الخميس 29 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

محافظات

بعد 6 سنوات.. أبرز محطات قضية "سيدة الكرم"

سيدة الكرم
سيدة الكرم

عادت قضية سيدة الكرم للساحة الإعلامية اليوم 6 بعد سنوات كاملة قضتها السيدة سعاد ثابت «73 سنة»، متمسكة بحقها في قضيتها التى تعود إلى مايو 2016، داخل قرية الكرم بأبوقرقاص بالمنيا، عندما شهدت القرية عمليات حرق وتعديات على عدد من منازل الأقباط بالقرية، على خلفية نشر شائعة عن علاقة عاطفية بين ربة منزل متزوجة وشاب قبطي متزوج واتهمت «سيدة الكرم» طليق السيدة المسلمة وشقيقه ووالده بتعريتها بعد تمزيق كامل ملابسها وضربها أمام منزلها وحرق المنزل، وحررت محضرا بهتك عرضها بعد 5 أيام من الواقعة، وترصُد البوابة نيوز محطات من قضية «تعرية سيدة الكرم»، طيلة عمر هذه القضية.
الحكم على 10 متهمين اليوم في احدث الكرم بالسجن 5 سنوات
أصدرت محكمة جنايات المنيا، اليوم الثلاثاء، 10 متهمين في أحداث التخريب والعنف وحرق منازل مواطنين أقباط خلال أحداث الشغب التى وقعت بقرية الكرم التابعة لمركز أبوقرقاص في جنوب محافظة المنيا، في مايو من عام 2016، على خلفية إشاعة حب بين تاجر وربة منزل، بالسجن لمدة 5 سنوات، فيما برأت ذات المحكمة 14 متهما آخرين في القضية لعدم كفاية الأدلة وكان من بين المتهمين الـ 10 المحكوم عليهم بالسجن، اثنان سبق وجرى محاكمتهما في واقعة تعرية سيدة الكرم «سعاد ثابت»، وهما الشقيقان «نظير» و«عبدالمنعم» إسحاق، فيما تم تبرئة والدهما «إسحاق»، من قضية الشغب والتخريب والحرق التي أصدرت المحكمة حكم فيها اليوم.

