الأحد 23 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

خطة جونسون لإلغاء قيود كورونا تتسبب فى موجة من التحذيرات

بوريس جونسون
بوريس جونسون
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
أدى تعهد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بإنهاء جميع القيود المرتبطة بفيروس كورونا المستجد المتبقية في إنجلترا في خطوة واحدة تقريبًا، على الرغم من ارتفاع الحالات بسرعة إلى سلسلة من التحذيرات.
وذكرت صحيفة "إيفيننج ستاندارد" البريطانية، اليوم الثلاثاء: إن حزب العمال انتقد خطة رئيس الوزراء، واصفا إياها بـ"المغامرة"، وطالب بالحفاظ على ارتداء الأقنعة.
وكان الكثير من الشركات المغلقة بسبب كورونا قد رحبت بفرصة إعادة فتح أبوابها، لكن الأطباء أثاروا مخاوف من ارتفاع حالات دخول المستشفيات، كما حذرت الجمعيات الخيرية من الخطر المتزايد.
وأقرّ جونسون بأن الوباء "بعيد جدًا عن النهاية"، قائلاً إنه يمكن اكتشاف 50000 حالة جديدة يوميًا بحلول 19 يوليو، وهي النقطة التي أشار فيها إلى أن القيود ستنتهي.
لكنه اقترح أن يكون رفع القيود هذا الشهر وإلا لن تُرفَع الضوابط أبدًا، مشيراً إلى ضرورة الاستفادة من نشر اللقاح وفترة العطلات المدرسية والطقس الجيد.
وستنتهي القيود المفروضة على الاتصال الاجتماعي وقاعدة "متر واحد زائد" بشأن التباعد وسيسمح بإعادة فتح النوادي الليلية.
ولن يُطلب من الأشخاص العمل من المنزل بعد الآن، وسينتهي الشرط القانوني لارتداء الأقنعة، على الرغم من أن استخدامها سيُنصح به في "الأماكن المغلقة والمزدحمة".
كما سيتم اتخاذ قرار يوم الإثنين بشأن ما إذا كان سيتم المضي قدمًا في المقترحات برفع الحظر 19 يوليو، لكن جونسون أشار بقوة إلى أنه سيمضي قدمًا كما هو مخطط له.
من جانبه، قال زعيم حزب العمال كير ستارمر: "إن التخلص من جميع وسائل الحماية في نفس الوقت الذي لا يزال فيه معدل الإصابة في ارتفاع هو أمر طائش.. نحن بحاجة إلى نهج متوازن، نحتاج إلى الحفاظ على وسائل الحماية الرئيسية كما هي، بما في ذلك الأقنعة، بما في ذلك التهوية".
من جهته، قال رئيس مجلس الجمعية الطبية البريطانية، دكتور تشاند ناجبول، إنه "من دواعي القلق الشديد" أن يقرر جونسون "أن يتخذ مثل هذا القرار" على الرغم من التحذيرات من ارتفاع حالات دخول المستشفى والوفيات.
وحث الوزراء على التأكد من أن ارتداء الأقنعة إلزامي "حتى تتم السيطرة على تفشي العدوى وتطعيم المزيد من السكان بشكل كامل".
بدوره، حذر البروفيسور ستيفن ريشر، الذي يقدم المشورة للحكومة كجزء من مجموعة متابعة الوباء، من وجود "احتمال خطر حقيقي للغاية" من أنه بحلول نهاية يوليو قد يكون هناك ما يقرب من مليون حالة مصابة في الأسبوع.
وقال: "أخشى حقًا أنه إذا أردنا أن نتعامل مع هذه الأعداد الكبيرة من الإصابات، فهناك خطر التسبب في أضرار جسيمة في المقام الأول للشباب لأنهم من لم يتم تطعيمهم".
من جانبها، حذرت جيما بيترز، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة سرطان الدم في المملكة المتحدة، من أن تقليص الإجراءات الوقائية سيعني "تقييد المزيد من الحريات" للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
ومع استئناف الموسيقى الحية والعودة إلى المسرح بكامل طاقته، رحبت صناعة الترفيه على نطاق واسع بالخطط، لكنها دعت إلى مزيد من الدعم والتوجيه.
وفي حديثه في مؤتمر صحفي في داونينج ستريت، حذر جونسون من أن المزيد من التأخير من شأنه "تعريض لخطر إعادة الحياة في وقت صعب للغاية"، وأضاف: "يجب أن نكون صادقين مع أنفسنا أنه إذا لم نتمكن من إعادة فتح مجتمعنا في الأسابيع القليلة المقبلة، عندما يساعدنا حلول الصيف والعطلات المدرسية، فعلينا أن نسأل أنفسنا: متى سنكون قادرين على العودة إلى وضعنا الطبيعي؟".
ولتعزيز الحماية من المرض، أمر جونسون بتقليص الفجوة بين جرعات اللقاح لمن هم دون سن الأربعين من 12 أسبوعًا إلى ثمانية أسابيع.