الأحد 05 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ملفات خاصة

نافذة على العالم.. مقتل 28 على الأقل في تفجير سوق فى بغداد عشية العيد.. ولوفيجارو: طالبان تخنق المجتمع الأفغاني أكثر فأكثر كل يوم.. وكاتبان إسرائيليان: بوادر جديدة فى العلاقات بين تل أبيب وأنقرة

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

زاوية جديدة تصحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع  القارئ على  ما يشغل الرأي العام العالمي.

 

ليلة عيد حزينة في العراق 

مقتل 28 على الأقل في تفجير سوق ببغداد في العراق عشية العيد

الرئيس العراقي: جريمة شنعاء لم يسبق لها مثيل من القسوة.. إنهم لا يقبلون ابتهاج الناس ولو للحظة

بينما كان المسلمون فى أنحاء العالم، يتوجهون لأداء صلاة عيد الأضحى، كانت بغداد مشغولة بدفن ضحايا الهجوم الذى تبناه تنظيم داعش الإرهابى، ليلة أول أيام العيد، والذى يأتى قبل أيام قليلة من زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للولايات المتحدة، والتي سيستقبله خلالها الرئيس الأمريكي جو بايدن في 26 يوليو.

وذكرت "لوموند" الفرنسية، أن هذا هو الهجوم الثاني الذي يتبناه تنظيم الدولة الإسلامية في العاصمة منذ بداية العام. وإذا كانت المنظمة الإرهابية قد هُزمت في عام 2017، فإن خلاياها تحتفظ بقوة إزعاج ضخمة في البلاد.

فقد قُتل ثلاثون شخصًا وجُرح العشرات مساء أمس الاثنين، في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على سوق شعبي في ضاحية شيعية في بغداد. وزعم تنظيم الدولة الإسلامية في رسالة نشرها بعد ساعات من الهجوم على قناته "تلجرام" أن أحد مفجريه الانتحاريين فجر حزامه الناسف "مما أدى إلى مقتل 30 وإصابة 35".

وهذا هو الهجوم الثاني الذي يتبناه تنظيم الدولة الإسلامية منذ بداية العام في العاصمة العراقية. ووقع الانفجار في ساعة متأخرة من بعد ظهر الاثنين في أحد الأسواق الشعبية بمدينة الصدر، وهو حي شيعي ضخم ومحروم من خدمات كثيرة شرقي بغداد، حيث توافد الكثير من الناس للتسوق عشية أهم عطلة إسلامية، وهى عيد الأضحى.

وبحسب مصادر أمنية وطبية، فإن الحصيلة تتأرجح بين 28 و35 قتيلًا بينهم 15 سيدة وطفل، وما بين 30 و50 جريحًا. وأشار مصور وكالة فرانس برس إلى أن قطعًا من أجساد القتلى والصنادل تناثرت على الأرض وسط الأكشاك المدمرة، وظهرت آثار الدماء في كل مكان.

تفجير إرهابي في بغداد عشية العيد

 

الأكشاك مدمرة وسط ذهول التجار

على الفور، استجوبت فرق الشرطة والطب الشرعي الشهود، بينما تجمع السكان وأضاءوا الشموع في مكان المأساة. ويُظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي الفوضى التي سادت بعد دقائق قليلة من الانفجار: نساء وأطفال يفرون وهم يصرخون وأكشاك مدمرة وتجار مذهولون. نُقل الجرحى إلى مستشفى في مدينة الصدر، ووعدت وزارة الصحة بتوفير الموارد لمساعدة الفرق الطبية.

استنكر الرئيس العراقي برهم صالح على تويتر "جريمة شنعاء لم يسبق لها مثيل من القسوة. إنهم يستهدفون مدنيينا في مدينة الصدر عشية العيد. لا يقبلون ابتهاج الناس ولو للحظة". وكتب وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العراق على موقع تويتر "ليلة عيد حزينة في العراق".

فى  هذا الهجوم، فجر رجل حزامه الناسف وفجر الثاني عبواته الناسفة عندما تجمع حشد لمحاولة مساعدة الضحايا.

