السبت 23 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة ستار

"البوابة نيوز" تحتفل بذكرى انطلاق البث التليفزيوني المصري

أمريكا أول من استخدمه سياسيا عام 1952.. والعراق الأولى عربيا

ماسبيرو
ماسبيرو
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يوليو 1960 تاريخ لا يمكن نسيانه فهو محفور بذاكرة المصريين، حيث انطلقت خلاله أول إشارة بث تليفزيوني وهذا يعد ضمن إنجازات ثورة 23 يوليو 1952، ففى عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وتحديدا في 21 يوليو 1960، انطلق بث التليفزيون المصري  ليغطى مدينة القاهرة.

"البوابة" ترصد في هذا الملف تاريخ نشأة التليفزيون سواء في دول العالم المختلفة أو الدول العربية وتحديدًا مصر، كما سيتم إلقاء الضوء على أبرز الوجوه الإعلامية التي ترأست التليفزيون المصري وأبرز قنواته وبرامجه، وذلك احتفاءً بمرور 61 عامًا على ذكرى بدء البث التليفزيوني في مصر. 

أمريكا وإنجلترا وبداية البث عالميًا

تعتبر حقبة الخمسينبات بمثابة العصر الذهبي لـ"التليفزيون" وسط منافسة حامية ما بين شركات التلفزة الأمريكية الثلاث الكبرى NBC وCBS وABC، حيث شهدت بدايات هذه الحقبة أول استخدام له سياسيا، حينما غطت شركة CBS حملات الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 1952، وفيما بعد كان للتليفزيون دوره وتأثيره الكبير في ترجيح كفة جون كينيدي على منافسه ريتشارد نيكسون، إلا أن بريطانيا هي أول من دشن خدمة البث التليفزيوني المنتظم في عام 1936، من خلال هيئة الإذاعة البريطانية BBC التي تعتبر أيضًا أولى مؤسسات التلفزة التي تقدم التصوير والبث الحي من خارج الاستوديوهات المغلقة، ثم جاءت الطفرة الحقيقية في الـ"بي بي سي" عام 1952 عندما نظر إلى التليفزيون بجدية بعد استقطابه اهتمام الطبقات الاجتماعية المثقفة.

وإذا كانت حقبة الخمسينيات قد شهدت تطورًا ملحوظًا في دور التليفزيون سواء في أمريكا أو انجلترا، فإن الشعب الالماني عرف خدمة الإرسال التليفزيوني عام 1935 للمرة الأولى، كما استطاعت فرنسا أن تدشن أول إرسال تليفزيوني منتظم من برج ايفل عام 1939، ومنحت حكومة فيشي التابعة للألمان حق امتلاك وتطوير وسائل الإعلام المرئي للقطاع الفرنسي الخاص، وهو ما أبطلته الدولة الفرنسية بعد انتهاء الحرب، كما انطلق البث التليفزيوني المنتظم للمرة الأولى في موسكو في عام 1939، وفي نفس العام بدأ البث التجريبي للتليفزيون في اليابان، بينما لم يدخل إلى الصين إلا في عام 1958، أما في الهند فقد بدأ البث عام 1959 لمدة ساعة واحدة مرتين في الأسبوع. 

العراق الأول عربيًا

يعتبر تليفزيون العراق أول تليفزيون عربي بدأ إرساله عام 1954، بعدها جاء التليفزيون الجزائري في نهاية شهر ديسمبر عام 1956، وفي لبنان تم وضع حجر الأساس لمبنى التليفزيون الرسمي في العام 1957، لكن إنجاز المشروع تأخر ليبدأ البث في مايو 1959.

العدوان الثلاثي 

رغم أن قرار بدء إرسال التليفزيون المصري قد اتخذ في بداية الخمسينيات من القرن الماضي، إلا أن العدوان الثلاثي على مصر تسبب في تأخير العمل في إنشاء التلفزيون المصري حتى أواخر 1959، حيث وقعت مصر عقدا مع هيئة الإذاعة الأمريكية RCA لتزويد البلد بشبكة للتليفزيون، تم الانتهاء من إنشاء مركز الإذاعة والتليفزيون في 1960، وكان أول بث تليفزيوني مصري في 21 يوليو 1960.

وحددت بعض الدراسات التي أرخت لنشأه التليفزيون المصري عام 1951 كبداية لأول تجربة تليفزيونية في مصر حيث أجرت الشركة الفرنسية لصناعه الراديو والتليفزيون أول تجربة للإرسال التليفزيوني بالقاهرة في 1951 لتصوير المهرجانات التي أقيمت بمناسبة زواج الملك فاروق وكان لهذه الشركة غرض آخر وهو أن تعرض على الحكومة المصرية إقامة محطة تليفزيونية بالقاهرة ونظمت الشركة سهرة محلية شهدها وقتها الأعضاء الذين كان من حظهم أن وضعت أجهزة الاستقبال في نواديهم.

وفي 1954 عرض صلاح سالم وزير الإرشاد القومي في هذا الوقت على الرئيس جمال عبد الناصر موضوع إنشاء دار الإذاعة الجديدة وإنشاء محطة تليفزيونية فوق جبل المقطم وتمت بالفعل، وفي 1959 بدأ إنشاء مبنى للتليفزيون في الموقع المقام به حاليا وبعد ستة أشهر تم الإرسال وفي 1960 كانت الاستديوهات التليفزيونية تحت التجهيز والإعداد وكانت التجارب الأولى في مسرح قصر عابدين وهنالك عادت البعثات المصرية من الخارج بعد ايفادها للدراسة بمعهد R.C.A بولاية نيويورك الأمريكية. 

