الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ملفات خاصة

نافذة على العالم.. الجارديان: وفاة الرسام الدنماركي صاحب الصور المسيئة للرسول.. والتايمز: تهديد آبي أحمد بسحق معارضي تيجراي يثير مخاوف من إبادة جماعية

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

زواية جديدة تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع  القاريء على ما يشغل الرأي العام العالمي.

 

وفاة الرسام الدنماركي صاحب الصور المسيئة للرسول

توفي الدنماركي كورت ويسترغارد، المعروف برسم صورة كاريكاتورية للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، عن عمر ناهز 86 عاما، حسبما أفادت عائلته لوسائل إعلام دنماركية.

ونقلا عن صحيفة الجارديان قالت عائلته إنه أثناء نومه بعد فترة طويلة من مرضه. 

كان الرسام وراء واحد من 12 رسمة نشرتها صحيفة Jyllands-Posten اليومية 2005، أثارت غضب كبير.

تصاعد الغضب إلى أعمال عنف ضد الدنمارك في جميع أنحاء العالم الإسلامي عام 2006  قتل فيها العشرات، مع هجوم على السفارات الدنماركية، بما في ذلك سفارة دمشق التي احترقت. 

بلغت أعمال العنف المرتبطة بالرسوم المتحركة ذروتها عام 2015 في مذبحة في فرنسا خلفت 12 قتيلا في مكتب باريس الأسبوعية الساخرة شارلي إيبدو، التي أعادت طباعة الرسوم عام 2012.

قُتل ما مجموعه 17 شخصًا على مدار ثلاثة أيام في سلسلة من الهجمات التي أرعبت فرنسا. قُتل المهاجمون الثلاثة في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، ولم يبق أمام المحكمة سوى شركائهم. 

التهديدات بالقتل ضد ويسترغارد شخصيا أجبرته في النهاية على الاختباء. عام 2008، أعادت ثلاث صحف رئيسية في الدنمارك طباعة الرسوم الكاريكاتورية بعد اعتقال ثلاثة رجال بتهمة التآمر لقتل أحد الفنانات، تم إطلاق سراح أحدهم دون توجيه تهم إليه، وترحيل آخر، وإرسال ثالث إلى مركز لجوء. 

في أوائل عام 2010، ألقت الشرطة الدنماركية القبض على صومالي يبلغ من العمر 28 عامًا مسلحًا بسكين وفأس في منزل ويسترغارد، حيث كان يخطط لقتله. 
كان ويسترغارد يعمل في Jyllands-Postenمنذ منتصف الثمانينيات كرسام، ووفقًا لبيرلينجسكي، تمت طباعة الرسم المعني مرة من قبل ولكن دون إثارة الكثير من الجدل.

 خلال السنوات الأخيرة من حياته، كان على ويسترغارد، مثل عدد من الأشخاص الآخرين المرتبطين بالرسوم الكاريكاتيرية، أن يعيش تحت حماية الشرطة في عنوان سري.

كورت ويسترغارد

 

طالبان تزدري جهود بريطانية سرية لإحياء مناقشات السلام الأفغانية

كان الجنرال البريطاني، السير نيك كارتر، يستخدم صلاته الشخصية مع القادة الأفغان والباكستانيين في محاولة وراء الكواليس لمنع أفغانستان من الانزلاق إلى حرب أهلية شاملة، والمساعدة في تعزيز محادثات السلام المتوقفة التي توسطت فيها الولايات المتحدة في قطر. 

في نهاية الأسبوع، وصل وفد أفغاني كبير إلى الدوحة في محاولة لاستئناف المفاوضات الخاملة تقريبًا، بعد شهور شهدت اجتياح طالبان لمعظم المناطق الريفية في أفغانستان، على الرغم من أنهم ما زالوا لا يسيطرون على أي مدن.

تقول مصادر أفغانية إن المبادرة البريطانية تعود إلى أكثر من عام، وشهدت قيام كارتر برحلات مكوكية بين كابول وإسلام أباد في طائرة خاصة مع أحد كبار الجنرالات الباكستانيين، وتنظيم اجتماع بين كبار المسؤولين الأفغان والباكستانيين في البحرين.

