الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ملفات خاصة

نافذة على العالم.. واشنطن تعمل على إجلاء الحلفاء الأفغان.. طالبان تعلن السيطرة على نقطة حدودية رئيسية.. وأعمال عنف في تيجراي تنذر بحرب شاملة بإثيويبا

طالبان
طالبان
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نافذة على العالم.. زواية جديدة تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع  القاريء على  ما يشغل الرأي العام العالمي.

المهاجرون في ليبيا: أوروبا "متواطئة" في المعاملة

انخفاض سعر النفط  بعد تقارير عن حل الأزمة بين الإمارات والسعودية

كاتب تركي: مصر تتعافى وعلى أردوغان إدراك ذلك

روحاني يهدد بإمكانية تخصيب اليورانيوم الإيراني لغرض التسليح
الخارجية الإيرانية تسخر من كشف واشنطن لمؤامرة اختطاف المعارضين

وثائق مسربة للكرملين تكشف دعم روسيا لفوز ترامب

طالبان


أفغانستان

واشنطن تعمل على إجلاء الحلفاء الأفغان.. وطالبان تعلن السيطرة على نقطة حدودية رئيسية.. الصين مستعدة لأي شيء في أفغانستان


قالت السلطات الأمريكية إن "الرحلات الجوية من أفغانستان ستبدأ في الأسبوع الأخير من يوليو للمرشحين" الذين تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرة خاصة بهم وبأسرهم، والذين من المفترض أن يغادروا البلاد قبل 31 أغسطس، عندما يكون الجيش الأمريكي قد استكمل انسحابه.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة لوموند الفرنسيىة أشادت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي بهؤلاء الأفغان ووصفتهم بـ"الأفراد الشجعان" وأكدت أن إدارة بايدن تريد "الاعتراف بأهمية الدور الذي لعبوه" خلال عشرين عاما من وجود القوات الأمريكية في أفغانستان.

ووفقا لما جاء في التقرير فقد أصبح مصير حوالي 18 ألف أفغاني ممن يمكنهم الاستفادة من برنامج التأشيرات الخاصة أمرًا ملحًا، مع عائلاتهم، ويمكن أن يتجاوز عدد الأشخاص الذين سيتم إجلاؤهم 80000 شخص، لكن عددًا قليلًا فقط من المتقدمين المحتملين قد تقدموا بالفعل بطلب للحصول على تأشيرة، فى حين أن الوقت ينفد.

وتقول طالبان أنها سيطرت على نقاط حدودية رئيسية مع إيران وتركمانستان وطاجيكستان، بالإضافة إلى عدة مناطق في المقاطعات المجاورة لكابول، مما أثار مخاوف من أنهم سيهاجمون قريبًا العاصمة ومطارها، وهو السبيل الوحيد للخروج من المدينة للمواطنين الأجانب

فرار أكثر من 300 أفغاني إلى طاجيكستان 

في السياق ذاته ووفقا لوكالة فرانس برس العالمية هناك أكثر من 300 أفغانيًا فروا خلال اليومين الماضيين من تقدم طالبان بالذهاب إلى طاجيكستان المجاورة.

وقال المصدر إن "هؤلاء اللاجئين الأفغان من سكان إقليم بدخشان وفروا من جماعات طالبان المسلحة لإنقاذ أرواحهم"، مضيفًا أن نصفهم من الأطفال.

وعرضت حركة طالبان وقفا لإطلاق النار لمدة ثلاثة أشهر مقابل إطلاق السلطات الأفغانية سراح سبعة آلاف من أسراها، حسب ما قاله نادر نادري عضو في الفريق الحكومي المتفاوض مع المتمردين الخميس 15 يوليو.

وفي مفاجأة من العيار الثقيل نقلتها جريدة لوبوان الفرنسية أن المملكة المتحدة اتخذت قرارها بالفعل بشأن مستقبل علاقاتها الدبلوماسية مع البلاد في حالة تشكيل الجماعة للحكومة الأفغانية.

 وأشار وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، إلى أن بلاده ستتعاون مع طالبان إذا دخلت الأخيرة السلطة التنفيذية واحترمت حقوق الإنسان.

