الثلاثاء 23 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

العالم

100 عام من شيوعية الصين.. بروفيسور علّم تلاميذه الحرية يزورهم الآن بالسجن

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
بدأ الحزب الشيوعى الحاكم في الصين، الخميس الماضى، حفلًا منظمًا بإحكام، للاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيسه، بتحية خاصة من المدفعية بإطلاق ١٠٠ طلقة، بينما تجمع الآلاف من فنانى الأداء في ميدان تيانانمين. وقال زعيم البلاد، شى جين بينج: «على مدى ١٠٠ عام، قاد الحزب الشيوعى الصينى الشعب في كل نضال، وتضحية، وابتكار، وباختصار، قاده لهدف واحد، تحقيق التجديد العظيم للأمة الصينية».
وفى افتتاح مثير؛ هتف فنانو الأداء بشعارات، تمجيدًا في قيادة الحزب، بينما كان شى وقادة آخرون يشاهدون ذلك، لكنهم زجروهم قائلين «استمعوا للحفلة، كونوا ممتنين للحفل، وتابعوه».
كانت تيارات من شباب الحزب الشيوعى بالزى الرسمى المنسق اللون، تتدفق إلى الميدان من جميع الاتجاهات، في بداية الحفل مع بزوغ الفجر. ولم تشمل احتفالات الخميس عرضًا عسكريًا مثل العرض الذى تم عام ٢٠١٩ الذى احتفل بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. وحلقت أسراب من طائرات الهليكوبتر، حاملة لافتات حمراء وشكلت الرقم ١٠٠، تليها الطائرات المقاتلة، بما في ذلك الطائرات المقاتلة الأكثر تقدمًا في البلاد، J-٢٠. ووقف عدد قليل من ضباط الشرطة على الأرصفة في منطقة وسط المدينة حول الميدان الذى كان مغلقًا أمام حركة المرور. لكن الأمن لم يكن مزعجًا، حيث تطفو العديد من كاميرات المراقبة مثل الحمام على كل عمود تقريبًا. تم التقليل من أهمية احتياطات فيروس كورونا لحدث في الهواء الطلق جذب عدة آلاف من الناس إلى ميدان تيانانمين.
وعزفت فرقة نحاسية عسكرية، وغنت جوقة شبابية، بينما رفع حرس الشرف العلم الوطنى. لوح شبان وصفوف من الحاضرين من خلفهم، بأعلام الحزب الشيوعى الأحمر الصغيرة، في تصميم رقص دقيق.
الزعيم الصينى يؤكد أن بلاده لا تخشى القوات الأجنبية.
وبمناسبة مرور ١٠٠ عام على تأسيس الحزب الشيوعى الصيني؛ قال شى جين بينغ للجمهور، في ميدان تيانانمين، الخميس، إن الحزب هو القوة الوحيدة القادرة على ضمان صعود البلاد. كما أصدر تحذيرًا شديد اللهجة من أى عدو يقف في طريقه.
في خطاب صوّر الحزب الشيوعى على أنه المنقذ، لمحاربة الاضطهاد الخارجى والداخلي؛ قال «شي»، إن استمرار حكم الحزب كان ضروريًا لضمان بقاء الصين على المسار الصحيح لتصبح قوة عالمية ثرية ومتقدمة.
وأضاف: «أن الشعب الصينى لم يرهب أو يضطهد أو يستعبد شعوب الدول الأخرى، لا في الماضى ولا الآن ولا في المستقبل». وتابع: «في الوقت نفسه، لن يسمح الشعب الصينى أبدًا للقوات الأجنبية بالتسلط علينا أو قمعنا أو استعبادنا.
شى يقمع معارضيه بقبضة حديدة
منذ أن أصبح الأمين العام للحزب الشيوعى عام ٢٠١٢؛ أوضح شى جين بينج، البالغ من العمر ٦٨ عامًا، أنه يرى نفسه كزعيم على خطى ماو ودينج، ويقود الصين إلى حقبة جديدة من القوة العالمية.
وبحسب العديد من المقاييس، فهو بالفعل أقوى زعيم منذ دينغ أو حتى ماو، ويترأس اقتصادًا وجيشًا أقوى بكثير مما كان عليه في عصرهم. قلة من القادة الصينيين من العقود الأخيرة انغمسوا في تراث الحزب الشيوعى أكثر من شى. وفى عام ٢٠١٨؛ ألغى «شي»، الحد الأقصى لفترتين الرئاسة، مما فتح الطريق للبقاء في منصبه، كرئيس وقائد للحزب ورئيس للجيش الصينى، لسنوات عديدة قادمة، مدفوعًا بالاعتقاد بأنه لكى تضمن البلاد الاستقرار والازدهار الدائمين، يجب على الحزب الشيوعى إعادة تأكيد سيطرته، ويجب أن يظل في موقع قيادة الحزب.