وأضافت "لوموند": الدولة الإسلامية، مهزومة لكنها ما زالت موجودة

في مايو الماضى، استهدفت أربع هجمات لم يُعلن عنها، منسوبة إلى داعش، جنودًا عراقيين في بلدات قريبة من العاصمة، مما أسفر عن مقتل 18 شخصًا. هُزم داعش، الذى كان يسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي العراقية بين عامي 2014 و2017، على يد القوات العراقية المدعومة من تحالف دولي مناهض للجهاديين بقيادة الولايات المتحدة. ومع ذلك، لا تزال خلايا هذا التنظيم موجودة في البلاد، خاصة في المناطق الجبلية والصحراوية، وتدعي وقوع هجمات محددة.

ولا يزال هناك حوالي 3500 جندي أجنبي متمركزين في العراق، من بينهم 2500 أمريكي. مدينة الصدر، وهي ضاحية شعبية في بغداد، هي معقل لمؤيدي الزعيم الشيعي المتقلب مقتدى الصدر، الذي غالبا ما يكون نفوذه حاسما في السياسة العراقية.

آثار تفجير إرهابي في بغداد

كابول: انفجارات صاروخية قرب القصر الجمهوري صباح يوم العيد

وصباح يوم العيد، اليوم الثلاثاء، انفجرت عدة صواريخ، قرب القصر الرئاسي في كابول، حيث كان يتحدث الرئيس أشرف غني على الهواء مباشرة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمى وشهود عيان، دون مزيد من التفاصيل.

 أعلنت وزارة الداخلية أن ثلاثة صواريخ، انفجر اثنان منها فقط، سقطت على مسافة قريبة من القصر الرئاسي في كابول.

سمع صحفيو وكالة فرانس برس حوالي الساعة الثامنة صباحًا (5.30 صباحًا في فرنسا) صوت صاروخين على الأقل، أعقبته انفجارات فوق "المنطقة الخضراء" شديدة التحصين التي تضم القصر الرئاسي والعديد من السفارات، بما في ذلك بعثة الأمم المتحدة. ولم تقع إصابات جراء الانفجارات

بعد فترة وجيزة من التفجيرات، ظهر الرئيس أشرف غني، وهو يتحدث على الهواء مباشرة على شاشات التلفزيون، بحضور بعض المسؤولين الأفغان الرئيسيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، مرويس ستانيكزاي، إنه لم يتم تسجيل ضحايا على الفور في رسالة بعث بها إلى الصحافة. وقال "أعداء أفغانستان شنوا هجوما صاروخيا في أماكن مختلفة في كابول. سقط صاروخ خلف مسجد عيد جاه، والثاني خلف مركز غلبهار (التسوق) والثالث بالقرب من (حديقة) شامان هوزوري".

تقع هذه المناطق الثلاث في دائرة نصف قطرها حوالي كيلومتر حول القصر الرئاسي، وقد استُهدفت بالفعل بالصواريخ عدة مرات في الماضي، وكانت آخر مرة في ديسمبر.

يأتي الهجوم في اليوم الأول من عيد الأضحى، بعد عطلة نهاية أسبوع أخرى غير مثمرة من المحادثات بين الحكومة الأفغانية ومتمردي طالبان في الدوحة. 

صواريخ طالبان تنفجر قرب القصر الرئاسي في كابول

السفارات الأجنبية تدعو طالبان إلى وقف هجومها

وفي اليوم التالي لتلك المحادثات الأفغانية غير المثمرة التي استمرت يومين في الدوحة، دعت 15 بعثة دبلوماسية في كابول مساء الاثنين طالبان إلى وقف هجومها في أفغانستان، والذي يتناقض مع "دعمهم المعلن للتوصل إلى تسوية تفاوضية" للصراع.

وفي بيان، دعا وفد الاتحاد الأوروبي ومكتب الممثل المدني الأعلى لحلف شمال الأطلسي و15 سفارة معظمها غربية إلى "إنهاء عاجل للهجوم العسكري المستمر لطالبان، والذي يعيق الجهود المبذولة للتوصل إلى حل تفاوضي لـ"النزاع".