وقال الوزير في مقابلة نشرتها صحيفة "تلغراف" الأربعاء: «أيا كانت الحكومة القائمة، فإن الحكومة البريطانية ستتعاون معها بشرط أن تلتزم بمعايير دولية معينة». 
وأضاف أنه كما هو الحال مع الحكومات الأخرى في جميع أنحاء العالم، إذا تصرفت بطريقة تنتهك حقوق الإنسان بشكل خطير، فسوف نعيد النظر في علاقتنا.

الصين مستعدة لأي شيء في أفغانستان.. ولو فى ظل طالبان

في تقرير عنونته لوبوان الفرنسية بـ«الصين مستعدة لأي شئ في أفغانستان» جاء فيه بالنسبة للصين، لا يأتي الخطر من من يملك السلطة في أفغانستان، ولكن من خطر عدم الاستقرار المستمر في هذا البلد"، كما يعترف «فان هونغدا»، المتخصص في الشرق الأوسط في جامعة الدراسات الدولية في شنغهاي.

أنه برغم الحدود الصغيرة بين الصين وافغانستان والتي لا تزيد عن 76 إلا أن السلطات الصينية تخشى من نقطة الاتصال هذه.

وفي مواجهة مخاطر الفوضى الأفغانية، افتتحت بكين محادثات مع طالبان، استقبل وفد منها في بكين سبتمبر 2019.

وفي يونيو الماضي، عرض وزير الخارجية الصيني وانغ يي استضافة حوار أفغاني.

وقال خلال لقاء مع نظيريه الأفغاني والباكستاني إنه يتعين علينا "إعادة طالبان إلى اللعبة السياسية العادية".

بشرط واحد تجنب عودة الإرهابيين وتكثيف القتال ضد الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية" (ميتو)، وهي منظمة انفصالية من الأويغور تعتبرها الأمم المتحدة إرهابية.

وفي مقابلة الأسبوع الماضي مع صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» اليومية في هونج كونج، قال إن طالبان ستمنع أي شخص من استخدام أفغانستان كقاعدة لمهاجمة "أي دولة، بما في ذلك الصين"

المشكلة هي إلى أي مدى يمكن أن تثق بكين في المتمردين الأفغان؟

يشير أندرو سمول، مؤلف كتاب "المحور الصيني الباكستاني" إلى أنه يمكن للصين أن تتفاوض مع طالبان وحتى أن تتوصل إلى اتفاق معهم كما فعلت منذ أكثر من عقدين، لكن دوافعهم الدينية تظل مقلقة للغاية في عيون الصينيين، الذين لا يعرفون إلى أي مدى ستكون طالبان على استعداد للذهاب، خاصة في حال التوصل إلى اتفاق بشأن مسألة مسلحي الإيغور المنفيين في أفغانستان.

ويلاحظ الباحث السياسي عطا نوري في كابول أن الصين لا تريد وجودًا عسكريًا هناك ولكنها تريد التدخل اقتصاديًا من أجل الاستفادة من الموارد المعدنية الهائلة في أفغانستان. ولكن من أجل ذلك، فهي بحاجة إلى الأمن.

وبينما فشلت الحكومة الأفغانية الحالية في ضمان ذلك، فإن الرهان على طالبان ومنحهم فرصة لاستعادة الأمن لا يكلف شيئًا.

من خلال حليفها الباكستاني، تمكنت بكين من إقامة "روابط طويلة الأمد" مع طالبان، كما يتذكر تييري كيلنر، الأستاذ في قسم العلوم السياسية في جامعة بروكسل الحرة.

هذه الروابط أتاحت للصين تجنب أي هجوم إرهابي كبير على مشاريعها في أفغانستان، لا سيما ضد منجم النحاس العملاق في «عيناك» بالقرب من كابول، والذي حصلت من أجله على امتياز عام 2007 مقابل 3 مليارات دولار.
مقبرة الإمبراطوريات

كما حشدت الصين أفغانستان في عام 2016 في مشروعها الرئيسي للبنية التحتية "طريق الحرير الجديد". لكن في ظل انعدام الأمن، تظل الاستثمارات الصينية متواضعة إذا أنه كانت 4.4 مليون دولار في عام 2020، وفقًا لوزارة التجارة الصينية.