وصف عبد الله عبد الله، كبير مبعوثي الحكومة للسلام، عمل كارتر بأنه "متحفظ"، حيث قال إن رئيس أركان الدفاع البريطاني كان ينسق مع الرئيس أشرف غني، الذي يعرفه جيدًا، ومع عبد الله نفسه. ورفض التعليق أكثر على دور الجنرال. لكن مسؤولا أفغانيا كبيرا آخر قال إن الهدف من الاجتماعات هو معرفة ما إذا كان يمكن إقناع باكستان باستخدام نفوذها مع طالبان لدفع الجماعة إلى العودة إلى طاولة المفاوضات.

تنفي الحكومة الباكستانية صلات رسمية بالتمرد لكن المسلحين عملوا خارج مناطقها الحدودية منذ سنوات - تم تصوير مقاتلين الأسبوع الماضي وهم يتلقون العلاج في المستشفيات الحكومية - وأسرهم جميعهم في باكستان. 

دعمت إسلام أباد صعود المتشددين الأول إلى السلطة في التسعينيات. كانت باكستان واحدة من عدد قليل جدًا من الدول التي عرضت عليهم الاعتراف الدبلوماسي، وقد ورد منذ فترة طويلة أن وكالة المخابرات الباكستانية القوية لديها روابط وثيقة جدًا بالمسلحين.

 في مايو سافر كارتر إلى كابول مع رئيس أركان الجيش الباكستاني، الجنرال قمر جاويد بوجا، على متن طائرة خاصة قالت مصادر أفغانية إن الرئيس العسكري البريطاني رتب لها، لعقد اجتماع مع غني. 

يتمتع كارتر بعلاقة شخصية مع الرئيس الأفغاني منذ سنوات عمله كنائب لقائد مهمة الناتو. في الوقت الذي كان فيه غني مسؤولًا عن "الانتقال"، كان تسليم المجهود الحربي من القوات الأجنبية إلى القوات الأفغانية، وكان الرجال يقضون وقتًا طويلًا في السفر إلى البلاد. 

لا يعتقد كل شخص في كابول أن باكستان مهتمة حقًا بالضغط من أجل إنهاء تفاوضي للحرب، حتى لو كانوا يقدرون الجهود البريطانية. 

يبدو أن التقدم العسكري السريع لطالبان، والذي يعني أنهم يسيطرون على أكثر من نصف مناطق أفغانستان البالغ عددها 400 تقريبًا، قد حفز التركيز الإقليمي المتجدد على محاولات التوسط في السلام.

دول مثل إيران وباكستان لم تكن راضية عن الوجود العسكري الأمريكي على أعتابها تشعر الآن بالقلق من احتمال وجود نظام متشدد قد يؤدي إلى تدفق اللاجئين أو يغذي عنف المتطرفين عبر الحدود.

 في بداية يوليو، استضافت إيران أول محادثات جادة منذ شهور. عقدت أوزبكستان الأسبوع الماضي اجتماعا كبيرا للقوى الإقليمية ركز على مستقبل أفغانستان. وتفيد التقارير أن باكستان ساعدت في دفع طالبان للعودة إلى طاولة المفاوضات في الدوحة، حيث جعلت الانتصارات العسكرية مفاوضي الجماعة يزدريون بشكل علني المحادثات، حسبما أفادت مصادر أفغانية.

قال أحدهم لصحيفة "الأوبزرفر": "قالوا لمفاوضينا إن هذه ليست محادثات سلام، إنهم محادثات استسلام". وقال المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين إن وفده لم يبد أي تصريحات بشأن الاستسلام وإن الزعم بذلك هو دعاية معادية. قال "هذه ليست سياستنا". هذه مفاوضات من أجل حل سلمي للقضية الأفغانية.

مقاتلون من طالبان

 

تهديد آبي أحمد بسحق معارضي تيجراي يثير مخاوف من إبادة جماعية

تعهد رئيس وزراء إثيوبيا بالقضاء على "سرطان" الجماعة المتمردة في تيجراي التي مزقتها الحرب، مما أثار مخاوف من إبادة جماعية في صراع وحشي اندلع منذ نوفمبر الماضي.

استخدم أبي أحمد، كلمات مثل "الأعشاب الضارة" و"السرطان" و"المرض" لوصف جبهة تحرير شعب تيجراي، التي حكمت إثيوبيا ذات مرة ولكن تم تصنيفها كمنظمة إرهابية من قبل حكومة أبي في مايو.

