السبت 24 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

"نيويورك تايمز" تطالب بمعاقبة آبي أحمد دوليا ووقف جنونه

البوابة نيوز

هل فات الوقت لمعاقبة آبي أحمد؟
مخلص ومنقذ كالمسيح.. آبى أحمد بين جنون العظمة ونبوءات والدته
دولة على حافة الهاوية.. محللون يسألون قادة الدول الغربية: كيف انخدعتم بآبي أحمد؟
نشرت "نيويورك "، تقريرا قالت فيه :
مع اندلاع الحرب في شمال إثيوبيا، ووصول المنطقة إلى أسوأ مجاعة منذ عقود، سافر مبعوث أمريكي كبير إلى العاصمة الإثيوبية الشهر الماضي على أمل إقناع رئيس الوزراء أبي أحمد بإخراج بلاده من دوامة مدمرة يخشى الكثيرون أن تمزق البلاد.
قال مسئولون أمريكيون، إن الزعيم الإثيوبي أخذ ضيفه الأمريكي، مبعوث إدارة بايدن للقرن الأفريقي، جيفري دي فيلتمان، في جولة مرتجلة بالسيارة مدتها أربع ساعات في أديس أبابا.
قاده رئيس الوزراء عبر متنزهات المدينة الجديدة وساحة مركزية تم تجديدها، حتى أنه استوقفوا حفل زفاف حيث وقف الرجلان لالتقاط الصور مع العروسين. كانت محاولة أبي لتغيير دافة الحديث مع المبعوث الأمريكي، وعرض التقدم الاقتصادي مزيف أمام عين الضيف في حين أن أجزاء من بلاده تحترق، مجرد أحدث علامة على مسار مضطرب حير المراقبين الدوليين الذين يتساءلون كيف لم يفهموا شخصيته وكيف إنخدعوا فيه.
منذ وقت ليس ببعيد، كان أبي، الذي يواجه الناخبين الإثيوبيين اليوم الاثنين في انتخابات برلمانية طال انتظارها، أملًا مشرقًا للبلد والقارة. بعد وصوله إلى السلطة عام 2018، شرع في زوبعة من الإصلاحات الطموحة: إطلاق سراح السجناء السياسيين، والترحيب بالمنفيين من الخارج، والأكثر إثارة للإعجاب، إبرام اتفاق سلام تاريخي مع إريتريا، العدو القديم لإثيوبيا، في غضون أشهر.
انبهر الغرب، المتلهف لقصة نجاح في أفريقيا، وفي غضون 18 شهرًا، مُنح أبي، وهو ضابط مخابرات سابقًا، جائزة نوبل للسلام.  
لكن في غضون تسعة أشهر فقط، تحطمت هالة السيد أبي بوحشية. أصبحت الحرب الأهلية التي اندلعت في منطقة تيجراي الشمالية في نوفمبر بمثابة مثال على الفظائع ضد المواطنين الإثيوبيين.
اتُهمت قوات السيد أبي بارتكاب مذابح واعتداءات جنسية وتطهير عرقي. وفي الأسبوع الماضي أعلن مسئول كبير في الأمم المتحدة أن تيجراي يعاني من ويلات مجاعة - وهي الأسوأ في العالم منذ مقتل 250 ألف شخص في الصومال قبل عقد من الزمن، على حد قوله.
في أماكن أخرى من إثيوبيا، أودى العنف العرقي بحياة المئات وأجبر مليوني شخص على الفرار من ديارهم. تحول نزاع حدودي محتدم مع السودان إلى مواجهة عسكرية كبيرة.
حتى الانتخابات التي جرت اليوم الاثنين، والتي وصفت بحماسة كاذبة بأنها أول تصويت حر في البلاد وفرصة لطي الصفحة على عقود من الحكم الاستبدادي، سلطت الضوء فقط على انقساماتها وأثارت تحذيرات قاتمة من أن مستقبل إثيوبيا نفسه مشكوك فيه.
قال أبادير إبراهيم، أستاذ القانون المساعد بجامعة أديس أبابا، "هذه الانتخابات إلهاء". "الدولة على حافة الهاوية، وليس من الواضح ما إذا كان يمكنها التراجع. نحتاج فقط إلى تجاوز هذا التصويت حتى نتمكن من التركيز على تجنب وقوع كارثة ".
لم يرد مكتب رئيس الوزراء على أسئلة وطلب مقابلة. في الشهر الماضي، تم إجبار 400 ألف شخص على ترك منازلهم في منطقتي أمهرة وعفر. من المتوقع على نطاق واسع أن يفوز حزب السيد أبي، الذي تشكل عام 2019 من بقايا ائتلاف حاكم سابق، في الانتخابات بسهولة.