وتشير عائشة صديقة، الخبيرة في المجمع الاقتصادي العسكري الباكستاني، إلى أن الصين مترددة حتى الآن في ضخ المليارات في أفغانستان، طالما لا توجد قوة قوية تسيطر بشكل كامل على البلاد وتوطدها، لا أرى مستقبلًا لطريق الحرير الجديد ولا للحزب الشيوعي الصيني.

وتؤكد «صديقة» أنه إذا خرج الوضع عن السيطرة، فلن تحل بكين مكان واشنطن في أفغانستان، البلد الذي أطلق عليه لقب "مقبرة الإمبراطوريات" لقدرته على مقاومة الغزاة.

وقال يون سون مدير برنامج الصين في مركز ستيمسون بواشنطن لوكالة فرانس برس: «لا اعتقد ان الصين ستتدخل عسكريا من جانب واحد، كما أنها لن تشارك في مهمة لتحقيق الاستقرار، ما لم تكن جزءًا من بعثة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.»

المهاجرون 

المهاجرون في ليبيا: أوروبا "متواطئة" في المعاملة "الوحشية"

نددت منظمة العفو الدولية في تقرير نُشر الخميس، في صحيفة لوبوان الفرنسية بالمعاملة "الفظيعة" التي يتعرض لها المهاجرون الذين تم اعتراضهم في البحر المتوسط ​​وإرسالهم قسرا إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا.

وذكرت منظمة العفو الدولية في تقريرها أنه في نهاية عام 2020، قامت المديرية الليبية لمكافحة الهجرة غير الشرعية (التابعة لوزارة الداخلية) بـ"إضفاء الشرعية" على هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان من خلال السيطرة على مركزين من قبل الميليشيات، حيث اختفى مئات اللاجئين والمهاجرين قسرًا في السنوات الأخيرة، وفي أحد هذه المراكز، أفاد شهود باغتصاب النساء من قبل الحراس. وقالت المنظمة غير الحكومية إن هذا الأخير أجبرهن على ممارسة الجنس "مقابل الطعام أو الحرية".

وقالت ديانا الطحاوي، نائبة المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية "هذا التقرير المروع يسلط الضوء على معاناة من يتم اعتراضهم في البحر وإعادتهم إلى ليبيا، حيث يتم اعتقالهم تعسفيا على الفور ويتعرضون بشكل منهجي للتعذيب والعنف الجنسي والعمل القسري وغير ذلك من أشكال العنف.

ودعت المنظمة غير الحكومية السلطات الليبية إلى إغلاق مراكز الاعتقال هذه "على الفور". كما نددت بـ"تواطؤ الدول الأوروبية التي تواصل مساعدة خفر السواحل الليبي بشكل مخجل في القبض على الأشخاص في البحر وإعادتهم قسرا إلى جحيم الاحتجاز في ليبيا". 

وقالت منظمة العفو الدولية إن الدول الأوروبية "يجب أن تعلق تعاونها بشأن الهجرة ومراقبة الحدود مع ليبيا"، و"تساعد بشكل عاجل آلاف الأشخاص العالقين هناك ويحتاجون إلى الحماية".

أثيوبيا

                                                                            

 أعمال عنف في تيجراي تُنذر بحرب شاملة في أثيوبيا

كانت أثيوبيا وما بها من أحداث موضع اهتمام لعدد من الصحفيين والمحللين الغرب فقد تناولت صحيفة لوفيجارو استمرار القتال في إقليم تيجراي وعرضت الوضع السئ الذي يعاني منه المدنيون والذي لا يمكن السيطرة عليه على الأرض، فبعد ثمانية أشهر من الأزمة، أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 400 ألف شخص سيعانون من المجاعة في المنطقة. 

وأضافت «لوفيجارو» في تقريرها أنه من المؤكد أن هناك خطر من أن الحرب الأهلية في تيجراي يمكن أن تؤدى لحرب شاملة تذكرنا بحرب الاستقلال، فقادة تيجراي والسكان مقتنعون بأنهم لا يستطيعون التعايش بسلام في إثيوبيا بعد ما حدث خلال هذا الصراع. 