وقالت الممثليات الدبلوماسية، في اليوم التالي لعطلة نهاية أسبوع عقيمة أخرى للمفاوضات في قطر، إن "هجوم طالبان يتناقض بشكل مباشر مع دعمهم المعلن لتسوية تفاوضية للنزاع ولعملية الدوحة للسلام" التي انطلقت في سبتمبر.

وفي غضون ذلك، دعت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) الحكومة الأفغانية وطالبان يوم الاثنين إلى وقف إطلاق النار "للسماح لجميع الأفغان بالاحتفال بسلام" بعيد الأضحى المبارك، وحثهم على ذلك. "اغتنموا فرصة واعلنوا وقف إطلاق النار الدائم واتفاق السلام الدائم الذى توفره محادثات الدوحة".

مقاتلو طالبان

لا يوجد وقف لإطلاق النار في الأفق

وقالت مجلة "لوبوان" الفرنسية: مع العيد الذي بدأ اليوم، لم يتم الإعلان عن وقف لإطلاق النار حتى الآن، بينما قررت حركة طالبان عدة هدنات في السنوات الأخيرة بمناسبة الأعياد الإسلامية، خاصة في شهر مايو الماضي بمناسبة عيد الفطر، نهاية شهر رمضان.

يوم الأحد، في ختام جولة جديدة من المفاوضات في قطر، أشار الطرفان ببساطة إلى أنهما اتفقا على ضرورة إيجاد "حل عادل" والاجتماع مرة أخرى "الأسبوع المقبل".

وفي رسالة الأحد بمناسبة عيد الأضحى، كرر زعيم طالبان، هبة الله أخوندزاده، العمل "بحزم لصالح التسوية السياسية على الرغم من التقدم والانتصارات العسكرية" فى الشهرين الأخيرين. 

وقال إن  طاليان تتمنى"علاقات دبلوماسية واقتصادية وسياسية جيدة ومتينة  مع جميع الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة" بعد انسحاب القوات الأجنبية.

من جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، إنه يريد أن يتناقش مع طالبان الذين يعارضون تولى القوات التركية مسؤولية أمن مطار كابول بعد رحيل القوات الدولية.

وقال أردوغان "نحاول أن نرى ما هي المناقشات التي يمكن أن نجريها مع طالبان وأين يمكن أن تأخذنا هذه التبادلات" حول هذا الموضوع.

وحذرت حركة طالبان تركيا مؤخرًا من إبقاء الجيش في أفغانستان، قائلة إن "الغزاة سيعاملون على أنهم غزاة"، لكن أردوغان وضع التهديدات بعيدًا، بحجة أن طالبان "لم تقل صراحةً إنها لا تريد تركيا".

معارك طالبان

المكتسبات في خطر

 سيطرت طالبان على مساحات شاسعة من الأراضي الريفية منذ أوائل مايو، مما أثار مخاوف من أنها ستستعيد السلطة بالقوة بعد انتهاء الانسحاب النهائي للقوات الدولية بحلول نهاية أغسطس. بعد أن حرمت القوات الأفغانية الآن من الدعم الجوي الأمريكي المهم، لم تبد مقاومة تذكر.

وشددت بعثات التمثيل الدبلوماسي يوم الاثنين على خطورة عمليات القتل المستهدف وتدمير البنى التحتية الحيوية والتهديدات وغيرها من الإجراءات ضد مكاسب السنوات العشرين الماضية. وقالت إن هجوم طالبان "يتسبب في معاناة وتهجير السكان المدنيين".

تؤكد أفعال طالبان على "ازدراء سيادة القانون"، والاعتداء على حقوق النساء والفتيات وعلى حرية التعبير والصحافة في المناطق التي احتلتها، وتتناقض أفعالهم مع تأكيدات زعيمهم، في رسالته بمناسبة العيد. وبهذه الأفعال، يسعون لإقامة  "إمارة إسلامية" مستقبلية في السلطة في كابول.