تفاصيل احداث الواقعة
تعود الواقعة إلى مايو عام 2016، حين وقعت اشتباكات بين أهالي في قرية الكرم بمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا، بسبب تردد شائعة عن وجود علاقة عاطفية بين شاب مسيحي وسيدة مسلمة طلقها زوجها بسبب تلك الأقاويل، حيث توجه عدد من أقارب أصهار السيدة إلى منزل الشاب المسيحي " للتعدي عليه، لكنهم لم يجدوا سوى والدته "سعاد ثابت" البالغة من العمر 70 عامًا، فمزقوا ملابسها وأخرجوها من المنزل، الأهالي المسلمين بإدخالها منزلها ومنحها ملابس لسترها، بحسب تحريات الشرطة، كما أسفرت الأحداث حينها عن حرق سبعة منازل وإصابة شخصين، في أعقاب ذلك توجهت السيدة المسنة سعاد ثابت، إلى قسم الشرطة، وحررت محضرًا اتهمت فيه عددًا من الأشخاص بالاعتداء عليها بالضرب، وتجريدها من ملابسها على مرآى ومسمع من الجميع، وضربها أمام منزلها وحرق المنزل بحسب ما جاء في محضر الاتهام وجرى إحالة ثلاثة متهمين هم: نظير إسحاق " وشقيقه عبدالمنعم ووالدهما إلى المحاكمة الجنائية، حيث صدر حكم غيابي عليهم في 11 يناير 2020 بالسجن 10 سنوات، وقاموا بإعادة إجراءات المحاكمة ثم أصدرت محكمة جنايات المنيا،حكما ببراءة جميع المتهمين في قضية تعرية سيدة الكرم، بعد اعادة إجراءات المتهمين الذين سبق الحكم عليهم بـ 10 سنوات سجن في يناير الماضي مما تسبب في تعليقات غاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن عدد من الكتاب والمفكرين من مختلف أطياف المجتمع المصري.
ثم أعقب ذلك صدور قرار من السيد المستشار النائب العام،، بتكليف المكتب الفني بمكتب بدراسة أوجه الطعن على الحكم الصادر ببراءة المتهمين في الواقعة المعروفة بواقعة «سيدة الكرم»، وذلك فور إيداع محكمة الجنايات التي أصدرت الحكم أسبابه
بداية الواقعة لسيدة الكرم
وكشفت التحريات، أن زوج السيدة أكتشف وجود علاقة بينها وصاحب المحل المسيحي، فقام بتطليقها، فتجمع عددًا من أهلية السيده أمام منزل المسيحي، للانتقام منه، وقاموا بالإعتداء عليه بالضرب، وأشعلوا النيران في منزله، فأمتدت النيران إلى 6 منازل أخري مجاوره، ومنها 3 منازل ملكًا للجيران من المسلمين، ومخزن بلاستيك ملك مواطن قبطي، كما أصيب كلًا من، "عطيه عياد" 58 سنه، مزارع، ونجله عياد 30 سنه، عامل، بكدمات وجروح، من الطرف المسيحي.
وعقب ذلك أصدرت محكمة جنايات المنيا، حكما ببراءة المتهمين الثلاثة المتورطين في قضية تعرية "سيدة الكرم "، ثم قدمت هيئة الدفاع عن المجني عليها تظلمًا أمام محكمة الجنايات بالمنيا، للمطالبة بإعادة التحقيقات وتم قبول التظلم لإعادة مداولة القضية.
زوج المتهمة الرئيسية في الأحداث
قال زوج السيدة المتسببة الرئيسية في احداث الكرم "حاصل على دبلوم تجارة، 35 عامًا"، في تحقيقات ‏النيابة إنه علم بوجود علاقة بين زوجته وأشرف دانيال نجل المجني عليها، أما المتهم ‏الثاني فنفى التهم الموجهة له بحرق المنازل والتعدي على الممتلكات، ‏ونفى أيضا شاهد واقعة التعري الإتهامات المنسوبة له، والتي أكدت ‏قبلها أنه رأي السيدة تتعرى فحاول تغطيتها، مما يؤكد حدوث الواقعة.‏
وافادت التحريات حينها ذكرت، أن بعض أفراد عائلة الزوج، اتفقوا على ‏ارتكاب جريمتهم، بالتوجه ناحية مساكن وملحقات أسرة الشاب، ‏وعندما لم يعثروا عليه مزقوا ملابس والدته سيدة الكرم حتى تعرت ‏تمامًا،، ثم قامت سيدة مسلمة ‏بسترها وإدخالها منزلها‎.‎
وضمت التحريات 7 متهمين جدد للقضية، متورطين في الأحداث، وتم ‏عرض أسمائهم على نيابة المنيا، لإستصدار أمر ضبط وإحضار لهم ‏لإلقاء القبض عليهم وضمهم للقضية
دعم مجتمعي
ونالت القضية دعما مجتمعيا وتناولها رواد السوشيال ميديا على نطاق واسع وتوافدت الوفود من كل التيارات والأطياف بالمجتمع المصري، من نواب وفنانين ورجال دين ومجتمع مدني وغيرهم. لدعم ومؤازرة «سيدة الكرم» مطالبين بسرعة تفعيل القانون
يوليو 2016