فمنذ وصول أبي أحمد إلى السلطة، تراجع التيجرايون إلى مناطقهم وأصبح الوضع السياسي متوترًا تدريجيًا، فقبل ثمانية أشهر بعد تأجيل الانتخابات التشريعية، تشكلت تحالفات عرقية.

هذه الانتخابات التشريعية، التي اختارها رئيس الوزراء لمحاولة وضع حد لحركة احتجاجية طويلة ضد السلطة المركزية، كانت قد وعدت في البداية بتنظيمها في صيف 2020، تم تأجيلها لأول مرة بسبب وباء كوفيد -19، ثم مرة ثانية، مؤخرًا، للتعامل مع المشكلات التنظيمية. 
وبحسب مفوضية الانتخابات، فإنها جرت في 80٪ من الدوائر الانتخابية البالغ عددها 547 دائرة في البلاد. من ناحية أخرى، تم تأجيل 64 منها إلى أوائل سبتمبر، بسبب العنف المستشري (في مناطق معينة من بني شنقول-جوموز وأوروميا) أو التأخير في طباعة النشرات (مناطق الهراري بشكل عام). كما تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى في المنطقة الشمالية من تيجراي، على الرغم من الإعلانات المنتصرة من أديس أبابا.

ووفقًا للأمم المتحدة، تضرب المجاعة 350.000 من سكان تيجراي وتهدد بالانتشار إلى المناطق المجاورة في أمهرة وعفر - حيث قد يتأثر 2 مليون شخص في النهاية. 
إن الارتفاع الحاد في الإنفاق العسكري، إلى جانب التضخم بنسبة 20 ٪ العام الماضي وانخفاض النمو المرتبط بشكل أساسي بسبب وباء كوفيد-19، يعتم الأفق على المدى المتوسط، حتى أنه لم يعد العديد من الرعاة الغربيين لرئيس الوزراء، الذين حلموا بإثيوبيا كقوة استقرار وقوة اقتصادية للقرن الأفريقي، يخفون مخاوفهم.

النفط  

 

انخفاض سعر النفط  بعد تقارير عن حل الأزمة بين الإمارات والسعودية

تراجعت أسعار النفط أمس، بعد تقارير تفيد بأن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية قد حسمتا المواجهة، مما يمهد الطريق لتحالف أوبك + المنتجين الرئيسيين لزيادة الإنتاج.

ووفقا لما جاء في تقرير واشنطن بوست أنه جرى تداول خام برنت منخفضا بنحو 2.3 بالمئة إلى 74.46 دولار للبرميل الليلة الماضية بعد أن ذكرت رويترز أنه تم التوصل إلى حل وسط. وتراجعت الأسعار أكثر بسبب البيانات الأمريكية التي أظهرت انخفاضًا في الطلب على الوقود الأسبوع الماضي.

يحجب تحالف أوبك +، الذي يضم كارتل أوبك ومنتجين رئيسيين آخرين بقيادة روسيا، حوالي ستة ملايين برميل يوميًا من السوق. هدفت المحادثات هذا الشهر إلى زيادة الإمدادات بمقدار 400 ألف برميل يوميًا اعتبارًا من أغسطس للمساعدة في تلبية الطلب المتزايد، لكنها انهارت وسط الخلاف بين الإمارات وأعضاء أوبك الآخرين حول المدة التي ينبغي أن يستمر فيها اتفاق الإمدادات وخط الأساس الذي ينبغي قياس القيود على أساسه.

دفع فشل المحادثات خام برنت إلى أعلى مستوياته في ثلاث سنوات عند أكثر من 77 دولارا للبرميل، وسط توقعات مبدئية بأن المعروض سيظل دون تغيير. ومع ذلك، كانت الأسعار متقلبة وسط تكهنات بأنه سيتم التوصل إلى اتفاق قد يؤدي إلى زيادة المعروض أكثر من المتوقع.

وذكرت وكالة رويترز أنه تم التوصل إلى اتفاق يسمح للإمارات بزيادة الإنتاج الأساسي الذي تم قياس قيود الإنتاج على أساسه. تتوقع الأسواق أن يمهد ذلك الطريق لحل في تحالف أوبك + الأوسع، على الرغم من أن الإمارات أكدت أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق أوبك + حتى الآن.