منذ أن أعلنت واشنطن في عام 2020 عن المغادرة النهائية المستقبلية للقوات الأجنبية، تحاول طالبان إظهار صورة أكثر حداثة واعتدالًا، فيما يتعلق بالخارج فقط، كما تذكر "لوبوان".

فى سياق آخر، أعلنت واشنطن عن حفل الاستقبال المرتقب، وعلى مدار أيام قليلة، في قاعدة عسكرية في فرجينيا، لنحو 700 مترجم فوري وغيرهم من الأفغان الذين ساعدوا الجيش الأمريكي وعائلاتهم المباشرة، أي ما يقرب من 2500 شخص.

عناصر من حركة طالبان

لوفيجارو: طالبان تخنق المجتمع الأفغاني أكثر فأكثر كل يوم

الحركة تفرض قانونها فى مناطق استولت عليها: المرأة للبيت والزواج فقط.. الرجال يطلقون اللحية.. البنت تتزوج فى سن 13.. الأرملة تبحث عن زوج فورًا.. ممنوع خروج المرأة بدون محرم

ما جاء فى بيان البعثات الغربية، لا يجافى الحقيقة. فقد ذكر تقرير لصحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، أن القواعد شديدة التقييد التي فرضها المتمردون الأصوليون في المقاطعات التي تم الاستيلاء عليها مؤخرًا تعيد إلى الأذهان نظام الإرهاب الذي كانوا يتبعونه من عام 1996 إلى عام 2001، وهو ما يتناقض أيضًا مع تصريحات زعيم طالبان.

وفى تقريره، يدق الصحفى مارجو بن، ناقوس الخطر، ويؤكد لأن طالبان بدأت فى فرض فانونها على المناطق التى استولت عليها، فإذا كانت تفعل ذلك من الآن، فإن الأمر خطير إذا عادت للحكم.

مواطنون أفغان

 المرأة محصورة في المجال المنزلي

في الأسابيع الأخيرة، صعدت حركة طالبان من هجماتها، حتى أنها استولت على نقطة حدودية تطل على إيران المجاورة. وتقول فاطمة، 25 سنة، معلمة وناشطة في مجال حقوق المرأة في قريتها في ولاية هرات، التى دخلتها طالبان قبل أسبوع: "في اليوم الثاني، جمعوا الرجال معًا وسردوا جميع القواعد الجديدة التي يجب اتباعها: أطفال المدارس، على سبيل المثال، سيتلقون فقط تعليمًا إسلاميًا. أما التلميذات فيدرسن القرآن حتى الصف السادس ثم يبقين في البيت" كما تقول فاطمة في رسالة صوتية. وتواصل: لن تقضي الفتيات الصغيرات الكثير من الوقت مع والديهن: فقد تم تحديد سن الزواج بحوالي 13 أو 14 عامًا. وكل أرملة أيضا ملزمة بالعثور على زوج. خارج المنزل، يجب أن تكون المرأة بصحبة قريب ذكر، حتى عند الذهاب إلى السوق. يجب أن يكن محجبات بالكامل وأن يحتفظن بوجوههن مغطاة، والرجال يطلقون لحية تتوافق مع معايير طالبان،  إنها إجراءات صارمة حتى في هذه المنطقة المحافظة بالفعل.

وقالت الشابة في يأس: لضمان عدم تمكن تلاميذ المدارس من دراسة العلوم، "دمروا مختبر المدرسة وغرفة الكمبيوتر"، مضيفة أنه بالإضافة إلى مصادرة الأثاث، "دمروا عيادة ومبانٍ حكومية أخرى". صدرت أوامر للمعلمين ومقدمي الرعاية بوقف أنشطتهم في الوقت الحالي، وتم فصل الموظفات: مثل جميع النساء والطبيبات والممرضات والقائمات بالتحصين والمعلمات.. سيقتصرون على المجال المنزلي.

