الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ملفات خاصة

أبو بكر الديب يكتب: سد النهضة.. ومسئوليات المجتمع الدولي

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
أحسنت الإدارة المصرية صنعا في وضع ملف سد النهضة الإثيوبي أمام مجلس الأمن الدولي والجامعة العربية وكل الأطراف الفاعلة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، ليتحمل الجميع مسئولياته أمام التعنت الإثيوبي وخروجها عن قواعد القانون الدولي بمحاولة الملء الثاني لسد النهضة وما يترتب عليه من أضرار كبيرة لدولتي المصب مصر والسودان.
وفي الوقت الذي تعتبر فيه مصر إثيوبيا دولة شقيقة وشعبا جارا وتحاول بناء أواصر الثقة معه وترى حقه في التنمية والنهضة إلا أنها لاتقبل هي أو السودان بأي حال من الأحوال الإضرارا بمصالحهما المائية أو الانتقاص من حصصهما المائية 55.5 مليار متر مكعب لمصر و18.5 للسودان ولا بد أن تعترف أديس أبابا بحقوق مصر والسودان، وأن تعترف بقواعد القانون الدولي المرتبطة بالإخطار المسبق وعدم التأثير على الموقف المائي، وعلى المجتمع الدولي أن يكون مستعدا في مرحلة ما لتحمل مسؤولياته تجاه هذا الملف.
والمتابع للمشهد يري أن أديس أبابا لم تلتزم بالاتفاقات الدولية والقانون الدولي المتعلق بالمياه وحقوق الدول في الأنهار المشتركة، حيث تلزم اتفاقية الأنهار إثيوبيا بضرورة الإخطار المسبق قبل أن تقوم بأي عمل بحق الأنهار المشتركة مع دول أخرى، كما أنها لم تلتزم باتفاقية العام 1902 التي وقعتها مع السودان، والتي تعهدت بموجبها بعدم التعدي على أي من البحيرات والأنهار المشتركة إلا بعد موافقة الأطراف الأخرى.

واتجاه مصر إلى المجتمع الدولي ليس من منطق الضعف فالدولة المصرية لديها من القدرة والعزيمة على أن تحمي مصالحها بكل الوسائل، لكنها ترغب في السلام واعطاء الحلول السلمية والدبلوماسية كل الفرص المتاحة والممكنة، وعلى الاثيوبيين البعد عن الإستحواذ وفرض الأمر الواقع، فالأمر الواقع لا يفرض على دولة بحجم وقدرة مصر وشعبها.

واستمرار إثيوبيا في نهجها والقيام بعملية الملء الثانية لـسد النهضة منفردة بعد فشل كل جولات التفاوض في التوصل إلى اتفاق ملزم، يفتح الباب على مصراعيه للتوتر في المنطقة بل وفي أفريقيا كلها وسيغيب السلام الذي يتمتع بع الشعب الإثيوبي وكثير من شعوب القارة، لأن ما تحاول إثيوبيا القيام به يمثل تهديدا لنصف سكان السودان، أي ما يقارب 20 مليون إنسان، وبالنسبة لمصر فإن الأضرار والإخطار التي تترتب على هذا الأمر كبيرة وخطيرة.

وبعد افشال إثيوبيا لكل الجهود السلمية والمفاوضات التي استمرت أكثر من 10 سنوات ارتأت مصر والسودان بأن يتدخل المجتمع الدولي لكي يقوم بدوره ويتحمل مسئولياته وواجباته ويسعى لإيجاد تسوية حفاظا على الاستقرار في هذه المنطقة، فأي اهتزار لهذا الاستقرار بالقارة الأفريقية سينتج عنه اهتزاز للسلام الدولي وسيتضرر الاقتصاد الدولي والتجارة الدولية بشدة وحينئذ لن ينفع الندم.. واذا تقاعس مجلس الأمن والمجتمع الدولي عن مسئولياته فبالتأكيد ستقوم الدول المتضررة بكل ما يلزم لحماية مصالحهما.

ومن هذا المنطلق يجب أن يكون هناك تدخل قوي وفعال من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، والقيام بدور الوساطة وليس الإكتفاء بدور المراقب فقط.. فأمريكا وأوروبا تمتلكان أوراق ضغط على أديس أبابا حيث تقدم الكثير من المنح والمعونات والمساعدات لها ويعتبرانها وكيلا لهما في منطقة القرن الأفريقي.