روحاني 

روحاني يهدد بإمكانية تخصيب اليورانيوم الإيراني لغرض التسليح

حذر الرئيس الإيراني المنتهية ولايته من أن بلاده قد تخصب اليورانيوم بمستويات تصل إلى 90٪ لصنع أسلحة إذا اختارت ذلك، رغم أنها لا تزال تريد إنقاذ اتفاقها النووي الممزق مع القوى العالمية.

جاءت تعليقات الرئيس حسن روحاني، التي نقلتها واشنطن بوست عن وكالة أنباء إيرنا الحكومية، في الوقت الذي انتقد فيه أيضًا الثيوقراطية الأوسع في إيران لعدم السماح لحكومته بالتوصل إلى اتفاق قريبًا لاستعادة الاتفاق النووي لعام 2015

 تضاءلت سلطات روحاني مع استياء الجمهور من حكومته وسط اقتصاد يعاني من العقوبات الأمريكية. لكن تصريحاته تشير إلى أن إيران قد تتخذ نهجا أكثر عدوانية مع الغرب حيث من المقرر أن يتولى الرئيس المتشدد المنتخب إبراهيم رئيسي المنصب الشهر المقبل.

في حديثه في اجتماع لمجلس الوزراء، أدلى روحاني بتصريح 90٪، وهي لحظة نادرة بالنسبة له ليقترح أن طهران يمكن أن تتبع هذا النهج. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن روحاني قوله "حتى لو كانت هناك حاجة في يوم من الأيام لتخصيب 90 بالمئة لمفاعل فلا توجد مشكلة لدينا ونحن قادرون." "يمكننا أن نفعل أي شيء في الطريق السلمي."

أدى الاتفاق النووي لعام 2015، الذي شهد حصول إيران على إعفاء من تلك العقوبات الساحقة، إلى تقييد برنامج طهران لتخصيب ما يصل إلى 3.67٪ فقط - وهو ما يكفي لتشغيل مفاعل نووي مدني.

تقوم ايران بتخصيب كمية صغيرة من اليورانيوم تصل إلى 60٪، وهي خطوة قصيرة من المستويات المستخدمة في صنع الأسلحة. كما اشتكى روحاني من أن المتشددين خارج حكومته المعتدلة نسبيًا أعاقوا مساعيها للتوصل إلى اتفاق في فيينا.

على مدى أشهر، كان المفاوضون يحاولون إيجاد طريقة لعودة إيران إلى حدود الاتفاق ولأن تنضم الولايات المتحدة إلى الاتفاقية التي انسحب منها الرئيس آنذاك دونالد ترامب من جانب واحد في وقت سابق.

أعرب روحاني عن أمله في أن تتمكن إدارة رئيسي "من إنهاء المهمة". وقال "لا فرق إذا كانت الإدارة الحالية أو المقبلة ستنجح، لكننا نأسف للغاية لضياع ما يقرب من ستة أشهر من الفرص."

خطيب زاده

الخارجية الإيرانية تسخر من كشف واشنطن لمؤامرة اختطاف المعارضين

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن اتهامات السلطات الأمريكية لإيران بالتخطيط لخطف إيرانيين في الخارج ينتقدون البلاد "لا أساس لها من الصحة ومضحكة".

نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية عن المتحدث، سعيد خطيب زاده، بعد يوم من إعلان السلطات الفيدرالية الأمريكية في نيويورك اتهامات جنائية ضد أربعة عملاء استخبارات إيرانيين.

تقول السلطات، نقلًا عن لائحة اتهام، إن الأفراد تآمروا لخطف ناشطة وكاتبة إيرانية معارضة بارزة في المنفى من مقر إقامتها في بروكلين ونقلها إلى طهران.

سخر خطيب زاده من الحبكة ووصفها بـ "سيناريوهات على غرار افلام هوليوود" واتهامات "لا أساس لها ومضحكة" لا تستحق الرد. وقال خطيب زاده: "صنع مثل هذه القصة الخيالية امر عادي بالنسبة للولايات المتحدة فتاريخها القصير مليء بالاغتيالات والخطف والتخريب في بلدان أخرى".

