الجمعة 30 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فضائيات

تعرف على أهم 7 قطع أثرية بشقة الزمالك

البوابة نيوز

علق الدكتور مصطفى وزيري أمين العام المجلس الأعلى للآثار على مؤتمر إدارة التنفيذ بمحكمة جنوب القاهرة الابتدائية، الذي عقد للإعلان عن المضبوطات الأثرية التي عثر عليها داخل شقة في منطقة الزمالك الشهير إعلاميًا بقضية " شقة على بابا.
وأشار إلى أن الشقة بها آثار لفيلة، وموجود منها في متحف المجوهرات الملكية، وتبلغ أربعة فيلة داخل شقة الزمالك أحدها مصنوع من العاج والثاني من الابنوس والمطعمين بالأحجار الكريمة بالإضافة للوحات زيتية شبيهة مثيلات لها في متحف محمد على الكائن في المنيل وكافة المتاحف".
وكشف في مداخلة هاتفية خلال برنامج " كلمة أخيرة " الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة " ON"عن أهم سبعة قطع تم العثور عليها من 1204 قطعة قائلا: "فخور جدًا إني لقيتم وسنراهم معروضين قريبًا في أحد المتاحف وعلى سبيل المثال بالنسبة لما ينطبق عليه المادة الأولى من قانون الآثار، تضم: إناء يعود للعصر العتيق لعمر يزيد عن 5 آلاف سنة بالإضافة لنحو 24 جعران يمثل اثنين منهما أهمية بالغة أحدهما لحتشبسوت والثاني للملك تحتمس الثالث بالإضافة إلى 2 قناع خشبي للأسرة 26 ".
ولفت " وجدنا داخل الشقة نحو 1991 قطعة اثرية منها 1204 ينطبق عليها المادة الأولى و787 ينطبق عليها المادة الثانية فالمادة الأولى تعني كل ما ينتمي لعصور ما قبل التاريخ وحتى ما قبل 100 عام من تاريخ صدور القانون العام للآثار لسنة 1983 والمادة الثانية تشمل وهي واضحة اعتبار أي عقار أو منقول ذا قيمة تاريخية أو علمية أو دينية أو فنية أو أدبية يعتبر اثرًا متى كان للدولة المصرية مصلحة قومية في حفظه وسيانته دون التقيد بالحد الزمني الوارد في المادة الأولى".
وكشف ان عدد الحائزين في مصر يبلغ 32 شخصا فقط قائلًا: " من شهر مارس 2010 وحتى سبتمبر من نفس العام تقدم كثيرين للإبلاغ عن حيازتهم لكن الآن العدد الموجود رسميًا من أصحاب الحيازات الاثرية رسميًا من قاموا بتوفيق أوضاعهم عبر إبلاغ السلطات يبلغ فقط 32 شخص حيث إن هناك بعض الناس قاموا بالتنازل عن القطع الأثرية على شكل إهداء غير مشروط للمتحف المصري".
استطرد: بعض الناس عند وفاتهم قام الورثة بالتنازل عن المقتنيات للمجلس الأعلى للآثار كإهداء غير مشروط بعضهم قال دي اثار جايبلنا الفقر بالإضافة للبيروقراطية الخاصة بزيارة اللجان الفنية ".
واستطرد قائلا: "هناك أيضًا عملية يونانية بالغة الاهمية بالإضافة لسلة كبيرة وتشمل مجموعة خرز وعقود تعود للعهد المصري القديم فضلًا عن أواني من الالبستر والفخار ومسارج رومانية وقبطية وايقونات قبطية فضلًا عن أفضل البراهن للملك عبد الملك بن مروان ومشغولات ذهبية تعود لأسرة محمد على".
وتطرق عن ما يخص القطع التي تندرج للمادة الثانية من القانون قائلا: "حدث ولا حرج مثل مجوهوات الملك فؤاد والملك فاروق والاميرة فوزية وهي مجموعة متميزة منها من المرجان والألماظ والأحجار الكريمة وأشباه الأحجار الكريمة بالإضافة لبعض القطع التي لها شبيه في متاحف الإسكندرية ".
وحول ما إذا كان هناك جرمًا في إقتناء صاحب شقة الزمالك لهذه المقتنيات قال وزيري: " السؤال هل المقتنيات مفقودة من مخازن المتاحف؟ الإجابة ليست مسروقة أو مفقودة لكن الجرم هنا هو التحفظ أو الابقاء على أي اثر دون الإبلاغ عنه للسلطات وفقًا للمادة 24 والتي تنص على أنه من يعثر على اثر يجب عليه الإبلاغ عنه في غضون 48 ساعة وإلا إعتبر وفقًا لصحيح القانون حائز لأثر بلا سند".
كان المستشار عمرو ممدوح رئيس إدارة التنفيذ بمحكمة جنوب القاهرة الابتدائية، قد عقد مؤتمرا صحفيا اليوم، للإعلان عن المضبوطات الأثرية التي عثر عليها داخل شقة في منطقة الزمالك يمتلكها مستشار سابق والتي تبين أثريتها بعد الفحص. وأكدت إدارة التنفيذ بمحكمة جنوب القاهرة، أنه بشأن تنفيذ الحكم الصادر في الاستئنافين رقمي 8902-8603 لسنة 136 قضائى استئناف القاهرة سبق وأن أعلنت إدارة التنفيذ بمحكمة جنوب القاهرة أنه عند اتخاذ الإجراءات القانونية لتنفيذ الحكم النهائي في العقار رقم 20 شارع المنصور محمد بالزمالك، تفاجأت بوجود كم كبير وغير معتاد من منقولات قديمة وتاريخية ومجوهرات تحتاج لمتخصصين لفحصها، داخل الشقة والمحل المرشد عنه بمعرفة طالب التنفيذ.
وقررت إدارة التنفيذ تشكيل لجان فنية من المجلس الأعلى للآثار ووزارة الثقافة ومصلحة الدمغة والموازين لإجراء فحص المنقولات ولما بتت هذه الواقعة محل اهتمام الرأي العام كان من الضروري اطلاعه على نتائج عمل اللجان الفنية والإجراءات ذات الصلة بهذه الواقعة.