وبحسب صحيفة التايمز تأتي تصريحات أبي بعد أن ادعى المتمردون في تيجراي تحقيق سلسلة من المكاسب في ساحة المعركة في الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك استعادة العاصمة الإقليمية ميكيلي. 
وقال محللون إن تصريحاته من المرجح أن تكون مقدمة لهجوم واسع النطاق ضد الجماعة المتمردة.

إن علامات التحذير من أعمال عنف الإبادة الجماعية في إثيوبيا تتجلى بشكل متزايد منذ أسابيع من جميع الأطراف.

قال شهود إن قوات الأمن اعتقلت أعضاء من الجماعة واحتجزتهم في معسكرات عسكرية كبيرة على أطراف المدينة. كما أفادت الشركات المملوكة لتيجرايان بما في ذلك المطاعم والمقاهي والحانات بأنها أغلقت من قبل سلطات المدينة.

قال تقرير لمنظمة العفو الدولية: "يبدو أن الاعتقالات بدوافع عرقية، حيث وصف معتقلون سابقون وشهود ومحامون كيف قامت الشرطة بفحص وثائق الهوية قبل اعتقال الأشخاص ونقلهم إلى مراكز الاحتجاز". 
 

رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد

 

أوبك وشركاؤها يتفقون على زيادة طفيفة في إنتاج النفط

أعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها العشرة من خلال اتفاق أوبك+، يوم الأحد 18 يوليو، مواصلة زيادة إنتاجهم بشكل طفيف اعتبارًا من أغسطس، وذلك بعد الفشل بداية شهر يوليو. 

ووفقا لصحيفة لوموند الفرنسية فإن الاتفاقية تدعو الأعضاء الـ 23 في مجموعة أوبك+ إلى زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا اعتبارًا من أغسطس، للمساعدة في دفع الانتعاش الاقتصادي العالمي مع انحسار الوباء، حسبما شددت المنظمة في بيان صحفي عقب اجتماع عبر الفيديو.

وأضافت منظمة أوبك ومقرها فيينا أن المنظمة "ستقيم تطور السوق" في ديسمبر. كما يؤجل الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الأحد الموعد النهائي لسقف الإنتاج من أبريل 2022 إلى نهاية عام 2022. 

كان قد تم إلغاء الاجتماع الأول في أوائل شهر يوليو بسبب خلاف بين الإمارات العربية المتحدة وبقية دول التحالف حول نقطة فنية: حجم إنتاجها المرجعي.

العتبة المحددة في أكتوبر 2018 تتوافق مع أبو ظبي إلى 3.17 مليون برميل يوميًا، وهو لا يعكس بشكل فعال القدرة الإنتاجية الكاملة للبلاد، والتي ارتفعت إلى أكثر من 3.8 مليون برميل يوميًا في أبريل 2020، عشية التخفيضات الصارمة التي قامت بها المنظمة.

وحسبما أشارت الصحيفة الفرنسية فإن مناقشات الأحد أدت إلى حل وسط، بموجبه سيتم رفع حصة إنتاج الإمارات إلى 3.5 مليون برميل في اليوم في مايو 2022. كما سيتم تعديل حصص العديد من البلدان الأخرى: العراق والكويت وما إلى ذلك. ورفض وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان التعليق على كيفية تحديد هذه الحصص الجديدة، قائلا إنها جزء من "البحث عن توافق".

وتابع: «اجتماع اليوم يؤكد مرة أخرى رغبتنا في أن نكون بناءين وأن نتوصل إلى توافق»، كما قال نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، على قناة روسيا. ووفقًا له، فإن هذه الزيادة ستسمح لروسيا بإنتاج المزيد بواقع 21 مليون طن من النفط في عامي 2021 و2022. هدف الكارتل هو العودة إلى مستويات إنتاج ما قبل الجائحة، حيث لا يزال التحالف يضخ 5.8 مليون برميل يوميًا أقل مما كان عليه قبل الوباء.

كانت أسعار النفط، التي انخفضت بالفعل بسبب المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي، قد انهارت بالفعل في أبريل 2020 مع انتشار فيروس كورونا الذي تحدى الاستهلاك العالمي والنقل وسلاسل التوريد.

التزم تحالف أوبك+ في أبريل 2020 بسحب 9.7 مليون برميل يوميًا طواعية من السوق ثم إعادة تقديمها تدريجيًا بحلول نهاية أبريل 2022. تم تأجيل هذا الموعد النهائي عدة أشهر، حتى ديسمبر، لأنه بدا قصيرًا في الوقت الحالي. تباطأ معدل إعادة فتح الصمامات عدة مرات بسبب اضطرابات الأزمة الصحية.