في وقت لاحق قال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، جين بساكي، في إفادة صحفية إن "تصرفات إيران لمحاولة إسكات أصوات أولئك الذين يعملون بشكل سلمي لمعالجة الوضع داخل إيران وخارجها مروعة".

وقالت "ندين بشكل مؤامرة إيران الخطيرة والبغيضة التي ترددت أنباء عن خطف مواطن أمريكي على أرض أمريكية". وقالت إن إجراءات إنفاذ القانون مثل تلك التي تم الإعلان عنها كانت جزءًا من استراتيجية للدفاع عن المواطنين والمصالح الأمريكية التي تشمل الإجراءات المتخذة للدفاع عن القوات الأمريكية من الجماعات المسلحة المدعومة من إيران والجهود الدبلوماسية لتقييد البرنامج النووي الإيراني".
 

ترامب 


وثائق مسربة للكرملين تكشف دعم روسيا لفوز ترامب 

أذن فلاديمير بوتين شخصيًا بعملية سرية لوكالة تجسس لدعم دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن القومي الروسي، وفقًا لما يُعتقد أنه وثائق الكرملين المسربة.

وتشير الأوراق التي أشارت إليها «الجارديان» إلى أن الاجتماع الرئيسي عُقد في 22 يناير 2016 بحضور الرئيس الروسي ورؤساء المخابرات وكبار الوزراء. واتفقا على أن البيت الأبيض بوجود ترامب سيساعد في تأمين أهداف موسكو الاستراتيجية، من بينها "الاضطرابات الاجتماعية" في الولايات المتحدة وإضعاف الموقف التفاوضي للرئيس الأمريكي.

صدرت أوامر لوكالات التجسس الروسية الثلاث بإيجاد طرق عملية لدعم ترامب، في مرسوم يبدو أنه يحمل توقيع بوتين. عند هذه النقطة، كان ترامب هو المرشح الأوفر حظًا في سباق ترشيح الحزب الجمهوري.

أوصى تقرير أعده قسم الخبراء التابع لبوتين موسكو باستخدام "كل القوة الممكنة" لضمان فوز ترامب. من المفهوم أن وكالات الاستخبارات الغربية كانت على علم بالوثائق منذ عدة أشهر وأنها قامت بفحصها بعناية

يبدو أن الأوراق، التي اطلعت عليها صحيفة الجارديان، تمثل تسريبًا خطيرًا وغير مألوف للغاية من داخل الكرملين.

 عرضت صحيفة الجارديان الوثائق على خبراء مستقلين قالوا إنها تبدو أصلية. تأتي التفاصيل العرضية على أنها دقيقة. ويقال إن اللهجة العامة والتوجه يتوافقان مع تفكير الكرملين الأمني.

قال المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، إن فكرة اجتماع القادة الروس واتفاقهم على دعم ترامب في أوائل عام 2016 كانت "خيالًا".

التقرير مصنف على أنه سري. ويشير إلي أن ترامب هو "المرشح الواعد" من وجهة نظر الكرملين. هناك تقييم نفسي موجز لترامب، الذي يوصف بأنه "فرد مندفع وغير مستقر عقليًا وغير متوازن ويعاني من عقدة النقص.

هناك أيضًا تأكيد واضح على أن الكرملين يمتلك موادًا للمساومة، حول الرئيس المستقبلي، والتي تم جمعها - كما تقول الوثيقة - من "زيارات ترامب غير الرسمية السابقة إلى أراضي الاتحاد الروسي". وتشير الصحيفة إلى "أحداث معينة" وقعت خلال رحلات ترامب إلى موسكو.

الوثيقة التي اطلعت عليها صحيفة الجارديان تشير إلى أن الغرض الحقيقي والسري للأجتماع هو مناقشة المقترحات السرية التي أعدتها الخدمة التحليلية للرئيس ردًا على العقوبات الأمريكية ضد موسكو.

يبدو أن المؤلف هو فلاديمير سيمونينكو، المسؤول الكبير المسؤول عن قسم الخبراء في الكرملين - الذي يزود بوتين بمواد وتقارير تحليلية، بعضها يستند إلى معلومات استخباراتية أجنبية.
 