الحزب وإرادته الاستبدادية
بالإضافة إلى الذكرى المئوية لتأسيس الحزب، يصادف الأول من يوليو أيضًا الذكرى السنوية لتسليم هونج كونج من بريطانيا إلى الصين عام ١٩٩٧. وكل يوم، تتلاشى الحدود بين هونج كونج وبقية الصين بشكل أسرع.
ويعيد الحزب الشيوعى الصينى تشكيل هذه المدينة، متغلغلًا في شخصيتها التى كانت نابضة بالحياة وغير موقرة مع المزيد من الإشارات العلنية على إرادتها الاستبدادية. ويتم حث الجيران على الإبلاغ عن بعضهم البعض. ويتم تعليم الأطفال البحث عن الخونة. ويتم الضغط على المسئولين للإعلان عن ولائهم.
ولطالما كانت المدينة مزدهرة، واحة من الحريات المدنية تحت حكم القبضة الحديدية. بعد عودتها إلى الصين عام ١٩٩٧، وُعدت المدينة بحريات التعبير والتجمع والصحافة التى لا يمكن تصورها في البر الرئيسى، في ترتيب أطلق عليه بكين اسم «دولة واحدة ونظامان».
تايوان تقاوم تعليقات شي
واستغل «شي» المناسبة للتحدث بعبارات صارخة، حول ما يعتقد المحللون أنه أحد أكثر الرغبات المرغوبة للزعيم الصينى: توحيد البر الرئيسى للصين وتايوان. وقال في خطابه في ميدان تيانانمين: «إن حل قضية تايوان، وتحقيق إعادة التوحيد الكامل للوطن الأم، مهمتان تاريخيتان ثابتتان للحزب الشيوعى الصينى، والطموح المشترك لجميع الشعب الصيني»، بينما تعهد بـ"التحطيم بحزم أى تحركات لدفع تايوان نحو الاستقلال الكامل.
ورد مجلس شئون البر الرئيسى في تايوان بعد ظهر يوم الخميس ببيان شديد اللهجة دعا بكين إلى احترام حقوق الإنسان والكف عن استفزازاتها موضحة أن «الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان وسيادة القانون هى القيم الأساسية لمجتمع تايوان، وهناك اختلاف منهجى كبير مع الدكتاتورية على الجانب الآخر.
الاحتفال في بكين وعلى الإنترنت
لم يكن الخميس عطلة رسمية في بكين، أو في بقية أنحاء الصين، مما يعنى أنه خارج مركز المدينة المغلق، استمرت الحياة كالمعتاد، على الرغم من أن دعاية الحزب وصلت إلى أبعد الحدود.
وفى جميع أنحاء العاصمة؛ تم بث الاحتفالات، وخطاب شى جين بينغ، على شاشات كبيرة في الهواء الطلق. وعلى مواقع التواصل الاجتماعي الصينية، التى يتم تنسيقها عن كثب من قبل الرقابة الرسمية، احتفل الناس في الغالب بعيد ميلاد الحزب، ونشروا الميمات والرموز التعبيرية، ونشروا صورًا لكعكات عيد الميلاد المائة.
نظرة العالم السلبية إلى الصين
وفى الوقت الذى يحتفل فيه الحزب الشيوعى الصينى بصعود البلاد، تستمر سمعته الدولية في التدهور، وفقًا لمسح جديد. وجد الاستطلاع الذى أجرته خدمة بيو للأبحاث، أن الغالبية العظمى في بلدان أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا، لديها وجهات نظر غير مواتية للصين.
علم طلابه الحرية والآن يزورهم بالسجن
وعلى مدى عقدين من الزمن، شجع تشاو بو تشونغ، الفيلسوف السياسي البارز في هونج كونج، طلابه على دراسة معنى الحياة، وأن يصبحوا مواطنين نشطين وواعين، يساعدون في بناء مجتمعات قائمة على قيم مثل العدالة والحرية.
وقال تشاو، المؤلف الأكثر مبيعًا، والمفكر العام الذي أثرت كتبه وخطبه الشغوفة في العديد من النشطاء الشباب المؤيدين للديمقراطية، إن قانون الأمن القومي الشامل، الذي فرضته بكين على الإقليم العام الماضي، قلب حياته رأسًا على عقب.
وأضاف تشاو إنه منذ إقرار القانون، أصبحت زيارة الأصدقاء والطلاب السابقين في السجن، جزءًا من روتينه. واعترف تشاو بأنه فكر: هل ينبغي عليه اختيار كلماته بعناية أكبر".