وتؤكد فاطمة أن هذا غير مقبول. "لا أستطيع أن أوافق على مقاطعة مسيرتي، لأرى أختي الصغيرة تتسرب من المدرسة وتتزوج مبكرًا. لقد أوجدت طالبان شعورًا بالرعب ولم يعد جيراننا يجرؤون على مغادرة منازلهم"، تتابع بصوت أعلى وأعلى، والكلمات تتصاعد بسرعة أكبر. ومع ذلك، قد لا يكون لديها خيار آخر سوى قبول هذه القواعد... أو الفرار إلى عاصمة المقاطعة، مثل العديد من جيرانها، ولكن ستصبح بدون سكن أو عمل. "أشعر وكأنني محتجزة في سجن مهجور"، تعرب عن أسفها أخيرًا، بينما غادرت جميع القوات المسلحة الدولية تقريبًا البلاد، حيث كانوا يأملون، لمدة عشرين عامًا، في القضاء الإرهاب.

من جانبها، تعرب هيذر بار، نائبة مدير برنامج آسيا في هيومن رايتس ووتش والمسؤولة عن قضايا المرأة والنوع الاجتماعي، عن قلقها، وتقول: "على مدى العقدين الماضيين، حررت العشرات من النساء الأفغانيات أنفسهن ودرسن وشغلن مناصب في مناطق كانت بعيدة عن متناولهن في السابق. هؤلاء الفتيات والشابات يعرفن فقط عن انتهاكات وقيود طالبان من خلال القصص التي ترويها أمهاتهن وجداتهن. اليوم، يدركن أن قصص الرعب هذه قد تكون مستقبلهن".

فتيات أفغان

شهادات تقشعر لها الأبدان

يدعي أحمد (الذي تم تغيير اسمه) أن له ابنة عم صغيرة جدًا في منطقة درواز، بدخشان، تزوجت قسرًا مؤخرًا من مقاتل من طالبان. وتظهر قصص مماثلة من مناطق أخرى، ووثيقة منسوبة للحركة، تطلب من العائلات تزويج بناتها لأعضاء الحركة، تم تداولها منذ أيام قليلة على مواقع التواصل الاجتماعي. في نفس المحافظة، يتذكر أحمد أن إمرأة مسنة تعرضت للضرب على يد طالبان واضطرت إلى دفع غرامة قدرها 1000 أفغاني (عملة أفغانستان) لمسؤول لارتدائها البرقع الزاهي اللون، وليس الغامق. يتم سن القواعد الجديدة أثناء التجمعات القسرية، أو من خلال الرسائل التي يعهد بها إلى الأئمة المحليين.

فى السياق نفسه، نشرت المفوضية الأفغانية العليا لحقوق الإنسان، الأسبوع الماضي، أول تقرير يسلط الضوء على العديد من مثل هذه التصرفات. "الأمر المخيف بقدر ما هو مبتكر، في المعلومات التي تذكرها بعض المناطق، هو خطاب طالبان الذي وفقًا له يجب أن تتزوج الفتيات من طالبان من أجل التحول.. لكن هؤلاء الفتيات مسلمات بالفعل!"، كما تلاحظ هيذر بار. 

أيًا كان الأمر، فإن طالبان تواصل تقدمها المذهل في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك في المناطق البعيدة عن معاقلهم المعتادة. وفقًا لخريطة جديدة وضعتها مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي مجموعة بحثية أمريكية، فإن طالبان تسيطر على ثلاثة أضعاف عدد المناطق التي تسيطر عليها في أبريل. في المناطق التي استولوا عليها، أفادت العديد من الشهادات بحدوث انتهاكات وفرض قواعد صارمة، خاصة بالنسبة للنساء، تذكرنا بنظام الإرهاب الذي فرض من عام 1996 إلى عام 2001.

نسوة أفغان

برنامج بيجاسوس الإسرائيلى يثير ضجة فى فرنسا

أعلن مكتب المدعي العام في باريس، اليوم الثلاثاء، أنه فتح تحقيقًا بعد الشكوى التي قدمها موقع ميديابارت في اليوم السابق بشأن تجسس جهاز استخبارات إحدى الدول على هواتف اثنين من صحفييها باستخدام برنامج بيجاسوس الإسرائيلي.

