، وأبرزها استخدام الفيتامينات وفقا لرؤية الطبيب، موضحًا أن اللجنة رفعت تماما استخدام الأدوية المضادة للجلطات بصورة علاجية.

وأشار عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا إلى أن التعديل يشمل جعل جرعات أدوية التجلط وقائية، لافتًا إلى أن الدراسات أثبتت تسبب تلك الأدوية في نزيف حال استخدام جرعات عالية منها.

تحذيرات من الموجة الرابعة

إلى ذلك، قال الدكتور إسلام عنان، أستاذ الصحة وعلم الأوبئة، إنه يتوقع دخول مصر الموجة الرابعة لفيروس كورونا خلال شهر سبتمبر المقبل، لافتًا إلى أن شدة الإصابة خلالها ستكون خفيفة، وأن أعداد الوفيات ستكون أيضًا أقل مع توافر اللقاحات ضد وباء كورونا.

وأضاف، أنه من المُتوقع دخول الموجة الرابعة تزامنًا مع تحورات جديدة في فيروس كورونا، مشيرًا إلى وجود سيناريوهين لتحورات كورونا، الأول أن يكون تحور تتفاعل معه اللقاحات كما هو الحال مع تحورات دلتا ودلتا بلس، وجميع اللقاحات فعالة ضد أعراضها الحادة والوفاة بنفس النسبة تقريبًا، وهو تحور انتشاري لم يغير في الخصائص الرئيسية للفيروس.

وتابع عنان، أن السيناريو الثاني هو الأسوأ، حيث يكون هناك تحور آخر ووصلنا إلى تحور "الهروب"، وهو أن يتغير الفيروس ولا تُجدي معه اللقاحات، لافتًا إلى أن حدوث ذلك من عدمه يعتمد على التوزيع العادل للقاحات في العالم كله.

وأشار أستاذ الصحة وعلم الأوبئة إلى أنه لا يوجد أي موعد لتوقع تحييد الفيروس ليكون وباء عاديًا، مؤكدًا على وجود أكثر من سيناريو لذلك وأبرزها إنتاج دواء لمواجهة الأعراض، وهذا بعد فشل سيناريو العزل، وسيناريو مناعة القطيع وذلك يعتمد على تطعيم 60% من العالم، وهذا لن يتم قبل منتصف العام القادم.

وحذر عنان، من التهاون والتقصير في اتخاذ الإجراءات الاحترازية بسبب انخفاض أعداد الإصابة بفيروس كورونا، لافتاً إلى أن هذا الانخفاض هي فترة راحة فقط، ويجب أن يتم تطعيم 20% من المصريين قبل شهر سبتمبر المقبل لتلاشي الوفيات.

اللقاح أفضل وسيلة لتجنب كورونا

كما قال الدكتور حسام عبدالغفار، أمين عام المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، إن نسبة المرضى الذين يتم عزلهم في مستشفيات العزل قلت بنسبة 85% على مستوى المستشفيات الجامعية المخصصة للعزل، وهم 26 مستشفى، بالإضافة إلى أن عدد الحالات المحجوزة داخل العنايات المركزة أو الموضوعة على أجهزة التنفس الصناعي، لا تزيد عن 15% من السعة الاستيعابية.

وأضاف، أنه من المُتوقع أن يتم الاستعداد لاحتمال انتشار الموجة الرابعة من فيروس كورونا، لافتًا إلى أن اللقاح هو الوسيلة المثلى الآن لتجنب الدخول في الموجة الرابعة من الوباء، وبالتالي الوصول إلى معدلات تطعيم مرتفعة بين المواطنين.