تواجه منظمة أوبك+ أيضًا معادلة معقدة، بين انتعاش الطلب على الرغم من أنه لا يزال هشًا، وبين عودة محتملة على المدى المتوسط للصادرات الإيرانية وارتفاع الأسعار الذي يسبب استياء بعض كبار المستوردين مثل الهند.

اجتمع وزراء دول أوبك+ بشكل متكرر منذ ربيع 2020 لتقييم حالة السوق. ومن المقرر اجتماعهم المقبل فى الأول  من سبتمبر. وقال هيرمان وانج، المتخصص في صناعة الطاقة في ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس، في تغريدة على تويتر إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الأحد كان متوقعًا لأن "سلسلة من المحادثات جرت يوم السبت لمحاولة حل الخلاف".

منظمة أوبك

 

أفغانستان "حجر جديد" في "الحذاء الروسي"

في رأي غالبية الخبراء في موسكو، فإن هذا الوضع الأفغاني الجديد هو بالأحرى مصدر قلق للكرملين، بهذه الكلمات سلطت صحيفة لوفيجارو الفرنسية الضوء على القلق الروسي لما يحدث في أفغانستان. 

وقالت لوفيجارو: أن ممثلو طالبان تعهدوا حينما تم استقبالهم في 9 يوليو في موسكو بعد قتال ضد القوات الأفغانية على الحدود الطاجيكية والأوزبكية والتركمان بإنهم سيبقون في أفغانستان إلى الأبد، ولن يغادروا إلى دول مجاورة.

وبحسب ما نشرته لوفيجارو في تقريرها عن أفغانستان فإن رأي غالبية الخبراء في موسكو، هذا الوضع الأفغاني الجديد هو بالأحرى "حجر في الحذاء الروسي" كما يقول المثل.

يؤكد فيودور لوكيانوف، عالم الجيوسوليتية المطلع على الاتجاهات السائدة داخل النخب الروسية: "إنه موضوع مثير للقلق، بالتأكيد ليس ضخمًا، لكنه يخضع للمراقبة عن كثب، فبعد أوكرانيا، وفي العام الماضي، ناغورنو كاراباخ، وبيلاروسيا، وقيرغيزستان، تتكاثر النقاط الساخنة في جوار روسيا.

ويضيف إيغور ديلانوي، المتخصص في الاستراتيجية الجيولوجية الروسية في فرانكو - المرصد الروسي، هذا التحدي الجديد يؤخذ على محمل الجد، فبوتين لا يتوقف أبدًا عن التحدى، وروسيا لا تريد سوى الاستقرار (في المناطق التي لديها مصالح)، وهي قيمة أساسية قوضها الانسحاب السريع للقوات الأمريكية. 

وكان سيرجي لافروف، رئيس الدبلوماسية الروسية أعلن يوم الجمعة، أن رحيلًا "متسرعًا" أدى إلى "تدهور الوضع الأمني في البلاد". 

وتابع: "المهمة الأمريكية فشلت، ولا نرغب في وصول فوضى تهدد شركائنا في المنطقة"، في إشارة إلى الاشتباكات التي اندلعت منذ مايو بين الحكومة وقوات طالبان على الحدود مع طاجيكستان - حيث لجأ أكثر من 1000 جندي أفغاني - وأوزبكستان وتركمانستان. في هجوم شامل، استولت طالبان على عدة نقاط حدودية.

ومع ذلك، فإن روسيا حليف عسكري، في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) لطاجيكستان، حيث تمتلك أكبر قاعدة عسكرية لها خارج حدودها، كما تحافظ الدولتان الأخريان على الحدود في الاتحاد السوفيتي السابق على علاقات جيدة مع موسكو.

وفي هذا الشأن يقول إيغور ديلانوي: "تريد روسيا إذن أن يبقى الصراع محصورًا في أفغانستان، حتى لا يمتد".

وهنا يكمن الشغل الشاغل للكرملين، بحسب مراقبين، كما كتب مدير مركز كارنيجي في موسكو، دميتري ترينين، فإن روسيا تخشى قبل كل شيء وجود حدود يسهل اختراقها، مما قد يسهل العبور إلى بلدان آسيا الوسطى - التي تحتفظ روسيا بنظام الدخول بدون تأشيرة - من العناصر المتطرفة الإسلامية. إرهابيون وأعضاء آخرون في تنظيم الدولة الإسلامية. ناهيك عن تدفق اللاجئين الذي قد ينشأ عن حرب أهلية أو حكم طالبان الأصولي، أو تهريب المخدرات.

