الإثنين 26 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

كيف سيؤثر فوز رئيسي بالرئاسة الإيرانية؟.. فوز رئيس السلطة القضائية يُعمق القمع في الداخل ويزيد من معاناة إيران في الخارج

المرشح الرئاسي الايراني
المرشح الرئاسي الايراني إبراهيم رئيسي

لا يملك الناخبون الإيرانيون المحاصرون الكثير من الخيارات في الانتخابات الرئاسية، والمقرر إجراؤها يوم الجمعة المقبل.
ولقد حسم مجلس صيانة الدستور أسماء المرشحين، وأيضًا أجرى هؤلاء المرشحون مناظرات رئاسية فيما بينهم لعرض برامجهم على الشعب الإيراني.
النظام الإيراني يريد بشدة فوز رئيس السلطة القضائية والمرشح الرئاسي، إبراهيم رئيسي، بل أن المرشد الأعلى، على خامنئي، نفسه يعتبر رئيسي المرشح المفضل له.
وبدأ الجميع يتساءل عما سيحدث في حالة فوز رئيسي، سواء في الداخل الإيراني أو على الصعيد الدولي، خاصة وأنه أصولي ذو آراء متشددة خاصة تجاه الغرب.
وسُيشكل فوز رئيسي عواقب سلبية بشأن البرنامج النووي الإيراني، والعلاقات مع إسرائيل والسعودية والغرب، والحروب في سوريا واليمن، والتوازن الجيوسياسي والمواطنين الإيرانيين.
ويعرف عن الأصوليين بتشددهم في الآراء تجاه الشعب داخليًا وتجاه المجتمع الدولي خارجيًا.
وتعتبر إيران من البلاد الغنية بالمواهب البشرية والثقافة والتاريخ والموارد، ولكن يسيطر عليه نظام قمعي سيئ، حسبما وصفت صحيفة الجارديان البريطانية.
ومنذ أن تقوضت بشكل حاسم جهود الرئيس المنتهية ولايته، حسن روحاني، الرئيس المعتدل، لتحسين العلاقات مع الغرب في عام 2018 عندما تراجع دونالد ترامب عن الاتفاق النووي الذي وافقت عليه الأمم المتحدة مع طهران وفرض عقوبات عقابية، وقد شجع هذا الانهيار المتشددين الذين سيطروا بالفعل على الوزارات الرئيسية وفيلق الحرس الثوري.
وما أعقب ذلك من مشكلات اقتصادية حادة وما صاحبها من اضطرابات اجتماعية، قوبلت بقمع قاتل للمتظاهرين ونشطاء المجتمع المدني، لا سيما في عام 2019 ؛ عن طريق زيادة عمليات الإعدام والسجن للمعارضين السياسيين ؛ ومن خلال تصاعد العداوة المعادية للغرب، المتمثلة في المعاملة اللاإنسانية التي مارسها رئيسي لمزدوجي الجنسية الأبرياء مثل نازانين زاغاري راتكليف.
كل هذا كان له تأثير مخيف بشكل مفهوم على المشاركة الديمقراطية، لا سيما بين الشباب الإيرانيين الذين يئسوا من التغيير الإيجابي.
ومن المتوقع أن تنخفض نسبة المشاركة في الانتخابات إلى أقل من 40٪ حيث حثت منشورات وسائل التواصل الاجتماعي على المقاطعة على عدم المشاركة.
وإذا فاز رئيسي، فمن المتوقع أن يمدد سياسة خامنئي المتمثلة في تعبئة الحكومة بمؤيدين من الحرس الثوري الإيراني وقوات الباسيج شبه العسكرية.
وقد تتلاشى الآمال في الإصلاح الداخلي وبداية جديدة مع أوروبا والمملكة العربية السعودية، بتشجيع من الاتصالات غير الرسمية الأخيرة.
وبدلًا من ذلك، من المحتمل أن تقترب طهران من الصين وروسيا.
كما ستكون المفاوضات غير المباشرة مع الولايات المتحدة بشأن إحياء الاتفاق النووي، الذي يقترب من ذروته في فيينا هذا الأسبوع. وعرضت واشنطن رفع العقوبات بشكل جزئي مقابل تجدد الامتثال الإيراني.
ولكن نجاح روحاني في اللحظة الأخيرة لن يناسب الكثير من المتشددين. مثل الصقور الإسرائيليين، سيكونون سعداء إذا انهارت المحادثات.
وبالحديث عن ذلك، فإن إبعاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي طال انتظاره هذا الأسبوع وتشكيل حكومة جديدة في القدس لن يفعل الكثير للحد من التوترات.
وأيا كان المسئول، فإن إسرائيل تظل ملتزمة بحرب الظل شبه السرية، كما يتضح من هجومها الأخير على منشأة نطنز النووية الإيرانية.
وإذا انتصروا يوم الجمعة، فمن المتوقع أيضًا أن يواصل المتشددون الإيرانيون، وربما يزيدون، الضغط على إسرائيل عبر وكلاء في غزة وسوريا ولبنان.
وتشير هجمات طائرات بدون طيار للميليشيات الشيعية الأخيرة على القوات الأمريكية في العراق إلى منطقة أخرى يمكن أن تشهد تصعيدًا.