الأحد 16 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

الأخبار

"الرقابة الصحية" تشارك في احتفالية تدشين الدلائل الاسترشادية المصرية

جانب من الافتتاح
جانب من الافتتاح
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
أكد الدكتور أشرف اسماعيل رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، أن أدلة العمل الإكلينيكية تعد من أهم ادوات قياس فاعلية الخدمات الصحية المقدمة وضرورة حتمية لتغيير ثقافة تقديم الخدمات في المنشآت الصحية في مصر لتكون قائمة على ادلة العمل المبنية على الدليل والبرهان وهو ما يعد شرطا أساسيا للتوافق مع معايير الجودة العالمية.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها رئيس هيئة الاعتماد والرقابة الصحية في الاحتفالية التي أقامتها الجمعية الطبية المصرية لتدشين مشروع الدلائل الاسترشادية المصرية للانف والاذن والحنجرة وجراحة المسالك البولية والطب المعملي، برئاسة الدكتور عادل العدوي رئيس الجمعية، ووزير الصحة الأسبق.

وأوضح رئيس هيئة الاعتماد والرقابة الصحية، أن هناك أربع ركائز أساسية للنظم الصحية الحديثة كانت بمثابة البوصلة في وضع معايير الاعتماد التي وضعتها الهيئة للمنشآت الصحية على اختلاف أنواعها من معايير اعتماد المستشفيات، معايير اعتماد مراكز الرعاية أولية،العيادات الخاصة، مراكز تقديم خدمات اليوم الواحد، مراكز الأشعة،المختبرات الطبية، الصيدليات العامة، مراكز العلاج الطبيعي، مراكز الرعاية الممتدة، مستشفيات الصحة النفسية ومعايير بنوك الدم.

وتابع إسماعيل أن أول هذه الركائز هي الفاعلية الإكلينيكية والتي تتمثل في قياس نتائج الإجراءات التي تمت خلال التعامل مع المريض من تداخلات طبية، تحاليل، أشعات، أدوية، علاج تأهيلي، الخ.. ومدى تحقيقها للنتائج المرجوة طبقًا لأدلة العمل الإكلينيكية، بينما تتمثل الركيزة الثانية في تقديم الخدمات الصحية بصورة آمنة بما يضمن سلامة متلقي الخدمة ومقدمها والمنشأة والبيئة على حد سواء.. مؤكدا أن الهيئة صممت متطلبات السلامة الوطنية NSR لضمان تحقيق هذا المحور بما يتناسب مع المعطيات الحالية للنظام الصحي المصري.

وفيما يتعلق بالمحورين الثالث والرابع، لفت د. أشرف اسماعيل انهما يرتبطان بتحول تقديم الخدمة الصحية من منظور "مقدم الخدمة" إلى منظور متلقيها وهو "المريض" والذي أصبح محور نظام المنشأة الصحية، وهما: كفاءة تقديم الخدمات وذلك لضمان الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة دون إفراط أو تفريط، ورضاء المريض الذي يمثل ركيزة أساسية في معايير الاعتماد الصادرة عن الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية.

ومن جانبه صرح الدكتور عادل عدوي، رئيس الجمعية الطبية المصرية، ووزير الصحة الأسبق، أن مشروع الدلائل الاسترشادية للممارسة الطبية في التخصصات الطبية المختلفة يعتبر دستورا للطبيب وحماية للمريض.. موضحا أن هذا المشروع من المشروعات الأساسية التي عملت عليها الجمعية خلال العام الماضي بالتنسيق مع مختلف أطراف المنظومة الصحية ومختلف التخصصات والبداية كانت بالدلائل الاسترشادية

وأضاف العدوي أن المعايير التي أصدرتها الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية والتي حصلت على الاعتماد الدولي من الجمعية الدولية للرعاية الصحية "اسكوا" تعد نقلة في منظومة الطب في مصر لافتا إلى أن تطبيق هذه المعايير وفقا لأحدث النظم الصحية انمات يستلزم وجود دلائل استرشادية تضمن حق المريض في بروتوكولات ومناهج علاجية طبقا لأحدث المعايير العالمية وتضمن أعلى مستويات الشفاء وأعلى مستويات الخدمة للمريض لتضع المستشفيات والمراكز الطبية في مصر على قدم المساواة مع أعلى المراكز الطبية في العالم.
وأكد أن الدور المحوري والأساسي للجمعية لتطبيق نظام صحي وسليم لجميع المصريين حيث إنها تستهدف وضع دليلا لممارسة المهنة في كل تخصص بأساسيات مبنية على الدلائل العلمية وبالاستعانة بالدلائل الاسترشادية العالمية في كل تخصص، بما يتناسب مع طبيعة المجتمع المصري ويتوافق مع المعايير التي أصدرتها الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية وهي الجهة المنوط بها تسجيل واعتماد المنشآت الصحية التي تتعاقد مع التأمين الصحي الشامل.

وفي سياق متصل، أشار د. أسامة عبد الحي، أمين عام نقابة الأطباء، إلى أن نقابة الأطباء على استعداد تام لبحث أوجه التعاون مع هيئة الاعتماد والرقابة الصحية وأشار إلى أن التواصل مع مختلف أطراف منظومة الصحة يعكس رؤية موحدة في طريق تحقيق الجودة لإحداث نقلة نوعية للممارسات الاكلينيكية على المستوى العملي.. وهو ما تسعى القيادة إلى تحقيقه.. لافتا إلى أن ازمة كورونا غيرت الكثير من المفاهيم وعلى رأسها أمان الطبيب وهو يمارس مهنته داخل مستشفيات العزل وهو ما استوجب التأكيد على ضمان السلامة والأمان.

شارك بالحضور في الاحتفال الذي أقيم بمقر دار الحكمة بالقاهرة، د. إسلام أبو يوسف، نائب رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، وكل من د. سيد العقدة ود. نوران الغندور أعضاء مجلس إدارة الهيئة، ود. حسام أبو ساطي المدير التنفيذي للهيئة، ود.سامي علوان رئيس جمعية الأنف والأذن والحنجرة، ود.أسامة عبد النصير، أمين عام الجمعية، ود.أسامة عبد الحي، أمين عام نقابة الأطباء، ود. وجيدة أنور أستاذ طب المجتمع والبيئة وطب الصناعات، إلى جانب لفيف من أساتذة الأنف والأذن والحنجرة والمسالك البولية من الجامعات المصرية والمستشفيات التعليمية والقوات المسلحة.