وفي يوليو 2016، قررت محكمة جنح مستأنف المنيا، إخلاء سبيل المتهمين الثلاث، بحرق منازل أقباط قرية الكرم وتعرية سيدة قبطية، وذلك بكفالة 10 آلاف جنيه، بعد الاستئناف على قرار حبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات وبحلول أغسطس من نفس العام، استأنفت نيابة المنيا التحقيق في واقعة «سيدة الكرم».
وحفظت نيابة جنوب المنيا التحقيقات في تعرية «سيدة الكرم»، لعدم كفاية الأدلة، وتضمن قرار رئيس نيابة أبوقرقاص: أنه لا وجه لإقامة الدعوى لعدم كفاية الأدلة، في القضية رقم 23668 لسنة 2016 جنح أبوقرقاص، والمقيدة ضد 3 متهمين.
فيما أعلن الدكتور إيهاب رمزي، عضو هيئة الدفاع عن قضية سيدة الكرم، أنه تم التقدم بتظلم لمكتب النائب العام لإعادة فتح ملف التحقيقات، استنادا لأقوال السيدة المسنة وزوجها، وأقوال شهود بجانب تحريات البحث الجنائي عن الواقعة التي أيدت واقعة التعري.
طعن جديد من هيئة الدفاع
وفي فبراير 2017، تقدمت هيئة الدفاع عن سيدة الكرم، بطعن لمحكمة جنايات المنيا، على قرار نيابة أبوقرقاص حفظ القضية، والمتعلقة بتعريتها، وفي الشهر نفسه، قررت الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات المنيا، الموافقة على التظلم المقدم من سامح عاشور وفريق الدفاع في قضية تعرية سيدة الكرم، وإلغاء قرار المحامي العام لنيابات المنيا بحفظ التحقيق في القضية لعدم كفاية الأدلة.
التحويل إلى دائرة اخرى
وفي أغسطس 2020 قررت محكمة جنايات المنيا إحالة قضية السيدة سعاد ثابت المعروفة إعلاميًا بـ«سيدة الكرم» لمحكمة استئناف بنى سويف لتحديد دائرة أخرى لنظر القضية، وذلك للمرة الثانية وكانت القضية حجزت للحكم، ولكن القاضي قرر فتح باب المرافعة، وبعد سماع المرافعة قرر التنحي عن القضية وإعادتها لاستئناف بنى سويف لتحديد دائرة أخرى لنظر القضية.
يناير 2020
ومنذ 11 شهر مع بدايات هذا العام وبالتحديد في 11 يناير، قضت محكمة جنايات المنيا، في جلستها المنعقدة يوم السبت، برئاسة المستشار أشرف محمد على، بالسجن المشدد 10 سنوات غيابيا، على المتهمين بتعرية السيدة سعاد ثابت، 70 سنة، الملقبة إعلاميا بـ «سيدة الكرم»، بعد اتهامها للمتهمين الثلاث بتعريتها في الأحداث التي وقعت في مايو من عام 2016.
ديسمبر 2020 وبراءة المتهمين
وفى ديسمبر 2020 قررت محكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار أشرف محمد على، وعضوية المستشارين صلاح الدين محمد، وأحمد عزت، وأمانة سر على حسن، ومحمد هارون، براءة المتهمين الثلاثة المتورطين في قضية تعرية سعاد ثابت، 70 سنة، والمعروفة إعلاميا بـ «سيدة الكرم» بمركز أبوقرقاص بعد اعادة إجراءات المتهمين الذين سبق الحكم عليهم بـ 10 سنوات سجن في يناير الماضي والمتهمون هم: نظير إسحق أحمد عبد الحافظ، وعبد المنعم إسحق أحمد عبد الحافظ، وإسحق أحمد عبد الحافظ.
النائب العام يأمر بدراسة أوجه الطعن على الحكم الصادر ببراءة المتهمين في واقعة "سيدة الكرم"
أعقب ذلك صدور قرار من المستشار النائب العام، بتكليف المكتب الفني بدراسة أوجه الطعن على الحكم الصادر ببراءة المتهمين في الواقعة المعروفة بواقعة «سيدة الكرم»، وذلك فور إيداع محكمة الجنايات التي أصدرت الحكم أسبابه.
و رحبت سيدة الكرم بقرار النائب العام، وظهرت في احدى القنوات، وشكرت النائب العام على قراره الذي يساعد في أن "تأخذ حقها بالعدل والحق" على حد قولها وأوضحت "سعاد" أنها تعرضت للاعتداء بالضرب وقت الحادث، وتدخل من وصفتهم بأولاد الحلال وستروها بملابسهم، وأكدت أننظرت أن أحصل على حقي بالقانون، وانها حينما صدر حكم غيابي سابق على المتهمين الثلاث بالسجن 10 سنوات، شعرت بالأسف والحزن لأن هذا العقاب لايتناسب مع الذنب الذي أقترفوه.
هذا وتنتظر قضية سيدة الكرم اسدال الستار قريبا بعد حكم القضاء وقد حاز حكم اليوم بالسجن 5 سنوات على 10 متهمين في أحداث التخريب والعنف وحرق منازل مواطنين أقباط خلال أحداث الشغب وبراءة 14 متهما آخرين في القضية لعدم كفاية الأدلة على اهتمام جميع متابعى القضية ومتابعى السوشيال ميديا.