وبعد دخول الأزمة منعطفا خطيرا بعدما فشلت جولة المفاوضات الأخيرة في كينشاسا، عاصمة الكونغو الديمقراطية وظهور تصميم إثيوبيا على بدء المرحلة الثانية من ملء السد في موسم الأمطار في يوليو المقبل، الأمر الذي تنظر إليه القاهرة والخرطوم بقلق شديد على أنه تهديد لإمدادات المياه لهما.. سعت القاهرة لتحمل المجتمع الدولي لمسئولياته وبعثت مصر بخطاب حازم إلى مجلس الأمن الدولي يوحي بقرب نفاد صبر القاهرة.. هذا الخطاب الذي وجهه سامح شكري وزير الخارجية، بشأن مستجدات ملف سد النهضة الإثيوبي جاء مختلفا عن خطاب سابق وجهه شكري إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة، رغم أن الفارق الزمني بينهما لم يتخط شهرين في محاولة أخيرة لتجنب خيارات أخري قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بإنها "مفتوحة".


ومجلس الأمن الدولي دوره حفظ الأمن والسلم الدوليين وفقا لميثاق الأمم المتحدة، وبالتالي عليه تحمل مسئولياته بشأن حق القاهرة وتالسودان التاريخي في نهر النيل وعليه وقف العبث الإثيوبي بقواعد ونظم القانون الدولي من خلال إجراءات وخطوات أحادية، وعدم فرض الأمر الواقع الذي لن تقبله مصر ولا السودان.

ومثل خطاب الخارجية المصرية لمجلس الأمن مستندا رسميا يحمل ويكشف للمجتمع الدولي حقيقة المواقف الإثيوبية المتعنتة والمخالفة للقانون الدولي الذي يحميه مجلس الأمن والأمم المتحدة حيث اتهم الخطاب أديس أبابا بإفشال المساعي المبذولة على مدى السنوات الماضية من أجل التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونًا حول سد النهض، وبالتالي وضع الخطاب الكرة في ملعب مجلس الأمن، وتحميله مسئولية أي تطور قد يقود إلى صراع بالمنطقة.

وفي الثالث عشر من أبريل الماضي، وجهت الخارجية المصرية خطابات إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن ورئيس الجمعية العامة تضمن شرحا لكافة أبعاد ملف سد النهضة ومراحل التفاوض المختلفة وأخر التطورات.. كما اقترحت مصر والسودان في وقت سابق وساطة رباعية تشارك فيها الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، فيما تمسكت أديس أبابا بالمسار الذي يشرف عليه الاتحاد الأفريقي.

وفي إطار حشد المجتمع الدولي والعربي خلف موقف مصر والسودان جاء اجتماع وزراء الخارجية العرب الأخير بالدوحة لدعم موقف مصر والسودان في أزمة السد الإثيوبي، فالنزاع حول السد الإثيوبي جدي وليس ثانوي.. وفي غير مرة أكدت الجامعة العربية أنها تدعم كافة الخيارات التي تراها مصر والسودان مناسبة في قضية سد النهضة، وحسب بشهادة قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيث ماكينزي، فإن "سلوك إثيوبيا نحو المشكلة يقلق واشنطن جدا، وندرك الأهمية الفريدة لنهر النيل بالنسبة لمصر، ليس فقط من الناحية الثقافية بل والموارد المائية والاقتصاد عموما، وأكد الجنرال ماكينزي أن مصر تمارس قدرا هائلا من ضبط النفس، وتسعى إلى التوصل لحل دبلوماسي وسياسي للمشكلة، وأظهرت قيادة حقيقية في هذا المجال، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تسعى لإيجاد حل مناسب لكل أطراف النزاع.

وقد دعا شيخ الأزهر الشريف، الدكتور أحمد الطيب، المجتمع الدولي والعربي والإسلامي والأفريقي لمساندة مصر والسودان في الحفاظ على حقوقهما المائية في ظل استمرار أزمة سد النهضة الإثيوبي.. كما دعت منظمات مدنية من 9 دول أفريقية لتأجيل الملء الثانى لسد النهضة لحين توقيع التفاق قانوني ملزم.

وفي هذا الإطار نقول إن الشعب المصرى وراء القيادة الحكيمة الوطنية المخلصة للرئيس عبد الفتاح السيسي، ويثق في قدرة المسئولين عن إدارة الملف ونجاحهم في الحفاظ على ثرواته ومقدراته، فقضية سد النهضة تحكمها لوائح وقوانين دولية اتفق عليها العالم كله بإدارة الأنهار والبحار والمحيطات.

وما زالت مصر والسودان تتعاملان حتى هذه اللحظة بشكل مسئول بعيدا عن التصعيد من أجل الحل السلمي للأزمة.. فهل يستيقظ المجتمع الدولي ويتدخل لحل الأزمة قبل فوات الآوان؟.