"إن أرقام الهاتف النقال لكلٍ من ليناج بريدوكس وإيدوي بلينيل [المؤسس المشارك للموقع] تم استهدافها باستخدام برامج التجسس التي تقدمها الشركة الإسرائيلية NSO "، حسبما  كتب موقع ميديا بارت في مقال يوم الاثنين.

يمكن لبرنامج بيجاسوس نقل جميع محتويات الهاتف دون إعلام المالك بأنه قد تم اختراقه. تم تصميمه من قبل شركة NSO Group الإسرائيلية، التي تبيعها حصريًا إلى الدول. تمكن الاتحاد الإعلامي الذي نسقه فريق "القصص المحرمة" من الاطلاع، بدعم من خبراء منظمة العفو الدولية، على قائمة تضم أكثر من 50000 رقم هاتف تم اختيارها كأهداف محتملة لبيجاسوس منذ عام 2016.

وفقًا للتحقيق، الذي نُشر، فإن العديد من الصحفيين ورؤساء وسائل الإعلام الفرنسيين، من بين ضحايا آخرين، على قائمة بيجاسوس المستهدفة. 

وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية، أنه بغض النظر عن العواقب القانونية، فمن نافلة القول أن هذا الاعتداء على الحريات الأساسية، الذي قامت به قوة أجنبية ضد صحيفة مستقلة، يتطلب رد فعل حازمًا من السلطات الفرنسية، يتجاوز الإدانة من حيث المبدأ. نحن ننتظر ذلك"، حسبما تضيف وسيلة الإعلام الاستقصائية "ميديا بارت"

كما أعلن الصحفي الفرنسى لو كانار إنشيني، عن نيته تقديم شكوى. وقال إن "التجسس على الصحفيين فضيحة حقيقية. لقد تمكنوا من الوصول إلى جهات الاتصال الخاصة بي، وإلى حياتنا الخاصة والمهنية بالكامل "

وقال ميشيل جيلارد، رئيس شركة نشر الصحيفة، "سنقوم بتقديم شكوى" مضيفًا أن ملف هذه الشكوى قيد الإعداد.

من جانبها، أعلنت المجموعة العامة France Médias Monde ، التي تضم RFI و France 24 وراديو MCD الناطق بالعربية، والتي تم استهداف صحفييها أيضًا، عن غضبها "بسبب الأعمال التي تمارسها بعض الدول التي لا تحترم أساسيات حقوق الإنسان"، ودعت "السلطات المختصة على الصعيدين الوطني والدولي إلى تناول هذه المسألة "

وقالت إدارة تلفزيون فرنسا إنها "صُدمت وغاضبة من النظام الذي كشفه الكونسورتيوم". وقال لوران غيمييه، مدير المعلومات بالمجموعة: "إذا اتضح أن الصحفيين هم ضحايا مفترضون، فسوف ندعمهم في إجراءاتهم القانونية، لكن في هذه المرحلة ليس لدينا تأكيد رسمي".

 

"سيتم طلب توضيحات"

ووصف المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، جابرييل أتال، يوم الاثنين في موقع فرانس انفو هذه المعلومات بأنها "صادمة للغاية"، و"إذا ثبتت فإنها خطيرة للغاية". "ونحن متمسكون للغاية بحرية الصحافة، لذلك أمر خطير جدا أن يكون التلاعب، والتقنيات التي تهدف إلى تقويض حرية الصحفيين"، وتابع السيد أتال: "من الواضح أنه ستكون هناك تحقيقات وتوضيحات ستُطلب"، دون أن يحدد الأساليب التى ستتبع فى ذلك.