ويضيف دميتري ترينين: "الحدود مع طاجيكستان وأوزبكستان هي خطوط الدفاع الأولى لروسيا"

يتذكر إيغور ديلانوي قائلًا: "مع ذلك، كان لدى موسكو وقت للتنبؤ، لأن الانسحاب الأمريكي كان مخططًا له منذ عهد ترامب، ولهذا فتحت حوارًا مع طالبان مبكرًا، وحرضت وساعدت في محاربة الإرهاب، كل هذا سيكون على أي حال بمثابة اختبار لقوة منظمة معاهدة الأمن الجماعي والحماية الروسية. 

ومن المتوقع أن تقوم دول آسيا الوسطى بدورها بعد أن كانت بطيئة للغاية في مساعدة أرمينيا (عضو آخر في منظمة معاهدة الأمن الجماعي) ضد أذربيجان في نزاع ناغورنو كاراباخ "

ويضيف إيغور ديلانوي: "الروس حريصون أيضًا على منع أي توسع للنفوذ التركي (عضو في الناتو) في المنطقة"، بينما يتعاونون في المقابل مع الهند والصين وإيران في الملف الأفغاني. وهكذا، يبدو أن المناخ الحالي للحرب الباردة الجديدة قد وصل إلى آسيا الوسطى. لكن في موسكو، يسود إجماع، لخصه الباحث ماكسيم سوتشكوف: "ما زالت أفغانستان مصدر قلق إضافي لروسيا، لم تكن بحاجة إليه في الوقت الحالي".

 سيرجي لافروف، رئيس الدبلوماسية الروسية

 

عودة مرض غريب يصيب الدبلوماسيين الأمريكيين

قررت الحكومة الأمريكية فتح تحقيق في سلسلة من الحوادث الصحية التي لوحظت في العاصمة النمساوية فيينا. 

كما ذكرت بي بي سي  يوم السبت، 17 يوليو، أن الحكومة الأمريكية تقوم بالتحقيق في سلسلة أعراض صحية ألمت بدبلوماسيين أمريكيين وموظفين آخرين في سفارتها بالعاصمة النمساوية فيينا.

فقد شكا أكثر من 20 موظفا من أعراض شبيهة بما يعرف بـ"متلازمة هافانا"، وهو مرض غامض يصيب الدماغ، وقد ظهرت هذه الأعراض بعد تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن السلطة في يناير.

وبحسب ما نشر في مجلة لوبوان الفرنسية فإنه لا يوجد تفسير في الوقت الحالي للمتلازمة، ولكن علماء أمريكيين يقولون إنها على الأغلب ناجمة عن إشعاعات موجات "متناهية الصغر

ولوحظت هذه الظاهرة للمرة الأولى في كوبا بين عامي 2016-2017، حيث شكا دبلوماسيون أمريكيون وكنديون في العاصمة الكوبية، هافانا، من أعراض تتراوح بين الغثيان وفقدان التوازن وضعف السمع والتوتر.

تظل هذه المتلازمة غير مبررة، ومع ذلك، وفقًا للعلماء الأمريكيين الذين نقلتهم وسائل الإعلام، يمكن تفسير أصل ذلك بواسطة الموجات الدقيقة النبضية. تم الإبلاغ عن أعراض مماثلة بالفعل في كوبا، في عامي 2016 و2017، وأن الولايات المتحدة كانت قد اتهمت كوبا في ذلك الوقت بتنفيذ "هجمات صوتية"، وهو اتهام نفته الحكومة الكوبية بشدة، وتسبب هذا الحادث في توترات كبيرة بين البلدين فى ذلك الوقت.

وبحسب دراسة جامعية أمريكية بتاريخ 2019 مذكورة في مقال بي بي سي، تم العثور على العديد من "تشوهات الدماغ" لدى الدبلوماسيين الذين شعروا بهذه الاضطرابات، ومع ذلك، لطالما رفضت كوبا التقرير.