الافتتاح وبدء الإرسال

في الساعة السابعة من يوم 21 يوليو 1960 تم افتتاح التليفزيون المصري وبدأ الإرسال بالاحتفالات بثورة يوليو.

في 13 أغسطس 1970 أنشأ المرسوم الجديد لاتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري (ERTU)، وتم إنشاء أربعة قطاعات: قطاع الإذاعة، قطاع التليفزيون، قطاع الهندسة، قطاع التمويل، ولكل قطاع رئيس وكل رئيس يرأسه وزير الإعلام.

 بعد حرب 1973 تحول كل من البث التليفزيوني ومرافق الإرسال إلى الألوان تحت نظام سيكام "SECAM"، وقد تغير البث التليفزيوني المصري من سيكام إلى بال في عام 1992.

مراحل التطور وإنشاء القنوات 

 في عام 1973 بدا التليفزيون المصري أضخم عملية لتجديد أجهزة الإرسال. في 1978 تم توصيل القناتين الأولى والثانية إلى منطقة القناة وإنشاء محطة بث تليفزيوني لكل من القناتين في كل من السويس والإسماعيلية وبورسعيد، وفي 1988 بدأ البث التليفزيوني للقناه الثالثة التي تخاطب القاهرة الكبرى، وفي 1988 أيضا بدأ إرسال القناة الرابعة التي تخاطب "مدن القناة" وفي 1990 بدأ البث التجريبي للقناة الخامسة، وفي 1994 قام الرئيس الراحل مبارك بإطلاق إشارة البث التجريبي للقناة السادسة لوسط الدلتا ومقرها طنطا والتي تخاطب "الغربية والدقهلية والمنوفية وكفر الشيخ ودمياط" وفي 1994 أيضا بدا إرسال القناة السابعة ومقرها المنيا وتغطي محافظات شمال الصعيد "بني سويف والمنيا والفيوم وأسيوط".

أما في 1996 تم افتتاح القناة الثامنة ومقرها في أسوان وتخدم محافظات جنوب الصعيد "سوهاج وقنا وأسوان والأقصر"، بالإضافة إلى القنوات الفضائية وقطاع النيل للقنوات المتخصصة التي بدأ بثها في 1990.

كما تم بدء إرسال القناة الفضائية المصرية الأولى كأول قناة فضائية عربية حكومية في 1990، وقناة النيل الدولية في 1993 وبدأ إرسالها في 1994، والقناة الفضائية المصرية الثانية بدأت كقناة مشفرة ودخلت في الإعلام المدفوع في 1996، ثم ظهر قطاع النيل للقنوات المتخصصة الذي ضم العديد من القنوات "الرياضية والأخبار والثقافة والمنوعات والطفل والتعليمية".

21 يوليو من هنا كانت انطلاقة التليفزيون وأول بث كان للاحتفال بثورة يوليو 

في السابعة من مساء 21 يوليو 1960، أعلن الإعلامى صلاح زكي، أول مذيع تليفزيونى مصرى، بداية البث التليفزيونى العربى رسميا من القاهرة، وبدء أول بث تليفزيونى مصرى بالاحتفال بثورة يوليو، وتعود بدايات فكرة إنشاء تليفزيون مصرى إلى عام 1947، لكن أحبط المشروع وتأجل تنفيذه حتى عام 1951، وأجرت الشركة الفرنسية لصناعة الراديو والتليفزيون في ذلك الوقت أول تجربة للإرسال في مصر، وذلك لتصوير المهرجانات التي أقيمت بمناسبة الزواج الثاني للملك فاروق عن طريق محطة إرسال أقيمت بمبنى سنترال باب اللوق وكان لهذه الشركة هدف آخر أن تعرض على الحكومة المصرية آنذاك تشييد محطة تليفزيونية بالقاهرة.

خلال هذه الحقبة، ضم التليفزيون كوكبة من الإعلاميين الرواد الذين أسهموا منذ نصف قرن في نشأة التليفزيون المصري، وساهموا بفكرهم وإبداعاتهم في تطويره وعلي رأسهم صفوت الشريف وزير الإعلام الأسبق ود. عبدالقادر حاتم وزير الإعلام الأسبق ومؤسس التليفزيون ورؤساء التليفزيون السابقين وعدد من نجوم ورموز الإعلام المصري ورؤساء اتحاد الإذاعة والتليفزيون منهم: المهندس محمد محمود عرفة الزيان والمهندس فتحي البيومي وأمين بسيوني وحسن حامد وأحمد أنيس وأسامة الشيخ. 

ومن أبرز رؤساء قطاع التليفزيون: سعد لبيب وحسن حلمى وتوماضر توفيق وهمت مصطفى وسامية صادق وعبدالسلام النادى وسهير الأتربي. 

وكان هناك في تلك الفترة مذيعون بارزون وكتاب ومخرجون كبار ساهموا في تأسيسه منهم أحمد سمير وليلى رستم وسلوى حجازى وأمانى ناشد وأحمد فراج والإعلامي صلاح زكي وزينب الحكيم، ومحمود سلطان وطارق حبيب ومفيد فوزي والإعلامية سميحة عبدالرحمن والمعلق الرياضي محمد لطيف ومنى جبر وسميحة الغنيمي والفنان والمذيع سمير صبري والمخرج السيد بدير، وميلاد بسادة والمخرج نور الدمرداش والمخرج محمود مرسي والمخرج حسين كمال والمخرج محمد سالم والمخرج فهمي عبدالحميد والمخرج محمود رحمي محمد فاضل وإنعام محمد على وإسماعيل عبدالحافظ والكاتب الكبير صالح مرسي والكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة ومحفوظ عبدالرحمن ووحيد حامد.