بعد أن اصطحبه آبي حول أديس أبابا في مايو، كتب السيد فيلتمان تحليلًا مفصلًا لرحلته للرئيس بايدن والقادة الآخرين في واشنطن، حتى أنه أشار إلى هزة مفاجئة من السيارة التي تسببت في افراغ القهوة على قميص المبعوث.
بعد أسابيع، فرض وزير الخارجية أنطوني بلينكين حظرا على التأشيرات على مسؤولين إثيوبيين لم يكشف عن أسمائهم. وترك أجانب آخرون إثيوبيا قلقين من حدوث تطهير عرقي. أخبر بيكا هافيستو، مبعوث الاتحاد الأوروبي الذي زاره في فبراير، البرلمان الأوروبي الأسبوع الماضي أن القادة الإثيوبيين أخبروه "أنهم سوف يدمرون التيجراي، وأنهم سيبيدون التيجراي".
رفضت وزارة الخارجية الإثيوبية تصريحات السيد هافيستو ووصفتها بأنها "سخيفة" و"هلوسة".
تمثل الإدانة العالمية للسيد أبي، مؤخرًا في قمة مجموعة السبعة الأسبوع الماضي، انخفاضًا مذهلًا لزعيم شاب كان حتى وقت قريب يحتفل به عالميًا.
أطلق أبي العنان للإحباطات المكبوتة بين الجماعات العرقية التي تم تهميشها من السلطة لعقود - وعلى الأخص مجموعته الخاصة، الأورومو، التي تمثل ثلث سكان إثيوبيا البالغ عددهم 110 ملايين نسمة.
عندما اندلعت الاحتجاجات الجماهيرية، عاد إلى قواعد اللعبة القديمة: الاعتقالات والقمع ووحشية الشرطة.
أجرى السيد أبي مقابلات قليلة، لكن الأشخاص الذين تعاملوا معه يصفون رجلًا مفعمًا بالثقة بالنفس، وحتي إنه يري في نفسه منقذا ومخلص- وهو وصف شجعته روايات السيد أبي الخاصة بأن صعوده إلى السلطة كان مُقدرًا مسبقًا.
عندما كان في السابعة من عمره، قال السيد أبي لصحيفة نيويورك تايمز في عام 2018، همست والدته في أذنه أنه "فريد" وتوقعت أنه "سينتهي به المطاف في القصر الجمهوري".
اجتذب العقيدة الإنجيلية للسيد أبي مؤيدين مؤثرين في واشنطن، بما في ذلك السناتور جيمس إم إنهوف، جمهوري أوكلاهوما، الذي أخبر مجلس الشيوخ عام 2018 كيف التقى بأبي لأول مرة في اجتماع للصلاة حيث "حكى قصة رحلته والإيمان بيسوع ".
في الشهر الماضي، سافر إنهوف إلى إثيوبيا لإظهار دعمه للسيد أبي ضد العقوبات الأمريكية. علاقة أخرى مهمة للسيد أبي مع الزعيم الديكتاتوري لإريتريا، أسياس أفورقي.
اتهمت الأمم المتحدة وجماعات حقوقية القوات الإريترية التي تدفقت على تيغراي لدعم حملة السيد أبي بأسوأ الفظائع في الصراع.
قال مارك لوكوك، كبير مسئولي الشئون الإنسانية بالأمم المتحدة  أمام مجلس الأمن الأسبوع الماضي إن الجنود الإريتريين "يستخدمون الجوع كسلاح حرب" يعرقلون شحنات المساعدات المتجهة إلى الأجزاء الأكثر ضعفًا في تيجراي. إن القضية الإريترية هي أكبر مسئولية دولية تقع على عاتق السيد أبي، ويصفه بعض المحللين بأنه تم التلاعب به من قبل السيد أسياس، وهو مقاتل مخضرم معروف بمناوراته الإستراتيجية القاسية. 
قال جود ديفيرمونت ضابط المخابرات الوطنية الأمريكية السابق لأفريقيا، والذي يعمل الآن في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية، إن بريق جائزة نوبل، والرغبة الشديدة في تحقيق قصة نجاح في أفريقيا، أعمتا العديد من الدول الغربية عن أخطائه الواضحة.
وأضاف أنه مع الاهتمام المحدود بأفريقيا، يصنف الغرب بسهولة قادة القارة على أنهم "جيدون" أو "سيئون" مع وجود مجال ضئيل للفوارق الدقيقة. وقال: "علينا أن نعترف بأننا ساعدنا في المساهمة في رؤية أبي لنفسه". "لقد تجاوزنا هذه التحديات مبكرًا جدًا. أعطيناه شيكًا على بياض. عندما حدث خطأ، غضينا الطرف في البداية. والآن قد يكون الوقت قد فات ".