الثلاثاء 27 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

الثلاثاء.. اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث أزمة سد النهضة

البوابة نيوز

يعقد مجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية اجتماعا طارئا بعد غد الثلاثاء الموافق 15 من الشهر الجاري، لبحث تداعيات أزمة سد النهضة، وذلك على هامش الاجتماع التشاوري الوزاري المقرر انعقاده في العاصمة القطرية الدوحة.
وقال السفير حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، ان الاجتماع الطارئ للمجلس يعقد بناء على طلب من جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان لبحث تداعيات أزمة سد النهضة وعلى هامش الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب.
ونوه بالتطورات والملابسات المتعلقة بسد النهضة الاخذة في التصاعد، مضيفا "أعتقد أن كل من مصر والسودان تحتاجان الآن إلى دعم سياسي من الجامعة العربية، حيث قررت كلًا من مصر والسودان الحصول على هذا الدعم من خلال اجتماعات وزراء الخارجية العرب.
وقال زكي: "ممثل الجامعة العربية بمجلس الأمن تواصل مع الأعضاء ورئيس المجلس لتوفير الدعم لمصر والسودان بشأن سد النهضة، موضحا أن الاجتماع التشاوري المعتاد، والذي تقرر سيعقبه اجتماع يتعلق بسد النهضة بناء على طلب كلًا من مصر والسودان يعقبه ثالثًا للجنة المشكلة في 11 مايو الماضي، والتي تشكلت في خضم ازمة فلسطين وإسرائيل، حيث إن هذه اللجنة العربية الوزارية منوط بها متابعة الموقف فيما يخص العدوان الإسرائيلي وتداعياته ".
وأضاف: "الطرف الإثيوبي يمتلك الجغرافيا ولديه إمكانية لفرض واقع جديد وماضي في تعنته وأسلوبه، وإذا اكتمل الدعم الدولي الكامل لمصر والسودان بشأن سد النهضة يمكن أن يضع إثيوبيا في عزلة".
فيما شهد الموقف المصري والسوداني دعما وتأييدا عربيا،حيث أكد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي التضامن التام مع مصر والسودان ودعمهما الكامل في موقفهما من التطورات الأخيرة في أزمة سد النهضة، مطالبًا الجانب الإثيوبي الاستجابة الفورية لصوت العقل والحكمة الذي تقوده الدبلوماسية المصرية من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونًا حول سد النهضة في إطار المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي، مجددًا رفض البرلمان العربي التام للنهج الإثيوبي القائم على السعي لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب لنهر النيل من خلال إجراءات وخطوات أحادية، مرفوضة جملةَ وتفصيلًا.
وشدد "العسومي" على دعم البرلمان العربي للخطاب الذي أرسله سامح شكري وزير خارجية مصر إلى رئيس مجلس الأمن الدولي كمستند رسمي يكشف المواقف الإثيوبية المتعنتة التي أفشلت المساعي المبذولة بهدف التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم للجميع، مضيفًا أن البرلمان العربي لن يألوا جهدًا في التواصل مع جميع البرلمانات الدولية والإقليمية، من أجل توضيح المواقف البنَّاءة والمسئولة التي اتخذتها جمهوريتي مصر العربية والسودان، والتأكيد على مساعيهما المخلصة للتوصل لاتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوقها.
في السياق ذاته، أشاد رئيس البرلمان العربي بخطوة الاجتماع غير العادي الذي سوف يُعقد على مستوى وزراء الخارجية العرب، يوم الثلاثاء المقبل، لبحث تطورات الأزمة، وذلك بناء على طلب من جمهوريتي مصر العربية والسودان، مشددًا على أن إبراز وتأكيد التضامن العربي تجاه هذه القضية الإستراتيجية التي تهم العرب جميعًا وليس مصر والسودان فقط، يمثل ضرورة ملحة في الوقت الحالي.
كما دعا رئيس البرلمان العربي الاتحاد الأفريقي إلى الانخراط بشكل أكبر في أزمة سد النهضة، بهدف التوصل إلى اتفاق ملزم قانونًا بشأن ملء وتشغيل السد، مجددًا التأكيد على دعم البرلمان العربي لكافة الجهود العربية والإقليمية والدولية الداعمة للتوصل إلى هذا الاتفاق في أقرب وقت ممكن.