 يذكر أنه تم الكشف عن الحالات التي تمت ملاحظتها في فيينا لأول مرة يوم الجمعة 16 يوليو قبل أن تؤكد وزارة الخارجية الأمريكية، 

وأشارت وكالة رويترز، من جهتها، إلى بيان للخارجية النمساوية أكدت فيه الأخيرة "العمل مع السلطات الأمريكية لتسليط الضوء على هذه القضية".

البيت الأبيض

 

«بيجاسوس» يتصنت على العالم 
40 دولة اشترت نظام التجسس من شركة إسرائيلية 
ينقل الصور ورسائل البريد الإلكتروني وجهات الاتصال والرسائل النصية ولديه القدرة على تنشيط ميكروفون الهاتف عن بُعد
إن المعلومات التي تم الكشف عنها خلال هذا الأسبوع من قبل "لوموند" وستة عشر من طاقم التحرير المرتبط بها ضمن "مشروع بيجاسوس" تثبت، دون أدنى شك، أنه عندما يتعلق الأمر بالمراقبة الإلكترونية، فإن الإساءة هي القاعدة وليس الاستثناء.

يقول جيروم فينوجليو مدير لوماند: لسنوات، كانت الاستجابات المهدئة دائمًا تعارض العديد من المخاوف بشأن الانجرافات المحتملة القاتلة للحريات التي أصبحت ممكنة بفضل الأدوات التي أنشأتها صناعة المراقبة الرقمية، وتضمن الشركات في هذا القطاع، مثل الدول التي تطلب خدماتها، أن تكون المخاطر في حدها الأدنى، والاستخدامات الخاضعة للإشراف، والالتزامات التي يتم احترامها.

ويضيف فينوجليو: على مدى سنوات، حُيّرت الشكوك جانبًا باسم المصلحة الفضلى للأمن القومي ومكافحة الإرهاب أو الجريمة المنظمة

إن هذا الإنكار لما هو واضح سيكون الآن أكثر تعقيدًا. إن المعلومات التي تم الكشف عنها خلال هذا الأسبوع من قبل صحيفة لوموند وستة عشر من طاقم التحرير المرتبط بها ضمن كشف "مشروع بيجاسوس"، الذي نسقته منظمة "قصص محظورة"، بالشراكة مع منظمة العفو الدولية، تثبت، بما لا يدع مجالًا للشك، أنه فيما يتعلق بالمراقبة الإلكترونية، فإن إساءة الاستخدام هي القاعدة، وليس الاستثناء.

يأتي هذا العرض التوضيحي نتيجة الفحص الدقيق لقائمة تضم أكثر من 50000 رقم هاتف مستهدف منذ عام 2016 - دون أن يصاب الجميع - من قبل عملاء برنامج تجسس قوي، يُطلق عليه اسم "بيجاسوس"، طورته شركة NSO Group الإسرائيلية نيابة عن العشرات من الحكومات. 

يكشف هذا العمل عن مدى انحراف سلاح الكمبيوتر هذا، فهو قوي جدًا بحيث يمكنه امتصاص جميع بيانات الهاتف الذكي بكل بساطة، وهذا، حتى الآن، مع الإفلات التام من العقاب.

إنها ليست الجماعات الإرهابية أو الإجرامية التي تظهر بشكل أساسي في هذه القائمة، والتي تم التحقق منها حسب الأصول من خلال شهور من التحقيق.

في الواقع، يتم استخدام بيجاسوس بشكل شائع ضد الصحفيين والمحامين ونشطاء حقوق NSO حصلت حوالي 40 دولة على هذا النظام..

ووفقًا الحكومة الإسرائيلية، التي تتحقق من صحة كل من المبيعات التي أجرتهاNSO  تقدم أيضًا اعترافًا غير مباشر بمعرفتها بالانتهاكات التي تسمح بها هذه الأداة، لأنها تمنع محاولات المراقبة في الصين أو الولايات المتحدة أو حتى روسيا.

لأنه، على عكس ما تدعيه NSO كعملاء لها، لا يكاد يكون هناك أي شكل من أشكال التحكم في استخدام بيجاسوس، بمجرد وصوله للجهاز. 

بمجرد إدخاله في الهاتف الذكي، سواء كان جهاز iPhone أو Android لا يسمح بيجاسوس فقط بالاستماع إلى المكالمات التي يتم إجراؤها واستلامها من الهواتف التي يصيبها. 