 

الأمم المتحدة تريد تنظيمًا أفضل لتكنولوجيا المراقبة

دعت المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة إلى "تنظيم" أفضل لتقنيات المراقبة. وقالت إن الكشف عن برنامج بيجاسوس "يؤكد الحاجة الملحة إلى تنظيم أفضل لبيع ونقل واستخدام تقنيات المراقبة هذه" "لضمان رقابة صارمة وتفويض [صارم] "

وأضافت ميشيل باتشيليت: "بدون إطار تنظيمي يحترم حقوق الإنسان، هناك ببساطة مخاطرة كبيرة في إساءة استخدام هذه الأدوات لترهيب المنتقدين وإسكات أولئك الذين يتحدون". يجب على الحكومات التوقف فورًا عن استخدام تقنيات المراقبة هذه لانتهاك حقوق الإنسان، ويجب أن تتخذ خطوات ملموسة للحماية من عمليات التطفل على الخصوصية من خلال تنظيم توزيع واستخدام وتصدير تقنيات المراقبة هذه التي أنشأها الآخرون "

من جانبها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاي، إن هذه القضية "يجب التحقق منها"، ولكن إذا كانت صحيحًة، "فهذا غير مقبول تمامًا". وقالت: "حرية الصحافة هي قيمة جوهرية للاتحاد الأوروبي"

على موقع تويتر، تأثر العديد من الشخصيات البارزة، بما في ذلك المدير التنفيذى لشركة واتس آب ويل كاتكارت ، بمثل هذه الاكتشافات. وعبر الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود عن "اشمئزازه" و"شعوره بالغضب في ظل رقابة واستهداف الصحفيين". أدان الاتحاد الدولي للصحفيين بشدة "أي محاولة للتدخل في الاتصالات الخاصة للصحفيين".

برنامج التجسس بيجاسوس

كاتبان إسرائيليان: بوادر جديدة فى العلاقات بين تل أبيب وأنقرة.. وعلى إسرائيل الحذر 

نشرت جريدة "حرييت" التركية، مقالًا للكاتب الإسرائبلى إيال زيسر، المحاضر في قسم تاريخ الشرق الأوسط، وذلك نقلًا عن صحيفة " إسرائيل هيوم " الإسرائيلية

جاء بالمقال: "بعد تدهور دام عقدًا من الزمان، تظهر العلاقات الإسرائيلية التركية علامات الإصلاح،  حيث قال أردوغان في بيان غير متوقع في ديسمبر إنه يريد تحسين العلاقات واتصل الأسبوع الماضي بالرئيس الإسرائيلي الجديد إسحاق هرتسوج لتهنئته على توليه منصبه".

لكن إيال زيسر، يبدى تحفظه ويضبف: على إسرائيل أن تكون حذرة في مقاربتها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حتى لا تفاجأ عندما ينخرط في خطبة لاذعة أخرى ضد الدولة اليهودية على الرغم من الجهود المستمرة للتقارب. 

فى السياق نفسه، قال جاكوب دايان، رئيس الأركان الإسرائيلي السابق، فى مقال نشرته "هأرتس" الإسرائيلية، إن المعلقين السياسيين يتحدثون الآن عن نهضة أو حقبة جديدة في العلاقات بعد مكالمة هاتفية طويلة بين الرئيس إسحاق هرتزوغ وأردوغان، إلا أنه يجب التعامل مع مبادرات تركيا الدبلوماسية تجاه البلاد بتحفظ.

وذكر جاكوب دايان، أنه قال فى وقت سابق، لوزيري الخارجية الإسرائيليين إيلفان شالوم وتسيبي ليفني السابقين، إنه شعر بعداء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأضاف دايان أنه حضر عدة اجتماعات صغيرة مع أردوغان في وقت كانت فيه المحادثات المباشرة بين الحكومتين لا تزال جارية، متابعًا: "كانت اجتماعات صعبة، ومشحونة بالتوتر"

 وأضاف: "بنيامين نتنياهو فهم ذلك ورآه وشعر به، ومن دون شك كان بناء "محور بحر إيجة" مع اليونان وقبرص نوعًا من الرد، رغم أنه غير كافٍ، لأن إسرائيل ترى أن العلاقات الاستراتيجية مع تركيا "ليس لها ثقل موازن حقيقي".

العلمان التركي والإسرائيلي يرفرفان معًا