أردوغان 

كاتب تركي: مصر تتعافى وعلى أردوغان إدراك ذلك

افتتاح السيسي لثلاث قواعد عسكرية في 7 سنوات يعد أحد أبعاد قصة عودة مصر لريادة الأقليم

مصر فتحت الباب أمام تركيا وأغلقته مرة أخرى لأن ممارسات أنقرة تقضي على التفاهم النسبي بينها وبين القاهرة

 

أبرز مقال لمحلل الشؤون الخارجية التركية، فهيم تستكين، إلى جهود مصر للعودة كلاعب إقليمي في المنطقة.

وجاء في متن المقال الذي نشرته صحيفة دوفار التركية: «عندما أقول إن مصر تتعافى، فهذا أكثر من مجرد تخمين، فبصرف النظر عن الشراكات والاستثمارات التي طورتها في مجال الطاقة، فإنها تتخذ خطوات ملحوظة مع الروس والفرنسيين والإيطاليين في الدفاع.

ويضيف «تستكين» بالإضافة إلى ذلك، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي قاعدة بحرية في كاركوب (القرقوب) في 3 يوليو. وسبق وافتتح قاعدة محمد نجيب العسكرية بجوار ليبيا عام 2017، وقاعد برنيس العسكرية على الحدود السودانية عام 2020.

وبحسب مقال دوفار التركية فإن موقع قاعدة 3 يوليو، يزيل أي مخاوف تتعلق بليبيا، إذا أنها تبعد 135 كيلو مترا عن الحدود الليبية، وفند في شرح تفصيلي ما تضمه القاعدة العسكرية التي من رصيف بطول 1000 متر ومهبط طائرات و74 منشأة عسكرية على مساحة 10 آلاف كيلومتر مربع.

وأكد «تستكين» في مقاله أن القاعدة الجديدة تزيد من القدرة العسكرية الاستراتيجية لمصر في شرق البحر المتوسط.

ونقل عن مصادر مصرية أن محطة 3 يوليو للطاقة النووية بقاعدة الضبعة ستؤمن ميناء كاركوب والمدن الجديدة المخطط لها على الساحل الشمالي الغربي والحدود البحرية بين الشمال والشمال الغربي.

وشدد الكاتب التركي على أن افتتاح السيسي لثلاث قواعد عسكرية في 7 سنوات يعد أحد أبعاد قصة عودة مصر لريادة الأقليم.

لم يقف الكاتب عند حد التأكيد على عودة مصر للريادة الإقليمية من خلال إنشائها لقواعد عسكرية ولكنه عاد ليبرز دور مصر في إعادة التأكيد على القضية الفلسطينية، قبل أن يتحدث عن الخطوة الاستراتيجية الرئيسية وهي تتطور المحور الشرقي الذي يمكن إضافة مصر والعراق والأردن وربما سوريا إليه في المستقبل.

وسلط الضوء في مقاله على القمة الرابعة لزعماء الدول الثلاث، التي بدأت في مارس 2019، في بغداد في 27 يونيو، وكانت الزيارة الأولى من مصر على مستوى القادة منذ 30 عامًا، مؤكد أن هذه الخطوة في الشراكة ستغير الأبعاد العسكرية والاستخبارية والاقتصادية للمنطقة.

وأشار الكاتب إلى أنه إذا نجحت جهود مصر لإعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية، فإن الصورة ستتغير كثيرا.ً

وأمام ما فنده «تستكين» عن أسباب عودة مصر للر يادة في الأقليم، أكد أن تركيا تنتهج ممارسات تقضي على التفاهم النسبي بينها وبين  مصر وتركيا، وأنه على حد قول الكاتب خرج من اللعبة عندما قال إنه سيكسر اللعبة في شرق البحر المتوسط، ويبحث عن مخرج، لكنه يحاول ذلك بشروطه الخاصة، ويأمل أردوغان في فتح الباب مع مصر ببضع إيماءات لا تتوافق مع الجوهر.

ويؤكد الكاتب أن مصر فتحت الباب أمام تركيا وأغلقته مرة أخرى عندما رأوا العناد في ليبيا، وأنه على أردوغان أن يعي جيدا أنه عندما وصلت مصر إلى نقطة تجميع صفوفها لم يستطع التقليل من تداعيات ذلك على تركيا.