ولكن في عصر الرسائل المشفرة، يذهب البرنامج إلى أبعد من ذلك بكثير، حيث يسمح باستيعاب كل محتوى الهاتف: الصور ورسائل البريد الإلكتروني وجهات الاتصال والرسائل النصية القصيرة وحتى الرسائل المتبادلة من خلال تطبيقات آمنة مثل Signal أو واتس آب. كما أن لديها بعض الميزات على غرار جيمس بوند، مثل القدرة على تنشيط ميكروفون الهاتف عن بُعد.

على عكس معظم أدوات المراقبة الإلكترونية، لم يتم تصميم بيجاسوس بواسطة متسلل معزول ولا من قبل عملاء خدمة تجسس روسية أو أمريكية أو صينية.

إنه المنتج الرئيسي لشركة إسرائيلية خاصة هى NSO Group  والتي باعتها الأخيرة بالفعل إلى حوالي 40 دولة حول العالم. 

هذه الشركة الإسرائيلية - أظهر الاستطلاع الذي أجرته صحيفة لوموند وفوربيدن ستوريز أنها وضعت في أيدي دول عديمة الضمير أداة مدمرة لحقوق الإنسان - أثبتت نفسها في غضون سنوات قليلة كقائدة شخصية لصناعة المراقبة الرقمية بالغة السرية.

في المقابل، تتبع NSO التعليمات حرفيًا؛ لا يمكن لبرمجياتها، على سبيل المثال، أن تستهدف عددًا معينًا من البلدان التي تعتبر حساسة للغاية. وقال مصدر مقرب من NSO Group شريطة عدم الكشف عن هويته: "قال الإسرائيليون إن هناك ثلاث سلطات قضائية يجب عدم العبث بها: الولايات المتحدة وإسرائيل وروسيا".

ومع ذلك، تدعي NSO أنها وضعت إطارًا أخلاقيًا صارمًا، بما في ذلك إنشاء لجنة داخلية تقوم بفحص كل عملية بيع وشروطها. فى أول يوليو، أصدرت الشركة "تقرير الشفافية"، وهي وثيقة طويلة من ثلاثين صفحات كاملة من الرسومات الملونة ومن المفترض أن تسلط الضوء على الممارسات الأخلاقية للمكتب الإحصاء الوطني. 

تدعي الشركة أنهاتخضع لرقابة صارمة للغاية من قبل سلطات البلدان التي تصدر منها منتجاتها،كما تدعي أنها وضعت قائمة بخمس وخمسين دولة لن تبيع لها أدواتها أبدًا وأقسمت أنها دربت جميع موظفيها على احترام حقوق الإنسان. 

وفقًا لهذا التقرير، كانت NSO ستنهى عقود خمس دول من عملائها، دون تحديد أي منهم..

ووفقًا لـ NSO ، لا يمكن للشركة الوصول إلى القائمة المستهدفة إلا عند الاشتباه في استخدام غير لائق لبرامجها. أى أن القائمة موجودة، على الأقل يشكل لاحق.

في الأيام الأولى لاستخدام بيجاسوس، كان تثبيت برامج التجسس على الهاتف يتطلب إقناع المستخدم بالنقر فوق ارتباط تالف. في وقت لاحق، يمكن تركيب بيجاسوس دون أي إجراء من جانب ضحيته، ولكن بالتواطؤ مع مشغلي الهاتف المسؤولين عن التنفيذ. 

اليوم، ووفقًا للنتائج الفنية التي توصل إليها مختبر الأمن التابع لمنظمة العفو الدولية، فإن بيجاسوس قادر على الدخول إلى جهاز iPhone غير مرئي تمامًا وبصمت، دون مساعدة خارجية. 

استنكر رئيس واتس آب، ويل كاثكار، في عمود نشرته واشنطن بوست في 29 أكتوبر 2019، الخطر الذي تمثله هذه "الأدوات التي تسمح بمراقبة خصوصيتنا والتي يتم استخدامها بشكل خاطئ"، فضلا عن "انتشار هذه التقنيات في أيدي الشركات غير المسؤولة والحكومات". بعد ثلاث سنوات، لم يتوقف السيد كاثكارت؛ واستمر في نقاش مع العديد من وسائل الإعلام الفرنسية، وشجب مرة أخرى، في يونيو 2021، "صناعة برامج تجسس خطيرة وخارجة عن السيطرة". إن الكشف عن "مشروع بيجاسوس" يؤكد إلى حد كبير هذا التأكيد.

برنامج التجسس بيجاسوس